10 أشياء يمكنك القيام بها مع شريكك قبل النوم لتكون سعيدًا تمامًا

4 من كل 5 أزواج يعتبرون Facebook أحد الأسباب الرَّئيسية لتفككهم. هذا يرجع إلى حقيقة أنَّ الناس يقضون وقتًا أطول على الإنترنت من التحدُّث مع بعضهم البعض. إضافةً إلى ذلك، لكي نكون شركاء سعداء، يجب أن يكون الوقت الذي نقضيه معًا نوعياً. ولتحقيقِ ذلك، يمكنك استخدام هذه النصائح.

 أشياء يمكنك القيام بها مع شريكك قبل النوم لتكون سعيدًا تمامًا




1- الطَّبخ وتناوُل الطَّعام معًا

يمكن للطّهي معًا أن يوفّر الكثير من الفوائد مثل المساواة والتعلُّم والذكريات. عندما تطبخانِ معًا، يمكنك مشاركة حِيلك وتذكُّر ومناقشة أطباقِ طفولتك المفضَّلة والشعور بعلاقاتك كشراكة. يشارك كلُّ منكما في إعداد وجباتِ الطعام، ولا يشعر أحدٌ بالتعب بعد ساعات في المطبخ ولا يشعر أي شخص أنّه يتعيَّن عليه القيام بكلِّ شيءٍ بمفرده.

بعد أن أعددتُما العشاء، من المُفيد تناول الطّعام معًا. يمكن أن يُساعد ذلك على تحسين قربك من شريكِك ووضعِك في مزاج أفضل. أثناء مُشاركة الوجبة، يمكنكُما التواصل مع بعضكُما البعض، وتشعران بالاتصال، وتكونان قادرانِ على مشاركة خططكما وأفكاركُما.

2- تحدَّثا عن الجزء الجيِّد من اليوم

إحدى الخُطوات للنَّوم الجيّد والعلاقة الصحية هي تجنُّب المُناقشات المجهدة أو التي يسبِّبها القلق. والسّبب هو أن نبَضات التوتر المُتزايد يمكن أن تحدث. حتى لو لم يكن هذا اليوم رائعًا، يمكنك دائمًا أن تجد شيئًا إيجابيًا لتتحدث عنه وتترك شَريكك ينام، دون قلق.

سؤالٌ بسيط حول شيء جيّد حدث خلال اليوم سيُساعدُ على تغيير حالتك المزاجية ويثير مَشاعر إيجابية. إنها أيضًا فرصة جيّدة للبقاء على اتصال مع شريك حياتك والتعرف على حياته خارج المنزل.

3- أنظُرا في عينيْ بعضكُما البعض.

النَّظر إلى أعين بعضكُما البعض قوي، كما أنه بسيط. خلال هذه العملية، يمكنك أن تشعُر بشريك حياتك. يتم إنشاء اتصال من خلال طاقة غير مرئية عندما تحدِّق في عيني شريكِك. يُساعدك ذلك على كسرِ الحواجز وفهم شريكك بشكلٍ أفضل. هذا يزيد من الاسترخاء، وكذلك الرابطة العاطفية الخاصَّة بك.

فقط إجلس بقُربِ شريكك وانظُر في عينيه. حاول أن تشعر بالاتصال وحاول قراءة العواطف في عيون شريك حياتك. افعل هذا لمدة دقيقتين.

4- تذكّر لقاءاتكُما الأولى معًا

قبل الذَّهاب إلى السَّرير، حاول أن تتذكَّر أوّل مرة قابَلْتَ فيها شَريك حياتك. شارك انطباعاتك عن هذا واطلُب من شريكك أن يُخبرك بما شعر به. يمكنك إعادة قراءة رسائل الحب الخاصة بكما، وتذكر أول لقاءٍ بينكما. من المفيد أيضًا للعلاقات أن تسترجِع وتعيد اللَّحظات الرُّومانسية الأولى.

الذكريات المشتركة توحِّدك وتعيدك إلى تلك اللَّحظات السَّارة. ويجعلُ علاقتك أقوى.

