كيف تكون سعيدًا: 30 طريقة لتكون سعيدًا وإيجابيًا

عندما يتعلَم شخصٌ ما كيف يكون سعيدًا، فإنّه يميلُ إلى الشُّعور بالرضا تجاه الحياة ويشعرُ بمشاعر مُمتعة في الوقت الحالي. سيمتلكُ شعوراً عامًا من الفرح والرضَا. يمكن للآخرين مَعرفة متى يكون الشخص سعيدًا لأنه سوف يبتسم ويشعُّ بالثّقة بالنفس.

كيف تكون سعيدًا



هناك العديد من الطُّرق لتحقيق السَّعادة، ولكنَّها تحتاج إلى جهدٍ مستمر. نظرًا لأن كونك في حالة سعادة ثابتة قد يكون أمرًا صعبًا، فأنت بحاجة إلى اتخاذ خطوات لإعادة تدريب عملية تفكيرك. إذا كنت تُواجه صعوبة في تحقيق السعادة في حياتك، فهناك 30 طريقة يمكن أن تُساعدك.

إليك كيف تكُون سَعيدًا:

1- القضاء على الأفكار السلبية

على الرغم من أنك قد واجهت مواقف سلبية في ماضيك، فلا يوجد سبب يدعوها إلى إعاقة مستقبلك. عندما تتعلّم التخلي عن المواقف المؤذية  يمكنك أن تصبح أكثر سعادة. بدلاً من التفكير في الأفكار المُحبطة، قم بإنشاء فكرةٍ إيجابية لتغيير وجهة نظرك.

2- استخدِم التنفُّس العميق

عندما تشعُرُ بالتوتر وتحت الضّغط، فإنَّ التباطؤ والتركيز على تنفُّسك يساعد بشكلٍ كبير. قد يُساعدك قضاء بعض الوقت في ممارسة تقنيات التنفُّس العميق على أن تكون أكثر سعادة من خلال تخفيف القلق وتقليل فُرص الإصابة بالاكتئاب.

3- الانتقال إلى منطقة أخرى

إذا لم تكُن راضيًا عن المدينة التي تعيش فيها، فإنَّ الانتقال إلى مدينة أخرى يمكن أن يُساعد في تعزيزِ حالتِك المزاجية. من المهمّ بالنّسبة لك أن تشعر بالرّضا حيَالَ محيطك عند الخروج من منزلك. يمكن أن يؤثر الحي الذي تعيش فيه على مزاجك ومستوى سعادتك.

4- مُمارسة الرياضة

هناك طريقة أخرى لتعلم كيفية السعادة وهي أن تصبح نشطًا بدنيًا. عندما تمارس التمارين الرياضية، يطلق عقلك الاندورفين الطبيعي الذي يزيد من مزاجك. هذه المواد الكيميائية تنتج إحساسًا لطيفًا يمكنه أيضًا تحسين الثقة وتخفيف التوتر.

5- حدِّد الوقت الذي تقضيه على وسائل التواصل الاجتماعي

عندما تقضي الكثير من الوقت على وسائل التواصل الاجتماعي، فإنك تستمتع بحياة الآخرين. يمنحك نظرة مشوَّهة للواقع ويمكن أن يسبّب لك الاكتئاب. قد تبدأ في مقارنة نفسك بأصدقائك وتشعر بعدم الرضا.

6- كن لطيفاً مع الآخرين

عندما تكون لطيفًا مع الآخرين، فإنّك تجعلهم سعداء وتتعلّم كيف تكون سعيدًا في حياتك. التعاطف الذي تصوره تجاه الناس يجعلُهُم يشعُرُون بالاحترام ويعزِّز جوًّا إيجابيًا.

7- ارتفِع فوق ظروفك السّيئة

على الرغم من أنك قد تضطرُّ إلى التّعامل مع المواقف الصّعبة في الحياة، إلاَّ أنه من الحكمة عدم الخوض في تفاصِيلها. يجب الانتباه إلى اللّحظات الجيّدة في حياتك والاعتزاز بهذه الأوقات الهامة. عندما تواجه صعوبات، تطلَّع إلى المستقبل وتذكر أنّ الغد يوم جديد.

8- أحِط نفسك بأناس إيجابيين

وجود أصدقاء إيجابيين في حياتك أمرٌ حتمي ويمكن أن يعلِّمك بالتأكيد كيف تكون أكثر سعادة. يمكنهم المساعدة في تحسين حالتك المزاجية والمساعدة في تحقيق أهدافك وتقديم الدَّعم خلال الأوقات الصعبة. يمكن للأصدقاء الجيّدين مساعدتك أيضًا في التعامل مع الإجهاد وجعلك تشعر بالتفاؤل عندما تحزن.

