كيف ترقى إلى كامل إمكاناتك وتنجح في الحياة ؟

هل سبق لك أن سمعت عبارة "كان لديه الكثير من الإمكانات، من العار أن يضيِّعها". في ثقافتنا، أن لا ترقى إلى مستوى إمكاناتك الكاملة يُستاءُ منه، ولكن لماذا؟

كيف ترقى إلى كامل إمكاناتك وتنجح في الحياة



في هذه المقالة، سننظُر في العوامل التي تؤثِّر على إمكاناتِ الشَّخص والطُّرق التي تُساعدك على الارتقاء إلى مُستوى إمكاناتِك الكامِلة من أجلِ حياةٍ ناجِحة.

ما الذي يحدِّد إمكانات الشَّخص؟

يتمُّ تحديد إمكانات الشَّخص من خلالِ عدة عوامل: الأمن المادي، الأمن العاطفي، البيئة والعقلية.

الأمن المادي

قبل أن نتمكَّن حتى من السعي لتحقيقِ إمكاناتنا، يجبُ تلبية احتياجاتِنا المادية الأساسية. وبدون توفُّر الغذاء والماء والمأوى الملائِم، يجبُ قضاء أيَّامنا على اكتساب هذه الاحتياجاتِ الأساسية من أجلِ البقاء.

يمكنُك التفكير في الأمر بهذه الطَّريقة، يمكن للشَّخص الذي لديه القُدرة على أن يصبح مبرمج الكُمبيوتر الأكثر لمعانًا على الإطلاق أن يعيش الآن مع قبيلة بدوية في أفريقيا جنوب الصَّحراء الكبرى. ولكن لأنهم يجب أن يقضوا أيامهم في تلبية هذه الاحتياجات المادية الأساسية، فإنَّ تلك الإمكانية ستبقى غير مستغلة.

الأمن العاطفي

البشرُ هم كائناتٌ اجتماعية، ونحن لا نؤدّي بشكلٍ جيِّد في العُزلة. وقد أظهرت الدِّراسات أن تشكيل روابط حميمة مع الآخرين أمرٌ مهمٌّ للغاية لصحَّتنا العقلية. تبدأ هذه الحبال بالتطور في مرحلة الطفولة، ويعتمد الأطفال على هذا الارتباط مع أحد الوالدين أو القائم على الرعاية لتلبية احتياجاتهم، وإذا كانت الارتباطُ مفقودًا لسببٍ ما، فقد يكون له عواقب نفسية مدى الحياة.

البيئة

بيئتُك هي عاملٌ مهمٌّ آخر يشكّل كيفية تحقيقِ كامل إمكاناتك.

تمامًا مثل مُبرمج الكمبيوتر في المثال السابق. يمكن أن تكون لديك القُدرة على أن تكون أعظم ملحنًا منذ بيتهوفن، ولكن إذا لم تكن لديك إمكانية الوصول إلى الموسيقى أو كنت من عائلة لم تقدِّر قيمة هذه المهارة، فمن غير المرجَّح أن تحقِّق إمكاناتك في هذا المجال.

العقلية

بالنِّسبة لمُعظمنا، لا داعي للقلقِ بشأنِ الحُصُول على ما يكفي من الطَّعام أو الماء أو المأوى. وقد تم تلبية احتياجاتنا الجسدية والعاطفية (إلى حدٍّ كبير على أيّ حال). وأي حدودٍ فرضتها بيئتُنا ضئيلة (خاصَّة مع توفُّر الإنترنت).

لذا بالنِّسبة لمُعظمنا، فإنَّ الشيء الرئيسي الذي يحدّ من الوصول إلى إمكاناتنا الكاملة هو عقليتنا. عقليتنا هي القصة التي نحملها معنا في رؤوسِنا. تبدأ العقلية بالنُّمو في مرحلة الطفولة، ويمكن أن تُلازمنا طوال حياتنا.

عقليتُك هي المفتاح

تكمُن المشكلة في عقلية مُعظم الأشخاص في كونها سلبية ومَحدُودة. والخبر السّار هو أنه يمكنك تغيير طريقة تفكيرك. تشير الكاتبة كارول دويك في كتابها الأكثر مبيعاً "Mindset" إلى أنَّ هناك نوعين من العقليات: الثابتة والنّامية.

