أفضل 10 طرق لتُصبح محادثا ماهرا

بعض الناس لديهم القُدرة الفطرية لقيادة الحيِّز. وهم يعرفون كيفية التعبير عن وجهة نظرهم في أيِّ مجموعة دون أوامر نُباح أو السّيطرة على المحادثة، فهم جيّدون في الحديث والاستماع.

أفضل 10 طرق لمساعدتك في التواصل مع الآخرين

ولكن مهارات التواصل الجيِّد لا تنمو بين عشيةٍ وضحاها. التواصل الجيِّد يتطلّبُ التخطيط والإعداد والممارسة الثّابتة. 

وإليك هنا أفضل 10 نصائح لمساعدتك في التواصل مع الآخرين. أيّ واحدة سوف تبدأ بها أولاً؟

1- امنَح قيمة للكلام.

10 طرق لمساعدتك في التواصل مع الآخرين

سواء كنت تُشارك حديثاً أو مناقشة في مجموعة، قرِّر شيئًا واحداً من شأنه أن يُوفِّر قيمةً حقا - عنصر قابل للتنفيذ يمكن للناس أن يسيروا معه بعيدًا. ويكتسي هذا أهميّة خاصّةً عندما يتعيَّن علينا أن نتحدث عن نقدٍ أو تصحيح فِكرةٍ يجري حولها الكلام، لأنّه عندما لا تضيف قيمة، لم يعد النقد بناءً؛ بل مجرّد معارضة.

2- كن مستمعًا جيِّدًا.

10 طرق لمساعدتك في التواصل مع الآخرين

كونُك مستمع جيد هو المِفتاح. لا تجعل هدفَك الوحيد هو التحدُّث فقط. مع استمرار المُحادثة، استمع وأجِب، مع دمج النقاط الخاصّة بك في الرد. فالنّاس يكونون أكثر استعدادًا للاستماع إذا كانوا يعتقدون أنهم يتمُّ الاستماع إليهم.

3- اختَر الوقت المناسب للتحدُّث.

10 طرق لمساعدتك في التواصل مع الآخرين

أفضل طريقة لضمان سماعِ صوتك وسط مجموعة ما هي اختيار نقاطك الخاصة، وهذا يعني العثُور على فجوةٍ داخل المُحادثة للكَلام، بغضِّ النظر عن عدد الأشخاص المعنيِّين. من خلال اختيار الوقت الأنسب للحديث، يمكنك التأكُّد من أنّك جذَبت انتباه المجمُوعة ويمكن إخراج رسَالتك بأكملِها دون انقطاع.

4- كن صوت التّوحيد.

يمكن للمُناقشات في كثيرٍ من الأحيان أن يتم سحبُها وتحويلُها عن مسَارها. من خلال الدخول فيها أولاً وتوحيد جميع أفضل الأفكار، ستقوم بتهدئة الناس بذلك. وبمجرّد أن يهدؤوا، يمكنك إدراج وجهة نظرك وسوف يتردد صداها مع الناس. فكلّما كان الناس أكثر تأثيرًا، كلّما ازدادت أهميته.

5- حافِظ على إجاباتك مُوجزة.

10 طرق لمساعدتك في التواصل مع الآخرين

أبقِ إجاباتك بسيطة في المَجموعات. وهذا يدلُّ على أنّ لديك احترام وقت الآخرين. الإجابة الطّويلة على سؤال ما، ليست فقط لا تراعي الآخرين، ولكن تفقد اهتمامهم في ما لديك لتقوله.
القصيرة، إجابات سريعة تأخذُك إلى قلب القضية، ستساعدُك على إبراز وجهة نظرك عبرها ويتمُّ تذكُّرك في هذه العملية.

اقرأ أيضا:

10 أشياء تقوم بها ستغير حياتك للأبد !


6- لا تكُن الشخص الذي يحتاج إلى التّعليق على كلِّ شيء.

سيتمُّ احترامُك أكثر في المجموعة إذا كانت لديك سُمعة للرّكل فقط عندما يكون لديك شيء مهمُّ لتقوله. فإنّه من السّهل ضبطُ الناس الذين يعلِّقون لا إرادياً تقريبا على أيِّ حالة، ولكن الشخص الذي نادرًا ما يتحدَّث عادة ما يُلفت الانتباه عندما يكون لديه شيءٌ ليَقوله.

7- اقطع التّفاهة.

10 طرق لمساعدتك في التواصل مع الآخرين

عند التحدُّث في مجموعة، تحتاج إلى تحقيق الاستفادة القُصوى من كميّة صغيرة من الوقت الذي يتم إعطاؤه لك للكلام. وهذا يعني أنك تحتاج إلى الدُّخول مباشرة في صلبِ الموضوع. في مجموعة الإعداد، أي شخصٍ عاصِف سيفقِد انتباه المجموعة ويبطئ التقدُّم في المحادثة. اقطع دائمًا التفاهة.

8- استعد مبكِّرا.

الخطابة صعبةٌ على أيِّ شخص، ومعظمُنا لا يتواصلُ جيِّداً على الطاير كما نود. يُمكنُك تقديم مُساهمة قوية لا تُنسى إذا كنت تأخذ الوقت لفرز نقاطِك الخاصّة، ومُمارستها أوَّلاً. الفرقُ ملحُوظ. فكِّر مليًّا في ما تُحاول التواصل معه وكيف يمكن أن يكون ذلك أفضل وأقصر قولاً.

9- ابتسِم.

10 طرق لمساعدتك في التواصل مع الآخرين

كن إيجابيًا. إذا ابتسمت و أومأت بالموافقة جنبا إلى جنبٍ مع حديث الآخرين، فإنّهم سيكونون إيجابيين حول الانفتاح ويسمحُون لك بالتحدُّث أيضاً. أمّا إذا رأوا أنك لا تستمِع إليهم، وتنتظر دورَك في الكلام بفارغ الصَّبر، فإنّ ذلك لن يجلِب لك أيّ احترام.

10- وافِق، ثم شارِك.

10 طرق لمساعدتك في التواصل مع الآخرين

لا يكفِي مجرّد الاستماع. يحتاجُ القادة الجيِّدون إلى إظهار أنّ فريقهم قد فهموا بالفعل ما يَجري تقاسُمه. وضِّح الفكرة لأعضاء الفريق مرّة أخرى حتى يتمذ الموافقة عليها، ومن ثم قم بإضافة وجهةِ نظرك الخاصّة لخطابٍ مثمِر. الناس يكونونَ أكثر انفتاحًا على أفكارك وآرائك عندما يشعرُون كما لو تمَّ تكريمُهم.


المصدر: هنــا