3 مبادئ نفسية لمساعدتك على مسامحة نفسك والمضي قدمًا

 كيف أُسامحُ نفسي؟ لقد اتخذت قرارًا سيئًا منذُ سنوات - قرارٌ أضرَّ حقًا بشخصٍ أحبّه. لقد سامحني ذلكَ الشّخصُ ولكني لا أستطيع أن أسَامحَ نَفسِي. أريد أن أتحرَّر منَ الشُّعور بالذنب والعار الذي أشعر به، لكن يبدو أنني لا أستطيع ترك الأمر ... أيّ نَصائح؟

مبادئ نفسية لمساعدتك على مسامحة نفسك

هذه مُعضلة شائِعة جدًا. وبالتّأكيد لا تُوجدُ حلُولٌ سِحريَة حولَ شَيءٍ دَقيق مثل التَّسامح مع الذات.

ولكن هناك بعضُ الأفكار الكبيرة التي وجدتها مُفيدَة حقًا عندما يتعلَّق الأمرُ بمُسَامَحة نفسك وتجاوُز خطأ ارتكبتَه في الماضي.

1- تَحقَّق من صحَّة قرَارِكَ السّيئ برَحمَة

إذا كنت تَرغبُ في الحُصُول على مُسامَحَة ذاتية، فيجبُ عليك مُمَارسَة التعاطف مَعَ الذات. لا توجد طريقة أفضَلَ من هذا.

في الواقع، من واقع خِبرتي، الأشخاص الذين يُكافِحُون أكثر من أجلِ مُسَامَحة أنفُسهم هم عادة نفس الأشخاص الذين يُعانُونَ أكثر من غَيرهِم من التعاطف مَعَ الذات بشكلٍ عام.

لكن فِكرة مُمَارسة التعاطف مع الذّات يمكن أن تكُون مُخيفة بعض الشّيء لكثيرٍ من الناس.

لجعل الأمر أقلَّ إرهاقًا - وعمليًا أكثر- هناك جزءٌ معيَّن من التعاطف مع الذات يسهِّل نسبيًا القيام به وسيقطعُ شوطًا طويلاً نحوَ مُساعدتك على مُسامَحة نفسك:

تحقق من صحَّة قرارك السيئ.

من النَّاحية النَّفسية، فإنَّ التحقق من صحّة شيءٍ ما يعني أن تُخبرَ نَفسَك أنَّه منطقي على مستوى ما، حتى لو لم يكن صحيحًا، أو مرغوبًا، أو جيدًا، وما إلى ذلك.

علي سبيل المثال:

يمكنك التحقُّق من صحَّة عاطفة صَعبة مثل القلق: أنا حقًّا أكره الشُّعور بالقلق. لكن ليس من المستغرب أن أشعُرَ بهذه الطريقة بعدَ أن أمضيتُ النصف ساعة الماضية في القلق. أعني، من الذي لن يشعُرَ بالقلق لمدّةٍ أطوَل بعد هذا القلق الشديد؟ بعبارةٍ أخرى، سواء أكان صوابًا أم خطأ، أو مؤلمًا أو ممتعًا، فمن المنطقي أنك تشعُرُ بالقلق بسببِ كلِّ ما يقلقك. هذا هو التحقق العاطفي.

إنَّ التحقق من صحة أخطائك يعني فقط الاعتراف بأنَّ أخطاءَك - مهما كانَت سيِّئة - فهي مَنطقية على مُستوى ما. هناك أسبابٌ لحُدُوثها، حتى لو لم تكن "جيدة".

في الواقع، هناك فُرصَة مَعقُولة لأنَّك بالفعل جيد جدًا في التحقُّق من صحة الأشخاص الآخرين. 

علي سبيل المثال:

لنَفترِض أنك تحاول مسامحة نفسك على ذلك التعليق المؤلم الذي أدليتَ به لزوجتِك في اليوم السابق. يبدو التحقق من صحَّة الخطأ كما يلي: كانَ هذا خَطأ وأنا أعلم أنه يُؤذيها. لكنني كنت غاضبًا وقلتُ ذلك باندفاع. كلُّنا نقول أشياء لا نَعنيهَا في بعضِ الأحيان، خَاصَّة عندما نشعُرُ بالتوتروالقلق.

مرحبًا بك في كونك إنسانًا.

2- فقط لأنّك تملكُ فكرة لا يعني أنَّك بحاجةٍ إلى الاستمرار في التفكير فيها

الغُفرانُ عملٌ وليسَ شُعُور.

والطريقة الأساسية التي نَستخدم بها المسامحة - مع الآخرين أو مع أنفُسنا - هي التخلِّي عن الميل إلى التفكير أو التَّفكير في خطأ المَاضِي.

علي سبيل المثال:

لنفترض أنَّك في نَوبة غضب و أخبَرتَ والديك أنَّك كرهتهما وأنهما أبوين مروِّعين.