9- علاج نفسك 

لا حَرَج في القيام بشيءٍ خاص لنفسك مثل شراءِ هديّة أو أخذ نفسك لتناوُل العشاء. عندما تفعل أشياء لطيفة لنفسك، فهو يعزِّز التجارب الإيجابية في حياتك. هذا يمكن أن يساعدك على أن تكون أكثر ارتياحًا للحياة وتصبح أكثر سعادة.

10- ابقِ عينك على الجائزة

بدلاً من البحث عن الإشباع الفوري، يجب أن تَسعَى جاهداً للحصول على مزيد من ضبط النفس. عندما تمارس الإرضاء المتأخر، فأنت تعيد تركيزَ انتباهِك لتحقيق نتيجةٍ إيجابية. يمكنك أيضًا تطوير المزيد من الانضباط الذاتي والصبر عند محاولة تحقيق أهداف طويلة الأجل.

11- تغيير وجهة نظرك

على الرغم من أنّ الحياة ليست سهلة، فإنَّ تعلم كيف تكون سعيدًا بحياتك سيتطلّب تغييرًا في موقفك. يجب تجنّب وجود نظرة متشائِمة للحياة والبحث عن طرقٍ للمُساعدة في تحسين نظرتك. لا تَدَع الأشياء السلبية تفوق الأفكار الجيدة في عقلك.

12- ابقَ ممتنًّا

وجود موقفٍ من الامتنان ضرُوري عندما تريد أن تتعلّم كيف تكون سعيدًا بحياتك. موقف الامتنان يسمحُ لك بالتركيز على الإيجابيات التي لديك في الحياة. عندما تشعر بالامتنان لما لديك، يتغير تركيزك العقلي وتصبح أكثر سعادة.

13- تخلَّص من عاداتك السيئة

يمكن أن تضرّ العادات السّيئة بصحّتك ورفاهِك العقلي ويمكن أن تشمُل تناوُل الكثير من الوجَبَات السَّريعة أو التدخين أو البقاء إلى وقت متأخِّر على هاتفك الذّكي. على الرَّغم من أنها قد تبدو غير ضارّة، يمكن أن تؤثِّر العادات السّيئة على نوعِية حياتك. يمكن أن يُساعدك استبدال العاداتِ السيئة بعاداتٍ جيّدة في تغيير نفسك وتحقيقِ أهدافك.

14- خاطِب عقلك

عندما تتحدّث عن ما تُؤمن به، تُظهرُ للآخرين أنّ رأيك مهم. ليس من المُستحسَن أبدًا الاحتفاظ بمشاعِرِك أو السماح للآخرين بفرضِ آرائهم عليك. إذا كنت لا تتحدّث عن نفسك ، فقد يؤدي ذلك إلى عدم تلبية احتياجاتك في أيّ موقف معين.

15- ابحث عن غرضك في الحياة

هدفك في الحياة لا يقتَصِر فقط على إيجادِ السَّعادة؛ عليك أن تُدرك ما الذي يجعلُك تأتي إلى الحياة. من الضروري أن تتعلّم كيف تكون سعيدًا من خلال تحديدِ معنى لحياتك. قد يتضمّن البحث عن معنى في حياتك القيام ببعضِ البحث عن الروح وتطوير مهارة جديدة أو مساعدة مجتمعٍ محتاج.

16- أُحصُل على ليلة نومٍ جيدة

دعونا نُواجه الأمر - عندما لا تحصل على قسط كافٍ من النّوم، في اليوم التالي، قد تشعر بالتّعب والإرهاق. هذا هو السّبب في أنه من المهمّ الحُصُول على ليلة نومٍ جيدة والنوم في وقتٍ مبكر. عندما لا تنام جيدًا، فإنّ جسمك لا يصلح نفسه بشكلٍ صحيح. هذا يترك لك مع الآثار الجانبية السلبية التي تأتي جنبا إلى جنب مع التعب ، مثل وجود طاقة أقل.

17- ممارسة التأمُّل

التأمُّل هو أسلوبٌ آخر يمكنك استخدامه لتتعلّم كيف تكون سعيدًا بحياتك. يساعدك على الحصول على ذاكرة أكثر وضوحًا وتقليل القلق وتحسين وضوح عقلك.

