كيفية التواصل مع الآخرين بشكل أكثر فعالية.. إليك دليلا شاملا

سيركِّز هذا المقال على مهارات الاتصال الأساسِية وأنماط اللُّغة التي تعدُّ ضرُورية لتصبح مستمعًا أفضل ومُتحدثًا أفضل. هذا سيضعُ الأساس لتطوير الثّقة، وتحسين أيّ نوعٍ من العلاَقات.

كيفية التواصل مع الآخرين بشكل أكثر فعالية


كيف أتأكّد من أنني أفهم الشَّخص الآخر تمامًا؟ كيف أجعل نوايايَ الحقيقية واضِحة؟
بحول الله سيتم الردُّ على هذه الأسئلة وغيرها الكثير في هذه المقالة. استمتع!

تتأثّر جَودة حياتنا بشكلٍ مباشر بنوعية عَلاقاتنا. والتّواصُل الجيد هو الذي يسمحُ لنا بتعميقِ علاقاتنا وبناءِ الثّقة.

ومع ذلك، نظرًا لأنّنا نتواصَل بشكلٍ غير مثالي، فغالبًا ما يكون من الصّعب فهم الشخص الذي نتفاعلُ معه والتأكّد من بناء الثقة والحفاظ عليها.

لهذا السبب من المهم للغاية تحسين القُدرة على التواصل الجيّد. توفر هذه المقالة بعض الأفكار فقط وليست شاملة بأيّ حالٍ من الأحوال، ولكنها قد تكون بمثابة نقطة انطلاق.

أشخاصٌ مختلفين، تعني وجهات نظرٍ مختلفة

إن معتقداتنا الأساسية هي التي تؤثّر على كيفية رُؤيتِنا لِلعالم. ويُمكن اعتبار هذه المُعتقدات عدسات مختلفة تمرّ بها انطباعاتنا عن مُحيطنا، وتؤثّر على كيفية إدراكنا للأشياء، وبالتالي كيف نتصرَّف.

في البَرمَجة اللّغوية العصبية NLP، تسمى التصورات الداخلية لتصوراتنا البرمجة الوصفية. إنها ميول محدَّدة عن فهمنا للعالم وبالتالي كيف نتصرّف.

على الرَّغم من أنّ هذه الميول ليست مُثبَتة تَماماً، وتوفّر فقط فِكرة تقريبية عن السُّلوك الإنساني، فإنَّها تسمحُ لنا بالتعرف على الأنماطِ وفهمٍ أفضَل لرُؤية الآخرين للعَالم وبالتالي تحسينُ اتصالاتنا.

كيف يمكن أن يفشل التواصُل

خطر الحُكم

من خلالِ إدراك أنّ الناس لديهم تفضيلاتٌ مُختلفةٌ لفهم العالم، يمكنُنا تجنُّب فخّ الحكم على الناس بسُرعةٍ كبيرة، وهو أمرٌ بالغ الأهمية لتطوير الثقة.

من أين يأتي الحكم؟

الحكم ينبُعُ في النّهاية من الفشَل في أن نَضَع في اعتبارِنا أنّنا في جوهرِنا مختلفون.
إنّه شكلٌ من أشكالِ حماية "الأنا" التي تهدفُ إلى جعلِنا نشعر بالرَّاحة تجاه أنفسنا من خلال محاولةِ إقناعنا بأننا أفضل أو الشخص الآخر أسوأ.

لذلك، على المُستوى الشخصي، ركّز على رُؤية الآخرين على قِدم المساواة. أنت لست أفضل ولا أسوأ، وهكذا يُمكنك أن تتعلّم من الجميع. وهكذا يمكن للشَّخص الآخر التعلّم منك.

المُسَاواة والاحترامُ والثّقة هي ما يقُوم عليه التواصُل الفعَّال.

سبب آخر للحكم وفشل التواصل الجيد بشكل عام هو سوء تفسير القَصد الأصلي.
لفهم عملية التواصل، طور منظّر الأعمال "كريس أرغيريس" إطارًا يسمى سلم الاستِدلال.


