16 تقنية قاتلة لتحويل موقفك إلى موقف نجاح

هل تفكِّر باستمرار في عيش حلمك؟ الجميع يواجهون الشكوك أو السلبيةٍ في مرحلة ما. من المهمّ أن تتذكر أنّ موقفك هو صانع الاختلاف في تحديد ما إذا كانت أحلامك ستصبح ناجحة أم فشلاً.

تقنية قاتلة لتحويل موقفك إلى موقف نجاح



في هذه المقالة، سننظر في مدى أهمية موقفك لتحقيق النّجاح وما يمكنك فعله لتغيير موقفك إلى النجاح.

1- خذ إجازة!

هناك مََزايا خفية لاتخاذِ عُطلة وعلاقة كبيرة بين العُطلة والنَّجاح.

 - زيادة الإِنتاجِية: ستكون أكثر إنتاجية إذا كنت تأخذ إجازات، وقد ثبتَ ذلك مرارًا وتكرارًا. استعادة جذُور في علم وظائِف الأعضاء لدينا، وليسَ المقصُود من البشر لقضاءِ الطاقة بشكلٍ مستمرّ.

 - وجهات نظرٍ جديدة: ابتعد عن العمل لفترةٍ من الوقت وقم بعملٍ شيء مُمتع. عندما تعُود للعَمل، سيكون لديك نظرةٍ جديدة تمامًا للحياة.

 - زيادة القوة الذِّهنية: العمل بدون توقُّف وإنجاز الأمُور قد يجعلك تعتقدُ أنك على قمَّة العالم. لكن عقلك يشعر بشيءٍ آخر تمامًا. وجَدَت دراسة أجرتها جامعة غريغوري هيكوك بجامعة كاليفورنيا أنَّ أدمغتنا لا تملك مستودعاتٍ لجمع الطَّاقة. يمكن أن تساعد الاجازات في إعادةِ ضبط عقلك.

 - تحسِين الصحّة العقلية: تحدَّثت "يو إس نيوز آند وورلد ريبورت" مع خبراء أشاروا إلى أنَّ أحد أهمِّ فوائد العطلة، هو أنَّه يمكن أن يحسِّن صحتك العقلية. الهُدُوء يخفّف من الإجهاد، والذي يسمحُ للجِِسم والعقل بالشفاء بطرقٍ جيدة، لا تستطيعها تحتَ الضَّغط.

إنَّ حرق نفسك ليس استخدامًا فعالًا لوقتك كما أنَّه ضارٌّ تمامًا لنجاحِك. خذ بعضًَ الوقت لتنظيفِ عقلك.

2- دراسة عادات النَّاجحين.

العادات اليومية هي مِفتاح النّجاح. لا يملك الناس أيّ سيطرة على السِّياسة العالمية والطّقس والظُّروف المماثلة.

لكنَّنا نسيطر على أنفُسنا وعاداتنا وطقوسنا وروتِيننا. وبينما يمكننا جميعًا أن نتعلَّم العادات النَّاجحة، فإنّه لا معنَى إذا لم نطبِّق هذه المعرفة.

يمكنُك العثُور على العادات اليومية للأشخاصِ الناجحين جدًا، والعادات التي يمكنك اتباعها بسُهولة أكبر، لإنشاء الحياة التي تريد أن تعِيشها حقًا.

لست بحاجة إلى إعادة اختراع العجلة. فقط افعل ما يفعله صانع العجلات. راقب وقلّد خبراء إدارة الوقت من حولك.

اقرأ أيضا:

6 طقوس بسيطة للأشخاص الناجحين للغاية

5 عادات يومية للأشخاص الناجحين للغاية !

مترجم: 4 أسرار للأشخاص الناجحين

3- اصنع قائِمة يومية.

