17 طريقة لبناء المرونة والبقاء قويا رغم صعوبات الحياة -ج1-

هل سبَقَ لك أن فَشَلت في شيءٍ ما أو مَرَرتَ برقعةٍ صعبة؟ هل أخطَأتَ أو تعرَّضت لانتكاسة ووجدت نفسَكَ تأكل الكثير من الحلوى بعد ذلك؟

17 طرق لبناء المرونة والبقاء قويا رغم صعوبات الحياة


حتى بيونسيه وألبرت أينشتاين واجهوا أوقاتًا صَعبة. لكنّ الفرق بين الأشخاص الذين يتعافون من المواقف الصَّعبة والأشخاص الذين يظلُّون ملتفين حولها في وضع الجنين هو الطريقة التي يختارُونها للاستجابة نحو هذه الأحداث.

تُعرفُ "المرونة" على أنَّها "القدرة على التعافي من الشَّدائد أو التكيف معها بسهولة." الخبر السار هو أنه يمكنك أن تتعلَّم كيف تصبح أكثر مرونة.

لذا، ضع علبة الحَلوَى جانباً واستعدَّ للحديثِ الحَمَاسِي. فيما يلي 17 إستراتيجية لبناء المُرونَة التي ستساعدك على التغلب على العقبات والمضي قُدماً في حياتك.

1- الفشلُ أمر طبيعي - فقط استمر

وفقًا لكينيث جينسبيرغ، مؤلّف كتاب "بناء المرونة لدى الأطفال والمراهقين"، فإنّ أول "النّقاط السبع في المرونة" هو "الكَفاءة". لكي ينجح الشباب، يجب عليهم تطوير المهارات للتعامل مع المواقِف الصّعبة. هذا ينطبق على الكبار أيضا!

لتعزيز كفاءتك، ألق نظرَة على منحنى التعلُّم. إنه يظهر لك أنّه يمكنك التحسُّن بعد أن تفشل ببساطة عن طريق المُثابرة. لكن أداءك لن يتحسّن بثبات. إن معرفة هذه الحقيقة الممتعة يمكن أن يمنعك من الاستسلامِ مبكرًا.

تعني هذه القمم والوديان في المُنحنى أدناه، أنَّك ستتحسَّن في بعض الأيام، كما هو موعود، ولكن ستمرّ بك أيضًا أيام تصل فيها إلى مرحلة الاستقرار أو ينخفض أداءك.


لذا، امنح نفسك بعض التراخي وتوقف هناك. إذا أصْرَرت، ستنجح.

2- عليك بتبنِّي "عقلية النمو" لبناء الثقة

ثاني نُقطة لجينسبيرغ لبناء المرونة هي "الثقة"، الإيمان بقدرات الفرد. هذه حقيقة مثيرة للاهتمام. اتَّضح أنَّ الطريقة التي تنظر بها إلى قُدُراتك أكثر أهمّية من قدراتك الفعلية. اسمحوا لي أن أقدم لكم مثالا:

وفقًا لعالمة النفس الدكتورة "كارول دويك"، فإنَّ مدح نفسك لكونِك ذكيًا أو إخبار أطفالك بأنهم أذكياء يشجِّع على "عقلية ثابتة"، أي الاعتقاد بأنَّ قدرتك ثابتة. وعندما تفشلُ في الاختبار، تشعُرُ بالهزيمة لأنَّك تعتقدُ أنَّ مقدار ذكائك المحدَّد لم يكن كافياً للنجاح.

من ناحيةٍ أخرى، فإن الثناء على الجهد والعمل الجاد ينمِّي "عقلية النمو"، الإيمان بإمكانية تطوير الذّكاء. عندما يكون أداؤك سيئًا في أحد الاختبارات وتعتقد أنه يمكنك أن تصبح أكثر ذكاءً، فإنك تنظر إليه على أنه تحدٍ. أنت تبذل المزيد من الوقت والجهد وتحسِّن أداءك في المرة القادمة.

سواء كانت الرياضة، أو الأعمال التجارية، أو أيّ شيءٍ آخر تقريبًا، فإنَّ قدرتك على النّهوض من جديد بعد السقوط تعتمد على عقليتك. لمعرفة كيفية التحول نحو عقلية أكثر نموًا، ألق نظرة على هذا المقال: 

العقلية الثابتة VS العقلية النامية: 17 نصيحة لتطوير عقلية النمو

عندما تُدرِك أنه يمكنك تقوية قُدُراتك من خلال الجهد، فسوف تعملُ بشكلٍ أفضل في العمل والمدرسة والحياة بمرورِ الوقت.

7 أشياء تجعلك تتأكد إذا كنت تملك عقلية النمو

3- استخدم الفشل كتغذية راجِعة

هل تعلم أنّ أوبرا وينفري تمطردُها في وقتٍ مبكّر من حياتها المِهنِية كمذيعة أخبار لأنّها لا تصلُح للتلفزيون؟ واصلت إعادة النهوض بحياتِها المهنية وبذلِك نجَحَت في إدارة البَرَامج الحِوارية النهارية لمدة 25 عامًا. وقد أخبَرَت طلاَّب خرِّيجي جامعة هارفارد لعام 2013 :

"لا يوجد شيء اسمه الفَشَل. الفشل هو مجرد محاولة الحياة لنقلنا في اتجاهٍ آخر".

