كيف يأكلك التعب العقلي ببطء (وطرق لاستعادة الطاقة العقلية)

هل تشعر أنّه مهما كان مقدار نومك أو راحتك التي تحصُل عليها، فأنت دائمًا مُتعب؟ هل تصاب بالبَرد بسُهولة، وتستغرقُ وقتاً طويلاً للشفاء، قبل أن تصاب بالمرض مرة أخرى؟ هل جسمك وظهرك يوجعنك، وهل تصاب بالصُّداع أو الصداع النصفي؟

التعب العقلي



ماذا يعني "التعب العقلي"؟

التّعب العقلي هو حالة يتمّ تعريفها بالنّشاط العقلي الشديد، والحذر المُفرط، والذي يسبّب الإرهاق. انه ينبُع من الافراط في نشاط الدماغ، والذي يظهر على الجسم.

إنّ التركيز على انتباهك من خلال العديد من المحفِّزات الحسية والعاطفية والنّفسية يزيد من طاقتك على العمل ويقلِّل من أدائك الإدراكي. يُعتبر التعب العقلي من أكبر أسباب الحوادث في المُجتمع الحديث.

علامات يجبُ الانتباه إليها عندما تشعُر بالإرهاق

هناك علامات واضحة جدًّا تخبرنا بأننا نحترق. يبدو الأمر وكأنّ طاقاتنا مستنفدَة إلى الحدّ الذي يجعلنا غير قادرين على أداء المهام اليومية الأساسية في بعضِ الأحيان. قد يبدأ مظهرنا الجسدي وصحتنا العقلية بالتدهور.

قد نفقد أو نزيد الوزن ونطور ظلالًا داكنة وخطوطًا عميقة على وجوهنا، ويصبح جلدنا باهتاً أو معرضًا للشقوق  وتشعر عضلاتنا بالألم والقَساوة. الحافز والنَّظرة الايجابية تفلت من أيدينا، وتشمُل الأعراض الأخرى ما يلي:

 - فقدان الشهية
 - الأرق
 - القلق
 - عدم القدرة على التركيز
 - النّسيان
 - العواطف الخاطئة
 - فقدان الدافع الجنسي

اقرأ أيضا:

لماذا حظّي سيّء؟. إليك 2 أشياء بسيطة لتغيير مصيرك !

لماذا تعاني من التّعب العقلي

كلّ شيء حول إنهاك عقلك

ينتُج التعب العقلي عن النشاط البدني والعقلي المُفرط الذي يوضَع على أجسامنا ودماغنا. الحياة المعاصرة فوضوية وتنافسية ومتطلّبة جدًّا.

أثناء الثّورة الصناعية، جعَل الإنتاج الغذائي الشَّامل والنزعة الاستهلاكية الحياة اليومية أسهَل في بعض النواحي؛ لا يتعيّن علينا البحث عن طعامنا الخاص، فلدينا مجموعة متنوِّعة من الأدوات والآلات والأجهزة لجعل الحياة والسفر أسهل ويتمّ تنظيم المجتمع المتحضّر من خلال الأنظمة والبنية التحتية والمؤسّسات لدعمنا.

على الرغم من كلِّ هذا، فقد وضعنا ضغطًا كبيرًا على كوكب الأرض والبيئة، ولدينا دورات إخبارية على مدار 24 ساعة ووسائل التواصل الاجتماعية التي تسخر من انتباهنا باستمرار، والبطالة متفشية، والرعاية الصحية والتعليم غير كافية والعديد من الدول يشوبها الفقر والحرب وعدم المساواة والظلم.

الحياة لم تعُد بسيطة. من المتوقّع أن نعمل بجد، ونلعب بجد ونستمرّ طوال الوقت. حتى الاسترخاء أصبح صناعة. عندما يتمّ وضع العقل والجسم تحت ضغطٍ كبير، فإنّ النتيجة هي خلل في الأنظمة التي تمنعُنا من الاستمرار.

يمكن أن تعاني صحّتنا القلبية، ممّا يزعج تدفق الدم عبر الجسم والدِّماغ. نتعرض للإصابة بالعدوى ولا تستطيع مناعتنا مواجهتها؛ ضعف عملية الأيض والهضم لدينا، لدينا نقص في النوم أو ضعف نوعية النوم ونحن لا نستخلص الفيتامينات والمغذِّيات من الطعام الذي نستهلكه، خاصَّة إذا لم نستهلك الأنواع الصحيحة من الطعام أو ما يكفي منها.

تعتقد أنّ القهوة هي المخرج

إنَّ المطالب التي نفرِضها على صحّتنا العقلية والجسدية بسببِ ضُغوط الحياة اليومية يمكن أن تصبح ساحقة للغاية، ومن الصَّعب رُؤية مخرج.

كلّما ازدادت الضُّغوط التي نتعرّض لها، كانت القرارات التي نتّخذها أسوأ، وهذا بدوره يزيد من الضّغط، ممَّا يجعلنا نتّخذ المزيد من الاختصارات.

نحن نحاول أن نُحافظ على القُدرة التنافسية في القوى العاملة، ولدينا علاقات ونربي الأسر، ممّا يتطلب منا كسب المزيد من أجلِ الحفاظ على جودة حياتنا. نحن نحاول مواكبة ما يفعله الآخرون على وسائل التواصل الاجتماعي، وهي أداة غالباً ما تصبح الطريقة الأكثر ملاءمة وكفاءة للاختلاط الاجتماعي، عندما نكون مشغولين للغاية في العمل ورعاية أسرنا.