العقلية الثّابتة

العقلية الثابتة حيث لديك معتقدات محدَّدة عن نفسك. الشَّخص الذي لديه عقلية ثابتة نما يعقليته الثابتة من مرحلةِ الطفولة ولم يتغيَّر كثيرًا على مرّ السنين. قد يعتقد أنَّه ليسَ جيداً في التحدُّث أمام الجُمهور أو الرياضيات أو الكتابة لمجرَّد أنه ناضلَ مع تلك المواد الدِّراسية في المدرسة.

لذلك عندما يحدُث خطأ ما، فالفِكرة الشائعة لشخص لديه عقلية ثابتة هي "أنا أحمق، كنت أعرف أنني لم أكن أفضل من ذلك". أو "حسنًا، لقد أكدت فقط ما أعرفه بالفعل، لن أفعل هذا مرَّة أخرى".

إنَّ وجود عقلية ثابتة يؤدي فقط إلى تعزيز الأفكار والمواقف السِّلبية، ممَّا يزيد من صعوبة الوصول إلى كامل قدراتك ومواقفك، مما يجعل من الصعب الوصول إلى إمكاناتك الكاملة.

العقلية النامية

عقلية النمو، من ناحيةٍ أخرى، هي عكس ذلك تماما. مع عقلية النمو، تعتقد أن أيَّ شيء ممكن. إنها الطريقة التي تفكر بها وتواجه المشكلات.

دعنا نعود إلى مسألة عدم كونك جيدًا في التحدث أمام الجمهور، عندما تسوء الأمور، بدلاً من إخبار نفسك أنَّك لم تكن جيدًا في التحدث أمام الجمهور ولن تكون أبداً كذلك. سيقوم شخصٌ لديه عقلية النّمو بتحليل ما حدث من خطأ ويتوصَّل إلى حلولٍ لجعلها أفضل في المرة القادمة.

على سبيل المثال، قد يأخذ الطلاب درسًا في التحدث أمام الجمهور. ومهما يكن الأمر، فإنّهم لا ينظرون إلى الفشل باعتباره حاجزًا لا يمكن التغلُّب عليه، بل هو مجرد منعطف طفيف على الطَّريق إلى وجهتهم.

اقرأ أيضا:

العقلية الثابتة VS العقلية النامية: 17 نصيحة لتطوير عقلية النمو

كيف ترقى إلى كامل إمكاناتك وتنجح في الحياة

1- قُم بتطوير هدف

عند تحديدِ الأهداف، من المهم مراعاة ثلاثة أمور:

أولاً، يجب أن تكون محدَّدة وليست مبهمة. لذا بدلاً من قول "أريد أن أرتقي إلى أقصى إمكاناتي في الحياة"، فإنَّ الهدف الأكثر تحديدًا هو "أريد أن أصبح أفضل (مندوب مبيعات، فنان، مسوق إنترنت) يمكنني أن أكونه". هدف محدّد.

ثانيًا، يجب أن يكون هدفك قابلاً للقياس. بمعنى آخر، يجب أن تكون قادرًا على قياس تقدُّمك نحو الهدف. مرة أُخرى، يكون من الأسهل قياس مدى تقدُّمك لتصبح أفضل فنان يمكنك أن تكونه أكثر من محاولة قياس تقدمك في الارتقاء إلى "إمكاناتك الكاملة".

وأخيرًا، يجب كتابة الهدف. هذا يأخذ الهدف من عالم التمنِّي ويجعله أكثر واقعية. كما يمكن أن يكون بمثابة دافع إذا قمت بنشرِ هدفك حيث ستراه. ضعه على مكتبك، أو بجوار الكمبيوتر الخاص بك فقط لتذكير نفسك بالمُضي قدمًا. باختصار، الهدف الذي لا يتم تدوينه هو مجرد أمنية.

2- إفهم أنَّ تحقيق هدفك غالبًا ما يكون نتيجة لما تقوم به

لنفترض أنَّ هدفك هو أن تصبح أفضل كاتب يمكن أن تكونه. قد ترغبُ في قياس نجاحك من خلالِ قدرتك على النشر أو التدوين، ومدى قراءة مقالاتك على نطاقٍ واسع.

وبدلاً من القلق المستمر بشأنِ الوصول إلى هدفك لتكون الأفضل، فإنَّ وقتك الأفضل بكثير هو في الكتابة فقط. كما هو الحال مع أي شيء، كلَّما فعلت ذلك، كلَّما كان ذلك أفضل.