اقرأ أيضا:

10 علامات تدلّ على أنك مستعد للزواج

5- إمنحا بعضكُما البعض تدليك.

وفقًا للدراسات، فإنَّ الأزواج الذين يقدِّمون لبعضهم البعض التدليك بانتظام يشعُرُون بارتياحٍ أكبر. فهو يحسِّن رفاههُم ويقلِّل من الإجهاد. التدليك لمدة 15 دقيقة لكل شريك، على الأقل مرتين في الأسبوع، فعَّال للصحة العقلية والبدنية.

6- جرِّب بعض حركاتِ الرّقص.

يمكنك زِيادة وظيفتك المعرفية أثناء الرّقص، والأهمُّ من ذلك، ستقوم ببعضِ التمارين الرياضية بينما تستمتع مع شريك حياتك. حتى لو كنت متعبًا بعض الشيء في نهاية اليوم، لبضع دقائق فقط قم بتشغيل أغنيتك المفضلة وادعوها للرقص.

الرقص معًا هو أمر جيّد للعاطفة في علاقتك. كما يساعدك على الانتباه إلى بعضكما البعض. حيثُ تتواصلَانِ بطرقٍ غير لفظية ولفظية وتحسِّن التعاون والاحترام.

7- الغناء لشريك حياتك.

الغناء قبل النوم هو وسيلة رائعة للتَّرابط. فقط تذكر التهويدات التي سمعتها كطفل قبل أن تغفو وكم كانت عميقة في إجراء الاتصال. الغناء له آثارٌ نفسية إيجابية ويحسِّن الرفاهية.

أثناء الغناء، تطلق الطاقة الإيجابية وتتغيّر حالتك وتشعَر بالسعادة. يُمكنك الانفتاح على شريك حياتك، والذي سيتيح لك الاقتراب منه اكثر. الى جانِب ذلك، الغناء أمام شخص ما يحسّن ثقَتَك بنفسك.

8- القِراءة لبعضكُما البعض.

أثناء القراءة، يمكنك اكتشاف أشياءَ جديدة والحُصُول على الكثير من المعلُومات للمناقشة. تتعلمام معًا وتصبحان أكثر ذكاءًا وتشاركانِ اهتماماتٍ مماثلة. 

يحسِّن اتصالك ويجعَلَ علاقتك أقوى. الى جانِب ذلك، القراءة تجعلُك أكثر جاذبية.

9- التعبير عن الإمتنان.

وفقًا للعلم، فإنَّ الامتنان ليس مجرّد عمل، بل هو شعور من التقدير وشكلٌ من أشكال الكرم واللطف. التعبير عن الامتنان يحسِّن القوة الجماعية. يُمكنك إثارة هذه المشاعر بطرقٍ مختلفة.

قبل أن تغفُو، أشكر شرِيك حياتك على الإفطار أو لرعاية الأطفال. يمكنُك إظهار امتِنانك من خلال أفعالك: إعداد حمام دافئ، أو إعداد الشَّاي السّاخن، أو الاعتناء براحته بطريقة أخرى. وسوف تعزِّز علاقَتَك.

10- اذهباَ إلى الفراش في نفسِ الوقت.

يمكن أن يسبِّب العديد من المشاكل إذا كان لدى الشُّركاء أوقات نومٍ مُختلفة. هؤلاء الشُّركاء عادةً ما يكون لديهم الكثير من الصِّراعات، ويقضون وقتًا أقل معًا ويمارسون نشاطًا جنسيًا أقل تكرارًا. يفقدون العلاقة الحميمة وعلاقتهم يمكن أن تؤدّي إلى التفكك.

لهذا السَّبب، من أجل الحفاظ على دفءِ العلاقة وعدم الشُّعور بالوحدة، ينبغي على الأزواج الذهاب إلى الفراش في نفس الفترة الزَّمنية. هذا يمنع العاداتِ السلبية في وقت متأخّر من الليل، ويوفِّر المزيد من الوقت لبعضهم البعض، ويساعد على تقوية الرابطة بينهما.