ربما لم يمرّ حديثك كما كنت تأمل لأنّك أعطيته للجمهور الخطأ. ربما لم تنجح علاقتك الأخيرة لأن حبيبتك السابقة لم تكن مناسبةً لك. 
لن يتناسب الوتد المربع مع الفتحة المستديرة بغضِّ النظر عن مدى صُعُوبة محاولة إجبارها وستُتعِب نفسك في هذه العملية. ما هو الحل هنا؟ ببساطة ابحث عن حفرة مربعة!

كما يقول زيغ زيجلار:

"أنجح الناس هم من يتعلمون من أخطائهم ويحوِّلون إخفَاقَاتِهِم إلى فرص."

4- ابتكر مسارات بديلة لأهدافك

عندما تعاني من انتكاسة، لا ترمي المِنشفة. ابتكِر خطَّة مختلفة لتصل إلى حيث تريد.

وجد البحث الذي أجراهُ ديف فيلدمان وديان دريهر حول "تدخلات الأمل"، أنه عندما حدد الأشخاص هدفًا، تخيَّلوا ثلاث خطواتٍ للوصول إليه، تخيلوا ثلاث عقبات يمكن أن تعترض طريقهم، ثم طوروا ثلاث استراتيجيات للتغلب عليها، ونجَحُوا في حلِّ المشاكل في حياتهم والوصول إلى أهدافهم.

ضَع هدفًا ذا مَغزَى وتوصَّل إلى طُرُقٍ بديلة للوصول إليه في حالة اصطدامِك بحاجز طريق. حيث هناك إرادة هناك وسيلة!

5- تطوير القوى الخارقة الخاصة بك

لقد ولدتَ بمجموعة فريدة من الهدايا التي لا يمتلكِها أيّ شخص آخر في العالم. إن الالتزام بتطوير قواك الخارقة الطبيعية من خلال الدراسة والانضباط والممارسة يمكن أن يعزِّز كفاءتك وثِقتَك بنفسِك. قد يبدو أنه سيكون عملاً شاقًا ولكنه مُمتع بالفعل. لا شيء أفضل من التحسن في شيءٍ تحبّ القيام به.

ابحث عن بعض مقاطع فيديو YouTube أو اشترِ كتابًا أو خذ دروسًا لتحسِين مهاراتك. حتى لو كنت تفعل ذلك فقط كهواية أو مشروعٍ جانبي، فإنّ تطوير مهاراتك الفطرية يمنحك الطاقة والخبرة التي تحتاجها للتغلب على التحديات في حياتك.

6- ابحث عن أفرادٍ داعمين 

النقطة الثالثة لجينسبيرغ لبناء المرونة، أنّه يشجِّع الآباء على منحِ الأطفال والمراهقين الأمان الذي يحتاجُونه للوقوف بمفردهم والتوصل إلى حلولٍ مبتكرة للمشاكل. يحتاج البالغون إلى التشجيع الإيجابي والمجتمع أيضًا.

أحِط نفسك بالأصدقاء والمعارف المتشابهين في التفكير والذين يمكنُهُم إبقاؤُك على المَسَار الصَّحيح لتحقيق أهدافك. ابحث عن شريك للمساءلة. تأكد من تكوين روابط مع الأشخاص الذين يتمتعون "بالسلطة"، أولئك الذين يجدون قوتهم من داخل أنفسهم ويستمتِعًُون بمساعدة رحلات بعضهم البعض.

سوف يُساعدُك هذا على التعافي بشكلٍ أسرَع وامتلاكِ قوتك.

7- إزالة السلبيين من حياتك

على الرَّغم من أهمية أن تُحيطَ نفسَكَ بأشخاصٍ إيجابيين، من الضَّروري أيضًا أن تنأى بنفسك عن الأشخاص الذين يمطرونَك بالسلبية.

لحمايةِ نفسك من الأشخاص الذين يُحاولُون التقليل من شأنك أو التلاعب بك، تعلم كيفية التمييز بين المعلوماتِ المفيدة والسيطرة على النَّقد. الأول يملأك بالطاقة ويمنحك إحساسًا بالاتجاه؛ هذا الأخير يترُكُكَ تشعر بالهزيمة والاستنزاف.

اقرأ أيضا:

كيفية بناء "المرونة" للبقاء على قيد الحياة في هذا العالم الصعب !

8- حدِّد النّوايا الحسنة

النقطة الرابعة لجينسبيرغ لبناء المرونة هي "الشخصية".

قم بإنشاء قائِمة بالقيم الخاصة بك والتزِم بها مهما حدث. أن تكون صادقًا مع نفسك وتعيش بنزاهة سيساعدك على تجاوز الأوقات الصعبة.

9- مُمارَسة اللّطف

النقطة الخامسة لبناء المرونة هي "المساهمة" في رفاهية الآخرين. يمكن لأصغر فعل من اللطف أن يحدث فرقًا إيجابيًا.

"تشير الدراسات إلى أنَّ تلقي أو إعطاء أو حتى مشاهدة أفعال طيبة يزيد من إنتاج السيروتونين، وهو ناقل عصبي ينظِّم الحالة المزاجية في الدماغ."

كونك طيبًا يجعلُكَ تشعر بالسعادة والسلام أكثر، ممَّا يُساعدك على البقاءِ على الأرض في المواقف الصَّعبة.

أيّ فعل لطيف يمكنُك أن تفعَلَهُ اليوم؟ امنح أحبّائك عناقًا إضافيًا؟ اتصل أو أرسل بريدًا إلكترونيًا إلى صديق لم تره منذ فترة طويلة؟ إليك المزيد من الأفكار لك: 27 طريقة للقيام بأعمال عشوائية من اللطف كل يوم.

يتبع..