8 سلوكيات تدل على أن شخصا ما يعاني من قلق خفي

اضطرابات القلق هي أكثرُ حالات الصحَّة العقلية انتشارًا في العالم. حسب منظَّمة الصحة العالمية، يعاني واحد من كل 13 شخصًا من اضطرابِ القلق. في الولايات المتحدة وحدها، يتأثّر حوالي 40 مليون شخص (18٪ من السكان) بالقلق كلّ عام.

سلوكيات تدل على أن شخصا ما يعاني من قلق خفي




ما هو القلق؟

يشعُر الجميع بالقلق من وقتٍ لآخر - إنّه جزء مُنتظم من الحياة. فهو آلية "مُدمجَة" في الدِّماغ، يمكن أن يكون القلق حتى صحياً. على سبيل المثال، عندما نتأخّر في مشروع مهم، يكون القلق موجودًا للمساعدة في تحريك مؤخِّرتنا.

يتوقّف القلق عن كونه صحياً عندما يكون مستمراً، لا يمكن السّيطرة عليه، ومزعجاً. يصفُ الأطباء مثل هذا الشخص بأنه يعاني من اضطرابِ القلق.

تعرف رابطة القلق والاكتئاب في أمريكا (ADAA) اضطرابات القلق بأنها "اضطرابات نفسية تنطوي على خوف أو قلق شديد". وتشمل الأعراض الشائعة لجميع اضطرابات القلق ما يلي:

 - برودة اليدين أو القدمين
 - صُعوبة النوم
 - جفاف الفم
 - عدم القُدرة على الهدوء
 - خفقان القلب
 - الغثيان
 - تنفس ضحل وضيق في الصدر
 - مشاكل في المعدة
 - القلق أو الخوف أو الذعر

تشمل اضطرابات القلق الظُّروف التالية:

- اضطراب القلق العام (GAD): التوتر المفرط وغير الضَّروري والقلق من دونِ سبب.

- اضطراب القلق الاجتماعي: العصبية الشديدة أو الخوف من الحكم عليك أو نقدك أو سخر من الآخرين. المعروف أيضا باسم الرهاب الاجتماعي.

- اضطراب الهلع: الشُّعور المفاجئ بالخوفِ والخطر، ممَّا يؤدي إلى أعراضٍ مثل ألم في الصَّدر وضيق في التنفُّس والشعور بالاختناق وسرعة ضربات القلب.

"القلق يشبه إلى حدٍّ كبير طفل صغير. لا يتوقف أبداً عن الكلام. يخبرك بأنّك مخطئ في كلّ شيء. ويوقظُك في الساعة 3 صباحًا. "

اقرأ أيضا:

10 علامات تشير إلى أن جسمك يحتاج إلى المزيد من الكالسيوم

علامات القلق الخفية

على الرّغم من أنَّ اضطرابات القلق شائِعة جدًّا، إلاَّ أنّ تشخيص الحالة ليس كذلك: التقديرات تذكر فقط حوالي ثلث (33 في المئة) من جميع اضطرابات القلق المشخَّصة على هذا النحو.

فيما يلي 8 علامات محتملة على أنَّ شخصاً ما يتعامل مع القلق الخفي:

1- هم دائمًا متوترون.

قد يكون التوتر المرئي أكثر العلامات الخارجية الشائعة للقلق. وكثيرا ما تسبب استجابة القتال أو الطيران ، النشطة جدا في دماغ الشخص القلق ، توترًا ملحوظًا في اليدين والرقبة والفك والكتفين. كما سنناقش لاحقًا ، ينتشر التوتر أيضًا في جميع أنحاء الجسم ، مما قد يفسر الحركات العصيبة للأصابع والقدمين والساقين.

2- يتعرَّقون كثيرا.

يرتبطُ القلق (والاكتئاب) عادةً بفرط التعرق، وهو اضطراب تعرق يؤثر على ما بين 2-3٪ من سكان الولايات المتحدة. من المرجَّح أن يكون لدى الشخص الذي يُعاني من القلق تعرّق عميق والتعرق حول الإبطين. هذا الشرط محرج للكثير من المهنيين العاملين البالغين، الذين يجب عليهم في كثير من الأحيان التفاعل مع زملاء العمل والعملاء.

