27 هدف يجب أن تضعه لنفسك قبل أن تبلغ الثلاثين من العمر

من المُحتمل أن يكون الوقت بين العشرينات والثلاثينيات هو الوقت الذي تتمتع فيه بإمكانِية المُغامرة. تركِّز الغالِبية العُظمَى من النَّاس على وظائِفِهم ودرجاتِهِم، ولكن هناك بعض الأشياء التي يجبُ عليك القيام بها لخلقِ ذكرياتٍ لا تُنسى وتجعل نفسِك فخوراً بما تمكَّنت من تحقيقه.

هدف يجب أن تضعه لنفسك قبل أن تبلغ الثلاثين من العمر



في حين أنَّ هناك أفكارًا لا حَصْرَ لها تختلف في موقفك ونمطِ حياتك، فإنَّ القائمة التالية مليئة بالأشياء التي يجب على أيِّ شخص تجربتُها.

1- زيارة قارة جديدة.

قارة جديدة تعني تجربة جديدة كاملة وثقافة مُختلفة وأطنان من الأشخاص المثيرين للاهتمام للقائهم. يجب على الجميع زيارة قارة أخرى مرة واحدة على الأقل في العمر، إنَّها تجربة لا تقدَّر بثمن.

2- السفر إلى 20 دولة على الأقل.

كلّ دولة جديدة تزورها هي درس حياة أصلي وذكريات فريدَة من نوعِها. كلَّما زاد عدد البلدان التي تُسافر إليها، كانَ من الأفضل مقارنتها واستخلاص استنتاجات من سلوك الناس وثقافتِهِم وطقُوسهم. من خلال قضاء بعض الوقت في بيئاتٍ مُختلفة، يمكننا أن نتعلَّم الكثير عن أنفسنا.

3- اصنَع صديقًا واحدًا على الأقل في كلّ بلد تزوره.

السَّفر إلى مكانٍ ما دون تكوين صديق جديد هناك خَسَارة كبيرة. من خلالِ التفاعل مع السكان المحليين، قد يكون لديك فُرصة للتعرُّف على الحقائق السرّية لهذا الموقع بالذات واستكشافِ بعض الأماكن الغامِضة. 

4- قُم برحلة عفوية.

دون التخطيط لكلِّ التفاصيل، قم بتعبِئة جميع الأشياء الضَّرورية وانطلِق في المجهُول. لست مضطرًا حتى لمغادرة بلدك، والمفتاحُ لذلك هو جعلُ الأمر مرتجلاً، ومواجهة ما تثيره عليك الحياة ورُؤية كيف يمكنك التَّعامُل مع ذلك.

قد يكون أخذ رحلة في اللَّحظة الأخيرة إلى جهةٍ عشوائية نقطة انطلاقٍ لمُغامرة جادَّة.

5- تعلُّم لغة جديدة.

هل تعرف ما هو الشيء المُؤسف لبيل غيتس؟ أنّه لم يتعلَّم لغة ثانية. أثناء السفر، إنها فرصة رائعة لمُمارسة مَهَاراتك اللغوية مع السُّكان المحليين. أثناءَ تواجُدك في المنزل، يمكنُك تعلُّم الأساسيات باستخدام الكتب أو حضور دورة تدريبية أو عبر برامج عبر الإنترنت.

وبعد ذلك، بمجرَّد أن تُتاح لك فُرصَة التحدُّث مع متحدثين أصليين، ستكون هذه هي اللَّحظة التي تتعلَّم فيها أكثر. 

6- القفزُ بالمظلَّات.

تجربة قوة الجاذبية تجربة رائعة، ورؤية العالم من منظور مختلف. على الرغم من أنني لم أجر|ّب ذلك بعد، إلا أنَّ القيام بذلك مرة واحدة على الأقل موجود بالتأكيد في قائمتي.

7- واجه أسوأ ما تخشاه.

أيَّا كان ما تخشَاه، فربما تكون مشكلة ذهنية وليست خطرًا حقيقياً. هناك عددٌ لا يُحصَى من الرهاب الذين نعاني منه. لا أعرف ما الذي تُعاني منه، لكن تجرّأ على اختبار حدودك ومعرفة إلى أيّ مدى يمكنك الذهاب.

8- قِف على قمَّة الجبل.

