15 فكرة ملهمة لدفتر يومياتك لمساعدتك على شحذ دماغك

الكتابة اليومية هي أداةٌ قوية يُمكن أن تُساعد في شحذِ عقلك حتى تُصبح أكثر نجاحًا وتفكيرًا، وأكثر وضوحًا وتصل إلى أهدافك.

فكرة ملهمة لدفتر يومياتك


تعدّ الكتابة اليومية واحدة من أفضلِ الاستراتيجيات التي تُسهم في نجاحِ العديد من رواد الأعمال في تحقيق النجاح داخل وخارج مكان العمل.

ربما لم تكن متأكّدًا من كيفية البدء في العادة اليومية ، أو ربما تبحثُ عن أفكار لاستخدام مجلة لزيادة حدة عقلِك لزيادة الإنتاجية والسّعادة.

في هذه المقالة، سننظُرُ إلى أفضل 15 فكرة ملهمة يمكنك استخدامها لشحذ عقلك:

1- وضع هيكَل لدفترك اليومي

إذا كانت فِكرة فتح مجلة فارغة ومُحاولة معرفة ما ستكتبه لهذا اليوم تبدو شاقّة بالنّسبة لك، فلا تخف. واحدَة من أبسط الأفكار لتجنُّب الاضطرار إلى التفكير في ما تكتُب عنه في دفتر يومياتك هي إنشاء هيكل مناسبٍ لك.

أولاً ، فكّر في هدفك من خلال العمل الصحفي. هل لزيادة إنتاجيتك؟ أن تكون أكثر إبداعا؟ أم للتخلُّص من التوتر؟

ستُساعدك مَعرفة سبب قِيامك بالقيام بعمل دفتر يوميات على إنشاء هيكَل لمجلّتك الخاصّة. يمكنُك إنشاء قائمة من الأسئِلة التي تريد الإجابة عليها كلّ يوم أو خطوات الإجراء.

على سبيل المثال ، يمكنك هيكلة دفتر يومياتك كما يلي:

- ما أنا ممتن لهذا اليوم؟ (أعط 5 أمثلة ذات معنى)
- ما هي أهم 3 مهام أحتاجُ لإنجازِها اليوم؟
- ما هي الأهداف التي أعملُ عليها حالياً؟
- كيف أريد تحسِين نفسي اليوم؟

احصُل على الإلهام من الأشخاص الآخرين الذين يقومون بالكتابة اليومية وابدء في تنفيذ البنية التي تناسبك. إنَّ وُجُود هيكل محدَّد تستخدمه كل يوم يمكن أن يجعَلَ دفترك اليومي أكثر فعالية وأسهل في التعامل معه.

2- استخدِم قوائم المهام لإطلاق الدوبامين

يستخدمُ العديد من الأشخاص الدّفتر اليومي كَوَسيلة لإدارة قوائم المهام. إحدى استراتيجيات تحرير الدوبامين هي شطب المهام التي قمت بإنجازها باستخدام قلم أحمر.

قد يبدو الأمر سخيفًا، ولكن عندما يتعرَّف عقلك على الحبر الأحمر اللاّمع الذي يتخطى المهمة التي تمّ تنفيذها، فإنه يُساعد على تحفيز إطلاق الدوبامين ومكافأتك.

الدوبامين هو ما يتيح لك الشعور بمكافأة إنجاز المهمّة، ولكنه سيُساعد أيضًا في زيادة حافزك، ممَّا قد يساعدُك على أن تصبح أكثر إنتاجية وتركيزًا وتحفيزًا على الاستمرار في العمل.

3- اكتب جملة واحدة فقط (على محمل الجد)

بالنّسبة للبعض، فإنَّ فكرة الاضطرار إلى الجلوس لمدة تزيد عن 5 دقائق وكتابة إدخال طويل في كلّ مرة يمكن أن تجعل يومياتك تبدو وكأنها واجباتٍ منزلية أكثر من كونها عادة مفيدة.

