كيف تجد الوقت للكتابة حتى عندما تكون مشغولاً للغاية

في الحقيقة، أودُّ أن آخذ الكتابة بجدِّية أكبر، لكن ببَسَاطة ليس لديَّ الوقت.

find time to write even when you are very busy

بغض النظر عما إذا كنتَ تُحاول كتابة دفتَر يومياتٍ أو إنشَاء مدوَّنة أو أن تُصبح أكثر نشاطًا على منصَّات الكتابة، فإنَّ إدَارَة الوقتِ أمرٌ بالغ الأهمية.

بعبارةٍ أخرَى، نحن جميعًا مشغولُون، وعلينا جميعًا أن نجدَ وقتاً لإطلاق العنان لإبداعنا.

إنَّ العثور على الوقت للكتابة خلال حياتك اليومية المزدَحِمة - بغضِّ النظر عمَّا إذا كنت رائدَ أعمال أو موظفًا - يمثّل تحديًا ولكنه قابل للتنفيذ إذا قمت بتطبيق بعض المبادئ المباشرة.

باختصار، الأمر كله يتعلَّق بالتخطيط للمحتوى والتنظيم قبل كتابَةِ كلمتِكَ الأولى.

على هذا الأساس، إليك كيفية إيجادِ الوقت للكتابة حتى عندمَا تكُونُ مشغُولاً للغاية.

قم بإعداد المحتوى الخاص بك مسبقًا

عندما يسألني الناس كيف أتمكّن من الكتابَة باستمرارٍ على منصَّات متعدِّدة لأكثر من أربع سنوات، فإن إجابتي بسيطة: التحضير.

يكمُنُ سرُّ نشْرُ محتوى عالي الجَودة بشكلٍ متكرِّر في أنك لا تبدأ من الصِّفر كلّ يوم.

قم بإعداد المعدَّات الخاصة بك (الكمبيوتر المَحمُول أو دفتر اليومية) و (المحتوى الخاص بك).

في هذا السّياق، إليك بعض الطُّرق لتخطيطِ المحتوى الخاص بك:

استخدِم جلسة محدَّدة للتوصُّل إلى أفكارِ تدوينةٍ جديدة ووضعها في نقاط؛

لديك دائمًا ما لا يقلّ عن ثلاث أفكارٍ للمقالات الجاهزة مع النِّقاط الرئيسية؛

ابدأ بالعنوان (الفكرة الأساسية للمقالة) ثم انتقل إلى أسفل نحو العناوين الفرعية والأمثلة؛

ضع خطَّة نشر واقعية ومُناسِبة لرُوتينك الحالي.

لن يؤدِّي التحضير وحده إلى إنشاء محتوى جذَّاب، ولكنه سيَضَعُك في مركَز الصَّدارة لتحقيق أقصَى قدرٍ من الوقت الذي يمكنك تخصيصُهُ للكتابة.

قِس وقتك في المحتوى والقيمة، وليس السَّاعات

الجانب الحاسِم التالي لإيجاد الوقتِ للكتابة هو التوقُّف عن قياس الساعات.

الحقيقة البسيطة هي أنه لا أحد يهتم بالوقت الذي استغرقته لكتابةِ المقالة X. ما يهتم به القراء هو مقدارُ القيمة التي تقدِّمها.

وبالتالي، حدِّد لنفسك هدفًا لإنتاج مقالٍ واحد عالي الجودة في الأسبوع، على سبيل المثال. يعمل بعض الأشخاص بشكلٍ أفضل في فتراتٍ زمنية قصيرة، بينما يقُومُ البعض الآخر بعملٍ أفضل في فتراتٍ طويلة.

الهدف هو تبني عقلية تركز على النتائج، وليس نهج الانشغال.

بمُجرَّد تطبيق العقلية المبنيَة على القَيمَة، ستتوقَّف عن التفكير في أنه ليس لديك الوقت الكافي. لم يعد الوقت مهمًا بل الجودة فقط.