3- يشكُون من مشاكل المعدة.

كما هو مذكُور، فإنَّ التوتر الناتج عن القلق يؤثِّر على كلِّ منطقة من الجسم تقريبًا، بما في ذلك المعدة والأمعاء. من الجدير بالذِّكر هنا أنَّ النِّظام العصبي والجهاز الهضمي (GI) يتواصَلان دائمًا. عندما يكون المخ قلقًا، كذلك تكون المعدة. متلازمة القولون العصبي (IBS) هي حالة معدية مرتبطة غالباً بالقلق المُزمن. يتميز IBS بأعراض مثل آلام البطن والانتفاخ والإمساك والإسهال والغاز.

4- يتفاعلون بشكلٍ أكبر.

إنَّ الأشخاص الذين يشعُرون بالقلق الشديد، كما نوقش، دائمًا ما يكونون على الحافة - فقد أصبح الجهاز العصبي منزعجًا. عندما يكون نظام القتال أو الهُروب نشطًا، يبحثُ الدماغ باستمرار عن التهديدات الخارجية. قد يشعُر المرء بالقلق من الخوف الخفي دون سبب وجيه، مثل عندما يناديه شخصٌ ما باسمه أو يمشي بالقرب منه.

5- يحتاجون إلى إحساسٍ بالسيطرة.

يفعل الناس القلقين ما بوسعهم للقضاء على التوتُّر أو منعه. لتحقيقِ ذلك، يحاول الأشخاص الذين يُعانون من القلق السيطرة على عالمهم قدر الإمكان. من عجيب المفارقات أنَّ الرغبة في السيطرة على الأمور تؤدّي إلى ارتداداتٍ عكسية، ممَّا يؤدي في كثير من الأحيان إلى المزيد من القلق.

6- يحدُّون من المواقف الاجتماعية أو يتجنّبونها.

يمكن أن يحدّ اضطراب القلق الاجتماعي بشدة من قُدرة الشخص على تكوين صداقات، وإنشاء روابط، والتقدُّم المهني. إنَّ اضطراب القلق الاجتماعي، الذي يؤثِّر على نحو 15 مليون بالغ، هو "قلق شديد أو خوف من الحكم عليه أو تقييمه سلبًا أو رفضه في وضع اجتماعي".

كما سيحدُّ الأشخاص الذين يعانون من SAD في بعضِ الأحيان من تفاعلهم الاجتماعي من خوف في غير مكانه. من الظهور كالأحمق.

7- دائما يتخيّلون أسوأ سيناريو.

يعرف أيضًا بالكارثة، هناك ميل آخر خفي للأشخاص المصابين باضطراب القلق يتوقعون أسوأ نتيجة مُمكنة. يشير العقل الباطن إلى الشخص بأنه يوجد خطر شديد يجب تجنّبه، حتى عندما لا يكون هُناك خطر. ونتيجةً لهذا الميل، ينظر إلى الأحداث التي يمكن (أو ينبغي) النظر إليها باعتبارها إيجابية،على أنّها سلية تماماً.

8- يظهرُون مكتئبين.

يجب على المرء أن يكون حذراً هنا، حيث أنَّ بعض الناس أكثر تحفظا وخطورة من الآخرين. ومع ذلك، فإنّ الاكتئاب والقلق يتطوران عادة كاضطرابٍ ترادفي. لذلك، قد يحمل الناس القلقين بعض أو العديد من أعراض الاكتئاب. يساعد التطور المُشترك للقلق والاكتئاب، على الأقلّ في بعض الحالات، على تفسير سبب قدرة الأشخاص القلقين في كثير من الأحيان على "إخفاء" أعراضهم.

في حين أنَّ الشخص الذي تعرفه قد يظهر العديد من السُّلوكيات المذكورة في هذه المقالة، فإنّ هذا لا يؤكد بالضرورة أنّه يُعاني من القلق. ومع ذلك، إذا كنت تعتقدُ أنّه قد يخفي مشاعر القلق الشديد، فأظهر له الدّعم غير المشرُوط.

اقرأ ايضا:

هل يمكنك تغيير شخصيتك فعلا؟.. العلم يجيبك