17 شيئاً إذا فعلته كل يوم .. ستصبح أكثر ذكاء

على الرَّغم من أنّ الكثير من النّاس يعتقدُون أنّ الذكاء يقتصر على أولئك الذين يملكون معدل ذكاء مرتفع، إلا أنّ هناك عددٌ من الطرق المحتملة لتعزيز قدرات الفرد المعرفية ليُصبح أكثر فعالية في مختلف المساعي المهنية والشخصية.


مع ما يكفي من الدَّافع والتصميم، يمكن لأيِّ شخصٍ توسيع قدراته العقلية ليُصبح أكثر ذكاء. دمج العادات الجديدة في روتينك العادي وتوفير التحفيز السّليم يمكِّنك من شحذ عقلك بسرعة ويُلهمك لاتخاذ تحدياتٍ جديدة كلّ يوم.

صحّة الدماغ هي مفتاح مهمٌّ للصحة البدنية الكاملة. وتشمل القائمة أدناه أفضل أنشطة الدِّماغ التي عليك إشراكها في الحياة اليومية.

1- انتقل إلى أماكن جديدة.

سواء، كان هذا يعني الجُلوس في مقهَى جديد، أو أخذِ طريقٍ مختلف للعمل، أو السّفر إلى بلدٍ آخر، فإنّ النُّزوح جيّد للدِّماغ. وقد يكون من الصعب الاعتراف بهذا الأمر في الوقت الرّاهن حيث أنه عادة ما يكون محرجاً نوعا ما - على الأقل في البداية. في المقهى، لا يمكنك طلب "المعتاد". عليك البحثُ في قائمة جديدة، واختيار شيء لم يسبق لك أن جربته من قبل.

عند السفر إلى بلدٍ جديد، واللُّغة غريبة، والجمارك غير مألوفة، والثقافة هناك تُقدم إيقاعًا جديدًا غريبًا من الحياة. التكيُّف مع هذه العناصر الجديدة تُجبر الدِّماغ على مواجهة تحدياتٍ جديدة وغير متوقّعة.

تعلّم كيفية التواصل من خلال حاجز اللُّغة يجبر الدِّماغ على تطوير طرقٍ مبتكرة للتعبير عن الاحتياجات والعواطف. تجريب أطعمة جديدة، والتنقل في الشّوارع الأجنبية كلّ ذلك يعمل على تحدّي قُدرة الدماغ على التكيُّف مع حالاتٍ جديدة.

2- تابع تعليمك.

تعليم البالغين هو واحدٌ من أفضل الاستثمارات في الوقت والمال والطّاقة. وفي حين أنّ التعليم ذو قيمة طوال مرحلة الطُّفولة والمراهقة، فإنّ البالغين كثيرًا ما يقلِّلون من قدراتهم على تعلُّم مفاهيم ومهاراتٍ جديدة. تحدَّى نفسك لأخذ فصل دراسي، أكاديمي أو إبداعي. اختيارُك طوعا مواصلة التعليم يوفِّر فرصة مثالية لعقلك لخلق اتصالاتٍ جديدة وبناء الذّكاء العالي.

3- اقرأ الكتب.

القراءة هي الطَّريقة الأساسية لتسهيل نشاط الدِّماغ، ولكنّها غالبا ما تقدِّم بعضًا من أكثر الفرص تنوُّعا لتمديد قدرة الدِّماغ. توفر القراءة المساعدة العملية من خلال إدخال المفردات الجديدة، وتقديم أمثلة على استخدام النّحو الصحيح، وتبين أناقة الجملة المكتوبة جيدًا. ومع ذلك، فهذا فقط نصف سحرِ القراءة.

سواء أكنت تختار الرواية، أو الأدب التاريخي، أو الشِّعر، فإنّ القراءة تتيح فرصة للقارئ لإجراء اتصالاتٍ كبيرة بين الأدب والحياة الحقيقية. وبهذه الطريقة، القراءة هي وسيلة بديلة لجعل عقلك يُسافر إلى مكانٍ جديد. كما يعمل خيالك على خلق أشخاصٍ ملموسين، أماكن، وخبرات من الكلمات المكتوبة على الصَّفحة، الدِّماغ هو إعادة توجيه لفهم جميع المعلومات الجديدة.

4- انتهج طرقاً جديدة للعمل.

مكان العمل هو لوحة للتّجارب الجديدة. وبغضّ النظر عن نوع وظيفتك، فإنّ الجميع في وقتٍ ما سيقدِّمون فرصا للتّفكير خارج الصندوق، حل المشكلات بطريقة إبداعية، والمساهمة بأفكارٍ جديدة للفريق. وبدلاً من التشديد على كلِّ مشكلة جديدة، من المهمّ الاسترخاء والبدء في تخيل البدائل للوصول إلى هدفٍ نهائي.

5- تحدّ نفسك.