18- خصّص الوقت للعائلة

عندما تقضي بعض الوقت مع عائلتك ، فإنك تقوِّي الروابط وتتجنَّب الشعور بالوحدة. التفاعل الاجتماعي المكتسب خلال وقت الأسرة يمكن أن يَزيد من ثقتِك بنفسك ويخفِّف من التوتر.

19- قضاء الوقت في الطَّبيعة

إنَّ قضاء بعض الوقت لقضاء بعض الوقت في الطبيعة أمرٌ جيّد للجميع. فهو لا يزيل التوتر فحسب، بل يساعدك أيضًا في الحفاظ على مَركَزك. يتمّ خفض مستويات الكورتيزول الخاص بك، والهواء النَّقي يتركك تشعر بالحيوية والحيوية.

20- ساعد هؤلاء الذين هم أقلّ حظًّا

أداء الأعمال الحَسَنة لمن هم أقل حظًا ممَّا لديك له تأثير إيجابي على الدماغ. يتم تحفيز نظام المكافأة الداخلية الخاص بك، وزيادة المواد الكيميائية مثل الدوبامين والسيروتونين. تجعلك هذه المواد الكيميائية تشعر بالرضا والسَّعادة وتعزِّز من ثقتك بنفسك.

21- تجاوَز الغضب

التمسك بالضَّغينة ضار بصحتك، والسَّماح لها بالرحيل يمكن أن يحسّن قدرتك على عيش حياةٍ أكثر سعادة. إذا أَغضبك شخصٌ ما، فإنَّ تعلم كيف تسامحه سيوفر لك شعوراً بالراحة.

22- تحكَّم بحياتك

السَّيطرة على حياتك يمكن أن يعلِّمك كيف تكون سعيدًا أيضًا. نظرًا لأنَّه يتطلَّب منك التغيير والنمو، فإنَّ مُعتَقَداتك حول الطريقة التي تعيشُ بها أكثر إيجابية وتحسِّن نظرتك.

23- تعلّم مهارة جديدة

عملية إتقان مهارة جدِيدة تأخُذ عقلك بعيدًا عن الدنيوية. يوقظ عقلك ويعلمك كيف تكون سعيدًا في الحياة لأنك تثير أجزاء من نفسك كانت نائِمة في السابق.

24- لا تتخلَّى عن أحلامك

إذا كان لديك أهدافٌ تريد الوصول إليها، فابحث عن طرقٍ جديدة لإنجازها. يجب أن تستمر في متابعتها دون أن تترك الخوف من الفشل.

25- خطّط لرحلة

إنَّ القيام برحلة إلى موقع جديد والتعرُّف على أشخاصٍ جدد أمرٌ مثير ويساعدك على الشعور بالرضا عن نفسك. عندما تزُورُ وجهة جديدة ، يمكن للمشهد والتفاعلات الاجتماعية الجديدة إحياء روحك.

26- الأكل الصحي

استهلاك المزيد من الفواكه والخضروات يحسّن صحتك الجسدية والعقلية. فهي مليئة بالفيتامينات والمعادن التي تزيد من مستويات السيروتونين وتنظِّم مزاجك.

27- الحفاظ على دفتر يومي

عندما تكتب مخاوفك أو قائمة الامتنان على الورق ، ترى بالضَّبط ما يثير المشاعر السلبية. يمكنك إعادة تقييم الإحباط والأسف وخلق حلولٍ حول كيفية التعامل معها.

28- كن روحانياً

عندما تكون روحيًا، تتعلّم كيف تكون سعيدًا بحياتك من خلال تحقيق الذات. من خلال ممارسة التأمل والامتنان ، يمكنك تطوير المشاعر الإيجابية والقدرة على بناء علاقات صحية.

29- تذكر موقفا إيجابيا

تعويذة إيجابية يمكن أن تغيّر الكيمياء في الدماغ وتؤثر على المسارات العصبية. لذا، فإن قراءة تعويذة مشجعة تحلّ محل الأفكار السلبية بأفكار إيجابية.

30- نظِّف منزلك

الحفاظ على نظافة منزلك وتدهوره له تأثير مباشر على حالة صحتك. المنزل الذي يبدو ورائحة نظيفة يمكن أن يحسن حالتك المزاجية ويجعلك أكثر سعادة.

لا يوجد سببٌ للشعور باليأس أو الكآبة عندما يكون هناك العديد من الطُّرق لتحقيق السعادة. هذه التقنيات يمكن أن تحسّن نوعية حياتك وتُساعدك على الشعور بالتحسن.


المصدر