لماذا يفشل 95 في المائة من المدونين في جني أموال جادة

استغرقَ الأمر مني خمسَ سنواتٍ لكسبِ أموال جادَّة من خلالِ المدوّنات.

لماذا يفشل 95 في المائة من المدونين في جني أموال جادة

أطلقتُ أول مدوَّنة لي على الإطلاق في عام 2014، لكنني لم أحقِّق أيَّ أموال حتى عام 2019.

اليوم، لديَّ ثلاثُ مدوَّنات تحقِّق أرْباحًا جيدة - وتسمحُ لي بالسفر حول العالم بدوام كامل

بعبارةٍ أُخرى، لقد اجْتزتُ دَورَة التَّجربة والخطأ.

قضيتُ مئات السَّاعات في التدوين لنفسي دون أيِّ مَكَاسِب مَلمُوسَة. لم أكن أدرك أنني كنت على طريق أن أصبح كاتبًا. ولكن الأسوأ من ذلك، كنت أعتقد أنَّ مدوناتي كانت رائعة. اعتقدت أنَّ جودة كتاباتي ستُؤتي ثِمارها في النهاية.

لم يحدُثْ شيءٌ من ذلك. كان عليَّ أن أتَعلَّم بالطريقة الصَّعبة أنه إذا لم تقدم قيمَة، وتبني السلطة، وتُعَامل مدوناتك كعملٍ تجاري - فستبقَى في نيرفانا على الإنترنت إلى الأبد.

وفقًا لمسح أجرته مجلة iBlog Magazine، فإنَّ أقل من سبعة بالمائة من المدونين يجنون أكثر من 5000 دولار سنويًا.

خِلال مُعظَم السَّنوات العشر الماضية، كنت أقلَّ بكثير من تلك العتبة. لم تكن مسيرتي تتقدم  ولم أستطع بناء نمطِ الحياة الذي أردْته.

كان الجانب المشرق هو أنني كنتُ أتعلَّمُ المَزيدَ عن التَّدوين كلّ يوم. وساعدتني هذه الدُّروس المُؤلمَة في تغيير استرَاتيجيتِي والنَّجاح في النِّهاية.

بدأت أفهم آليات واقتصَاديات التَّدوين الحَديث. لقد جمعت منذ ذلك الحين ملايين الآراء وحصلتُ على عيشٍ لائق.

على هذا الأساس، إليك سبب فشل 95 بالمائة من المدونين في جنيِ أموالٍ جادة.

يعتقدون أن الأمر كله يتعلق بهم

الخَطَأ الأوَّل الذي يَرتَكبهُ المدوِّنون الجُدُد هو تنظيم مُدوَّنَاتِهم بطريقةٍ تَتَمحوَرُ حَولَ الذات.

بعباراتٍ بَسيطَة، يعتقدُونَ أنََّ الأمر كلّه يتعلَّقُ بأنفُسهم.

ومع ذلك، فإنَّ المدونات النَّاجحة هذه الأيام ليست مذكِّرات شخصية. إنها منصَّات تفاعلية تجيب على أسئلة.

لا أحدَُّ يهتم بإفطارك إلاَّ إذا قَدمتَ وصفةً لذلك الطبق. وبالمثل، لنْ يقرَأَ الأشْخاصُ قصَصَك الشخصية إلاَّ إذا كانت هناك دُرُوس ونَصائح يمكنُهُم تطبيقها.

إذا كنت تريد أن يدفع لك جمهورك - من خلال حركة المرور أو النقرات التابعة، فأنت بحاجَةٍ إلى منحِهِم قيمة. بدون قيمَةٍ مَلمُوسة، ستظل مدونتك مجرد مدونة أخرى.

إنَّهم يعطون الأولوية للمَال على جودة مدونتهم

السبب التالي لفشل معظم المدونين في كسبِ المال هو أنَّهم يُحاوِلُون الحُصُول على أموالٍ قبل كسب ثقةِ جُمهُورِهِم.

على المَدَى القَصير، ستربح 50 أو حتى 100 دولار كلَّ بضعة أسابيع. ومع ذلك، على المدى الطويل، ستكتشف Google أنَّك لا تكشِفُ عن روابطك وستُعاقِبُك.

لهذا السَّبب من الأهمية بمكان تكوين قاعِدة جَمَاهيرية قبلَ قبول عروض الدّعاية. 

باختصار، فإنَّ انتظِار الدّعاية المُناسِبة سيؤتي ثِمارِه ويَزيدُ من أربَاحِكَ على المدى الطويل.

إنهم لا يفهمون الفرق بين الهواية والنَّشاط الجانبي والعمل التجاري

إذا كنت ترغبُ في جنيِ أموال جادة باستخدام مدوَّنَة، فأنتَ بِحاجةٍ إلى التعامل معها على أنَّها عملٌ تجاري - وليست هواية وليسَت صخبًا جانبيًا أيضًا.