تعرِض هذه الأدَاة الخُطوات التي تمرّ بها الرسالة وكيف يمكن أن تختلف نيتك الأصلية عما يعتقدُ الشّخص الآخر أنك تقصده.

يمكن أن يساعد فهم هذهِ المراحل وإدراك وضعِك الحالي على السلم في تجنُّب القفز إلى استنتاجاتٍ خاطئة.

بداية من أعلى السلم، نبدأ بتكوين فكرة عمّا نريد قوله. إذا لم نكن نعي نوايانا، فقد نرد على الدوافع ونقول شيئًا مختلفًا تمامًا عن نوايانا.

هذه هي الدَّرجة الثانية من السّلم، ما نقوله بالفعل. نظرًا لأننا نتواصل بشكلٍ غير كامل، فإن ما نقوله في كثير من الأحيان لا يزال يختلف عن نوايانا، حتى لو كنا على دراية بها.

قد تختلف الدرجة الثالثة من السلم، ما يسمعه الشخص الآخر عما قلته، اعتمادًا على عوامِل مقلقة أو ما إذا كان الشخص الآخر يستمِع أو ينتبه.

أخيرًا، في أسفلِ السلم، يستخدمُ الشخص الآخر ما يعتقدُ أنّنا قَصَدناه ممّا سمِعَنا نقوله للقفزِ إلى استنتاجات حول نوايانا.

يتأثّر هذا السّلم بالطبع بمُعتقداتنا والبَرمَجَة الوَصفِية المحدّدة كما هو موضّح أعلاه.
إذن كيف نتأكد من أننا نتواصل ونفهم النوايا الحقيقية؟
أولاً، من الضروري وجود عقل متفتح والوعي لتجنُّب الحكم السريع على نوايا الشخص الآخر.
ثم، فهمُ أين أنت حالياً على السلم:

هل أنا انتقائي بشأن ما أسمع؟ هل أفسّر ما أعتقد أن الشخص الآخر يعنيه؟ 
أخيرًا، حاول التأكد من أنَّ فهمك الحالي للرسالة يتماشى مع النّية الحقيقية من خلال التشكيك في استنتاجاتِك. 

سيتيحُ لك ذلك رفعُ السلم:

لماذا استخلصت هذا الاستنتاج؟ هل النتيجة صحيحَة؟ ما الذي أفترضُهُ ولماذا؟ هل افتراضَاتِي دقيقة؟ ما البيانات التي اخترتُ استخدامَهَا ولماذا؟ ما هي الحقائق الحقيقية التي يجبُ أن أستخدمها؟ هل هناك نقاطٌ أخرى يمكنني التفكير فيها؟

إنَّ الأداة العملية المُفيدة للغاية للتواصُل المُباشر هي ما يلي:
بمجرد ضبطُ نفسك تقفزُ بين الاستنتاجات أثناء المُحادثة، توقف ارفع يديك واسأل الشّخص الآخر ما يلي:
"ثانية فقط، سمعت أنك تقول......، لم أفهم هذه النقطة جيّداً. هل يمكنك مساعدتي في فهم ما تعنيه بالضّبط؟ "
وجود ضبط النّفس والصبر لمعرفة النوايا الحقيقية هو ما يجعل التّواصل فعَّال.

كيف تُصبح مستمعًا أفضل

لدينا أذُنان وفمٌ واحد، لذلك يجبُ أن نستمِع أكثر ممّا نتكلّم.

لكي تصبح جهة فعّالا في التواصُل، من الضَّروري التركيز على الفهمِ الكامل للشخص الآخر أولاً قبل محاولة فهمِه.

ما هو ضروري فعلاً هو أن نستمع مرتين بقدر ما نتحدّث، وبالتالي نركّز على فهم الرسالة الكامِلة التي يُحاول الشّخص الآخر توصِيلها. لذلك من المهمّ أن نكون صامتين ونوجّه انتباهنا الكامل إلى الشخص الذي نستمعُ إليه. 

يمكن تدريب انتباهك على شيءٍ واحدٍ من خلال التأمّل، وتعريض نفسك بانتظام إلى الصّمت المطلق وبيئة خالية من الإهاء وتحويل نهجِ عملك إلى مهمَّة واحدة.

