لغة الجسد التي ستكشف الحقيقة عن علاقتك

سوف نُساعدك في فهمِ ما يحدُث في علاقتك دون أيّ كلمات.
كلّ شيء على ما يرام. تحبّ بعضكم البعض.

كلّ شيء على ما يرام.. إذاً، تحبّان بعضكُما البعض.

لغة الجسد

لاحظتَ أنّ شريك حياتك ينظُر في عينيك لفترة أطول بقليل ممَّا يفترض. إذا تكرَّر ذلك بعد مُرُور بعض الوقت، فيمكنك أن تتأكَّد من أنه / هي يحبك.

لغة الجسد

إذا حاوَلَ شريكك أثناءَ محادثةٍ ما أو أثناء المشي مَعَك تحويل جسدِه إليك، فهذا بالتأكيد علامة على اهتمامِه بك. حتى عندما تكُون أرجُله متقاطِعة، سيتمّ تحويل جسدِه باتجاهك بالتأكيد.

لغة الجسد

إذا كانت لَدَى المرأة مشاعر جيّدة تجاهك، فستُحاوِل دون وعي ثني جسدها نحوك مع إبقائها مُستقيمة، ممَّا يجعل شكلها يبدو أفضل.

لغة الجسد

الرِّجال، في هذه الحالة، يُحاوِلُون أن يبدُوا أكبر وأقوى. أثناء المحادثة، يميلون أحيانًا على الحائط ويدُهُم على مستوى كتفك للوُصُول إلى مساحتِك الشَّخصية.

لغة الجسد

إذا بدأت تُلاحِظ أن يديكُما تلامِس بعضكُما البعض عن طريق الصُّدفة في كثيرٍ من الأحيان (حتى إذا لم يكن هناك سببٌ حقيقي لذلك) أو تظهر العديد من بقع الغبار على ملابسك ويقُوم بتنظيفها على وجه السُّرعة، يمكنُك التأكد من الاهتمام العالي.

لغة الجسد

في بعضِ الأحيان قد تُلاحظ أنَّه بعد طرحِ بعض المُزاح، فإنَّ الشخص الذي أطلَقها ينظُرُ إليك وينتظر ردّة فعلك. هذه علامة واضحة على الإعجاب.

لغة الجسد

إذا لاحظت أنَّ رجلاً بالقُرب منك يبتسمُ ابتسامة هوليُود، فإنَّ هذا قد يعني بالتأكيد أنه سعيد حقًا، وفقًا لكلماتِ عالم النفس باتي وود.

لغة الجسد

إذا بدأت تلاحظُ أنَّ شخصًا ما قد بَدَأ في استخدام نفسِ الإيماءات التي تقُومُ بها، فهذا لا يعني أنَّه من المعجبين الجدد بك أو أنه يُحاوِل إزعاجك. على الأرجح يعني أنَّه يحبك وينسخُ إيماءاتِك دون وعي.

هنالك شيءٌ خاطئ يحصل. تحتاجَان إلى التحدُّث.


تُحاوِل دائمًا أن تقول شيئًا ما لشريكك، لكن يحدث أن يكون من غير المُرِيح التحدُّث: جسدها يعرضُ عنك، ولا تنظُر إلى عينيك، وتحاول أن تبقي على مسافةٍ بعيدة. هذه كلها علاماتٌ غير مشرُوطَة للمشاكل والكراهية.


عندما يُحاوِل شريكُك تجنُّب العلاقة الحميمة، أصبحت قبلاته سريعة ورسمية جدًا. حتى عندما ينام، يبتعدُ عنك وينام في وضع الجنين، فهذا جرس إنذارٍ لعلاقتك.


إذا قوبِلَت جميع النّكات بابتسامة غير مألوفة وصامِتة أو إذا كانت كلّ مبادرة يتبَعُها بحماسٍ ضَعيف، فهذا يَعني أنَّك لم تعُد شيقًا لشريكك.

لغة الجسد

"تكتُّل" الجسد أثناءَ المُحادثة، مثل الذراعين والساقين المتقاطعتين، هي سببٌ للتفكير فيما إذا كان كلُّ شيءٍ على ما يُرام في علاقتك. إذا كان صوته غير واضح، وعيناه متقطعتان دائمًا، فهذا أمر يستحقُّ الاهتمام.

لغة الجسد

يجب أن تشعُر بالقلق أيضًا إذا كان شريكك لا يتَّبع قواعد بسيطة في الآداب مثل عدم فتح الأبواب لك أو عدم السَّماح لك بالرحيل أولاً. هذا هو الوضع نفسه مع الفتيات: إذا تحدثت كثيرًا على الهاتف، فإنَّها تنساك.

أثناء المشي، إذا تخلَّفت ولم ينظر شريك حياتك إلى الوراء أو يتباطأ، فهذا يعني أنَّ علاقتك بدأت تتلاشى.

لغة الجسد

الناس المحبّين يمِيلُون إلى إظهار الرِّعاية تجاه أحبائهم. إذا كان شريكُك بدلًا من تسوِية ملابِسِك أو تنعيم شعرك، فإنّه يعلمُك ببسَاطة بأنَّ شعرَك فوضَوي، وملابسُك غير مرتبّة فيجبُ أن تفكِّر فيما إذا كانت علاقتك ما زالت متناغِمة.

ومع ذلك، يجب أن تتذكَّر أن هذه الأنواع من "الأعراض" ليست النهاية. هي فقط إشارات للخللِ في علاقتك. من المهمِّ أن تلاحظها لتكون قادراً على تصحيح الوضع في الوقتِ المُناسب!

إذا أعجبك المقال شاركه مع أصدقائك