5 علامات جسدية لليقظة الروحية

الصّحوة الروحية تعني شيئا مختلفًا لكلّ شخص، ولكن معظمنا لديهم علامات قليلة مُشتركة عندما نمرّ بالتغييرات على هذا المستوى.

5 علامات جسدية لليقظة الروحية

الصّحوة الرّوحية لديها الكثير للقيام به بدءاً بسفك نفسك ومعتقدات القديمة والتوصُّل إلى فهمٍ أكمل لمن أنت على مستوى كوني عميق.

وهذا يعني أنّك قد تغيّرت بحيثُ قمت بتحويل وجهة نظرك ولم تعد ترى العالم ونفسك من خلال عدسةٍ محدودة.

فأنت الآن ترى الصُّورة الكبيرة، وتفهم أنّك جزء صغير من خطة وهدفٍ أوسع وشيء أعظم بكثير. مع كلّ هذه التغيرات الروحية والفهم الجديد تأتي التغييرات سواء عقليا وجسديا..

5- تعاظُم حواسك.

سوف تشعر، تسمع، ترى، تشمّ، وتتذوّق كلّ شيء بشكلٍ أكثر وضوحاً بكثير. قد تتذوّق المزيد من النكهات في الأطعِمة التي تتناولها، وتكون في الواقع قادراً على التمييز بينها. ستبدو الألوان أكثر حيوية بالنِّسبة لك، وقد يبدو العالم ماكراً.

قد تسمع المزيد من المحادثات الجارية مع أشخاصٍ آخرين في الأماكن العامة ممّا كنت عليه من قبل، وذلك ببساطة بسبب تضخُّم السّمع. الرّوائح، الجيدة والسيئة، هي أكثر وضوحاً بالنسبة لك الآن. كلّ هذه التغييرات تحدث لأنّ ذبذباتك، أو تردّدك، يرتفع بسُرعة، والذي يأتي مع القدرة على الشعور بكلِّ شيء بشكلٍ مكثّف.

4- الرّغبة في أسلوب حياةٍ أكثر صحّة.

مثلما يمكنك الاستمرار في اتباع مسارك الرُّوحي، قد تكون لديك الرّغبة في القضاء على كلّ شيء من حياتك يسحبُك لأسفل باستمرار، بما في ذلك سوء النِّظام الغذائي وعادات نمَط الحياة.

الأطعمة التي نتناولها لها تأثيرٌ كبير على كيف شعورنا عقليًا وعاطفيًا، وستميلُ على الأرجح لتناول نظام غذائي أكثر نظافة. ذبذباتُك آخذة في الازدياد، لذلك بطبيعة الحال، عليك أن تعطي جسمك الأطعمة التي يحتاجها للحفاظ على مستويات طاقتك. حتى لو لم تكن من محبي ممارسة الرياضة، قد تجد نفسك تنخرطُ في المزيد من الأنشطة البدنية.

اقرأ أيضا:

أخبرهم أنهم على خطأ .. 12 طريقة فعالة للتعامل مع السّامين والمرضى الإجتماعيين


3- أنماط نومٍ غريبة.

مع كلّ التغييرات الحيوية التي تحدُث لك، قد تجد نفسك في روتين نوم غريب. بعض الليالي، يمكنك أن تستغرق ساعات حتّى تنام، وغيرها من الليالي، قد تغفو على الفور. وقد تجد نفسك تستيقظ في منتصف اللّيل من دون سببٍ واضح وتجد صعوبة في العودة إلى النّوم مرّة أخرى. إذا لم تكن تعاني من الأرق من قبل، قد تجد الآن أنه أصبح قضية.

ببساطة، سيكون لديك ليالٍ حيث لا يمكنك الانتظار للنّوم، وغيرها حيث لا تشعر بالتّعب على الإطلاق. كلّ ذلك جزء طبيعي من الصّحوة الروحية الخاصّة بك، لذلك لا تقلق كثيرًا. إذا كان لديك صعوبة في النّوم، حاول أن تمتلك وقت استرخاء قبل النوم والبقاء بعيدًا عن الالكترونيات بضع ساعاتٍ قبل النوم.

2- تنميل في رأسك.

مثلما توسّع وعيُك حرفيًا، فهذا سوف يسبِّب تغييرات لا مفرّ منها في الدِّماغ. معلومات جديدة ومعرفة تمرّ من خلال الدِّماغ كلّ يوم، قد تؤدي إلى مشاعر "غريبة" في الدماغ.!

طالما ليس لديك الصداع النِّصفي المشترك، لا يوجد أيّ شيء يدعو للقلق. الضّغط الذي تشعُر به في رأسك هو ببساطة محاولة لتحقيق التوازن بسبب التوسع في الوعي الذي تعاني منه.

1- مشاعرك تصبح أكثر تمرُّداً.

قد تسأل "كيف هو هذا الإحساس الجسدي؟" حسنًا، الأحاسيس لديها استجابة فعلية حقيقية جدًّا في أجسادنا. قد تشعر بالدفء يوماً ما، ممّا يؤدي إلى زيادة طاقتك وتشعر بالمزيد من المواد الكيميائية الجيدة يتمّ إفرازُها.

ومع ذلك، قد تشعر بالمزاجية والاكتئاب في اليوم التّالي، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى انخفاض الطّاقة وإفراز المزيد من الكورتيزول في الجِسم. كلّ هذه التفاعلات الكيميائية في جسمك سيكون لها أيضاً تأثيرٌ على المشاعر، مما يخلق حلقة مفرغة في الواقع. لا تحاول مُحاربة هذه العواطف. فقط سر مع التيار واسمح لها أن تمرّ من خلالك دون إصادر الأحكام. ثم، أفرج عنها بلطف وتأكّد من أن تأخُذ وقتًا للرعاية الذاتية والشفاء خلال هذا الوقت.

المصادر: corbiemitleid wakingtimes