إليك كيف يمكنني إعادة شحن دماغي عندما يتوقف عن العمل بشكل صحيح

يعلَقُ عقلِي في حلقةِ الموت من الأفكارِ حولَ الأشياء التي لا تهمُّ حقًا. 

كيف يمكنني إعادة شحن دماغي

أفضلُ وصف للدّماغ بحالة ذهنية مثل الإرهاق وضباب الدماغ والإفراط في التفكير. أسميها نقطة الصفر. عندما تكون الأنوار مطفأة في الطابق العلوي ولا يعملُ شيء، فقد حان الوقتُ لإرسالِ المُسعفين.

توجد أزرار إعادة ضبط عندما يتوقَّف عقلُك عن العمل. لا معنى للضّغط عليه عبر سلسلةٍ من الثغرات العقلية. يمكنُ استعادة الوقت عندما تتوقَّف وتعيد شحنَ عقلِك. وإليك كيف أفعل ذلك.

امتلك أوقات "عدم الإدخال"

عقلك له وضعان: الإدخال والإخراج. من السَّهل أن تتعثَّر عند زيادة سرعةِ الإدخال. تتضمن مدخلات دماغك البودكاست أو ألعاب الكمبيوتر أو التلفزيون أو عمليات البحث على Google أو الوسائط الاجتماعية أو هاتفك / جهازك اللوحي أو المحادثات.

فتح تيم فيريس عيني على قضاء الوقت دون أيّ مدخلات. لديه ما يسميه أوقات "عدم الإدخال" التي ألهمتني للتقليد.

اعتدت أن أمشي وأتظاهر بأنني فيلسُوف يفكِّر في كلّ ما كان يفعله هؤلاء الأشخاص الأذكياء حقًا. تكمن المشكلة في أنني سأقوم بمهامٍ متعدِّدة أثناء المشي باستخدام بودكاست. البودكاست هو أحدُ المدخلات. لذلك، يتم تدمير الفائدة الكامِلة للمشي قبل أن أبدأ.

حاولت المشي بدون بودكاست. قبل أن أعرف ذلك، كنت أتجوَّل في الحدائق في منطقتي التي لم أكن أعرف بوجودها مطلقًا. أعادت الأوراق الخضراء الزاهية للأشجارِ تنشيطَ عيني. رائحَةُ العشبِ الطَّازج تنظّف أنفي. أعطت السماء الزرقاء عقلي أملًا جديدًا حول حالة العالمِ الفوضوية أحيانًا.

جعلتني الطبيعَة أشعُرُ بالحياة مرَّة أخرى. لم يفعل البودكاست ذلك لفترةٍ طويلة.

تفريغ الدماغ النهائي

يجبُ فهم جميع المدخلات وحفظها بعيدًا.

لقد وجدت أنَّ أكبر تفريغٍ للمخّ هو الكتابة عبر الإنترنت. آخذ الأشياء التي جمعتها في ذهني وأحاول إعادة ترتيبها وربطِها معًا ودفعِها مرة أُخرى إلى العالم بشكلٍ مختلف.

الكتابة تفكير.

عندما تفكّر أثناء الكتابة، تشعُرُ أنَّ الكثير من القُمامة تسد عقلك.

الشيء الرَّائع في إلقاءِ أفكارِك في الكتابة هو أنه يمكنُ للآخرين الاستفادة منها. لقد تعلمت خلال السنوات السبع الماضية أنَّ العديد من أفكاري السَّامة ليسَت فريدة من نَوعِها. نعيش جميعًا تجارِبَ مماثلة في رُؤُوسنا. نحن نُسافر عبر الزمن بين الماضي والحاضِر، دون أن نقضي وقتًا كافيًا في الحاضر الرائع المجيد.

دع الكتابة تكون الشاحنة القلاَّبة لأفكارك حتى تتمكَّن من الانتقالِ الفوري إلى الحاضِر.

قهوة مع جوك

تعرفت على رجل منذ أربع سنوات. إنه لاعب محترف معروف هنا في أستراليا. اعتقدت أنني أكرهه بسبب الأنا القبيحة التي تكتسبها أثناء ركل الكرة بين العصي أمام 100000 شخص.

اقرأ أيضا:

7 علامات تدل على أنك تعاني من التعب الذهني

5 عادات تدمر الدماغ قد ترغب في الإقلاع عنها بسرعة

درس من حفرة اليانصيب

تُساعدني قراءة قِصَصِ الحياة في إعادة ُّالمُستَقبل. إنَّ رُؤية المستقبل أفضل ما يُعيد شحن العقل. قرأت مؤخرًا قصة حياة Derek DelGaudio.

كساحر، تعلم كيف يكذب أفضل من المصرفي في وول ستريت.

بدت حيل بطاقة التعلم بريئة عندما كان مراهقًا. أدَّت حيل البطاقات هذه في النهاية إلى حصوله على وظيفة في نادي بوكر تحت الأرض في منزل في كاليفورنيا.

