ما الذي يجعل الناس سعداء؟ 20 سرا للأشخاص "السعداء دائما"

يبدو أنّ بعض الناس يطفون في الحياة بإحساسٍ لا هوادة فيه بالسّعادة..
قد لا يكون لديهم الكثير من السعادة ، لكن البساطة وراء هذه الحقيقة نفسها قد تجعلهم سعداء.

الناس سعداء



الأمر كلّه يتعلّق بالمنظُور والجُهد الواعي والوَعي الذاتي. المدرجة أدناه هي عدد من الأسباب التي تجعل بعض الناس سعداء دائمًا.

1- يديرون توقعاتهم

لا يتم سحقهم عندما لا يحصُلُون على ما يريدون - أو يضلُّون في توقع الحصول على أقصى استفادة من كلّ موقف. إنهم يتعاملون مع كلّ موقف بشكلٍ عملي، على أمل الأفضل ولكن الاستعداد للأسوأ.

2- لا يضعون معايير غير واقعية

على غرار النقطة الأخيرة ، فإنهم لا يعيشون حياتهم في سعيٍ دائم نحو رُؤَى مستحيلة من الكمال ، فقط ليجدوا أنفسهم دائمًا دون المستوى المطلوب.

3- لا يأخذون أي شيء مفروغا منه

تقع السعادة على الشُّعور بالرضا - أولئِك الذين يفشلُون في التوقف ويقدرون ما لديهم بين الحين والآخر لن يختبروا تحقيقًا ذاتيا حقيقيًا.

4- انهم ليسوا ماديين

هناك وجهات نظر مجادلة حول ما إذا كان المال يستطيع شراء السَّعادة حقًا أم لا. إذا كان ذلك ممكنًا ، فنحن نعلمُ من التجربة أنَّنا لن نشعُرَ بالرضا أبدًا لأنه سيكون هناك دائمًا شيء جديد أو أفضل نريده. من كان لديه ما يكفي من المال؟

5- لا يسكنون في أحزانهم

إنّهم لا يتعرّقون بسبب الأشياء الصغيرة أو يضيّعون اوقاتهُم في القلق بشأنِ الأشياء التي لا تهم حقًا في نهاية اليوم. لا يترُكُون الأفكار السلبية تتشبّث بهم وتستنزفهم أو تصرف انتباههُم. الحياة قصيرة فعلاً لنضيّعها بالقلق.

6- يهتمون بأنفسهم أولاً

إنّهم مستقلون ، يهتمون بأنفسهم ويفهمون أنه يجب عليهم وضعُ احتياجاتهم أولاً من أجل تلبية احتياجات الآخرين.

إنهم ينغمسون ، ويهدفون إلى الحصول على ما يريدون ، وتوفير الوقت لأنفسهم والاعتماد على ذواتهم للغاية.

7- يستمتعون بالأشياء الصغيرة

لقد اعتادوا على إيجاد الصّفاء عندما يكون ذلك متاحًا، أو الترحيب بالترفيه أو مناقشة محفزة مع شخص غريب عندما يعبُرُ طريقهم. لا يتجاهلون الأشياء الصغيرة في الحياة التي يمكن أن تكون بنفس الأهمية.

8- يمكنهم التكيف

لا يخشون التغيير ويعمَلُون لتحقيقِ أقصى استفادة من الظُّروف الجديدة، الجيدة أو السيئة. إنهم يزدهِرون تحت الضغط ، لا يسحقون بسُهُولة ودائما يحتضِنون التغيير بسُرعة.

9- يجرِّبون 

إنهم يُحاوِلُون تجربة أشياء جديدة وتجربة نكهات جديدة ولا يخجلون أبدًا من شيء لم يختبروه بعد.

اقرأ أيضا:

19 طريقة رائعة مثبة علميا.. تسلح بها لتكون أكثر سعادة في حياتك

10- يأخذون كامل وقتهم

إنهم لا يندفعون بلا داعٍِ عبر الحياة. إنهم يعملون وفق جدولهم الخاص إلى الحدِّ الذي يمكنهم من خلاله مناورة الحياة بوتيرة الاسترخاء الخاصة بهم.

