10 خطوات لتتوقف عن كراهية حياتك

إنَّ كراهية الحياة هي تسميةٌ خاطئة على ما يبدُو: في وسائل التواصُل، في التعليم، في كلِّ جانبٍ من جوانِبِ حياتنا، نُظهِر رؤى لعالمٍ مثالي، حيث يكونُ الجميعُ سعداء. لسُوء الحظ، الأمر ليس كذلك.

 كراهية حياتك



يُمكن أن تكون الحياة صعبةً وقاسية ومُؤلمةً في بعضِ الأحيان. ولكن هذا لا يعنِي أنه لا يمكنُها أن تتغيَّر.

الحياة تتدفَّق ببطء طوال الوقت ومفتاح السّيطرة عليها دون قطع دائرتك الاجتماعية، هو تعلُّم بعض التِّقنيات وطرقِ الحياة. إنَّها ليست مضمُونة ضدّ المصاعِب التي تُواجهها في الحياة، ولكنها تتَّخذ الخطوات التي تريد استخدامها ولن تكره الحياة.

إذا كنت تريد التوقُّف عن كراهيةِ حياتك والبدءِ في الوقوعِ في الحب معها، اتبع الخطوات التالية:

الخطوة 1: أحصُل على النّوم الكافي 

من الواضِح أنَّك ستكون عابسًا كالجحيم وأكثر ميلاً نحو الجانب الأكثر تعاسة من حياتِك، إذا كنت لا تحصل على سبع ساعاتٍ أو أكثر من النَّوم الموصى به في الليلة.

ابدأ في التحقق من مقدار نومك ثم ابدأ في اتّخاذ الخُطوات اللاَّزمة للنوم مبكِّرًا والنوم لفترةٍ أطول.

الخُطوة 2: تناول الطَّعام الصحي

باختصار قد يكون سُوء التّغذية هو سببُ اكتئابِك ولكنّك فقط لا تدري بذلك، ليس أي شعور بالكآبة يعود إلى التأثيرات النّفسية وحدها، فحتى الغذاء يلعب دوراً مهمًّا في الشعور بالرّضى والّسعادة والرّفاهية. دعك من الصودا من والبيزا والأطعمة المعلبة والباردة وكل شيئا صحياً.

الخطوة 3: اكتب ما يُقلقُك

في بعضِ الأحيان، أفضل شيءٍ يُمكنك فعله هو ترك كلُّ شيء. إنَّ الاحتفاظ بالأشياء التي تجعلُك تكرهُ الحياة أمرٌ لا يُساعدك على الخُرُوج من تلك الدَّورة ولا أن تكون بصحَّة جيِّدة لرفاهيتِك العامَّة.

احصل على دفتر ملاحظات، ورقة صغيرة، أيَّا كان، وابدأ في كتابة ما تشعُرُ به. بمجرَّد أن تفعل ذلك، إِبدأ بالتفكير في ما يُمكنُك القيامُ به نظريًا لمنعِ هذا من الحُدُوث أو منعك من الشُّعور بذلك.

الخُطوة 4: أحصُل على بعضِ الهواء النقي

نحن نعتبرُ هذا أمراً مفروغاً منه، ولكن في الحقيقة، قد يكون الخُرُوج من منزِلك والذَّهاب في نزهةٍ أمراً مفيداً ومهدِّئًا حقًًّا.

صدِّقني، إذا كنت عالقًا في التفكير في الأشياء السيِّئة في حياتك، فعليك الحُصُول على زوجٍ من الأحذية الرياضية والذهاب في نزهةٍ على الأقدام. بالإضافة إلى أنَّه مجاني. لا أستطيع أن أقول أفضل من ذلك، أليس كذلك؟ ☻

الخطوة 5: مارِس بعضَ التَّمارين الرياضية

هذا عملياً هو الجزء الثاني من الخُطوة السَّابقة. لا يتوجَّب عليك حتى الاشتراك في صالة ألعاب رياضيةٍ رائعة - يمكنك الذهاب للتجوّل من حولك باستخدام سماعاتِ الرأس أو رفع بعض الصناديق الثقيلة لتكوِين العضلات.

