هذه المهارات الهامة بشكل لا يصدق سوف تجعلك أكثر نجاحا على مر الزمن

المهارة هي القوة الموحّدة للتجربة والفكر والعاطفة في تشغيلِها.

المهارات الهامة



عندما تسعى جاهداً إلى تحسِين مهاراتك باستمرار، فإنَّك ستتمتَّع بمزيدٍ من النجاح في الحياة والعمل.

لا تستسلِم للتعلّم مدى الحياة. أبداً.

أكثر من أي وقت مضى، قد يكون الدِّماغ المحفّط والمحفز هو المفتاح لحياة نابضة بالحياة.

يقول سكوت آدمز: "إنَّ كل مهارة تحصل عليها تضاعف من فرصِ نجاحك"

ابدأ بقضاءِ الوقت في التحضير للمُستقبل، حتى عندما تكون هناك أشياء أكثرُ أهمية في الحاضر وحتى عندما لا يكون هناك نتائج واضِحة على الفور لجُهودك.

ابدأ بزِراعة البُذُور كلّ يوم التي من شأنها أن تُسفر عن الحياةِ الأفضل والأكثر إشباعًا الآن وفي المُستقبل.

هذه المهارات القيِّمة يمكن أن تحسِّن حياتك بشكلٍ جذري. قد لا تبدو سهلَة للوهلة الأولى، لكنَّك ستُفاجأ فقط بمدَى تأثيرها على حياتِك ومهنتك الآن وبالنِّسبة لبقية حياتك الإنتاجية.

1- كُن شجاعاً

تستلزمُ الشّجاعة العمل بقوةٍ نحو التحدِّيات، والحفاظ على الجُهد والاهتِمام، على الرَّغم من الفشل، والشّدائد، والملل، والعقبَات.

يشرح دانييل كويل، مؤلف كتاب The Little Book of Talent، أنَّ "الشجّاعة هي مزيجٌ من الشَّغف والمُثابرة والانضِباط الذَّاتي الذي يجعلُنا نتحرَّك للأمام على الرغم من العقبات".

الشّخص الوحيد الذي يمكنُه حقًّا دفعك أكثر قليلا في الحياة هو نفسُك.

الشّجاعة هي سِمة ومهارة.

إنها مهارة يمكن تعلّمها وممارستها مع مرور الوقت.

وفقا لطبيبة نفسية "أنجيلا دكوورث"، مؤلِّفة كتاب "قوة العاطفة والمثابرة"، فإنَّ الجودة الشَّخصية هي أكثر أهمية من الموهبة أو الذكاء في التنبؤ بالنَّجاح.

ترتبط الجودة الشّخصية بالمُثابرة، والمرونة، والطُّموح، والحاجة إلى الإنجاز.

إنها تنطوي على الحفاظ على جهد يركِّز على الهدف لفتراتٍ طويلةٍ من الزَّمن.

إن رد فعلك على موقفٍ مليء بالتحدِّيات أكثر أهمية من العائق الذي تُواجهه.

يقول "ريان هولداي" "العائق هو الطريق". وتحتاجُ إلى عزم لدفع العقبة في كلِّ مرة تواجه تحديا.

القُدرة على التمسُّك وتحقيق هدفٍ على مدى فترة طويلة هو مؤشّر مهمّ لتحقيق أيّ شيء ذي قيمةٍ في الحياة.

2- لم تكن الحاجة إلى القُدرة على التكيف أكبر مما هي عليه الآن

يتغير عالم العمل بوتيرةٍ متزايدة.

في كتاب القدرة على التكيف: "فنّ الفوز في عصر عدم اليقين" يقول ماكس ماكيون إنّ "كل الفشل هو الفشل في التكيف، وكلّ النّجاح هو التكيُّف الناجح".

نحن نعيش في عالمٍ دائم التغير، ومن غير المرجح أن يتباطَأ من أي وقتٍ مضى.

لذا، فإنَّ ما يهمّ يوم أمس (على سبيل المثال المهارات، والمعرفة، والدوائر الاجتماعية، وما إلى ذلك) قد لا يستحق اهتماماً كثيراً غدًا.

القُدرة على التغيير لتتناسب مع الظُّروف الجديدة - هي مهارة أساسية عليك إتقانها.

ولاحظ ليون سي. ميجينسون ذات مرة: "إنه ليس الأقوى أو الأكثر ذكاء الذين سيبقون على قيد الحياة، ولكن أولئك الذين يمكنُهم إدارة التغيير بشكلٍ أفضل".

القدرة على التكيّف تمكنِّنا من الخوض في ظروفٍ جديدة والبقاء على في الحالة الجيدة.

بالطّبع، هذه المَهَارة هي الأفضل عندما تقترنُ بالبصيرة، ممَّا يمنحُنا منظُورًا جديدًا قبل التغيير نفسه.

يعتمد النّمو على مدى قابليتك للتكيف.