11- يستخدمون وجهات نظر مختلفة

ليسُوا عالقِين في منظورٍ واحد؛ يمكن أن تؤدِّي الخسارة إلى فرصةٍ جديدة.

12- يبحثون عن التعلم بشكل دائم

إنّ سعيهم المستمر للمعرفة يجعلُهُم ملهمين ومهتمِّين بالحياة. إنهم يعتزُّون بالمعلومات وهم يسعون طوال العمر للتعلُّم قدر المستطاع.

13- لديهم دائما خطّة

لا يجدون أنفسهم ينجرفون دون هدف. عندما لا يسير شيء كما هو مخطّط له ، ستكون لديهم خطة بديلة.

14- يمنحُون الاحترام للحصول عليه

إنهم يحترمون ، وبدورهم يُنظر إليهم على أنهم محتَرَمُون ؛ الاحترام الذي يقدّمونه يكسبهم الاحترام الذي يستحقُّونه.

15- يفكرون في كل فرصة

أعينهم دائماً مفتوحة لطريق جديد ، طريق جديد يستحق الاستكشاف. إنهم يعرفون كيفية التعرف على لحظات مناسبة وينقضُّون عليها لتحقيق أقصى استفادة من كل موقف. النجاح أمر لا مفر منه بالنسبة لهم.

16- يبحثون دائمًا عن التحسين

التحسين الدّائم للأبد هو المفتاح نحو تعطّشهم المستمر للنجاح. أيا كان ما يفعلونه ، فهم يَفخَرُون بالتحسن والأفضل ، من التفاعلات الاجتماعية إلى المهام الدنيوية. سعيهم في أن يكونوا الأفضل يتحقق في نهاية المطاف.

17- لا يأخُذُون الحياة على محملِ الجدّ

إنهم ليسوا من يتعرضُّون للإهانة بسهولة أو المبالغة في تحليل الأمور أو تعقيدها. يضحكون على أخطائهم ومصائبهم.

18- إنهم يعيشون اللحظة

إنهم لا يعيشُون ليوم غد أو يتطرقون لما قد حدث بالأمس. كل يوم هو فرصة جديدة ، فصل جديد. إنهم يعيشون في الوقت الحالي ، وبذلك يحصلون على أقصى استفادة من كلِّ لحظة.

19- يقولون نعم

في كثير من الأحيان أكثر ممَّا يقولون لا. لا يجب أن يكونوا غاضبين للخروج، ولا يخجلون من الفرص الجديدة أو أي شيء قد يبدو غير مريح.

20- إنهم مدركون للذات

الأهمّ من ذلك ، أنهم يدركون تمامًا أنفسهم. هم يعكسون أنفسهم ويدركون حالاتهم الذهنية. إذا كانت بعض الأشياء تزعجهم ، فإنهم يقومون بإصلاحها.

نحن جميعًا معرضون للشعور بالسّلبية بين الحين والآخر، لكنّنا جميعًا مجهَّزون بالحلول الضّرورية التي يجبُ اكتشافها فقط.

إنَّ انعدام الثقة وعدم القُدرة على الشُّعور بالرضا والتعرُّض للإجهاد كلّها أمور يمكن التحكم فيها من خلال الطريقة التي نتعامَلُ بها مع حياتنا وفهم ظروفِنا.

افكار اخيرة

تتضمن الفلسفة الرئيسية المستخدمة أنّ: الحياة قصيرة جدًا بحيث لا تجعل الأشياء تُسقطك، أو تأخذ الأشياء كأمرٍ مسلّم به ، لمتابعة الكمال المطلق وغير الواقعي.

بالنّسبة للبعض ، فإنّ استخدام هذه الخصائص هو طبيعة ثانية - فهم يقومون بذلك دون معرفة. بالنسبة للآخرين ، يجب بذل جهدٍ واع بين الحين والآخر. الوعي الذاتي هو المفتاح.

اقرأ أيضا:

لماذا أنا تعيس للغاية؟.. إليك 50 شيئاً صغيرا يجعلك غير سعيد - جزء 3