إذهَب إلى هناك سيرًا على الأقدام. وجهة النظر من الأعلى لا تقدَّر بثمن وهي فَريدَة من نوعها. تشعر حرفيًا بقوة الطبيعة وترى مدى صِغرِ حجمِنا مقارنةً بالقوى الطبيعية.

9- تعزيز استقرارِك المالي.

قبل أن تبلُغ الثّلاثينيات، يُصبح الاستِقلال المالية إلزاميًا تقريبًا. لتجنُّب الوُقُوع في الدُّيون وجعل المال يعمل لصالحك وليس العكس، يجبُ عليك تخصيص بعض الوقت لتعلُّم التمويل. 

10- إنشاء صندوق الطَّوارئ الشَّخصية الخاصَّة بك.

إنَّ توفير المال بانتظام هو عادة مُنقذة للحياة بمجرَّد أن تكون في ورطةٍ مالية. يقترح مُعظم الخبراء أنَّ صندوق الطوارئ الخاص بك يجب أن يسمح لك بتغطية نفقات المعيشة لمدة 3 أشهر على الأقل. بينما أنت مشغول بتحقيق أحلامك وتجريبِ أشياء مَجنُونة، فاعلَم أنَّ الحوادث تحدث، وبالتالي فإنَّ الحصول على ضمان مالي مفيد بالتأكيد بينما ستكتشف الخطة البديلة لحل مشاكلك.

اقرأ أيضا:

20 درسا في الحياة أتمنى لو عرفتها قبل 10 سنوات !

11- إنشاء الأعمال التجارية عبر الإنترنت.

في الوقت الحاضر، هناك طرقٌ لا حصر لها لكسبِ بعض الأموال الإضافية عبر الإنترنت. هناك طريقة شرعية يمكن لأي شخص تقريبًا تجربتها وهي استثمار مهاراتك من خلال إنشاء دورة تدريبية عبر الإنترنت أو كتاب إلكتروني. إنَّها طريقة رائعة لتغطية النَّفقات الإضافية وتعلُّم القليل من ريادة الأعمال من تجربةِ الحياة الحقيقية.

12- تطوير عادة ممارسة الرياضة اليومية.

كلَّما كان عمرك أكبر، كلما زادت احتمالية قيادتك لنمط حياة مستقر وهو ميلٌ رهيب. لتجنُّب ذلك، ركِّز على خلقِ عاداتٍ صحية خلال العشرينات من العمر. ليس هناك عذر لعدم العثور على 20 دقيقة على الأقل للتدريب يوميًا. يمكنك تجربة التدريبات ذات وزن الجسم أو الذهاب للرّكض السَّريع.

سيكون جسمك ممتنًّا بشكلٍ لا يصدَّق وسيخدمك بشكلٍ جيِّد لفترةٍ أطول.

13- البدء في تناوُل الطعام الصحي.

تعدُّ المشاكل المتعلِّقة بالنظام الغذائي مصدر قلقٍ كبير في عالم اليوم. أكثر من ثلث البالغين في الولايات المتَّحدة يعانون من السّمنة المفرطة. في الغالب، بسبب اتّباع نظام غذائي غير صحي ونمط الحياة المستقرَّة. إنَّ العناية بأنماطِ الأكل خلال العشرينات من العمر أمرٌ إلزامي للحفاظ على صحّتك. 

باختصار، اختر المنتجات الكاملة غير المصنَّعة وتجنب تناول الوجبات السريعة بكميات كبيرة من السكر والملح والدهون.

14- كُن شَخصاً صباحياً.

غالبية الأشخاص الأكثر نجاحًا يستيقِظون باكراً. سواء كانوا المديرون التنفيذيون أو أفضل الرياضيين في العالم أو غيرهم من الأفراد البارزين، فإن معظمهم لديهم روتين صباحي يساهم بشكلٍ كبير في نجاحهم.

تعملُ طُقُوس الصباح على تمكينِ يومك وتمنحُك ميزَة على بقية العالم الذي لا يزال نائماً أثناء عملك لجعلِ ذاتك أفضل.

15- اقرأ على الأقل 100 كتاب.

على افتراض أنك تبدأ من العمر 20 عامًا، فهذا يعني 10 كتب سنويًا. مهما كانت مشكِلتك، هناك كتاب واحد لائق على الأقل يقدِّم حلاً. هناك كتب تخفي قيمة ومعرفة لا تصدق. الحقيقة المُحزِنة هي أنَّ الكثير من الناس يفضلون البرامج التلفزيونية أو ألعاب الفيديو.