مستويات الاستماع

من أجلِ تطوير مهارة الاستماع الفعَّال، من المُفيد أن تكون على درايةٍ بمستويات الاستماع المُختلفة. 
1- التجاهل: عندما لا نستمع على الإطلاق.
2- التظاهر: عندما نحاول أن نظهر لشخصٍ ما أنّنا مهتمُّون، لكنّنا لسنا مهتمين بالفعل.
3- الاستماع الانتقائي: عندما نسمع فقط ما نتوقع أن نسمعه.
4- الاستماع اليقظ: عندما نولي اهتمامًا شديدًا لما يقوله لنا أحدهم.
5- الاستماع النشط (التعاطف): عندما نركّز على الاستماع إلى ما يحاولُ شخصٌ آخر قوله لنا.

المرحلة الأخيرة من الاستماع هي المكان الذي يمكن أن يحدث فيه التواصل الأكثر فعالية.

من أجل "الاستماع النشط"، يلزمُك التركيزُ الكامِل على ما يقال.
الاستماع الفعال هو مهارة يمكن تطويرها مع الممارسة. ومع ذلك، قد يكون من الصعب السيطرة في بادئ الأمر، وتتطلّب الوقتَ والصَّبر لتطويرها.

وفيما يلي العلامَات التي تُظهر أنّك من أصحابِ الاستماعِ النّشط. حاول معرفة ما إذا كنت تستخدمها أثناء الاستماع.

علاماتٌ غير لفظية للاستماع النشط

* الابتسام: بالاقتران مع إيماءات الرأس، يمكن أن تكون الابتسامة قوية جدًا في التأكيد على أنّك تستمع إلى ما يقُوله الشّخص الآخر وتتفهَّمه.

* الحفاظ على اتصال العينين: قد يشجّع ذلك المتحدث لأنه يوضح أنَّك مهتم فعلاً بما يقال. ومع ذلك، يمكن أن يجد بعض الأشخاص في هذا تخويفاً، لذا حدِّد مدى ملاءمة اتصالِ العين في كلّ موقف.

* الموقف: حافظ على الموقف المفتوح الذي يظهر أنك حاضر. اتجه بجسدِك نحو الشّخص الآخر.

* النسخ المتطابق / الانعكاس: يمكن أن يؤدّي استخدام تعبيراتٍ مماثلة إلى إظهار الاستماعِ الفعَّال والتعاطف تجاه الشَّخص الآخر.

* التركيز: تجنّب الإلهاءَ عما يقوله الشخص الآخر والتركيز على هاتفك أو الاستسلام للالهاءات الأُخرى.

العلامات اللّفظية للاستماع النَّشط

* التعزيز الإيجابي: بعد الإشارة إلى نقطةٍ ما، قُم بتوضيحها وشرح سببِ مُوافقتك على النقطة التي أثارها الشّخص الآخر.
* تذكّر التفاصيل: إنّ تلخيص التفاصيل والأفكار من المُحادثات السابقة يدلّ على أنك كنت تهتم فعلاً، وسوف تشجّع الشخص الآخر على الاستمرار.

* طرح الأسئلة: إنَّ طرح الأسئلة ذات الصّلة سيشير إلى أنك مهتم حقًا بما يقوله. يمكن أن يساعدك طرح أسئلةٍ مفيدة في جمع معلوماتٍ أفضل ومعرفة المزيدِ عن الشخص الآخر.
من خلال تطبيق هذه العلامات في ممارسة الاستماع، ستكون في وضعٍ جيّد لممارسة الاستماع النَّشط.

النقاط الرئيسية لتصبح مستمعاً فعَّالاً

فيما يلي النقاط الرئيسية للاستماع الفعال:

- كن منتبها
- إظهار التعاطف مع وجهة نظر المتحدث
- كن صبورا
- تجنب الاستنتاج الشخصي
- الاستماع إلى النبرة
- تحديد الرسالة الرئيسية
- انتبه لما لا يقال
- اسأل أسئلة

ملاحظة: هذا المقال قمتُ بنشره لأول مرة على منصة أراجيك