الأمر متشابه مع أيّ هدف، من المهمّ تعيينه، ولكن تحقيق هدفك في أن تُصبح أفضل مندوب مبيعات هو في الحقيقة مجرد ناتج للخُروج إلى هناك والبيع!

3- لا تدع الرأي الشَّعبي يثبِّطك

هل سمعت عن تأثير Bannister؟ لسنوات كان يعتبر قانون الطبيعة أنَّ جسم الإنسان غير قادر على ركض ميل في أقلّ من 4 دقائق. كان ذلك حتى 6 مايو 1954 عندما ركض روجر بانيستر ميل في 3 دقائق و59.4 ثانية. لقد فعل ما تمّ اعتباره مستحيلاً لمدّة طويلة، لكن اتضح أنه كان مستحيلاً فقط لأنَّ الناس اعتقدوا أنه مستحيل.

لم يترك روجر بانيستر موقف الرّأي العام في طريقه، وبعد أن أثبَتَ أنَّ ركض الميل في 4 دقائق كان مجرّد حاجز نفسي، استمر آخرُون في كسر الأرقام القياسية. اليوم صاحب الرقم القياسي الحالي هو هشام الكروج بزمن قدره 3 دقائق و 43.13 ثانية!

4- لا تخف من دفع الظرف

تقريبًا، يتطلب التعايش مع إمكاناتك الكاملة الخروج من منطقة الراحة وتوسيع نطاقك.

متوسط ​​الأشخاص يفعلون متوسط ​​الأشياء ويحصلون على متوسط ​​النتائج ويعيشون متوسط ​​الحياة. الناس غير العاديين يفعلون أشياء غير عادية، ويحصلون على نتائج غير عادية ويعيشون حياةً غير عادية.

ستعيش فقط أفضل حياتك بمجرَّد الخروج. إليك الطريقة:
5- ممارسة الانضباط

من المسلَّم به أنَّ هذا الأمر أسهل بالنسبة لبعض الأشخاص مقارنةً بالآخرين، ولكنه مهارة يمكنُك تطويرها وسوف تخدِمُك بشكل جيِّد في جميعِ جوانب حياتك.

هناك طريقة أخرى للتفكير في الانضباط وهي مجرد تأخير الإشباع. كم عدد المرات التي كنت فيها على نظام غذائي، ولكن هناك قطعة من كعكة الجبن في الثلاجة تنادي باسمك!

إنَّ الانضباط ليس مسألة عدم الرغبة في كعكة الجبن، فإن الانضباط يعترف برغبتك في كعكة الجبن، ولكنك تُدرك أن هذه الرغبة مؤقتة فقط، وبمجرد أن تنتهي، سيكون من الأسعد أننا لم نستسلم لحثّ مؤقت.

خلاصة القول هنا هي أنه في حين قد ترغب في التوقف عن العمل في الساعة الخامسة مساء، أو مشاهدة المباراة يوم السبت، ولكن من خلال تطوير الانضباط لتأجيل الرضا، سوف تدفع نفسك خارجَ حدودك وتحصد المكافآت التي تأتي من هذا الجهد الإضافي.

6- كن واثقا

هل سبق لك التعامل مع شخصٍ جديد في وظيفته ويفتقر إلى الثقة؟ ربما كان مندوب مبيعات غير قادر على الإجابة عن الأسئلة الأساسية حول منتج ما أو أنه أعطاك معلومات خاطئة. هل اشتريتَ من مندوب المبيعات هذا؟

تخميني هو لا، أنا متأكد من ذلك.

الثقة تأتي بالمعرفة والانضباط والخبرة. ولكن كيف يمكنك تطوير الثقة إذا كنت بدأت للتو مثل مندوب المبيعات الجريء لدينا؟ في حين أنَّ الخبرة تأتي مع الوقت، يمكن الحصول على المعرفة بسرعةٍ إلى حد ما، خاصة إذا كنت قد أتقنت بالفعل فن الانضباط الذاتي!

والقاعدة الأساسية الجيدة هي أن تبدأ دائمًا بالمعرفة. تعلَّم قدر ما تستطيع، واتخذ الدروس، واحصُل على معلم أو فقط قُم بإجراء البحوث. إذا كنت منضبطا بما فيه الكفاية لتطوير المعرفة فإنه سيجعل الحصول على تجربة جيّدة أسهل بكثير.