لا توجد قواعد أو متطلّبات يومية. لا تحتاج إلى 500 كلمة على الأقل مع مقدّمة وعرض وخاتمة. إذا أردت ، يمكنُك أن تكتب أقلّ من جملةٍ واحدة فقط.

ربما كان يومًا مزدحمًا، ولم يكن لديك الوقتُ الكافي للجلوس والكتابة. يمكن أن تساعد كتابة جملة فقط عقلَكَ على مواصلة هذه العادة اليومية حتى تلتصِق بك. يمكنُها أيضًا أن تخفّف عنك شعور أنّه عليك أن تكتُب أكثر، لمجرّد أنّ هذا ما يجب عليك فعله.

كما أنَّ السَّماح لنفسك بالكتابة أقلّ يجبر عقلك على صقل ما هو مهم. إذا لم يكن لديك سوى بضع جملٍ لتكتبها ، فعلى الأرجح أنك لن تكتب عمّا تريد تناوله للغداء ، فسوف تركز على ما هو مهم حقًا في تلك اللحظة.

4- أنهِ كتابتك بأهدافك العليا في (اليوم ، الشهر ، العمر)

من الأفكار الرّائعة للانتقال بسلاسة من بدء الكتابة اليومية هو إنهاؤها بأهدافك أو مهامك الرئيسية. عادةً ، سوف تكتب أهدافك الحالية لليوم المقبل ، سواء كانت للعمل أو النظام الغذائي أو اللياقة البدنية. هذا يساعد على تحفيز عقلك للتطلُّع إلى اليوم التالي.

يمكنك أيضًا تضمين أهدافك الأكبر للشهر أو السنة أو حتى لحياتِك. عن طريق كتابة أهدافك باستمرار ، فإنّه يساعد على توجيه عقلك وقراراتِك نحو اتجاه أهدافك.

إنه تذكيرٌ ثابت بما تعملُ عليه حتى تتمكّن من تحقيقه في أسرعِ وقتٍ مُمكن.

بحاجة الى القليل من المساعدة في كيفية تحديد الأهداف؟ يمكن أن تساعدك هذه المقالة على: كيفية تعيين هدف SMART لإجراء تغييرات دائمة في الحياة

5- أنهِ يومك بالكتابة

يختار العديد من الأشخاص التدوين في المساء كوسيلة لإلغاء الضَّغط من اليوم وتعيين الزّخم لليوم التالي.

يمكن أن يُساعدك أيضًا التدوين في الليل على التخلُّص من التوتر وكتابة أيّ شيء قد يزعجك في وقتٍ مبكّر من ذلك اليوم ، حتى تتمكّن من التخلص منه ، على الورق ، وتكون قادرًا على النوم الجيد.

6- ممارسة الامتنان

تُشير الدراسات إلى أنَّ ممارسة الامتنان يساعد في الواقع عقلَكَ ليُصبح أفضل. تساعد ممارسة الامتنان على تنشيط ما تحت المهاد، وهو جزء من نظام الأطراف الخاصة بك، لمساعدتك على تنظيم عواطفك وسلوكياتك بشكلٍ أفضل وحتى تحسين التحفيز. 

إنَّ ممارسة الشُّعور بالامتنان في أول شيء في الصباح يُساعد عقلَك على اكتساب منظور إيجابي لبدء اليوم. يساعد عقلك في البحث عن الخير في اليوم ، بدلاً من الاستعداد للأسوأ.

هذه الفِكرة بسيطة بشكلٍ لا يصدق لتنفيذها. فقط اكتب 3-5 أشياء أنت ممتنّ لها. يمكنك التعبير عن امتنانك للأشخاص أو الخبرات أو الظُّروف أو الأحداث أو النِّعم التي قد تكون شاكراً لها.

تعرف على المزيد حول بدء الامتنان: كيف يمكن لمجلة الامتنان والتأكيدات الإيجابية أن تغير حياتك

اقرأ أيضا:

ابتداء من اليوم.. توقف عن هذه الأشياء الـ6 لتصبح أفضل نسخة من نفسك

7- أكتب شيئًا إيجابيًا حدث في يومك

ما تركّز عليه يصبح قويًا في عقلك. هل سبق لك أن قَضَيت يومًا جيدًا ولكنك لم تستطع التغلب على الحدث السيئ الذي حدث في ذلك اليوم؟

يتمّ تدريب دِماغنا على النّظر إلى الجانب السّلبي كرد فعلٍ وقائي طبيعي، ولكن يمكنك إعادة تدريب عقلِك للتركيز على الإيجابية.