مثل رفع الأثقال الذي يطوِّر العضلات، يجب على المرء أن يمرِّن الدِّماغ على أساسٍ يومي، مما يدفعه إلى أبعد من قدراته الحالية. وكما قال ألبرت أينشتاين ذات مرة: "لا ينبغي للمرء أن يسعى إلى تحقيق الأهداف التي يمكن تحقيقها بسُهولة. يجب أن يُطور غريزة لما يمكن تحقيقه بالكاد من خلال أعظم الجهود".

فالاستخفاف بنفسك يبعدُك مرّة أخرى عن النّجاح. عندما يبدأ الناس في الإيمان بقدراتهم، فإنّهم غالباً ما يتجاوزون ما كانوا يعتقدون أنه كان ممكنًا.

6- تدريب الدِّماغ.

منظّمات مثل "لوموسيتي" تعرض تدريبا يوميا رائعا للدّماغ. مع الألغاز والألعاب المصمّمة لزيادة المرونة العصبية، تم إنشاء "لوموسيتي" لتحدِّي الدِّماغ لإجراء اتصالاتٍ جديدة. فقد طوّر مجموعة من علماء الأعصاب في جامعة كاليفورنيا بيركلي هذا البرنامج لتوفير محفِّزات للدماغ لدفعه للتكيُّف وإعادة تدريب نفسه في منطقة مجهولة. قصص النجاح كثيرة حول نتائج هذه التّجربة العامة.

7- اسأل لماذا 5 مرّاتٍ عندما تواجه مشاكل.

فهي واحدة من الحلول للمشكلات القياسية، ولا تزال هذه الطّريقة توفِّر بداية صلبة للكشف عن جذُور المشكلة. طرح السؤال يجعل الدماغ يعمل للعُثور على إجابة. بدلاً من القلق بشأن المشكلة، ابدأ دائماً عن طريق السؤال لماذا.

8- ارسم.

ليس عليك أن تكون فنّانا لتقدِّر فوائد الرّسم، الذي يصقل نشاط الدماغ بطريقةٍ فريدة من نوعها. بالإضافة إلى رعاية التنسيق الأساسي بين اليد والعين، إنّه يرسل نقاط الاشتباك العصبي إلى النّاقلات العصبية للمساعدة بشكلٍ دائم وتخزين ذكرياتك بشكلٍ واضح. الرّسم هو نشاطٌ دماغي صحي للجميع.

اقرأ أيضا:

ما الذي يعرفه الأشخاص الناجحون حول "العقل" و أنت لا تعرفه ؟!


9- اكتب.

مثل القراءة، فالكتابة تشجِّع نمو المُفردات والمهارات النحوية، واستخدام البناء السّليم للجمل. الكتابة تُساعدُ الدِّماغ على تخزين المعلُومات بشكلٍ أكثر فعالية وتعزِّز مهارات الذّاكرة بشكلٍ أفضل. وتظهر الدِّراسات أنّ الطلاب الذين يأخذون بانتظام الملاحظات المكتوبة بخط اليد خلال فصول الكلية يسجِّلون باستمرار أفضل النّقاط في الاختبارات. الكتابة تُجبر الشّخص على الانتباه إلى ذكرياته، وتجاربه، وحواراته الدَّاخلية - وهو مزيجٌ يزيد من وظيفة الدِّماغ تمامًا.

10- لعب الأدوار.

ضع نفسك في مكان شخص آخر، وسيبدأ دماغُك في العمل على مُساعدتك على التّفكير مثل شخصٍ مختلف. بالنسبة لأولئك الذين يُكافحون من أجل تشكيلِ الأفكار الإبداعية، يمكن للعب الأدوار أن يُساعد في تحويل الدّولاب في الدماغ للمُساعدة في تطوير حلول فريدة للمشاكل الصعبة.

11- العمل مع الآخرين.

على الرَّغم من أنّ الذكاء المنطقي مهمّ، إلاّ أنّ الذكاء العاطفي يلعب دورًا حيويًا بنفس القدر في النّجاح الشامل. التفاعل مع الآخرين يساعد الناس على توسيع نطاق تفكيرهم المحدُود، واكتساب أفكار جديدة، ورؤية الأشياء من منظورٍ مختلف.

الناس الأذكياءُ غالبا ما يستمتعُون بالعزلة لأنها تحميهم من انتقاد الآخرين. ومع ذلك، هذا الانزعاج ضروري للأشخاص الأذكياء حقا لأنّه يدفعهم خارج شرنقتهم. عندما تبدأ في الاعتقاد أنّ لديك كل الإجابات الصحيحة، ابدء في التعاون مع الآخرين لتوسيع منظورك.

12- علِّم وتبادل المعلومات مع الآخرين.

سواء تم تحقيق ذلك فعليا أو وجها لوجه، اسع لتبادل الخبرات والحكمة مع الزّملاء والأصدقاء. وجوه جديدة وأفكار جديدة تحفِّز الإلهام وتخلق بيئة تعليمية مكثّفة للدِّماغ. من خلال إنشاء شبكة لتبادل الأفكار، يبدأ عقلك في تطوير شبكة جديدة لصياغة وتنفيذ المفاهيم المبتكرة.