يجبُ على جميع الأفراد الناجحين تدريب أنفسهم على إعداد قائمة مهامٍّ يومية. فكر في مدى أهمية أن يستخدم الطيار قائمة مرجعية قبل كلّ إقلاع. هكذا يجب أن يكون الناس فعالين وناجحين أيضًا.

خذ بضع دقائق لإنشاء قائمة "يجب القيام بها" لاستخدامِها خلال اليوم.

أفضل وقتٍ هو عمل القائِمة في الليلة السابقة. من خلالِ القيام بذلك، يبدأ اللاَّوعي الخاص بك في العمل على قائمتك أثناء النوم. بهذه الطريقة، عندما تستيقظ كل صباح، يمكنك الحصول على أفكار مُذهلة ستُساعدك في تحقيق بعضِ أهمّ الأهداف في قائمتك.

في نهاية كلّ يوم، يجب أن يكون آخر شيءٍ تقوم به هو التَّخطيط لليوم التالي. يُساعدك إنشاء قائمة في تنظيم الأولويات ويبقيك على المسار الصَّحيح طوال اليوم.

4- اقضِ على الانقطاعَات التي لا داعي لها.

عليك أن تفهم أنَّ كلّ واحد منا لديه نفس الـ24 ساعة في اليوم مثل مارك كوبيان، بيل غيتس، ويل سميث، أوبرا، ريتشارد برانسون وهنري فورد. الطريقة التي ندير بها أنفسنا في إطارٍ زمني هي مايصنع كلّ الفرق.

ابدء في القضاء على الإلهاءات التي لا داعي لها خلال النَّهار. وقد أظهَرت الأبحاثُ أنه يمكن أن تستغرق عقولنا ما يصل إلى 20 دقيقة للتعافي من انقطاع واحد.!

إذاً، لنفترض أنك تواجه ثلاثة إلهاءاتٍ غير ضرورية يوميًا، أنت بذلك تفقد ساعة من الإنتاجية. يمكن أن يصل هذا إلى ستة أسابيع لمدة 40 ساعة، أي 240 ساعة في السنة. 

اقرأ أيضا:

كيفية تنظيم حياتك: 8 عادات للأشخاص المنظمين حقا

5- تنظيم وتحديد الأولويات.

تنظِيم المعيشة ومساحات العمل. لا تدع الفوضى تتراكَم. فالفَضاء الغير منظّم ليس فقط غير فعال وغير منتج، بل هو مرهق نفسياً. حدِّد منطِقة واحدة لتنظيم كلّ يوم لمدة 30 يومًا. ابدأ في المكان الذي تقضي فيه معظم وقتِ عملك. إذا كان لديك منطقة تزعجك أكثر، فابدأ بها بدلاً من ذلك.

تحديد الأولويات. أكمل مهمَّة واحدة قبل البدء في عمل شيءٍ آخر. حاول إقفال المهامّ، أو "تقليم" المهام الكبيرة إلى مكوِّنات أصغر بحيث تعمل عليها قليلاً في وقتٍ واحد مع ضمان تقدُّمها دائمًا. 

إنَّ تطوير المهارات التنظيمية الحكيمة يزيلُ عدم الفعالية غير الضَّرورية ويمكّن الأفراد من تحقيق أهدافِهم بكفاءة. 

6- أحط نفسك بالإيجابية.

من المهمّ مواصلة تغذية الدماغ بذكرياتٍ سعيدة ومحبّة.

أعد تلك اللّحظات التي ابتسمت فيها لك الدنيا. تذكر أوقات السعادة مثل شيء يشجّعك، حفلة عيد ميلاد، نزهة مع الأصدقاء، عطلة خاصة أو أشياءك المفضَّلة.

يوصي الخبراء بأنواعٍ مختلفة لأغراض مختلفة. الموسيقى المتفائلة، على سبيل المثال، تشمل الأغاني التي تحتوي على كلماتٍ إيجابية، ويمكن أن توفر تعزيزات الطاقة وتحفيز عقلك للتعلُّم. في حين يمكن أن تساعد الموسيقى الآلية وأنواع الاسترخاء في الحفاظ على الهدوء والتركيز.