ونتيجةً لذلك، نحن مضطرُّون لتناول الطعام أثناء العمل، فنحن دائمًا في وضع التشغيل والتنبيه المُفرط، ونستخدم حلول الإسعافات الأولية لمساعدتنا على الشُّعور بالتحسّن. نشرب الكثير من القهوة للحفاظ على نمط حياتنا. كلّما حاولنا إيجاد حلٍّ لنقص طاقتنا.

تحاول دائماً أن تبقي نفسك مشغولا

توقف. في هذه الأيام ليس لدينا أيّ فكرة عن كيفية القيام بأيّ شيء في بعض الأحيان. فقط عش اللّحظة. أشعر كما لو كان لدينا ما يكفي، لا أكثر ولا أقلّ مما نحتاجه. اختبر الامتنان.

يبدو الأمر بسيطًا بما فيه الكفاية، ولكن ردّ معظم الأشخاص هو أنه ليس لديهم وقت كافٍ. في الواقع، مفتاح التغلب على آثار ودورات التعب الذهني هو معالجة نظرتنا.

كيفية استعادة حيوية عقلك

1- لاحِظ كيف تتنفّس

انتبه لنفسك على أساسٍ منتظم طوال اليوم. يتغير تلقائيا. عندما نشعُر بالإحباط فإننا نتضايق، عندما نكون غاضبين يختلُّ التنفّس، وعندما نكون حزينين، يكون تنفسنا ضحلًا.

راقب تنفّّسك. عندما تكون جالسًا في المرحاض، قبل أن تنام في اللّيل، عندما تتنقل أو تقود السيارة. عندما يطلب منك عدم القيام بشيء، انتبه إلى نفسك وتعرَّف على أنفاسك.

في بعض الأحيان، ببساطة نظِّم تنفُّسك، من خلال التنفُّس بعمقٍ عدة مرات ثم بثبات، هو ما يكفي لإعادة الأُكسجين الدماغ.

2- استمتع بتناوُل طعام جيد

أوقات الوجبات هي فواصل في يومك وتعطيك فُرصة لإعادة الشَّحن. بغضِّ النظر عن مدى انشغالك، فأنت حتما ستصبح جائعاً، لذا اجعل تلك اللحظة مهمَّة.

حتى خمس دقائق للاستمتاع بقطعة من الفاكهة أو شراب طويل من الماء، يمكن أن يكون كافياً لإزالة خيوط العنكبوت من رأسك. من الأفضل، افعل ذلك في الخارج. تناول وجبات طعام غنيّة بالبرُوتين. إجعل تناوُل الطعام جزءًا مهمًا من اليوم.

إجلس على طاولة أو مقعد، لإعطاء جسمك الفرصة ليس فقط لتذوُّق طعامك، بل لهضمه. افعل ذلك في نفس الوقت تقريبًا كلّ يوم، عدة مرات في اليوم. راقب وجبات الإفطار والغداء والعشاء على الأقل وكن مرناً للسَّماح بالوجبات الخَفيفة والوجبات بين ذلك. قم باختيارات صحيَّة، ولكن اسمح لنفسك بالانغماس أيضًا.

3- استخدم جسمك

تعدُّ الرياضات الجماعية بطرقٍ ممتازة للحُصُول على اللياقة البدنية والتواصل مع الآخرين. لكن جسمك ملكٌ لك وأنت بحاجة إلى تحريكِه واستخدامِه بالطَّريقة التي تراها مناسبة.

قد تفضِّل المشي أو الجري واليوغا والسّباحة. يمكن أن يكون نشاطك البدني المفضّل هو الرقص في النادي أو في مطبخك أو الإتناء بحديقتك. تعلم كيفية تمديد وتقوية العضلات، وتحريك المفاصل، والحصول على معدّل ضربات القلب جيّدة، وتعلم كيفية تحقيق التوازن وكيفية الاحماء والاسترخاء.

ويقال أنّ السلوك المستقر خطير على صحتنا مثل التدخين، لذلك تحرّك. 

إجعل نوعية النّوم جانبًا غير قابل للتفاوض في كلّ يوم

نم ونم جيِّدا. النوم، هو أحد الأشياء التي نتخلّى عنها أولاً عندما نكون مشغُولين ومستوى إجهادنا مرتفع. إنّ أي شخص لديه أطفال أو مهنة ذات ضغط عال يعرف ذلك بشكلٍ جيد للغاية، ويستخدم الحرمان من النوم بشكلٍ شائع كتطبيق للتعذيب.

من المهمِّ أن نجعل نوعية النوم جانبًا غير قابل للتفاوض في كلّ يوم. نم كلّما استطعت ذلك. عادة ما تكون من 6 إلى 8 ساعات مثالية. عندما تفقد النوم، إلحَق به. على الرَّغم من أنه من المُستحيل على ما يبدو، إلاَّ أنه قابل للتنفيذ ويمكن أن تؤدي قيلُولة صغيرة إلى إحداث فرقٍ كبير في العالم. فوائد النوم لا يمكن إنكارها.

المصدر

اقرأ أيضا:

كيف أحفز نفسي: 13 طريقة بسيطة يمكنك أن تجربها الآن