كانت وظيفتُهُ بعد ساعاتِ العمل هي تبديل مجموعات البطاقات بأخرى مزوَّرة، والتعامل مع صاحب المؤسَّسة وابنه. كان خفض الأرباح لائقًا. كان التجار الآخرون في النادي مستقيمين ولم يكن لديهم أيّ فكرة عن التمثيلية التي تجري أمام أعينهم. كان ديريك سعيدًا جدًا لأنَّ المال الذي وضعه في أواني المَطبَخ في المَنزل يعني أنه لم يكن مضطرًا لمواجهة الحياة الصّعبة والحصول على وظيفة حقيقية في حجرة صغيرة.

بعد فترة بدأت الأَكَاذيب تلتهمه في الداخل. ذات ليلة على منضدة البطاقات كانت لديه رؤية أثناء التعامل. تجمَّدت يداه. الحيلُ التي يؤدِّيها توقَّفت. في تلك اللَّحظة كان يعلم أنه اضطر إلى ترك وظيفته المظللة. لقد خرج من نادي البوكر المزعوم ولم يعد إليه أبدًا. الأكاذيب التي تعامَلَتْ بها يديه تبعته لسنوات.

علّمتني قصة حياته لماذا لا أتسكَّع حولَ الكاذبين. في النهاية ، تبدأ الأكاذيب في التراكم وتنسى مَن يخدع مَن.

قدَّم ديريك لاحقًا أحد أفضل العُرُوض المسرحية التي رأيتُها على الإطلاق. لقد أخذ حياة الأكاذيب والتسكع مع الأرواح السيّئة، وجعلها شيئًا جميلًا: الفنّ.

 بعد قراءة قصة ديريك، أعادت شحن ذهني. هذا ما يُمكن أن تفعَلَه قصّة تحول الحياة عندما تقفل نفسك في غرفة نومك لتلتهمَك. 

حاوِل أن تكون رياضيًا

لم أذهب إلى صالة الألعاب الرياضية منذ مارس 2020. لقد حاولت مؤخرًا البدء من جديد بعد أن تذكرت مدَى شُعور العقل بالرِّضا عند مراقبة الجسد وهو يُدفَعُ إلى أقصَى حُدُوده.

أتُوق إلى هذا الشُّعور بعد التمرين. في اليوم الذي كان من المقرَّر أن أبدأ فيه، صَدَر أمرٌ بالبقاء في المنزل بسبب كوفيد 19. تمّ إغلاق الصالة الرياضية مرة أخرى حيث تتُوق نفسِي بشدة إلى الترياق الحُلو لوقف الجُنون.

أجد أنَّ أفكاري أصبحت مركزة أثناء التمرين، ويبدو أنّ العَرَق على بَشرَتي الجافَّة وكأن الأفكار السِّلبية من رأسي تتدفق مني بصريًا.

التمرين القاسي، على عكس المشي، يعمل كنوع مختلف من إعادة ضبطِ الدماغ. إنه مفيدٌ بشكلٍ خاص عندما يكون لديك غضبٌ متراكم لتفريغه.

الهروب من جائحة الفردية

أنا أنا أنا. هذا ما يجعلُ عقلي يغلي.

الفردية جائِحة في حدّ ذاتها. إنها تُجبرنا على الوقوع في فخِّ رُؤُوسنا والتفكير في أنَّ الكون بأكمله يدور حولَ محورِ معتقداتنا.

هناك طريقة سهلة للهروب: مساعدة الآخرين. عندما نفكِّر في الأعمالِ الخيرية، غالبًا ما نفكر في التبرع بالمال والحصول على مزايا ضريبية مرتبة (وهذا هو السَّبب في أن المليارديرات يرمون مبالغ نقدية كبيرة من طائرات الهليكوبتر في الجمعيات الخيرية). 

أنا أفضِّل الصَّدقة المُباشرة. إنه المكان الذي تقُوم فيه بتمويلِ مشكلةٍ تؤثِّر على أكثر من شخص دون المرور بوسيط، ويمكنك رؤية النتيجة بعد ثوانٍ. على سبيل المثال، تحتاج ملاجئ المشردين إلى المساعدة. يُمكنك معرفة الإمدادات المفقُودة والذهاب ببساطة إلى السوبر ماركت وشراء أي عدد تريده من العناصر.

الصَّدقة المباشرة تُساعدُك على الخُرُوج من رأسك.

هذه هي الطريقة التي أعيدُ بها شحن دماغي عندما أشعر أنه لا يعملُ بشكلٍ صحيح. أقوم بتسمية كل لحظة في الحياة بأنها إما مدخلات أو مخرجات. أحاول قلب الميزان أكثر قليلاً نحو الإنتاج.

يمكن أن يكون الناتج إبداعًا، ويُساعدك إطلاق العنان للإبداع على رُؤية الإمكانات التي يمكن أن يخلقها عقلك خلال أوقات الإرهاق

اقرأ أيضا:

لماذا تعاني من التعب المستمر وكيف تتعامل معه

كيف يأكلك التعب العقلي ببطء (وطرق لاستعادة الطاقة العقلية)