بمجرّد أن أصبحتُ قارئًا نهماً، أدركت كم يفوتني إذا رفضتُ القراءة. التأثيبر الذي أحدثتهُ الكتب (ولا تزال تحدثه) في حياتي هائل.

اقرأ أيضا:

يمكنك قراءة 200 كتاب في السنة إذا أتقنت هاته المهارتين!

16- أُكتب كتابا.

81٪ من السكان يشعُرُون أنهم يستطيعون كتابة كتاب، لكن الأقلية فقط هي التي تتَّخذ الإجراءات وتبدأ الكتابة فعلاً. الحقيقة هي أنه بمجرد البدء في الكتابة، فأنت كاتب. الانتهاء من كتاب أمرٌ صعب، ولكن الشُّعور بالرِّضا بعد ذلك يستحقُّ بالتأكيد.

اختر موضوعًا وخصِّص 30 دقيقة يوميًا للكتابة. في غضون عام أو حتى قبل ذلك، لن تقوم فقط بتحسين مهاراتك اللغوية بشكلٍ كبير بل ستنهي كتابك الأول أيضًا.

في أيامنا هذه، عندما يصبح النشر الذاتي أكثر شيوعًا، يمكنك إطلاق عملك وتجنب الوسطاء وربما تكتشف أنَّ مكالماتك تتحوَّل إلى كتاب. أنت لا تعرف حتى تحاول ...

17- اكتب خطابًا لنفسك في المستقبل.

تأكَّد من تضمين أحلامك وتوقُّعاتك وخططك. حدِّد مقدار الوقت الذي تحتاجُه حتى تفتح رسالتك. بمجرَّد القيام بذلك، ستكون لحظة الحقيقة وفرصة لمعرفة ما إذا كنت قد أصبحت من تريد أن تكون.

إذا كنت تفضِّل التكنولوجيا الحديثة، يمكنك كتابة بريد إلكتروني إلى نفسك في المستقبل باستخدام خدمات مجانية مثل futureme.org.

18- ابتعد عن مواقع التواصل الاجتماعي لمدة شهر كامل.

تخيل عدم وجود Facebook أو Internet أو Reddit أو Lifehack طوال الشهر. يختبر هذا التحدي الذي يستمر 30 يومًا قُدرتك على الترفيه عن نفسك في عالمٍ تحكمه التكنولوجيا، مع تجنُّب الإنترنت وأجهزة الكمبيوتر تمامًا. لجعله أكثر حارًا، اقطع التليفزيون.

إنها فرصة رائعة لقضاء المزيد من الوقت مع أصدقائك وعائلتك، والتركيز على شغفك وقراءة المزيد من الكتب.

19- التقاط صورة كلّ يوم لمدة عام كامل.

أشك في أنّ هناك العديد من التذكارات أفضل من هذا. بمجرد انتهاء السنة، ستقوم بإنشاء مرور زمني يوضح صورة شخصيتِك كيف تغيَّرت خلال الـ 365 يومًا.

إن مشاهدته بعد 20 عامًا ربما يجعلك تبكي.

20- قم بعمل قائمة بالأشياء التي تجعلُك سعيدًا حقًا.

وتأكد من القيام بهذه الأنشطة قدر الإمكان. يُمكنك الحصول على كل الأموال في العالم ومهنة يعتبرها المجتمع الأكثر نجاحًا، ومع ذلك يمكنك أن تشعُر بالتعاسة. ذلك لأنَّ السعادة الحقيقية تأتي من التجارب وتحقيق الذات والمساهمة في خدمة المجتمع. حاوِل معرفة البيئة التي تجعلك أسعد شخص في العالم.

كلما واجهت لحظةً صعبة، اخرج قائمة سعادتك وابدأ في تنفيذ أحد الأشياء منها. نتيجة لذلك، تتلاشى المشاعر السيّئة بشكلٍ أسرع.

21- أكمل تحدي الاستقامَة.

يمثل تحدِّي النزاهة فكرة استعرتها من "جويل رونيون". في كثيرٍ من الأحيان لا تمثل أعمالنا أفكارنا والتزاماتنا. تظهر هذه الظاهرة الغريبة بوضوح عندما تبدأ سنة جديدة ويفشل معظم الناس في الالتزام بقراراتهم.