عندما تكتب شيئًا واحدًا أو أكثر من الأشياء الإيجابية التي حدَثَت في ذلك اليوم، فإنَّ ذلك يساعد عقلَكَ على إعادة صياغة اليوم بشكلٍ إيجابي، ويساعد فعلًا في تدريب عقلك على التركيز على الجوانب الإيجابية في يومك بدلاً من الجوانب السلبية.

8- التأكيدات

أفكارك يمكن أن تغيّر عقلك. التأكيدات هي أداةٌ مفيدة لإعادة تدريبِ عقلك. التأكيدات هي تعزيزات إيجابية لدفع عقلك في الاتجاه الذي تريده. 

هل تريد أن تكون أكثر ثقة؟ يمكنك كتابة قائمة من التأكيدات كوسيلة لإعادة تدريب عقلك على تصديق ما تريد تصديقه. إليك بعض الأمثلة على التأكيدات:

- نا واثق تماما وأؤمن في نفسي.
- أنا مبتهج بثقة.
- لا أترك خوفي يمنعني من الوصول إلى أهدافي.

اكتب بضع تأكيداتٍ من الامتنان كل صباح لتوجيه عقلك في اتجاه أهدافك لبدء اليوم.

يمكنُك العُثُور على مزيدٍ من أفكار التأكيد هنا: 10 تأكيدات إيجابية للنجاح من شأنها أن تغير حياتك

9- أعد تأكيد هدفك ومهمّتك

- لماذا استيقظت اليوم؟
- ما هو الغرض ومهمتك لليوم؟ هل تعمل حاليا نحو هدفٍ محدد؟

تُساعد قدرتُك على تحديد مهمَّتك وهدفك على تحديد نية يومك للأمام، بحيث يتمُّ توجيه كلّ إجراء واختيار تقوم به خلال اليوم نحو هدفِك ومهمتك.

يتيحُ لك ذلك أن تكون قادرًا على قول "لا" للأنشطة التي قد تبعدك عن هدفك. بعد ذلك، يمكنك التركيز على الأنشطة التي ستجعلك متماشياً مع هدفك ومهمَّتك.

10- تفريغ التوتر 

لدينا جميعًا تلك الأحداث الصعبة التي ترميها الحياة حتماً في طريقنا. في كثير من الأحيان ، لدينا ميل إلى التمسّك بهذا الإجهاد. التمسك بهذا الضغط يمكن أن يبدأ في التأثير ليس فقط على حياتنا العملية ولكن أيضًا في حياتنا الشخصية.

الإجهاد المُزمن هو واحد من أكبر القتلة لصحّة الدماغ والأداء. تظهر الأبحاث أن الإجهاد المزمن أو الشديد يمكن أن يتسبب في تقلص عقلك بالفعل.

هل شعرت بتوتر أقل بعد التحدث إلى شخص ما حول التحدّيات التي تواجهها؟ تفريغ الضغط الخاص بك في دفتر يومي هو استراتيجية مُماثلة.

من خلال تفريغ الضّغط في دفتر يومياتك، يمكن أن يُساعدك ذلك في التخلّص من الإجهاد في عقلك وحتى يُساعدك في الحُصُول على منظورٍ مختلف للمُشكلة.

11- التفكير في إدخالات اليومية القديمة

إذا كنت تُحاول إنقاص وزنك لعدة أشهر وشعرت أنّك لم تحصل على النتائج التي كنت تأمل فيها ، ولكن بعد ذلك قررت أن تزن نفسك ، قد تدرك أنّك قد فقدت وزناً أكبر ممّا كنت تعتقد.

يحدُثُ التغيير ببطء وفي كثيرٍ من الأحيان لا ندرك مقدار نمونا فعليًا في الأشهر أو السنوات التي مرت.