الفرق بين الثلاثة واضح.

الهِوَايَة هيَ شيءٌ تفعَلُه من أجلِ المُتعَة وقتَمَا تَشاء. من ناحيةٍ أُخرى، فإنَّ النَّشاط الجانبي هو عملٌ صغير لا يتطلَّب الكثير من الوقت ولكن يُمكن أن يدرّ عليك بعضَ المال على الجانب. وأخيرًا، فإنَّ العَمل التجاري هو مَشرُوع موجَّه نحوَ الرِّبح.

يتطلَّب العملُ أكثر من ثلاثِ ساعات من الصّيانة في الأسبُوع. إنه لا ينمُو من تِلقَاء نَفسه، وستَحتاجُ إلى الاستِثمَار.

طَالَما تَعاملتَ مع مدونتك على أنَّها هواية أو نشاط جَانِبي، فلن تحقِّق أرباحًا جادَّة.

تعتبر المَظَاهر المجانية وعدم وجود جَدول تخطيطٍ للمُحتَوى وأرْخَص خطَّة استِضافَة رائِعة لمدونات الهوايات، لكنها لن تكفي للوُصُول إلى المُستَوى التالي: بنَاء السُّلطة.

الفَشل في بناء السلطة

سببٌ آخَر يَجعَل خَمسة في المائة فقط من المدوّنين يجنُونَ أمْوالًا لائِقة وهو مَا يلي: لا توجدُ العديد من المدوّنات المَوثُوقَة في كلِّ مكان.

نعم، هناك الآلاف من مدوَّناتِ السَّفر واللياقة البدنية والطعام. ولكن كم مِنْ هَؤلاء هُم في الواقع موارد موثُوقة في مَجَالهم؟ كم عدد المدونين الذين أظهَرُوا لجمهُورهم أنَّ لديهم الخبرة لدَعمِ كتَابَاتِهم؟

الجواب هو خمسة بالمائة.

إذن، كيفَ نبنِي تلك السُّلطة؟ حسنًا، ليس هناك طريقٌ سهل، لكن هناك بعض الثوابت:

- محتوى متسق وعالي الجودة لعدة سنوات؛

- أن تكون شخصًا قريبًا يمارس ما يعظُ به؛

- عدم الترويج للمنتجات المشبوهة مقابل ربحٍ سريع؛ 

من خلال تقديمِ قيمَةٍ إلى جُمهُورك باستِمرار، تَزدادُ سلطتك - في أعيُن القرَّاء والمدوِّنين الآخرين و Google. وذلك عندما تدخل منطقة الخمسة بالمائة.

ليس لديهم خطة

يعدُّ وجود خطة أمرًا ضروريًا لأيّ منشئ محتوى، ولا يُستثنى من ذلك المدوِّنون.

إذا كنتَ تَرغَبُ في كسبِ المال من التدوين على المدوَّنات، فأنتَ بحَاجةٍ إلى تحديد جدول زَمني لموعد النشر - وكيفيةِ النمو. وبالمثل، فإنَّ تحليل السوق - باستخدام بحثِ الكلمات الرئيسية، على سَبيل المثال، يعد أمرًا بالغ الأهمية هذه الأيام.

في هذا السياق، فقد ولتَّ أيامُ السير مع التدفُّق كمدوِّن. اليوم ، هناكَ الملايينُ من المدونات المتنافسة.

بدونِ مَعرفة مكان وَضعِ مدوَّنتك في النظام البيئِي المتخصِّص الحالي، لا يمكنك اختيار المَكَان المُناسب. وبدونِ التخطيط لمِقدارِ المُحتَوى القيّم الذي يمكنك تقديمه بانتظام، لا توجد طريقة للعُثُور على مكانٍ في عالم المدوَّنات المُزدحِمِ اليوم.

لا ينوّعُون

التنويعُ هو جزءٌ أساسي من نَجَاح التَدوين اليوم.

لقد ولت أيام المدونين الناجحين الذين يقومون بالتدوين فقط. في الوقتِ الحاضِر، تعدُّ المدوَّنة مسَاحَة وسائط متعدِّدة تفاعلية. على هذا النَّحو، يتمتَّع المدوِّنون المُعاصِرُون بحضورٍ جيد على وسائل التواصل الاجتماعي. وأخيرًا، يتكيفون مع الوُجُود الكلّي للفيديو والصوت.

لكسب المال كمدون في عشرينيات القرن الحالي، لا يُمكنُكَ فقط منح الأشخاص مجموعات نصية تحتوي على بعض الصُّور. لزيادة أرباحك، تَحتاجُ إلى عُنصُر الفِيديو والصَّوت. إنها الطريقة الوحيدة للقبض على الجزء المتزايد من المستهلكين الذين لا يقرؤُون بعد الآن.

المصدر