بعد فوات الأوان، أنتَ تندَمُ بشدة على قولِ هذا وتشعُر بالذَّنب الشديد. جزئيًا لأنَّ هذا ليس صَحيحًا تمامًا - فأنت تشعر بالغضب منهم، وربّما قد ارتكبوا بعضَ الأخطاء كآباء، لكن القول بأنَّك تكرهُهُم وأنهم كانوا أبوين فظيعين ليسَ دقيقًا. لكنك تشعر أيضًا بالسوء لأنه كان قاسيًا ومن الواضِح أنه أضرَّ بهم.

لقد مرت عدّ أشهُر. لقد اعتذرت عدَّة مرات. لقد سامحُوك. لكنَّك ما زلتَ تشعُرُ بالذّنب ... وفي الحَقيقَة، في كلِّ مرة تقريبًا تراهُم أو تتفاعَلُ معهم، تفكِّر في تلك المَعركة والأشياء القاسية التي قلتَهَا وتشعُرُ بالذَّنب. في كثير من الأحيان، يفسُدُ يومُكَ بالكَامِل لأنه لا يمكنك زَعَزعَة الشعور.

إذن، كيف تسامح نفسك وتمضي قدمًا؟

بادئ ذي بدء، يجب أن تفهم هذه الفكرة:

لا تتعلق المُسَامَحة في المَقَامِ الأول بالشُّعُور بشكلٍ مختلف - إنها تتعلَّق بالتصرُّف بشكلٍ مُختلف.

فكِّر في الأمر ... عندما تُسامحُ شَخصًا آخر، لا تقُل بعض الكلمات السحرية تَجعلُ ذَنبَك يختفِي بأعجوبة. لا يمكنك التحكم في شعوركَ. كلُّ ما يمكنك التحكُّم فيه هو ما تفعَلُه.

لنفترض أنك قلت إنك تسامح شخصًا ما، فإنَّك تشعُرُ بتحسُّن، لكنك بعد ذلك تستمِرّ في معارضة هذا الأمر سراً من خلال اجتِرار ما حَدَث باستمرار وما مدَى خَطئِه ... هل هذا غُفران؟ لا، بالطبع لا. 

الآنَ، اقلِب العَمَلية وقُم بتَطبيقِها على نَفسِك:

لا تعنِي المُسامحة في المقام الأول عدم الشُّعور بالذنب أو الحزن. هذا ليس شيئًا يمكنك التحكم فيه.

لا يتعلّق الأمر أيضًا بما إذا كان هذا الحدث سيظلّ يتبادر إلى الذهن من وقتٍ لآخر. إذا كنت بصحة جيدة من الناحية العصبية، فستظهر ذكرياتك القَديمَة في وعيكَ في بعض الأحيان - خاصّة الذكريات المؤثرة والمَشحُونَة عاطفياً. مرة أخرى، ليس شيئًا يمكنك التحكم فيه.

الشيءُ الوحيد الذي يمكنك التحكُّم فيه - الشيء الوحيدُ الذي يمكنُكَ فعلُهُ لتُسامحَ نفسك - هو التخلي عقليًا عن تلك الذكريات والأفكار عند ظهورها.

الآن، لا يعني التخلي عن تلك الأفكار والذكريات قمعُهَا أو محاولة تشتيت انتباهك عنها - فهذا سيجعلها أكثر تكرَارًا وشدَّة.

التخلي عن تلك الأفكار والذكريات يعني ملاحظة ظُهُورها، والاعترَافُ بها برَأفة، ثمَّ اختيار إعادة تركيز انتباهك والاستِمرار في حياتك.

المسامحة تتعلق بالتحكم في انتباهك وسلوكك.

هذا يعني الاعتراف بأنه لا يمكنك التحكم في ما يدور في ذهنك ولكن يمكنك التحكم فيما إذا كنت ستستمر في التركيز عليه أم لا ...

لا يمكنك التحكّم في ظهور ذكرى ما في ذِهنك. ولكن يُمكنك التحكُّم فيما إذا اخترتَ قَضَاء 20 دقيقة في إعادة تلك الذكرى في رَأسك.

لا يمكنك التحكُّم في ما إذا كانت الفكرة حولَ ما كان يجب عليك فعله تَظهر في رأسِك أم لا. ولكن يمكنك التحكّم فيما إذا اخترتَ الاستمرار في التفكير في الأمر أو ما إذا كنت ستتخلَّى عنه وتركِّز على شيءٍ آخر.

3- المسامحة تتعلَّق بمُستقبلك، وليسَ ماضيك.

يعتقدُ النَّاس أنَّهم بحَاجةٍ إلى مُسامَحَة أنفُسِهِم من أجلِ المُضي قدمًا. لكنَّ الأمرَ في الحقيقة هو العَكس ...

لا يمكنُك مُسامحَة نفسِك إلاَّ بعد أن تقَرِّرَ المُضي قدمًا.

دعونا نفُكُّ ذلك قليلا.