الطريقة التي تعملُ بها بسيطة. اختر شيئًا واحدًا، وهو أمر مثالي غير مريح مثل الركض اليومي لمدة 30 دقيقة، وحدِّد الإطار الزمني (على سبيل المثال 90 يومًا)، ثم افعل شيئًا كلّ يوم دون الفشل حتى مرة واحدة حتى تصل إلى خطّ النهاية.

يشيرُ هذا الاختبار إلى نقاط الضعف لديك وقوة الإرادة الخاصة بك. ومع ذلك، بمجرد الانتهاء من ذلك بنجاح، يمنحك دفعة دافعة كبيرة لمتابعة أهدافٍ أكثر تعقيدًا.

22- ساعد شخصا مشرّداً على العودة إلى الحياة الطبيعية.

حياتنا ليست فقط عن أنفسنا ولكن أيضًا عن الناس من حولنا. هناك الكثير من الناس الذين يحتاجون إلى المساعدة ولكن يتم تجاهلها من قبل غالبية المجتمع. تخيَّل دعم شخص بلا مأوى مع وضع هدف في الاعتبار لجعله عضوًا مكتفًا ذاتيًا في المجتمع مرة أخرى.

إذا كنت تشعر بالتعاسة، فكن على دراية بأنَّ رد الجميل هو أحد أسرع الطرق لتجعل نفسك سعيدًا بشكلٍ لا يصدق.

23- تبرع لمؤسَّسة محلية.

مقدارُ تبرّعك لا يهم، حقيقة قيامك بذلك هو ما يهمّ. تخيل لو أن كل شخص (مستقل ماليا) قد تبرع بدولار واحد في الشهر لمؤسسة من اختيارتك. يبدو بسيطًا، لكن بمجرَّد إضافة كل التبرعات، يمكن للمبلغ أن يحدث فرقًا كبيرًا في حياة الآخرين.

24- توقَّف عن البحث عن موافقة الآخرين.

هذه مهارة مفيدة لكنّها نادرة. من المؤكّد أنّنا نهتم كثيراً بالكيفية التي ينظُرُ بها الآخرون إلينا ممَّا يؤدي إلى انخفاض احترامك لذاتك وثقتك بنفسك بالإضافة إلى أنَّه يجعلك تفكر في الخيارات البَسِيطة. إنَّ التخلي عن القبُول أمرٌ صعب تمامًا، لكن الأمر يستحق العمل تجاهه.

بمجرد قبول الرفض، يمكنك أن تصبح نفسك الحقيقي والأصيل.

25- تعلم أن تقول "لا".

قول لا في اللحظة المناسبة هي العادة التي تضمن لك حياة أفضل. ومع ذلك، فإنَّ الاتجاه لمعظم الناس هو عكس ذلك تماما. يقولون نعم أكثر من اللازم وينتهي الأمر بالتزامات ومسؤولياتٍ غير ضرورية لا تضيف أي قيمة إلى حياتهم.

في العمر 20، يتعين عليك أخيرًا أن تدرك أن هناك الكثير من الأشياء التي لا تحتاج أن تقول لها نعم طوال الوقت.

26- اصنع أثاث DIY (افعلها بنفسك).

تزدادُ شعبية حركة "افعلها بنفسك" وبعض الأفكار التي يَصُوغها الناس لا تصدق على نحو متسارع. إنشاء قطعة الأثاث الخاصة بك يعزِّز إبداعك، اختبر مهاراتك اليدوية ووفّر لنفسِك المال. الارتياح بعد وضع كتبك المفضلة على رف مصنوع يدويًا يتفوق على كل الأثاث التجاريَة.

27- قضاء ليلة تحت النجوم.

بالنِّسبة لي، فإنَّ مشاهدة السماء في الليل هي أفضلُ طريقةٍ للحُصُول على نبضات الوجود. من السيناريوهات الجميلة التفكير في حياتك وخُططك والمستقبل بمجرَّد أن تبلُغ إلى الثلاثينيات. ضع خيمة في الطبيعة، واشعل النار، وادع أحبائك واطلِق خيالك مع النجوم.

اقرأ أيضا:

25 حقيقة صادقة عن الحياة تعلمتها في الـ25 من العمر !