13- تحدّث إلى أشخاص مثيرين للاهتمام.

لا يشارك شخصان نفس تجارب الحياة. الجميع يفسِّر المعلومات بشكلٍ فريد، يخزِّن الذكريات بشكلٍ مختلف، ويهضم الحياة اليومية مع أفكاره اللمّاعة الخاصّة به. وهذا يجعل التعاون ضرورة لصحّة الدِّماغ. على الرّغم من أننا جميعا نميلُ إلى التفكير في أنّ أسلوبنا هو أفضل نهج، إلا أنّ الحصول على منظور من شخص آخر يساعد عقلك على النظر في حلول جديدة وتقنيات جديدة لكل من القضايا الشخصية والمهنية.

14- العمل في بيئة فريق.

البيئات التعاونية ضرورية لتعزيز نشاط الدِّماغ. بعض الناس الذين يستمتعون بالعمل بشكلٍ مستقل ينزعجُون لحظة ما يُجبرون على المشاركة في مكان يركِّز على عمل الفريق. ومع ذلك، فإنّ هؤلاء الأفراد المستقلين أذكياء للغاية ويمكنهم أن يستفيدوا كثيرًا من القليل من العمل الجماعي.

الكاتب ستيف جونسون، مؤلف "من أين تأتي  الأفكار الجيدة"، يركِّز على فوائد التعاون مع الأقران وزُملاء العمل لتطوير الأفكار الأصلية والاستراتيجيات الفعَّالة لتنفيذها.

15- اهتم بالصحة البدنية.

الجسم يغذِّي الدِّماغ، والمُحافظة على النّفس في أعلى حالةٍ بدنية أمرٌ بالغ الأهمية لتوفير التغذية الكافية وتشغيل الدِّماغ. وعادةً ما يرتبط نقص الدافع، والتعب العقلي، وعدم وجود الإلهام إلى الافتقار إلى ممارسة التمارين، والنظام الغذائي، والتركيز.

كما تُظهر الدراسات باستمرار أنّ الناس الذين يتمرّنون بانتظام لديهم أعلى درجات I.Q. بالإضافة إلى الحفاظ على جسمٍ قوي، الاشخاص الذين يتمرّنون بانتظام يحفِّزون فعلا نمو خلايا الدِّماغ.

تحدث عملية تسمى "تكوين النسّيج العصبي" أثناء التمرين الشّديد، مما يزيد من إنتاج النّاقلات العصبية. مع الآثار الجانبية مثل زيادة الدُّوبامين، فإنّ الأشخاص النشطين يتمتّعون بأقل إجهاد، وتركيزٍ أفضل، والمزيد من الطّاقة.

وقد أظهرت دراسات متعدِّدة أنّ الأطفال النّشطين عادة ما يكونون أفضل في المدرسة ولديهم فرصة أفضل لمواصلة تعليمهم بعد التّخرج من المدرسة الثانوية. والفوائد العامّة من النشاط البدني المكثّف هي لمستقبلك.

سواء كان ذلك العثور على شيءٍ أنت جيد فيه مثل كرة السلة، الجري، أو رفع الأوزان، أو تجربة شيء جديد كلّ يوم، فالحفاظ على الروتين الرياضي مهمٌّ لصحة الدماغ الأمثل.

16- تأمّل.

السّيطرة على الدِّماغ وتهدئته مثل تعزيز النّشاط من خلال الآلات والألغاز. وقد درس الأطباء آثار التّأمل على الدِّماغ لعدّة سنوات، وكانت النتائج مُثيرة للإعجاب. في إحدى الدِّراسات الشهيرة، تعاون الدكتور "ريتشارد ديفيدسون" من جامعة ويسكونسن مع "الدالاي لاما" لدراسة ما يحدث للدماغ أثناء التأمُّل.

التأمل الفائق يُعطي نتائج مثيرة للإعجاب بالنسبة للدِّماغ. يجب على الأشخاص الذين يعانون من الخوف والقلق والاكتئاب، والأمراض العقلية الأخرى أخذُ تجربة مع التأمل لتهدئة أنفسهم وتطوير شعورٍ أقوى من التركيز.

17- الحفاظ على حمية مغذِّية.

الأطفال والبالغين المهتمين في تعزيز نشاط الدِّماغ يجب أن يبدأوا من خلال تحويل نظامِهم الغذائي. وتشير الأبحاث التي أجرتها جامعة بريستول في إنجلترا إلى وجود علاقة قوية بين النظام الغذائي غير الصحي وانخفاض مستوى الذّكاء I.Q. للبدء في عكس الاتجاهات غير الصحية، حاول قطع الدُّهون الزائدة والسُّكر، والأطعمة السريعة، والبدء في إضافة المزيد من الخضار والفواكه واللُّحوم الخالية من الدهون.

وهناك أيضا عددٌ من المشرُوبات الاستثنائية ثبتَ علميًا أنّها تُساعد وظيفة الدِّماغ. منها ماتشا الشاي الأخضر، الكاكاو الخام الشوكولاته الساخنة.