العادات الثمانية الأساسية لأكثر الناس هدوءًا

لقد عشت طفُولة رائعة، لكنني كنت سَريعَ الغضب وغالبًا ما كنت أعاني من نَوباتِ الغَضَب.

العادات الثمانية الأساسية لأكثر الناس هدوءًا

تجلى هذا التَّفاعُل في التفكير المُفرط والقلق في وقتٍ لاحقٍ من الحياة.

لقد استغرَقَ الأمر سنواتٍ لأرى العلاقة بين رد الفعل المفرط والسُّرعة في الحُكم، والضِّيق الذي أشعُرُ به نتيجةً لذلك.

لقد أمضيت سنواتٍ عَديدَة في التعلّم بهدفِ أن أَعيشَ حياةً أكثر هُدوءً.

بمُرُور الوقت، أدرجتُ المَزيدَ من الهُدوء. أنا لا أتحدث عن هدوءٍ سلبي غير فعَّال - بل تجربة العيش بمزيد من السُّهولة والسَّلام.

إليك ما تعلمته عن الأشخاص الأكثر هدوءًا، وما الذي ساعدني أكثر:

تحرّك يوميا.

عليكَ بما لا يقل عن 20 دقيقة مشيًا يوميًا أو مَا يعادلُهُ بالتمرين. يجب أن تكون هناك حركة.

مثل الحيوانات المحبوسة في أقفَاص، فإنَّ البشر لا يتعاملُون بشكلٍ جيد عندما لا يتحرّكون لفترةٍ طويلة.

إبطاء الجَسد.

عندما نبطئ حركاتنا وحتى كيف نتحدَّث جسديًا، وهو ما يُمكنُنا جَميعًا القيام به، فإنَّ الأمر يشبه التحرك لتتناسب مع سُرعة اللحظة الحالية.

غالبًا ما يكون الأشخاصُ المهتاجون عبارة عن ترس يدُور بسُرعة كبيرة. على هذا النحو، تظهرُ الحياة بالنّسبة لهم بسُرعَة كَبيرَة وعليهم فعلُ المزيد لمعالجةِ كلِّ شيء.

التوافق مع احتياجاتهم المادية.

لا يستجيب الجميع بنَفس الطَّريقة للمحفِّزَات الخَارَجيَة وأنواعٍ معيَّنة من الطَّعَام.

من خلال فهمي لكيفية استجابتِي لأشياء مثل الكافيين والسكر والبيئات الصَّاخبة، طورت وعيًا بما يُناسبني. أعلم أنني أشرب الكثير من الكافيين ( القهوة) على سبيل المثال.

يمكن أن يجعلني ذلك أكثر قلقًا ممَّا أنا بحاجةٍ إليه، لكنَّه اختيار اتخذته. سيختلفُ هذا بالنّسبة للجميع، لذلك لا يوجد سِوى الكثير من نَصَائح "الخبراء" التي يمكنُ للمرء أن يقدِّمها للآخر في هذا الشَّأن.

أنت تعرف جِسمَكَ وكيف تشعُر.

إذا كان هناك شيء ما يجعلك قلقًا بشكلٍ متكرر، فقلِّله.

سهل هكذا. أيس كذلك!

لا تبتعد كثيرًا عن الطبيعة.

أحيانًا يكُون المَشي في الغابة هو كلُّ ما يتطلَّبه الأمرُ لإخراجِنَا من رُؤُوسنا إلى أجسادنا مرة أخرى.

الهُدُوء يعزِّز روابطه مع الطبيعة باستمرار.

لا تأخذ الأمور على محملٍ شَخصي.

الأشخاصُ الهادئون - سواء كانوا مُدركين لذلك بوعيٍ أم لا - ينظُرُون إلى إحسَاسِهِم بـ "الذات" بشكلٍ فَضفَاض.

إنَّهم يعتقدون أنَّهم بحاجةٍ للدفاع عن فكرةِ هويتهم دائمًا، ويمكنُ إنغِماسُهم في النّقد بسُهُولة أو أيِّ شيء يشبه الهجوم.

يرى الأشخاص الهادئون الأشياء على حَقِيقتها.

استخدِم طاقتَك الروحِية.

يتمتَّع الأشخاص الهادئون بإحساسٍ بالقوى الموجودة خارجَ العَالم المادي.

إنهم يعرفون، على سبيل المثال، عندما نكُون هادِئين، تأتينا رؤى إبداعية لمساعدتنا وتوجيهنا طوال الحياة.

إنهم يعتزمون الانفتاح على هذا الإمداد بالطَّاقة التي لا يشعُرُ بها الأشخاصُ المُرهَقُون.

امتلَاك مركز دَاخِلي للسَّيطرة.

يدرك الهادئونَ أنَّ الأفكار وليست الظُّروف، هي مصدر أي توتُّر يشعُرُونَ به.

عندما نتمكَّن من رؤية العقل على ما هو عليه وما يفعله، يمكننا أن نكون أحرارًا فعلًا.

كيف؟

لأنَّنا إذا علِمْنا أن عواطِفنا تنشأ داخليًا من الأفكار، فإنَّنا ندرك قُدرتَنَا على التنقُّل في الحياة بشُعُور من الراحة - بغضِّ النظر عن الظُّروف.

اختر الهدوء.

العيش بهدوء ليس دائمًا ممكنًا.

نَحتاجُ في بعض الأحيان إلى أن نكُون حَازِمين ومُنتبهين للمواقِف سَريعة التغيُّر. ولكن بالنِّسبة للجُزء الأكبر، فإنَّ الهدوء ليس عملاً سلبياً. إنه شيءٌ متعمَّد.

الهُدُوء يعيد الالتزام لحياةٍ هادئة. يعيد ترتيب بيئاتهِ لتحقيق أقصَى قدرٍ من الهُدُوء. إنهم يُمارسون حدودًا في علاقاتهِم لتقليلِ التوتر.