عش تجاربك بنفسك عوض أن تركز على نصائح الآخرين.. إليك لماذا؟

يمكنك تجنُّب بعض الأخطاء من خلالِ النّصائح، لكن في بعضِ الأحيان لا يوجد بديلٌ عن التعلم التجريبي، فهذا شكلٌ من أشكال التعلُّم، وهي عملية اكتساب المعرفة من خلال فعل شيءٍ ما بنفسك. قارن ذلك بأنواع أخرى من التعلم، حيث تكتسب المعرفة من خلال شخص يقوم بتدريسك أو تقديم المشُورة لك، إنها الأفضل طبعاً.

عش تجاربك بنفسك



استشر الآخرين كوسيلة وليس غاية

عادةً، عندما نستشيرُ الآخرين، ولكن لا يكون الأمرُ بنفس فعالية الإدراكِ المباشر والمشاركة في معرفه ذلك الأامر، إنها واحدة من أفضلِ الطرق لتنمية المزيد من الأشياء التي نحبها في أنفسنا بدلاً من الاستماع إلى النَّصائح دائما فقط أو مجرّد جمعِ الدروس من الآخرين.


نحن عبارة عن مجموع تجارِبنا الخاصَّة. من خلال عيش التجربة نفسها، استوعبها بشكلٍ هادف وعميق. عندما تكتشِف الأشياء بنفسِك، فإنّك تقوم بجمع المعرفة من خلال التجربة، ويمكنك شرح ما تفعله بشكلٍ أفضل، ورواية تجاربك الشخصية للآخرين.

نحن نعتقدُ عتقادا راسخًا أنَّه يمكننا التعلم من أفضل الكتب والخبراء لاكتساب المعرفة والمهارات اللاَّزمة في الحياة. نعم، يجب استخدام الكتب، ولكن كوسيلة لتحفيزِ أفكارنا على العمل. إنها وسيلة لتحقيق غاية وليست غاية في حدِّ ذاتها. إنَّ ما نختار فعله هو ما يهمُّ فعلاً.

ستكون أكثر انغماسًا في الواقع عندما تتصرّف وتتحرك بنفسك. ستمتلك معرفة مباشرة بدلاً من معرفة غير مباشرة. ستكون لديك فُرصة أفضل لجعل التقدُّم أسرع لأنك قادر على التكيف مع التجربة المباشرة بدلاً من التكيف مع النظرية الخاصّة بالتجربة. إنها الطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها فهم شيءٍ ما والإحاطة به بشكلٍ شبهِ كامل.

لقد تعلّمت شخصياً من الكتابة اليومية أكثر من أيّ كتاب يمكن أن يعلّمني الكتابة، فالمُمارَسة تصقُل الموهبة لحدّ بعيد، ويمكنني أن أقول أنَّ كتاباتي اليوم تختلف عن كتاباتي قبل أربع سنوات. وقد تعلمت -المونتاج الاحترافي بالافتر ايفكت- أكثر ممّا تعلّمته في دورة احترافية قمت بها عند أستاذ مبدع في الموشن جرافيك يعمل لدى قناة الجزيرة حاليا. كل ذلك عبر الانترنت، والتطبيق من اليوتيوب.

عندما تتعلّم بنفسك، فأنت تشارك في العملية برمّتها، وتساعد نفسك على فهم سلوكك / أفعالك وردودِ أفعالك تجاه موقف معين أو تحدٍ أو مشكلة، وأفضل طريقة للتطور لتصبح أفضل نسخةً من نفسك. نادراً ما يعيش الأشخاص الأمور التي يعرفونها في رؤوسهم فقط بشكلٍ حقيقي، فهم يتصرفون وفقًا تصوُّراتهم. هذا هو جوهرُ التنمية الذاتية.

اقرأ أيضا:

10 استراتيجيات لمواصلة المضي قدما عندما تشعر بالشلل الزائد

19 مثال حول الأهداف الذكية SMART الشخصية لتحسين حياتك

لا أحد يستطيع أن يرشدنا بشكل أفضل من تجاربنا

يوفّر الموقف الذي تتّخذه، وكيف تسخِّر تجاربك وتتكيَّف معه أساسًا للتغيير فرصًا أفضل لمستقبلك. يمكنك أن تحدث فرقًا حقيقيًا في حياتك.

جميع النّصائح والإرشادات والدروس التي تحصل عليها لن تحدث فرقًا كبيرًا، إذا لم تكن مستعدًا للعمل بها وتجسيدها في إطار تجاربك الخاصة، وتحديد المسار الذي يجب اتخاذه أوتجنبه، وتلك الخطوات التي يجب تغييرها، هي الخطوات الحقيقية التي تصنعُ الفرق.

للحصول على رؤيةٍ واضحة لأفكارنا ومساراتنا المُختارة، لا يمكن لأحدٍ أن يكون دليلًا أفضل من تجارب حياتِنا الخاصَّة. للتعلم من التجربة، يجب أن نكُون منفتحين على إمكانية ارتكاب الأخطاء الشخصية كثيراً.

فكر في أينشتاين، لو لم يجرب بنفسه المئات المرات من التجارب، هل كان سيصل لابتكار المصباح، قطعا لا!
وكذلك كل العظماء، كان سر عبقريتهم هو الاستفادة من تجاربهم الشخصية.

أن تكون متفتح الذِّهن يعني إزالة التحيُّزات الشخصية من أيِّ موقف وتغمر نفسك تماما في تجارب جديدة لاكتساب المزيد من المعرفة. إنَّ فتح ذهنك لإمكانيات المعرفة والمهارات والمغامرة، يمكن أن يجلب قدرًا أكبر من الإنجاز والسَّعادة في حياتك.

وظّف خِبراتك الشخصية واجعلها تعملُ من أجلك، وسرّع العملية بفعالية من خلال القيام بما هو أكثر نجاحًا في المستقبل. هذا يعزِّز بشكلٍ أكيد عملية التنمية الشَّخصية الخاصة بك.

على كلّ حال، تعلم من أولئك الذين أنت مُعجبٌ بهم، ابحث عن التوجيه والإرشاد ولكن اجعل تجربتك الشَّخصية هي الأولوية دائماً، فأكثر الناس نجاحاً في العالم، هم أكثر تجربة وأكثرهم تعرضا للفشل والخيبات. وتذكر دائمًا أنّه لديك الحقّ الكامِل في أن تكون مخطئًا عندما تحدّد تجاربك الشخصية كاولوية.

التعلم من خلال نصيحة أو تجربة شخص آخر، يمكِّنك من تجنُّب الأخطاء الكبيرة من خلال عدم اتخاذ الإجراءات الخاطئة أو اختيار التجارب العامة الخاطِئة لنفسك.

لكنني أُراهن أنه على الرغم من حقيقة أنّك قد تكون "عرفت بشكلٍ أفضل" أو أن شخصًا ما قدّم لك نصيحة عظيمة حقًا، إلاّ أنّ هذا يؤدِّي إلى نوع من التباطؤ أو حتى الفشل.

لن تتعلّم جيدًا أبداً حتى تحصل على التجربة، وتستمرّ في هذه العملية، وتتعلَّم من أخطائك. هناك مواقف وأوقاتٌ في الحياة لا نتعلّمها ولا نتجاوزها حتى نختبرها. وهذا جيد! المفتاح هو عدم محاولة تجنب عدم ارتكاب أيّ أخطاء، والسماح لنفسك بتجربة ما تحتاج إليه للحصول على الفهم العميقِ الذي تريده، وتحتاجه مستقبلاً.

ملاحظة: هذا المقال قمتُ بنشره على منصة أراجيك