12 هدف في الحياة لتحقيق النجاح الشخصي في 2020

الجميعُ يريد النّجاح، والكثير منّا يبدأ العام الجديد بوضعِ العديد من الأهداف لتحقيقها، ولكن للأسف الكثير أيضًا يفشل في تحقيقها؟. وليس هناك سوى قلة مختارة تُدرك أنَّ لها الأهداف الصّحيحة في الحياة والتي ستقودُها نحو تحقيق أفضل نجاحٍ تحلُم به.

النجاح الشخصي


تتعدّد الأهداف الشخصية في كلِّ مجالٍ من مجالات الحياة، سواء كانت مُرتبطة بالصّحة أو مالية أو كيف تصبح شخصًا أفضل في المجتمع.

تخيّل لو كان لديك مجموعة من الأهدافِ المُذهلة التي يمكنك البدء فيها، مع مطلعِ العام الجديد 2020 والاستِمرار في متابعتها حتى آخر أيام هذا العام لمُشاهدة النتائج. كيف ستشعر؟. رائع، أليس كذلك.

سأحاول من خلالِ هذه المقالة مساعدتك في تحقيق ذلك. سأسلّط الضّوء على مجموعة متنوعة من الأهداف في الحياة في مجالات مختلفة مثل الصحة والإبداع والتي سوف تساعدك في تحقيق إمكاناتك الخفية.

1- سافر حيثُ ما تستطيع.

غالبًا ما يتحدث الناس عن السفر باعتباره بوابة للرُّوح، لكن من الصَّعب إدراك مدى صحَّة ذلك حتى تقوم بذلك بنفسك.

ليس من الضَّروري أن يشمل السفر الطيران إلى الجانب الآخر من العالم. يمكن أن تأتي فوائد السفر من شيءٍ بسيط مثل عطلة نهاية الأسبوع في مدينة لم تزُرها في بلدك.

لا يقتصرُ السَّفر على فتحِ أبوابك أمام أشخاصٍ جُدُد وثقافاتٍ جديدة وتجارب جديدة فحسب، بل يساعدك أيضًا على النمو كشخصٍ بتذكيرك بأنّ هناك المزيد من الحياة التي تحدث خارج فقاعتِك الشخصية.

2- تعلّم شيئاً لا علاقة لهُ بحياتِك المهنية




كشخصٍ متحمِّس لتحسين الذات وخلق نوعية حياةٍ أفضل، ربّما تحبُ أن تتعلَّم أشياء جديدة وتشعُرُ بالإنتاجية.

رغم ذلك، في بعض الأحيان، يمكنك المُبالغة في الأمر الوَظيفي بأكملِه ونسيان ما يضر قلبك حقًا. لقد نسيت كلّ الهوايات التي اعتدت أن تتابعها قبل "تعثرت الحياة".

لذا، تعلّم شيئاً لا علاقة له بعملك. لن تعيد الحياة بعضَ التألُّق فحسب، بل ستجعلك أكثر انتعاشًا عندما يحين وقت العمل مجددًا.

3- أحبّ الحياة على حقيقتها، وليس ما تعتقد أنه يجب أن تكون عليه

هناك أوقاتٌ لا تحصى لا تسير فيها الحياة كما نريد. لا جَدوى من محاربة ذلك، لذلك تحتاجُ فقط إلى قَبول واحتضان كلّ ما تمليه الحياة في الواقِع.

عندما تُستنزَفُ فيما يجبُ أن تكون عليه الحياة، فأنت تغرقُ في توقُّعاتك وأوجُه قصورك. هذه طريقة مؤكدة لإطلاقِ الإحباط وخيبة الأمل.

السبيل الوحيد للتغلب على هذا هو التمتُّع بكلّ صعود وهبوط. الحياة عبارة عن سيمفونية مع مجموعة متنوعة من المُلاحظات والألحان.

4- تعلّم العيشَ في الوقتِ الحاضر

غالبًا ما تندمُ على ما يجبُ عليك فعله أو القلقِ بشأن ما تحتاج إلى فعله والذي يؤدِّي إلى مشاعر سلبية غير ضرورية.

من السَّهل أن تنسَى أنّك تعيش فقط في الوقتِ الحالي.

لذلك من المنطقي أن تجعل أحد أهداف حياتك للعيش في الوقت الحاضر، لأن هذا هو المكان الوحيد الذي تحدث فيه الحياة.

5- أكل 80 ٪ من أجل الصحّة، 20 ٪ للمتعة

واحدة من أفضلِ النّصائح التي تلقَّيتها على الإطلاق تأتي من أخصّائي تغذية معتمد يتحدث عن نظامه الغذائي. إنه يأكُل 80 ٪ للصحة و 20 ٪ للمتعة.

اسمحوا لي أن أشرح: 80 ٪ من ما تستهلِكه هو الطعام الذي تعرف أنّه جيد بالنسبة لك. أما الـ 20٪ الأخرى فهي الطعام الذي تحبُّه، بغضِّ النظر عن مدى ضرره.

6- أُكتب كلّ يوم لمدة شهر

هذا هو أحدُ الأهدافِ في الحياة التي ليست في الواقع معقَّدة كما قد تبدو. من خلال الكتابة كلّ يوم، قد يعني هذا أي شيء من صفحة واحدة إلى 1000 كلمة في اليوم على مدونتك.

يساعد فعل الكتابة في توضيح وتنظِيم أفكارك. من الشّائع أن يتمّ البحث عن مشكلة في عدة أيام في وقتٍ واحد فقط، لإدراك كم تبدو سخيفة عندما تراها مكتوبة على الورق.