يتمثل أحد الجوانب المفيدة في اليومية في أنه بعد ممارسة هذه العادة لبعض الوقت ، يمكنك التفكير مرة أخرى في الإدخالات القديمة.

إن التفكير في إدخالات دفتر اليومية القديم يمنح عقلك نظرة عامة على هذا التغيير الذي حدث منذ الإدخال القديم حتى الآن ، مما يساعد على تحفيز عقلك على الاستمرار.

12- العصف الذّهني

هل تشعر حاليًا بالتعثُّر في مشكلة وأنت غير متأكد من الخُطوة التالية؟ يمكن أن تساعد المذكرة عقلك في الحصول على مزيدٍ من الوُضُوح بشأنِ أفضلِ الحلول.

إنّ القدرة على وضع جميع جوانب المشكلة على الورق يمكن أن تساعد عقلك على العمل بشكل أفضل لحلّ المُشكلة حتى تتمكّن من الوصول إلى أفضل الحلول بشكلٍ أسرع وأسهل من محاولة معالجتها في رأسك فقط.

يمنحُك النّظر إلى نفس المشكلة من خلال عدسة مختلفة صورة جديدة تمامًا يمكن أن تساعدك في حلها.

13- أخبر قصة

يشبه الإبداع العضلات - إذا لم تستخدمه، فستخسره. يحب عقلك الروتين، لذلك إذا كنت تفعل نفس روتين الدفتر اليومي مرارًا وتكرارًا ، فلن يتغيّر عقلك.

بدلاً من روتينك العادي في اليومية ، امزجه برواية قصة. هذا يدرِّب عقلك لتصبح أكثر إبداعًا وقابلية للتكيف وقابلية للتغيير.

إن كتابة قصة تساعد عقلك على التحرُّر من الروتين وبدء التفكير خارج الصندوق. هذا يمكن أن يُساعد في تحسين إبداعك في جوانِب أخرى من حياتِك كذلك.

14- تحقق من أهدافك

كما ناقشنا سابقًا ، يستخدم الكثيرون مجلتهم كمكانٍ لتدوين أهدافهم. كلّما تقدمت، يمكنك استخدام إدخالات دفتر اليومية للتحقُّق من نفسك لترى كيف تتعقّب أهدافك.

ربما تدرك أنّك لست قريبًا من هدفك كما كنت تتمنّى. اكتب بعض خطوات العمل لتحصل على المسار الصحيح نحو تحقيق أهدافك.

15- خلقُ رؤية مقنعة

إذا كنت تريد أن تصبح أكثر تحمسًا، فأنت بحاجة إلى شيء مقنع للتطلُّع إليه.

نادراً ما يتمّ الوصول إلى أهداف أو وجهات غير واضِحة. كلما كانت الرؤية أكثر وضوحًا ، كان من الأسهل على عقلك تصوُّر هذه النتيجة وتحقيقها.

في عالم مثالي، كيف سيكون مستقبلُكَ المثالي؟ أين ستعيش؟ كم من المال تكسب؟ ما نوع السيارة التي ستقُودها؟ من أين تحصل على السّفر؟

يعدُّ إنشاء هذا المستقبل الجذّاب فكرة مُمتعة لمساعدة عقلك على أن يصبح أكثر تحمسًا لتحقيق هذا الهدف.

إعطاء دفتر يومياتك بعض الوقت

تمامًا مثل أي شيء آخر ، تتحسن الكتابة اليومية مع الوقت والممارسة.

في البداية ، قد تشعر بالحرج قليلاً. ولكن بمرور الوقت ، ستجد إيقاعك وروتينك الذي يناسب أهدافك وأسلوب حياتك وشخصيتك.

إذا كنت على استعداد لنقل دفتر يومياتك إلى المستوى التالي ، فابدأ في دمج أفكار الدفتر اليومي الخمسة عشر هذه لنقل قوة عقلك إلى المستوى التالي.

اقرأ أيضا:

كيف تقوم بتدريب (و إعادة ربط) دماغك من أجل السعادة