7 خطوات لجعل عملية التعلم الذاتي فعالة بالنسبة لك

أنت تعرف على الأقل فردًا واحدًا عصاميًا قد بَرَزَ وجعل مهاراته معروفة ومقدّرة، على سبيل المثال نيكولا تيسلا وستيف جوبز. على الرغم من أنَّ التعلُّم الذاتي كان يعتبرُ إنجازًا رائعًا منذ بعض الوقت، إلاَّ أنه لم يعد صعبًا كما كَان من قبل.

خطوات لجعل التعلم الذاتي فعالة بالنسبة لك

مع وجود كمياتٍ هائلة من الموارد المجّانية والوُصُول إلى مئات المحتوى والدورات التدريبية عبر الإنترنت، فإنّ كلّ ما تحتاجه هو قضاء قدرٍ كبير من الوقت والطاقة في تعلُّم شيءٍ جديد.

إذا كنت تتساءلُ ما هو بالضبط التعلم الذّاتي، إليك هنا الجواب:

التعلُّم الذَّاتي هو أيّ شيء تتعلّمه خارج بيئة الفَصل الدراسي بنفسك دون وضع منهج أو امتحاناتٍ محدَّدة.

على عكس الطُّرق التقليدية للتعليم، لا تقاس جهود التعلم الذَّاتي الخاصة بك بمدى أدائك في الامتحان. يتيح لك التعلم الذاتي قياس معرفتك وتحسينها من خلال التطبيقات العملية دون أيِّ تقييم مدرج. 

إلى جانب عامل المَعرِفة، يُساعد التعلُّم الذاتي أيضًا في تطوير مستويات مهاراتك وإثراء تجربتك من خلال التطبيقات العملية. فيما يلي بعض الأسباب التي تجعلُكَ تفكّر في التعلم الذاتي:

- يساعدك التعلم الذاتي على تطوير مهاراتك في حلِّ المشكلات.
- التعلم الذاتي خالٍ من الإجهاد. لا توجد امتحانات، ولا مواعيد نهائية. فقط الرضا والفضول النّقي.
- تكتسب مهارات ثانوية من شأنِها أن تُساعدك على التقدُّم في حياتك المهنية.
- التعلم الذاتي يأتِي من رغبتك الشَّخصية لتعلُّم شيءٍ جديد. وبالتالي، تشعر بالإنجاز وتحصل على هدفٍ للتعلم.
- تختارُ الطريقة التي تتعلَّم بها. يمكنُك العثور على الوسيط المريح ومقاطع الفيديو والنصوص والتجارب والندوات عبر الإنترنت، كما يمكن استخدام الوسائط المتنوعة الأخرى بكفاءةٍ للتعلم.
لذلك، كيف يمكنك أن تبدأ التعلم بنفسك؟

1- كن فضولياً

الخُطوة الأولى لتعلُّم أيّ شيء هي أن تكون فضوليًا حيالَ ذلك. الرَّغبة في التعلم هي ما سيبقيك متحمّسًا لمواصلة التعلم. اسمح لنفسك بطرح الأسئلة وكن فضوليًا بشكلٍ طبيعي حول ما تهتمُّ به. ابدأ التعلم بهدف. اسأل نفسك أسئِلة مختلفة:

- لماذا تحتاج إلى التعلم؟
- لماذا هو مهم؟
- ما مدى فائدة هذا التعلم؟

هل تعلمُ أنه عندما لا يكون الطلاب فضوليين بدرجةٍ كافية، فإنَّهم يميلون إلى استيعاب معلوماتٍ أقل من المنهج الدراسي؟ من ناحيةٍ أخرى، إذا كنت تدرس بمفردك، فهذا مخصص بالكامل لمصلحتك الخاصة، حيث تكون فضوليًا وتطرحُ الأسئلة ذات الصِّلة بالدورة التي تتعلّمها.

2- وضع أهدافٍ للتعلُّم

سيُساعدك تحديد أهدافٍ واقعية في التركيز على الإنتاجية وتحسينها.

على سبيل المثال ، إذا كنت تحاول تعلم لغة برمجة ، فحاول تعيين هدف لإنشاء تطبيق باستخدام لغة البرمجة تلك. أو إذا كنت تدرب نفسك على تعلّم لُغة أجنبية ، فيجب أن تَضَع لنفسك هدفًا لاستثمار بعض الوقت في هذه اللُّغة. قد يكون هذا كتابة مقال أو قراءة بعض الشعر بتلك اللغة أو التقاط أغنية باللغة الأجنبية وما إلى ذلك.

هذه الأنواع من الأهداف تبقيك متحمِّسًا في الواقع ، مما يوفر لك بعض الطموح لتحقيقه في النهاية.

3- تقييم الموارد التعليمية الخاصة بك

هذه خطوة مهمَّة تحتاجُ إلى التركيز عليها. كمتعلّمين ذاتيين ، من الضَّروري التحقق من صحة المواد التي تستخدمها لتثقيف نفسك. يجب عليك أيضًا أن تنظر في ما هو متاح لك لتحقيق تقدم التعلم الخاص بك.

بخلافِ التعلم في الفصول الدراسية التقليدية ، يمكن أن يكون التعلم الذاتي عملية متقطعة لا تتبع خطة أو منهج محدَّد. حاول ألاّ تفقد التركيز وقُم بامتصاص المعلُومات الضَّرورية من أي قنوات تعثر عليها.