اقرأ أيضا:

7 نصائح عملية لاكتساب عقلية إيجابية

كيف تكون إيجابيا في 10 خطوات سهلة

7- تخلّص من الأشخاص السلبيين.

ابقِ على الأشخاص السلبيين خارج حياتِك.

بقدر المستطاع. أنت في حاجة إلى كلّ السعادة والحب التي يمكنُك أن تحيط بها إذا كنت تريد التركيز باستمرار والعمل نحو أحلامِك. تذكر أنَّك تنشئ فرصةً لتحقيق حلم وليس كابوسًا.

أولا ، تذكر، للحُصُول على خبراتٍ إيجابية، يجب أن يكون لديك رأيٌ إيجابي عن نفسك، ثم قم بتقييم الدُّروس المستفادة من تجارِب الحياة والمواقف الحالية لديك. عندما تكون في مزاج إيجابي، سوف تجذب الإيجابية.

احتضِن العلاقات التي تمكّنك وتثيرك وتحفِّزك على أن تكون الأفضل، وأن تفعل الشيء نفسه مع الآخرين في المقابل. ابقَ محاطًا بأشخاص إيجابيين يؤمنُون بأحلامك ويهتفون لك. كلّما بقيت أكثر تركيزًا وإيجابية، كلّما كان لديك المزيد من الأشخاص الإيجابيين في حياتك.

جزء من وجود رأي إيجابي حول نفسك هو الإيمان في نفسك. يمكن أن يشعر الناس بما إذا كنت تُؤمن بنفسك أم لا. عندما لا تُؤمن بنفسك، ستجد أنّك تجذب الآخرين الذين يكافحون للإيمان بأنفسهم أيضاً.

تعرف على نقاط القوة الخاصة بك، والمواهب، والجمال والميزات المادية. كن لطيفًا مع نفسك يوميًا عن طريق التحدُّث الإيجابي عن نفسك. عندما تُؤمن بنفسك، سوف تحترم حقيقتك التي تجتذب الناس المتفائلين إليك.

اقرأ أيضا

3 أنواع من الأشخاص السلبيين ينبغي عليك تجنبهم

8- إستمع إلى دروس في السيارة.

فبدلاً من التوتر حول حركة المرور، والإحباط من الراديو، يمكنُك إشراك دماغك، وتعلم لغةٍ أخرى، وتحسين مبيعاتك، ومهاراتك، واتقان أحدثِ استراتيجيات النجاح من خلال الاستماع إلى الأشرطة خلال وقت القيادة.

9- إستفد من وقت الانتظار.

يمكن أن يدفعنا وقت الانتظار إلى الجنون. بدلاً من ذلك، فكّر في هذا الوقت كفرصة لاستخدامها لصالحك. عندما تنظر إلى قائمة المهامّ اليومية، حدّد الأماكن التي من المُحتمل أن تنتظرها وتبدأ بشكلٍ منتج باستخدام الوقت.

واحدة من أسوأ الفخاخ في الوقوع ضحيّة الانتظار هو فخّ عدم التفكير. نريد أن يمضي الوقت بأسرع ما يمكن، لذلك نسمح لأنفسنا بالغرق في ضبابٍ دماغي مزعج، مقنعين أنفسنا بأنه استراحة ضرُورية للغاية.

لا تدع ذلك يحدث، حافظ على انشغالِك وتحفيزك، حتى لو كان ذلك يعني النَّظر إلى نافذة أو الرد في النهاية على تلك الرسائل الإلكترونية.

احتفظ دائمًا بكتاب ترغب في قراءته في سيارتك أو مكتبك حتى تتمكّن من الاستفادة من الوقت الذي تقضيه في انتظار تلك الاجتماعات. علينا جميعا استخدامُ الوقت بشكلٍ منتج، بحيث لا يضيع الوقت في الانتظار.

