كيف تعرف الشخص المغرور؟ .. إليك 6 علامات للأنا المتضخمة

معظمُ الأشخاص لديهم اعتقادٌ كبير بأنّ المجتمع يحكمُه سلُوك الغُرور. ومن أجل أن تكون ناجحاً، يجب أن تكون لديك جُرعة صحية من الأنا. نحن نفعل الأشياء على أساس النّزوات الأنانية. ولكن مُعظمنا يفعل أشياء لصالحنا ولصالِح الآخرين. هناك فرقٌ كبير بين الأنا والثقة.

كيف يمكنك معرفة ما إذا كان الشخص لديه وعي صحي وثقة أو يعاني من الأنا؟

إليك هنا 6 علامات للأنا المتضخّمة:

لأنا المتضخّمة

1- يجب أن يكونُوا دائمًا على حقّ.

وفقاً للمحلِّل النّفسي الشهير، سيغمُوند فرويد، الأنا تعمل وفقاً لمبدأ الواقع. في مقال على موقع "simplypsychology"، "الأنا تأخذُ في الاعتبار الحقائق والمعايير الاجتماعية، الآداب والقواعد في تقرير كيفية التصرُّف".

يجب أن تكون لدينا الأنا من أجل العملِ كبشر. الأنا هي البوصلة المحدّدة من الصّواب والخطأ. فهي تُساعدنا على اتخاذ القرارات في الحياة.

ومع ذلك، فإنّ الأنا المريضة لا ترى أبعد من احتياجاتها ورغباتها. يجب أن تكون دائما على حقٍّ في كلِّ شيء.

وعادة ما يتعرَّض هذا النّوع من الأشخاص للغضب عندما يتّهمه الآخرون بأنّه مُخطئ.

2- دائماً يريدُون المزيد.

الشّخص الذي يعاني من الأنا المتضخّمة لا يرضى أبدًا. إنّهم مُدمنون على استكثار ما يحصلون عليه بدلاً من تحقيق الأهداف.

إنّ إنجازاتهم تُملي سلوكهم. لا يمكنهم قبول ما هو المُناسب الآن. إنّهم بحاجةٍ إلى المزيد من كلِّ شيء.

إذا حصل أحد الجيران على سيارة جديدة، تجدهم يريدون سيارة أفضل منها فقط ليُظهروا لهم أنّهم أفضل.

3- يجب أن يفوزُوا دائماً.

الأنا المتضخِّمة لا تقبل الخَسارة. يجب أن تكون رقم واحد في كل ما يفعلُونه. هؤلاء الناس سوف يفعلون أيّ شيء تقريبا لتحقيق النّجاح، حتى لو كان ذلك يعني إيذاء شخصٍ آخر.

تجدهم يتلاعبون بالنظام لصالحهم. فهم غير مخلصون، غير محترمين. هل يمكنك أن تتخيّل نوبة غضب لطفلٍ لعدم حصوله كعكة؟ كذلك الشّخص الذي يعاني من تضخّم الأنا ستصيبه نوبة غضب إذا ما خسر. إنّهم يتوقّعون أن يدور العالم حول احتياجاتهم.!

4- يتطلّبون الاعتراف المستمر.

"الممسوس بالأنا" يُعطي لنفسه شعورًا مبالغاً فيه بأهمية ذاته ويتوقّع أن يرى الآخرون ذلك في جميع الأوقات.

سوف يبالغون في أيّ مواهب وإنجازات في حياتهم. وسيعيدون سرد قصص الأحداث الماضية للحصول على الاعتراف والإعجاب.

تجدهم ينمِّقون نجاحهم الغير محدود، قيمتهم وجمالهُم بحيث يراهم الآخرون "مثاليين".

5- مُحادثاتهم ذات جانِب واحد.

هؤلاء الأشخاص يعانون من نقصٍ في العلاقات الشخصية. فهم لا يفهمون ماذا يعني دعم الآخرين لتحقيق أحلامهم، أفكارهم، أو مشاعرهم.

سوف يتحدّث الأشخاصُ المغرورون بشكلٍ مفرط، وعندما يحاول شخصٌ ما الإشارة إلى شيءٍ ما ليس عنهم، فإنهم سوف ينزعجُون.

ليس لديهم علاماتٌ اجتماعية على العطاء في العلاقات. هؤلاء الأشخاص لا يسألون، "ماذا يمكنني أن أفعل لك؟" هم فقط مهتمُّون بما يُمكن لأيِّ شخص القيام به من أجلهم.

6- غيرُ متعاطِفين.

الشّخص الذي يعاني من الأنا المتضخِّمة يمكن أيضا وصفه بأنّه نرجسي. الدكتور سام فاكنين يشارك وجهة نظره حول اضطرابات الشخصية. ويقول إنّ "الناس العاديين يستخدمون مجموعة متنوِّعة من المفاهيم المجرّدة والبنيات النفسية لربطها بأشخاصٍ آخرين.

العواطف هي مثل هذه الأنماط من الترابط. النرجسيون والمرضى النّفسيون مختلفون. فهم يفهمون لغة واحدة فقط هي: المصلحة الذّاتية. الحوار الدّاخلي واللُّغة الخاصة تدور حول القياس المستمر للمنفعة. فهم يعتبرون الآخرين مجرّد أشياء، وأدوات للرِّضا، وتمثيلا للوظائف".

التعاطف غير موجود في قاموس الشّخص المغرور. وهو غير قادر على قبول الرَّحمة أو إظهار التعاطف.

المصدر: هنــا