5 نصائح لتحسين درجاتك في اختبار TOEFL و IELTS

النِّظامان الرَّئيسيان لاختبار اللُّغة الإنجليزية في العالم هما نظام اختبار اللُّغة الإنجليزية الدُّولي (IELTS) واختبار اللُّغة الإنجليزية كلغة أجنبية (TOEFL).




في حين أنَّ كلاّ من هذه الاختبارات لها مكوِّنات مكتُوبة، عادةً ما يكون الجُزء الأكثر تعقيداً للأعصاب هو قسم IELTS للتحدُّث أو قسم TOEFL للتحدُّث. هنا يجب عليك "أن تؤدّي" أمام المُمتحِن في حين يمكن أن تكون متوتِّرا وقلقاً حول درَجاتك.

وغنيٌ عن القول أنَّ الإعداد والممارسة لهما أهمية قُصوى. من الواضِح أنَّها فِكرة جيدة لممارسة التحدُّث باللُّغة الإنجليزية بقدرِ ما يمكنك قبل الاختبار، ويفضَّل أن يكون ذلك مع معلم متمرِّس ذي خِبرة.

ولكن ضَع في اعتِبارك أنَّ المُمتحِن موجودٌ لمُساعدتك في الحُصول على أفضل أداء.

انَّه يتفهّم أنَّك قد تكون عصبياً قليلاً. مهمَّته هي أن يوفِّر لك كلَّ الفُرص المُمكنة لتشجيعك على استخدام كلِّ القواعد والمفردات التي تعرِفها. ومع ذلك، فإنَّ الاهتمام بهذِه المطالبات هو عملك.

فيما يلي 5 نصائح لمساعدتك على تحقيق أقصى استفادة من امتحان IELTS للتحدُّث للحصولِ على درجة أعلى.

اقرأ أيضا:

أفضل 7 عادات لتصبح من متعلمي اللغات الناجحين

1- إستخدم الحشوات والانتقالات.

يخدِم الحشو غَرضَين: أوَّلاً جعل صوتك باللَّغة الإنجليزية أكثر طبيعية، وثانياً يمنحُك الوقت للتَّفكير وإعدادِ إجابتك. يمكن أن تكون مواد الحشو المناسبة أشياء مثل "um… / well… / hmm ..." أو شيء أكثر تعقيدًا مثل "That’s a tough/interesting/difficult question".

من حيثُ الرَّوابط، يجب أن تبدو طبيعية وأن تكون نوعًا من الرَّوابط التي قد تستخدِمُها في المُحادثة اليومية. لا تستخدِم "Thus/accordingly/furthermore" التي هي رسمية جدًّا وسوف تبدو غير طبيعية. روابط الصَّوت الطبيعي هي "Firstly/secondly/the first thing that comes to mind is..." إلخ.

2- أعِد صياغة النًّص / إعادة صياغة السؤال في عباراتٍ جديدة.

تُساعد إعادة الصِّياغة على إظهار أنّك تفهم السّؤال وأن لديك مجموعة واسِعة من المُفردات. وبدلاً من تِكرار الكلمات التي يستخدمُها المُمتحِن في السُّؤال، قُم بِاستبدال الآخرين الذين لديهم نفسُ المعنى. انتبِه إلى القواعد التي تستخدمُها عند إعادةِ الصياغة لضمانِ أنَّك إذا كنت تتحدَّث عن الماضي، فأنت تستخدِم الأزمنة القديمة وما إلى ذلك.

اقرأ أيضا:

9 عادات إنتاجية لتعلم أيّ لغة أجنبية إذا كنت مشغولاً

3- توسَّع في إجاباتك.

اعطِ المُمتحِن دائمًا هذا القليل الإضافي، وإذا أجبت بـ "لا" على سؤالٍ ما، فيجب إلحاقُه بأسبابٍ أو بدائِل أو بعض المعلُومات الإِضافية المتعلِّقة بالموضُوع. إذا كان لديك القليل جدًا لتقوله حول موضوعٍ معيَّن، فيُمكنك أن تكون مبدعًا مع الحقيقة، ولا تحكُم على إجاباتِك كثيرًا. إنّه استخدامك للغة الإنجليزية الذي يتم تقييمُه وليس المُحتوى.

4- دوِّن الملاحظات للدَّقيقتين في الجزء 2.

في كثيرٍ من الأحيان، يقصِّر المرشَّحون لاجتياز الإختبار عن الدقيقتين لأنَّ الكلمات التي يقولُونها حول الموضوع لديهم تنفذ. استخدم وقت التَّحضير لتدوين كلّ الأفكار التي تتبادر إلى ذِهنك عندما تنتظر لبدء هذا الجزء.

لا تدع الأعصاب تتحكّم بك! إذا كانت لديك مُلاحظات، فلا يهمُّ إذا كان ذهنك فارغًا، فستتمكَّن من الاستمرار.

5- إستمع إلى السُّؤال والقواعد النَّحوية في الجزء 3 وأجِب وفقًا لذلك.

قد يُطلَب منك التنبؤ أو الافتراض أو التخمين، والذي بدوره يقودُك لاستِخدام الأفعال المشروطة أو الجزء الثاني كجزءٍ من إجابتك.

ابتسِم!

حتى إذا لم يكُن هذا الاختبار يُشابه أيّ اختبارٍ آخر، فإنَّ الابتسامة تُساعد في الواقع على استِرخاء الجِهاز العَصَبي، ويمكن أن تُساعد في تغيير دِيناميكية الغرفة. إذا كنت تستمتِع بوقتك (أو على الأقل يبدو أنَّك تستمتع بوقتك)، فيمكن أن يساعِدك ذلك.

اقرأ أيضا:

لا يُنجزون دائماً جميع واجباتهم المنزلية.. إليك 18 شيئا يفعله أفضل الطلاب

المصدر