10- كُلْ من أجل الإيجابية.

الأكل ليس فقط الشيء الذي نفعله عندما نكون جائعين. الأكل هو تجربة مرتبطة بقوة بالدّارات العاطِفية في الدماغ.

هناك ارتباط عاطفي للغذاء مع ذكريات تستدعيها رائحة ما، وتبدو وجبة مرضية بصريًا. هذا يحمل علاقة قويَّة بين موقفك والطعام الذي تتناوله:

 - خلق ذكرياتٍ جيدة مع الطعام الجيد. جدولك المُزدحم قد لا يسمحُ لك بالجلوس والاستمتاع بكلِّ وجبة كلّ يوم. ولكن بغضِّ النظر عن مقدار الوقت المُتاح لديك، حافظ على تركيزِك على وجبتك باستخدام جميع الحواس، فهذا هو المفتاح لرفاهك وربطك العاطفي للغذاء.

 - ركز على "كيف" و "ماذا". تناول مجموعة متنوِّعة من الأطعمة الصحية والمغذية ومقاومة إغراء الإفراط في تناول الطعام. 

اقرأ أيضا:

أقوى 10 تأكيدات ستغيّر حياتك

11- خصّص الوقت لمُمارسة الرياضة.

تحسين صحتك وتحسين حياتك، وتمديد حياتك، يمكن أن يحقق المزيد مع تعبٍ أقلّ. تستمر الأبحاث في إظهار أنَّ توفير الوقت لممارسة الرياضة يمنحُ فوائد صحية وعقلية خطيرة.

لا تحتاج إلى التدريب مثل لاعب كمال اجسام أو رياضي. قُم بتكريس 30 دقيقة فقط في اليوم، ثلاثة أيام من الأسبوع تكفي للبدء في الحصول على الفوائد العقلية للتمرين:

- تقليل التوتر والقلق
- زيادة السعادة
- تحسين الثقة بالنفس
- تعزيز القدرات العقلية وشحذ الذاكرة ومنع التدهوُر المعرفي
- الاستفادة من الإبداع

ليس من الضَّروري أيضًا ممارسة التمارين الرياضية في مكانها على جهاز الجري أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية، حيث يمكنك قضاء بعض الوقت في المشي بجانب البحيرة، أو البستنة، أو ركوب الدراجة على طول الشاطئ، أو حمل البقالة، أو صعود الدرج بدلاً من المصعد..

حدد أيّ الأنشطة ممتعة لك وتُناسبك وخطِّط لها طوال الأسبوع.

12- استخدِم الكلمات والتأكيدات الإيجابية.

يلعب اللاّوعي دوراً مركزياً في تحقيقِ حياتنا والتعبير عن رغبَاتنا. ما نعتقده في أنفسنا على مستوى اللاّوعي، يمكن أن يكون له تأثيرٌ كبير على نتائج الأحداث.

يستخدم الناس هذه العبارات المؤكَّدة الإيجابية لمجموعة متنوِّعة من الأغراض. بشكل عام، فإنّ القصد من تصريحات التأكيد هو إعادة كتابة وإعادة برمجة العقل الباطن، لتشجيعنا على الإيمان بأشياء معيَّنة عن أنفسنا أو العالم من حولنا.

كما أنها تستخدم لمساعدتنا على خلق الواقع الذي نريده - في كثيرٍ من الأحيان من حيث جذب النجاح والحب والثروة والصحة والسعادة.

يمكن استخدام التأكيدات كمصدر إلهام بالإضافة إلى التذكيرات البسيطة. كما يمكن أن تركز الانتباه على الأهداف طوال اليوم، والتي لديها، في حدِّ ذاتها، القدرة على تعزيز التغيير الإيجابي الإيجابي والدائم.

اقرأ أيضا:

أقوى 10 تأكيدات ستغيّر حياتك

13- تجنّب الأشخاص الذين يستنزفونَك.