اقرأ أيضا:

إليك أفضل طريقة لخلق رؤية للحياة التي تريدها

3- كن خبيراً في الفشل للنَّجاح بشكلٍ أفضل

يبدو غريباً، أليس كذلك؟

الجميع يبحثون دائمًا عن طريقة جديدة للنّجاح، أسرع طريقٍ للنجاح، أفضل طرق الدراسة، "كيف يمكنني التحسن في [x] دون القيام [y]؟"

الخطوة الأولى هي الفشل، وعدم التركيز على النتائج ولكن عليك التعلُّم من هذه العملية.

لا شيء مثالي ولا شيء سيكون مثالياً.

كل شيء هو حول عملية التعلّم. أولئك الذين أتقنُوا الفشل ينجحون بشكلٍ أفضل.

كلّ فشل يجعلُك تقترب خُطوة من النَّجاح ما دمت تتعلَّم. إنه فشل فقط عندما نفشل في الارتفاع مرة أخرى بعد السُّقوط.

يعرف رجال الأعمال أنَّ فرصهم في الفشل أكبر من فُرص النجاح، ولكنَّهم يحاولون أن يُخاطروا بوقتهم وأموالهم.

إذا فشلت، افعل ذلك بسرعة، والأهمّ من ذلك، تعلّم بسرعة.

4- كيف تتعلّم، وتعيد التعلّم!

يقول ألين توفلر: "إنّ الأميين في القرن الواحد والعشرين ليسُوا أولئك الذين لا يستطيعون القراءة والكتابة، بل أولئك الذين لا يستطيعون التعلم وطرح الأفكار وإعادة التعلم".

تعلُّم خفة الحركة هو اسم اللعبة.

قدرتك على إجراء تغييراتٍ استباقية في حياتك المهنية هي ما سيحدِثُ فارقاً حاسماً في المكان الذي تجد نفسك فيه حتى بعد خمس سنوات من الآن.

ولكي تنجح اليوم، يجب أن تكون في حالة دائِمة من التكيُّف - حيث تعملُ باستمرار على إزالة القواعد القديمة وإعادة تعليم القواعد الجديدة.

الناس الذين يجدُون الفرص في بيئةٍ متغيِّرة هم أولئك الذين يُبحَثُ عنهم بنشاط.

يبدأ تعليمك الحقيقي بمستقبلك المهني، والذي يتطلب منك أن تتعلم باستمرار، بغضِّ النّظر عن عدد المرات التي تحتاجُ إليها للتعلم وإعادة التعلم.

5- كيفية وضع مفاهيم، وتطبيق، وتحليل، وتوليف المعلُومات بطريقةٍ فعَّالة ومهارة

إنّ القدرة على وضع مفاهيم، و/أو تطبيق، وتحليل، و/أو تقييم المعلُومات التي تمّ جمعها من، أو التي يتمُّ الحصول عليها من خلالِ الملاحظة، أو الخبرة، أو التفكير، أو التواصل، هي ذات أهمية كبيرة للعمل.

ذات مرة قال فرانسيس بيكون: "التفكير النّقدي هو الرَّغبة في البحث والصبر على الشك والولع بالتأمل والاستعداد للنَّظر والتأني في التصرُّف والترتيب". والكراهية لكلِّ نوع من الخداع ".

يتطلّب اتخاذ القرار وحل المشكلات جمع معلوماتٍ موثوق بها، وتقييم المعلُومات لمجموعة متنوِّعة من الحُلُول واختيار الخيار الأنسَب على أساسِ المَعايير والحَالة.

الأشخاصُ الذين يمكنهم النظر إلى المشاكل من زاويةٍ مختلفة غالباً ما ينتهِي بهم الأمر إلى حلِّها بطرق غير متوقّعة في كثير من الأحيان.

في الوقتِ نفسه، يكشفون مدى ضيق نظر الأغلبِية للمُشكلة، أو حتى ما إذا كانت مُشكلة.

6- القُدرة على التعامل مع نفسك والتعامل مع الآخرين والتعامل مع ما يحدث من حولك

من الناحية العملية جداًّ، لدينا عقلين، واحد يفكر وواحد يشعر. يتمتَّع الأشخاص الأذكياءُ عاطفيا للغاية بدرجةٍ عالية من الاستجابة والتعاطف والاستماع والوعي الذاتي.

وهم يتفوّقون في التفاعل مع الأشخاص.

السبب هو أنّ الذّكاء العاطفي على درجة من التقدير على نطاقٍ  واسع يلعب دورا في كل شيء.

يسمح لنا الذكاء العاطفي EI بإنشاء علاقاتٍ مع الآخرين، ويوفِّر رُؤى حول دوافِع الأشخاص ويتيحُ لنا توقُّع الاستجابات.

أيّ انضباط يستفيد من الذَّكاء العاطفي الذي يمكن أن يقدِّمه البشر فقط سيكون في ارتفاع الطلب.

إذا لم تكن شخصًا من هؤلاء الأشخاص، فلم يفت الأوان بعد. لا يزال بإمكانك معرفة كيفية التعامل بشكلٍ أفضل مع الآخرين. سوف تحتاج إلى مهارات لينة لتزدهر في المستقبل.

المصدر

اقرأ أيضا:

41 إقتباسا لتوني روبينز تحفزك لتصبح الشخص الذي من المفترض أن تكونه