لا تحاول الكتابة كل يوم

يسمعُ أو يقرأ العديدُ من الكتَّاب الجُدُد ما يلي:

"لكي تنجَحَ ككاتب، عليك أن تكتب كل يوم."

إليكم سبب معارضتي لفكرة إجبار نفسِكَ على الكِتابَة كلَّ يوم.

هناك أيام نتمتَّع فيها بالحَمَاسِ الشديد والتركيز والإبدَاع. من ناحيةٍ أُخرى، هناك أيام لا نريد فيها الكتابة.

بالطبع، إذا كانت معظم أيامك تنتمي إلى الفئة الأخيرة، فستواجه مشكلةَ تناسُق هائلة. ومع ذلك، فإنَّ محاولة الحصول على 365 يومًا إنتاجيًا على التوالي ستؤدِّي إلى الإرهاق - بالإضافة إلى مُحتوَى منخفض الجَودة.

لهذا السَّبب لا يجب أن تجبر نفسَكَ على الكتابة كلّ يوم. إذا كنت تخطِّط لرُوتين كتابتك بدقَّة، فستكون مستعدًا للكتابة في أيَّام محدَّدة - مما يتيحُ لَكَ جمعُ الحافز.

في هذا السياق، من الضَّروري أيضًا الاستفادة من فترات ذروة الإنتاجية.

لدينا جميعًا فترات نشعُرُ فيها بالإنتاجية الفائقة والإلهام. خلال تلك الفترات، يمكنُكَ إنشاء مُحتوَى عالِي القيمة أكثر ممَّا يمكنك خلال أسبوعٍ كامل من إجبَار نفسِك على الكتابة كل يوم.

احتفظ بـ "دفتر يوميات للإلهام"

يسألُ العديدُ من الكتَّاب الجُدُد أنفُسَهُم أين وكيفَ يُمكنُهُم أن يجِدُوا الإلْهَام.

الجوابُ المُبَاشر هو أن الإلهام لا يسقُطُ من السَّماء بشكلٍ عام. تحتَاجُ إلى البَحثِ عنه واغتنام اللَّحظة التي يقدِّم فيها نفسه.

على حدِّ تعبير المؤلِّف البيروفي الحَائز على جَائزة نُوبل ماريو فارغاس يوسا:

"لو بدأتُ في انتظار لحظاتِ الإلهام، فلن أنهي كتابًا أبدًا. يأتي الإلهام بالنسبة لي من الجهد المنتظم ".

في هذا السِّياق، فإنَّ الاحتفاظ "بدفتَر الإلهام" هو الطَّريقة المفضَّلة لدي.

ما عليك سوى الاحتفاظ بدفتَرٍ صغيرٍ معك في جميعِ الأوقات. يمكنُ أيضًا أن يكُون على هاتفك الذكي.

اكتب كلّ فكرة تَتَبادرُ إلى الذِّهن على مَدَار اليوم. في النِّهاية، ستكون مُعظَمُ مُلاحظاتك عديمة الفائدة، لكنها ستظل توفِّر الإلهام الكافي للمحتوَى الخاص بك. وسيُساعدك هذا الإلهام اللاَّمتناهي على توفيرِ الكثير من الوقتِ الذي كنت ستقضيه في البحث عن الأفكار، وليسَ الكتابة نفسها.

تنظيم مكافآت الكتابة

أخيرًا، إذا لم تتمكَّن من بناءِ الانضباط الذاتي للكِتابة باستِمرار، فجرِّب "برنامج المكافآت" الشَّخصي.

امنح نفسك مُكافأة مخصَّصة لكلِّ مقَالٍ تكمله.

يمكن أن يكون مشروبك المفضل، أو مقطع فيديو على Youtube. يكمُنُ التحدِّي في العثور على مكافأةٍ صغيرة تحفِّزك على الكتابة، حتى عندما تشعُرُ أنه ليس لديك وقت.