لاتخاذ قرارات أذكى.. ابحث عن القرارات الفردية التي تزيل مئات القرارات الأخرى

ليست كلّ القراراتِ مهمَّة، لكن بعض القرارات حاسِمة، فهي تغيّر حياتنا.

لاتخاذ قرارات أذكى



نتّخذ كل يوم أكثر من 35 ألفِ قرار، منها حَوَالي 226 قرارًا كلّ يوم بشأنِ الطعام فقط بمفرده وفقًا للباحثين في جامعة كورنيل. لا تتّخذ مائة قرار في حين يمكنك اتخاذ قرارٍ ذكي يمكنه توفير طاقة دماغك لقرارٍ مهمٍّ آخر. يعتقدُ الكثير من الناس أنهم يتخذون العديد من القرارات كلّ يوم، لكنهم في الواقع يتّخذون نفس القرارات التي تعدّ حقًا جزءًا من نفسِ فئة القرار.

إذا كنت ترغبُ في تحسين صحتك أو مهنتك أو بدء عادةٍ جديدة، التزِم بأكثر الأنظمة تأثيراً، والتي تجعلُ عملية التغيير أفضل وأسهل أو مُستدامة، وركّز على ذلك فقط حتى يتمّ تحقيق الصورة الأكبر. أو من الأفضل تحسين النظام الذي يعمل بالفعل. يتشتت معظم الناس بسهولة بسبب الالهاءات والنَّصائح والاستراتيجيات والأنشِطة والموارد الأخرى التي تسبِّب المزيد من الارتباك.

عندما تشتِّت انتباهك، تعاني من إجهاد القرار والتوتُّر والإحباط. والجانب السلبي لإِرهاق القرار ذو شقَّين: 
عندما تتعبُ من اتّخاذ القرارات، إمَّا أن تبدَأَ في تجنّب اتخاذِ القرارات أو الأسوَأ أنك لا تتّخذ القرارات الصَّحيحة.

من أجلِ اتخاذ قراراتٍ أكثر ذكاءً وأفضل، اتّبع أعلى نِقاط الوُضوح لديك، قبل أن يبدأ الرُّكود.

غالبًا ما يكون اتخاذ عددٍ كبير جدًا من القرارات من أعراض الأنظمة أو العمليات السّيئة. أهمُّ سؤال يجب أن تطرحه على نفسك حول عملية اتخاذ القرار هو: ما الذي يمكنني إزالته تمامًا، أو حتى مؤقتًا، لتسهيل اتخاذ قرارٍ أكثر ذكاءً؟

منذ حوالي 3 سنوات، قرَّرت إيقاف تشغيل الإشعارات على هاتفي. إنه أحد أفضل القرارات التي اتخذتها بشأن التحكُّم في التكنولوجيا في حياتي. لقد سَاعَدني ذلك في أن أصبح استباقيًا، بدلاً من الرد على كلّ بريد إلكتروني أو رسالة. الإخطارات اللّحظية تُقاطع الإنتاجية والتركيز.

فكِّر في عددِ القرارات التي تتَّخذها كل يوم عندما تردّ على كلّ إشعار. كلّ هذا الضجيج، يدعو إلى اهتمامك وتصرفُّك إلى ما لا نهاية.

أقوم ببناءِ أنظمة أفضل في مجالاتٍ أخرى من حياتي لتقليلِ إجهاد القرارِ والضَّغط من القراراتِ اليومية. أخطاء بسيطة في الحكم، والتي لا يبدو أنّها تُحدث أيّ فرق اليوم، يمكن أن تكلفك غدًا. قُم ببناء أنظمة أفضل كأساس لإجراءاتٍ أذكى.

يتخذ النّاجحون قراراتٍ عالية المُستوى تهتمُّ بمئات القرارات غير الضَّرورية. يختارون بشكلٍ انتقائي تجنُّب القرارات، التي لا تستحقُّ وقتهم الثمين. لديهم خرائط ذهنية قوية لكيفية القيامِ بالأشياء وفي نفس الوقت لديهم الرّغبة في تحسينِ تلك الخرائط الذهنية وتغيير كيفية القيام بالأشياء لجعلِها تعملُ بشكلٍ أفضل.

الأشخاص في القمة ليسوا بالضرورة أكثر خصوصية من بقيتنا، فقد صمَّموا أطرًا ومبادئ وفلسفاتٍ توجّه أعمالهم. إن المبادئ هي حقائق أساسية تعمل كأساسٍ للسلوك الذي يمنحك ما تريده من الحياة.

الشيء الأكثر أهمية هو أنّه عليك بتطوِير مبادِئِك الخاصَّة وكتابتها بشكلٍ مثالي لتوجيه أفعالك، وتقليل عملية صُنع القرار واتخاذ خياراتٍ أكثر ذكاءً. من المهم بشكلٍ متزايد أن تقلّل من قراراتك غير المهمّة قَدرَ الإمكان لتحريرِ دماغِك لتفكيرٍ أكثر أهمية.

يمكنُ تطبيقُ أنظمة أفضَل لاختيار الكتب لقراءَتها، وتناول الطّعام بشكلٍ جيد، والتدرب، والتأمل، والادخار، والنوم جيدًا، والاستيقاظ مبكّرًا، أو تصميم نظامٍ لإنجاز المهام. كل ما يتطلّبه الأمر هو بعض القرارات الجيّدة البسيطة التي من شأنها القضاء على الآلاف من القرارات غير الضّرورية. يمكن أن يوفّر لك تعلم واستخدام نظام عملي قدرًا هائلاً من الوقت والطّاقة.

المفتاحُ هو التصميم والتكيّف والتحسين. إذا كنت تستخدمُ باستمرار أنظمة أفضل، فستكون عمليتك التطورية صاعدة. من المفيد تبسِيط وتقليلِ الفوضى العقلية التي يمكن أن تصيب الحَياة الحَديثة.

لاتخاذ قراراتٍ أكثر ذكاءً، هدفك هو إنشاء خيارات وأنظمة "جيدة افتراضيًا". الخبر السّار هو أنه يمكنك تصميم الإعدادات الافتراضية الخاصة بك في كلّ مجال تقريبًا من حياتك لمساعدتك على اتخاذ قراراتٍ أكثر ذكاءً. أعد التفكير في جميع الافتراضات في حياتك. هل تعملُ ضدك أم من أَجلك؟ عندما تكون في شكّ، قم بإلغاء الخيارات.

المصدر