تأتي طاقتنا بكمياتٍ محدودة وتنمو أو تنخفض بناءً على ما تفعله ومن يُحيط بك. إنَّ فهم كيف يؤثّر الناس عليك يعني أنّك تستطيع القيام بعملٍ أفضل يتوافقُ مع احتياجاتِك في أي لحظة بما تتطلّبه طاقتك.

هؤلاء الأاشخاص ليسُوا أشخاصًا سيئين ولكنك تعبتَ من مجرد التفكير في التعامل معهم. سواءً كان زميلك في العمل أو صديقًا، تجنّب هذا الشخص.

إذا كنت تشعر بعدم الارتياح حول شخص أو مجموعة معينة، فلا تدخل في وضع المقاومة كوسيلة لحماية نفسك. هذا فقط يبقي الطاقة السيئة عالقةً في مساحتك الخاصة.

اعثر على مساحتك السَّعيدة وأخرج نفسك من البيئة غير المُريحة في أسرع وقتٍ مُمكن. 

14- حسّن مهاراتك الاجتماعية.

من ناحيةٍ أخرى، فإنَّ بناء العلاقات مع الآخرين يقلِّل بشكلٍ كبير من التوتر والقلق في حياتك.

أظهر البحث الذي أجرته جامعة كاليفورنيا، كاثرين واينبرغر، عالمة الاقتصاد في سانتا باربرا، أن العديد من الأشخاص الناجحين يتفوقون في كلِّ من المهارات الاجتماعية والقدرات المعرفية. 

اقرأ أيضا:

يُلهم ويحفِّز الآخرين .. 10 مهارات يحتاجها كل قائد عظيم للنّجاح !

15- جدول المزيد من الوقت لنفسك وعائلتك.

أولئك الذين يعملون بجدٍّ في العمل أكثر ممّا يعملُون على أنفسهم يميلون إلى الحرق. تذكر ما أنت تعمل من أجلِه!

جدول الوقت لزوجتِك وأولادك.

16- تعلّم أن تقول لا.

أنت لست خارقاً. طاقتك لها حدود وكذلك قدرتك على إنتاجِ المزيد.

إنَّ اتخاذ قائمة لا تنتهي من المهام ليس خُطوة في الاتجاه الصحيح. قُل لا للعناصر ذات الأولوية المنخفضة. لا تخف من إخبار أحدهم، "لقد التزمت بالفعل بمشروعٍ آخر سيأخذ كلّ وقت فراغي، وشكرا على تفكيرك بي".

اقرأ أيضا:

تعلَّم كيف تقول "لا" ..! توقف عن محاولة إرضاء الآخرين للأبد

تحدي التحوُّل في المواقف لمدة 90 يومًا

السّلبية ستعود بطريقةٍ ما إلى حياتك، من المستحيل إبعادها بالكامل، لكن ما يهمُّ حقا هو كيفية التعامل معها.

الحياة تتطلّب موقفا ايجابيا يرجع أساسا إلى دائرة ثابتة من الارتِفاعات والانخفاضات. قلة من الناس، هذا إن وجدُوا، يمكنهم البقاء في قمة الدورة طوال حياتهم. في مرحلةٍ ما، سوف تمر بمرحلة من التجارب والمحن. هذا ليس أكثر من مجرد اختبار.

يجب أن تكون عملية التفكير قادرة على الحفاظ على مستوى من الإيجابية والواقعية. لا أحد يستطيع أن يتحكَّم تماماً في ما يحدُث طيلة حياته، ولكن تحكم كلياً في موقفك والنهج الذي تختارُه للتعامل مع كلِّ تحدٍ للحياة.

من أفضل ما قالت "مايا أنجيلو":

إذا لم يعجبك شيئًا، فغيّره. إذا كنت لا تستطيع تغييره، قم بتغيير موقفك.


المصدر