فيما يلي بعض المؤشرات لمساعدتك في تقييم مواردك:

• تحقَّق من كلّ شيء. كن على دراية بالمعلومات القديمة أو غير الصحيحة لأن الإنترنت مليء بالمعلومات المزيّفة. قم بمراجعة المراجع لكل محتوى تمر به.
• استفد من قواعد البيانات الأكاديمية التي تمَّت مراجعتها من قِبل الخبراء ، مثل علماء Google والمجلات العلمية التي تحتوي على اقتباسات مناسبة.
• الاستفادة من منصات التعلم عبر الإنترنت.
على سبيل المثال ، إذا كنت تشارك في بعض البرامج أو الدورات التدريبية عن طريق أساليب التعلم الذاتي ، فيمكنك دائمًا الرجوع والتحقق من كيفية تحديث الأداة. إذا كانت الدورة التدريبية مخصصة للإصدار 2013 من الأداة وكنت تستخدم الإصدار 2019 ، فقد تثبت هذه الدورة التدريبية في الواقع أنها زائدة عن الحاجة. بهذه الطريقة ، قد ينتهي بك الأمر إلى تعلم شيء لا يلبّي متطلّباتك.

ابدأ التعلم اليوم. كلما واصلت تأجِيل عملية التعلم لديك، أصبح الأمر أكثر صعوبة بالنسبة لك لبدء التعلم.

حدِّد جدولًا وانخرط في منهجك الخاص للتعلم الذاتي. 

حدد كيف تريد تقييم تحسيناتك. يمكن أن يكون اختبارًا ذاتيًا أو اختبارات عبر الإنترنت أو أي شيء يتيح لك التأكد من تقدمك.

5- تطبيق ما تتعلّمه

أفضل طريقة للاحتفاظ بالمعرفة هو استخدامها. لذلك عندما تتعلَّم شيئًا ما ذاتيًا، حاول العثور على تطبيقٍ في العالم الحقيقي لاستخدام المعرفة التي اكتَسَبتَهَا. على سبيل المثال، إذا كنت تحاول تعلم لغةٍ جَديدة، فحاول التحدث بها مع متعلم أصلي أو زميلٍ لك. بهذه الطريقة ستحصل على مزيد من الثقة في تعلُّمك وستكون قادرًا أيضًا على تذكُّر ما درست بشكلٍ أفضل.

التعلُّم الموجه نحو المشروع حيث ستحاول بناء أو إنشاء شيءٍ ما تتعلّمه هو طريقة جيدة لاكتساب الخبرة من خلال التعلم الذاتي.

على سبيل المثال ، إذا كنت تعمل على لغة ترميز تطوير الويب ، فيمكنك بالفعل قضاء بعض الوقت في إنشاء أداةٍ صغيرة عبر الإنترنت أو صفحة ويب يمكن أن تساعدك في ممارسة مهاراتك. والفكرة هي أن تبقِي لنفسك الدافع في عملية التعلم الذاتي. أي شيء يمثل مثالًا حيًا للدورة التدريبية التي تجريها سيكون مفيدًا في المستقبل القريب.

6- التعاون مع المتعلمين الآخرين

إنَّ الشيء العظيم في مجتمعات الإنترنت هو أنه يتيح لك مُقابلة أشخاصٍ من جميع أنحاء العالم لديهم اهتمامات وطموحات تعلُّم مماثلة. جرّب التعلم التعاوني. بعض فوائد المشاركة مع زملائك من المتعلمين تشمل:

- مزيد من الوصول إلى الموارد التي ربما لم تكن معروفة من قبل.
- نقل المعرفة وتبادلها مع عدم وجود تحيُّزات محددة.
- سيؤدِّي توضيح المفاهيم والمناقشات حول مواضيع المجال إلى زيادة الاهتمام ويتيح لك رؤية وجهات النظر المختلفة لنفس المشكلة.
- يمكن أن يساعدك الحصول على منظور جديد لنفس الموضوع أو الفكرة في تحسين معرفتك في نفسِ المنطقة. سيكون هذا في الواقع بمثابة بيئة صافية حيث يجتمع مختلف الأشخاص للتعلم ومناقشة الأفكار ومشاركتها فيما بينهم.

7- مشاركة ما تعلّمته

ستكون الخُطوة الأخيرة هي ردُّ الجميل للمجتمع. كلّما تعلّمت أكثر، كلما كان من السهل عليك مُواصلة التعلم.

قالها ألبرت أينشتاين جيدًا:

"إذا لم تستطع شرحَهَا ببساطة، فأنت لم تفهمها جيدًا بما فيه الكفاية."

عندما تحاول شرح مفهومٍ لشخص ما، سوف تركّز وتكتسب فهمًا أفضَلَ للموضوع إلى جانب القدرة على الاحتفاظ بالمعلومات بشكل أفضل. سيساعدك هذا أيضًا في الاطلاع على ما تتعلمه من منظورٍ مختلف كما هو الحال في التعلم التعاوني.

هذا جانبٌ كبير من التعلُّم الذاتي. يمكن لأي شخص أن يكون معلِّما والجميع يمكن أن يكون متعلماً. هناك اعتقاد شائع بأنَّ المعرفة شيءٌ يزيد من مشاركتها مع الآخرين. لتقترب أكثر من بيئة الفصل الدراسي، يوصى بشدة بمشاركة أفكارك ومعارفك في المجتمعات والمجموعات والمنتديات.

أخيراً.. دع فضولك يجد طريقه إلى معرفةٍ أكبر. هناك موارد كافِية لمساعدتك في الإنترنت. تعلّم ما تريد، عندما تريد، وبالطريقة التي تريدها.