ما عليك سوى الاحتفاظ بقطعة صغيرة من الورق وقلم معك أينما تذهب. اجلس واكتب قصة على مكتبك أو اكتب بعض الأفكار حول مشروع عملك المقبل.

حتى إذا تابعت هذا الهدف لفترة قصيرة فقط، فسوف تتعلّم الكثير عن مَدَى قُدرتك على الإبداع.

كان رجل الأعمال الأسطوري جيمس ألتوشير أول من صاغ فكرة أن تصبح "آلة أفكار" وفعالية تدوين 10 أفكار فقط في اليوم. 

المفهوم بسيط: من خلال كتابة 10 أفكار، يُمكنك استعراض "عضلات الإبداع" التي نادراً ما يتمُّ دفعها بقُوة. 

الموضوع لا يهم. عادة ما يكون حول النقطة الخامسة أو السادسة عندما يبدأ الناس في التفكير. لا تستسلم! هذا هو المكان الذي يصبح فيه الهدف أكثر قيمة وفي أي وقت من الأوقات، سوف تكون آلة أفكار.

8- تعلّم كيف تقول آسف

إلى جانب "أنا أحبك"، فإنَّ قول "آسف" هو أحدُ أصعبِ العبارات في اللغة الإنجليزية.

هناك شيء ما يتعلَّق بالاعتذار الذي يمكن أن يتداخل مع الأنا ويؤدّي إلى توجيه اللوم إلى شيء أو إلى شخصٍ آخر بشكلٍ متكرِّر. لهذا السبب ، لا يعتذر الكثير من الناس في حياتهم على الإطلاق.

لذلك قد يبدو هدفًا تافهًا في الحياة، لكن إذا استطعت أن تتعلمه ، فستكون أحد الأشخاص القلائل الموجودين، والذين يعرفون كيف يقولون آسف.

9- الحفاظ بوعيٍ على التوازُن بين العمل والحياة

عندما تكون في أفضلِ حالاتك الإنتاجية ويَتَراكم العملُ بنفس السرعة التي تكملها، فقد يصبح من السهل أن تضيع وتعتقد أنّ العمل = الحياة.

وهما ليسا متساويين على الرغم من ذلك. العمل ليس سِوى جانبٍ واحد من جوانب الحياة.

ومع ذلك، هناك الكثير في الحياة من العمل فقط. إنّ علاقاتك وصداقاتك وهواياتك وصحتك والعديد من الجوانب الأخرى لا تقلّ أهمية، وغالبا ما تصبح مهمَلَة في وجه العمل.

إنه هدفٌ نبيل في الحياة للحدّ من عملك وقضاء بعض الوقت في جميعِ الأجزاء الأساسية الأُخرى في الحياة أيضًا. لا أحد يندَمُ على العمل القليل للغاية على فراش الموت، بل يندمُ على الكثير. لتفهم المزيد، اقرأ المقال التالي:

كيفية تحقيق التوازن بين العمل والحياة واقعية

10- مشاركة أفكارك مع العالم

من الشائع بشكل مدهش أن يضع الإنسان المعقد، حدودا لنفسه، ولا يشعرُ بأنّه يستحقّ ما يكفي لمشاركة آرائِه.

سواء كنت تدرك ذلك أم لا، فإنَّ العالم يحتاج إليك. إنّه يحتاج إلى أفكارك وحماسِك ومنظُورك الفريد للتَجربة الإنسانية. في حين يعتقدُ الكثير من الناس أنّهم يقومون بعمل جيّد عن طريق الاحتفاظ بالأفكار لأنفسهم، فإنهم في الواقع يضُرُّون بكل من يستفيد من أفكارهم.

ليس من الضروري أن يكون هدف الاتصال الخاص بك هو عملُ TED Talk. الهدف العظيم هو أن تكون ببساطة أكثر تعبيراً عن أفكارك وآرائك وأن تكون متقبلاً لآراء الآخرين.

يعدُّ بدء مدونتك أو مدونتك الصوتية أحد أفضل الطُّرق للقيام بذلك، ولكن مجرد إخبار أفكارك لأحد الأصدقاء يعتبرُ بداية رائعة.

11- التطوُّع للجمعيات الخيرية

هذا أحدُ أهدافِ الحياة التي يبدو أنَّها مُدرجة في قائِمة الجرد للجميع ولكن ليس الجميع مستعدًّا للقيام بها. 

يمنحُك العمل التطوعي من أجلِ مؤسَّسة خيرية انطباعًا عن طبيعة الحياة بالنِّسبة لأولئك الذين يعيشون في ظروف أقلّ مواتاة من تلك الخاصة بك. إنه يوفِّر منظورًا فريدًا حول كل النِّعم في حياتك، وعادةً ما يتّبعه شعُورٌ عميقٌ بالامتنان.

12- العيشُ تحت إمكاناتِك

فقط لأنك تكسب مبلغ معين من المال لا يعني أنه يجب عليك إنفاق هذا المبلغ. في الواقع، لا يجب عليك ذلك فعلاً.

إنَّ العيش دون إمكانياتك يعنِي إنفاق أقلّ من إجمالي ما تكسبه ويرتبطُ مرة أخرى بوفرة الوقت.

إنَّ محاولة تمويل أسلُوب حياةٍ معيّن لإقناع الآخرين ليس مرهقًا فحسب، بل إنه يكلف الوقت والمال.

أَنفق أقل وسوف تكسب أكثر بكثير من المال. ستكسب وقتًا لاستعادة جميع الأشياء المُذهلة الأُخرى في الحياة، بما في ذلك بعض هذه الأهداف الجديدة التي حددتها لنفسك.