على مُستَوَى أسَاسِي للغَاية، فإنَّ التَّسامُح يتعلَّقُ بالسَّيطرة. يميلُ الأشخاص الذين يُكافحُونَ من أجلِ مُسَامَحة أنفُسِهِم إلى التركيزِ بشَكلٍ مُفرط على مُحَاوَلة التحكّم في الأشياء التي لا يستطيعون السيطرة عليها - كيف يشعرون، وفي ماذا يفكِّرون، وما إلى ذلك.

تكمُنُ المُشكلة في أنَّك عندما تنفق كلَّ هذه الطَّاقة في مُحاولة للسَّيطرَة على شَيءٍ لا يُمكنُك التحكُّم فيه، فلن يتبقَّى لَديكَ سِوَى القليل جدًا للتحكُّم في الأشياء التي يُمكنُك التَّحكمُ فيها.

علي سبيل المثال:

إذا كنت تنفق كلّ طاقتك بشكل مُبالغٍ في إعادة خطأ من الماضي في مُحاوَلة عَبثية لمَعرفَة كيف كان بإمكانك فعل ذلك بشكلٍ مُختلف، فستكون مُرهَقًا للغاية ومنزَعِجًا من كلّ المشاعر المؤلمة التي يولِّدها ذلكَ الهَوَس.

إذا كنتَ تنفِقُ كلّ طاقتك في محاولة لتجنُّب الأشخَاص أو المَوَاقف التي قد تُثير ذِكرياتٍ خطئِك الكبير في الماضي، فإنَّك تَحرِمُ نفسك من فُرصَة مُمَارسَة الاعتراف بالأفكار والمَشَاعر الصَّعبة، وتقبُّلها، ثمَّ تحويلُ انتباهِكَ عنها.

إن مسامحة نفسك تعني الاعتراف بعدم قدرتك على التحكم في الماضي. لقد فعلت شيئًا سيئًا حقًا ولا يمكنك تغيير ذلك. انتهَى.

ما يمكنك التحكم به - على الأقل إلى حدٍّ ما - هو مُستقبلك. وهذا يبدأُ بالطَّبع بالإجرَاءَات التي تَختَارُ اتّخاذها في الوقتِ الحَاضِر.

لا يمكنَكَ أن تتخلَّى عن نفسِك وتسامِحُ نفسَكَ إذا كنتَ تتمسَّك باستمرار بأشيَاء من المَاضِي وتعيشُ عليها مرارًا وتكرارًا.

لن تستمر فقط في الشعور بالسُّوء والأسوأ، ولكنَّك ستقضِي جزءًا كبيرًا بشكلٍ متزايد من حياتك في العيش حرفيًا في الماضي.

بالطبع، هذا لا يعني أنه لا ينبغي عليك أبدًا التفكير في الماضي. إذا كنت قد ارتكبت شيئًا خاطئًا ، فعليك بالتأكيد تخصيصُ بعض الوقت للتفكير في ذلك، ومُحاوَلَة التعلُّم منه، وما إلى ذلك.

لكن الأشخاص الذين يكافِحُون من أجلِ مُسَامحَة أنفُسِهم عادةً ما يتجَاوَزُون هذه النُّقطة. كل ذلك السَّكن في الماضي لا يفيدُكَ أنت أو أيّ شخص آخر. في الواقع، إنَّه يضرُّ بك بشكل فعال - وعلى الأرجح علاقاتك أيضًا.

على المدى الطويل، عندما تعتاد على الاعتراف بألمِ الماضي دونَ أن تتعثَّر فيه، فإنَّ عَقلَكَ في النهاية يتلقَّى رسالةً مفادها أنَّ هذا الشيء انتهَى. ونتيجة لذلك، فإنَّه يتوقَّف عن التنصُّت عليك به كثيرًا وتصبح ردود أفعالك العاطفية أقلّ حدَّة بشكل متزايد.

لكن عندمَا تستَمرّ في جذب انتباهك في الماضي ، فإنَّك تعلِّم عَقلك الدَّرسَ المُعَاكِس: لا يزال هذا الشيء كبيرًا ومهمًا ، لذا استمر في تذكيري به في المُستقبل.

رَكِّز على قيمِك وما يهمُّك حقًا وابدأ في العمل لتعيش حياتك بدلاً من إعادة التَّاريخ القَدِيم.

المصدر

1 التعليقات:

انقر هنا لرؤية التعليقات
ml1wcppuit
الأدمن
الأحد, فبراير 05, 2023 ×

Slot denominations vary from one cent to $5 on the final gaming flooring, whereas the High Limit Slots room presents $1 to $1,000 bets. A Non-Smoking Slots room is conveniently situated close to the Winners Way Garage. Inside, guests will find a formidable choice of the preferred slot titles in selection of|quite a lot of|a wide range of} denominations. Guests can also get pleasure from a Non-Smoking High Limit Slots space. One of the issues that shall be very valuable from this article is the understanding that the likelihood of an occasion occurring is completely out of our management. The likelihood that you will win a 코인카지노 recreation of probability doesn't rely in your emotional state or your perception of how a recreation works.

تهانينا ml1wcppuitانت في مدونة عالم تعلم يمكنك زيارة المدونة عن طريق محرك بحث جوجل
رد
avatar