7- تقبل أنك سوف تفشل

لا يوجد شيء مثل النجاح بين عشية وضحاها. الفشل جزءٌ من الحياة ويصيب الجميع. في الواقع، هناك مجموعة كاملة من التفكير بأنَّ الفشل أفضل من النجاح!

في حين أن معظمنا يوافق على أنَّ النجاح أفضل من الفشل، وعندما يحدث، هناك بعض الأمور التي يجب مراعاتها:

لا تأخذه بشكلٍ شخصي. الفشل في العمل أو الوظيفة أو العمل أو الزواج هو ليس انعكاسا لك كشخص. 

الفشل يمكن أن يكون مفجعا للقلب، محرجا ومحبطاً. خذ الوقت الكافي للمرور من خلال هذه المشاعر ومعالجة نفسك. ثم، دعها تذهب، فالتشبث بالعواطف السلبية يبقيك عالقًا في عقلية ثابتة. تذكر أن هدفك هنا هو الارتقاء إلى مستوى إمكاناتك الكاملة والنجاح في الحياة. إن التفكير في أخطاء الماضي وإخفاقاته هو أضمن طريقة لتعطيل تقدمك.

8- تعلّم احتضان المواقف غير المريحة

النجاح في الحياة من خلال التعايش مع إمكاناتك الكاملة يعني تبني مواقف غير مريحة. كريس وهايدي باول، المدربين الشخصيين المعروفين ومضيفي برنامج Extreme Weight Loss يستخدمون هذه التقنية مع عملائهم. يعمل مثل هذا:

لقد حدَّدوا هدفًا لعميلهم الذي يعتقد العميل أنه بعيد المنال. ثم من خلال التشجيع والتحفيز، فإنهم يساعدون العميل في العمل على الرغم من عدم الارتياح والألم لتحقيق الهدف.

هذه التقنية تعمل لتحديات جسدية ونفسية على حدٍّ سواء. كل من أجسادنا وعقولنا قادرة على أكثر ممّا نفكّر فيه بكثير.

9- ضع أهدافاً صغيرة لتحقيق نتائج كبيرة

عندما تحدد الأهداف لأول مرة، لا تخشى أن تجعلها كبيرة! "أريد أن أكون مندوب المبيعات الأول في الشركة" أو "أريد أن أصبح فنانًا ناجحًا". ولكن بمجرد تحديد تلك الأهداف، ستحتاج بعد ذلك إلى خطة عمل للوصولِ إلى هناك. في خطة العمل هذه، عليك تعيين العديد من الأهداف الصغيرة التي يمكن تحقيقها بسهولة.

بالنسبة لمندوب المبيعات، قد يكون زيادة عدد المبيعات التي تقوم بها إلى الضعف في الربع التالي، وإلى ضعفين في الأسبوع الثاني للربع الثاني ... الخ. بالنسبة للفنان، قد يكون إتقان تقنية قبل العرض الفني التالي، أو إنتاج X عدد من الأعمال للبيع في المعرض الفني.

مهما كانت الأهداف، فإنها تحتاج إلى تقريبك من هدفك النهائي بينما تكون في الوقت نفسه قابلة للتحقيق. النجاح يعتمد على النجاح، لذا فإن تحقيق هذه الأهداف الصغيرة يساعدك على تحفيزك للاستمرار في تحقيق أهدافك الأكبر.

10- خذ وقتك لإعادة الشحن

الجميع بحاجة إلى "وقت التوقف"، فمحاولة القيام بكل شيء بنفسك، في وقت واحد هو وصفة لكارثة.

تحدثنا كثيرًا عن التحفيز والانضباط في هذه المقالة. في حين أنها ضرورية للعيش في إمكاناتك الكاملة والنجاح في الحياة، إلا أن قضاء وقت كافٍ لا يقل أهمية عنها.

سوف يخبرك أي مدرب شخصي أنَّ الحصول على أقصى استفادة من التدريبات الخاصة بك، يحتاج إلى أخذ 1-2 أيام راحة في الأسبوع. هذا يمنح جسمك فرصة للشفاء والعودة بشكلٍ أقوى.

وينطبق الشيء نفسه عندما نحاول توسيع حدُودنا وتحقيق إمكاناتنا. إنَّ التأكد من أن لدينا وقتًا كافيًا للراحة يمنع القلق من التعب وضعف اتخاذ القرار.

اقرأ أيضا:

ما الفرق بين العقلية النامية والعقلية الثابتة؟ 8 علامات تشير إلى أن لديك عقلية نامية