مكافأة: القيام بكلّ هذا الرفع الثَّقيل للصَّناديق أو دمجِ التمارين في الأعمالِ المنزلية سيجعلُ منزلَكَ نظيفاً ويبدو أكثر رَوعَة، بالإضافةِ إلى جعلِك تشعُر بشكلٍ أفضل.
الخُطوة 6: تعامل نفسك

إنَّ كره حياتك يمكن أن يكون مرهقاً، وأعنِي ذلك حرفياً. إنَّه يستنزف الطَّاقة منك حتى يُصبح كلّ ما تريد القيام به هو الاستلقاء في السَّرير مع نصفِ لتر من الآيس كريم ومشاهدة اليوتيوب.

لذلك، من الجيِّد الحفاظ على معنوياتِك أن تمتّع نفسك.

الحياة قصيرةٌ جداًّ، بعد كلِّ شيء، لحرمانِ نفسك بعض المتع. شاهِد فيلماً يبدو رائعاً، سافِر مع صديق، وكلُّ ما يجعلك سعيدًا، افعل ذلك. فأنت تستحقُّه.

الخطوة 7: إقطع المشغِّلات السلبية

هناك احتمالاتٌ بأنَّك إذا كرهت الحياة، فإنَّ هناك شيئًا ما يُعرقل تلك المشغِّلات الإيجابية في رأسك. وإلى أن تتمكّن من التعامل مع ذلك، قد يكون أفضلُ شيءٍ هو التخلُّص من كلِّ تلك المحفِّزات السِّلبية.

إذا كنت تُعاني ممَّا يُعرفُ بـ "اضطراب الوسواس القهري" (أي فحص أسالِيب حياة جميعِ أصدقائك "الناجحين") ، فتوقَّف عن استخدامِ الفايسبوك و تويتر بنفسِ القدر.

يمكنُ لوسائل التواصُل الاجتماعي أن تكون وسيلةً رائعة للتواصُل، ولكن يمكن أن تكون بيئة سامَّة أيضًا للعيوب والمقارنات.

الخُطوة 8. الرَّقص

يمكنك الرَّقص. نعم، حقاًّ، يمكنك ذلك. يُمكن للجميعِ الرَّقص. انَّه مبرمجٌ في الجنس البشري، والتعبير النِّهائي للعاطفة.

ارقُص وحدك بحيث ل يُشاهدك أحد..ولا تهتمّ. فقط ارقص بالطريقة التي تعرفُها.

الخطوة 9: كُن منظّماً

هناك طريقةٌ رائعة لبدءِ التحرُّك إلى الأمامِ والنَّظر إلى ما يُمكنك تغييره في حياتِك لتحسِينها، وهي أن تكون من.

إقضِ عُطلة نهاية الأسبُوع من خلال تنظيمِ منزلِك ومسحِ الأشياء غير الضَّرورية. تخلَّص من الأشياء التي لا تحتَاجُها أو لا تريدها بعد الآن وابدأ في منحِ كلِّ شيءٍ مساحة.

الخطوة 10: إدفع نفسك إلى الأمام

الحياة لغز ويمكن أن تمرّ بحقلِ ألغامٍ من خلالها. في بعضِ الأحيان تتعثَّر، وأحيانًا تسقُط. الجزء المهمُّ هو انتشالُ نفسك والمُضي إلى الأمام.

دفعُ نفسِك للأمام هو ببساطة مُساعدة الآخرين. إنَّ العمل الخيري هو شيءٌ يتمُّ طرحه في كثيرٍ من الأحيان كإكسسوار للسُّلوك البشري - كم عددُ المشاهير الذين قرأتم أنّهم قاموا بأشياء شنيعَة، لكنَّهم يدافعون عن عبارة "لكنَّهم [يقومون] بأعمال خيرية"؟

تطوَّع! إذا كنت تعتقد أنَّك في نُقطة الانهيار، فانتقِل إلى مُساعدة الأشخاصِ الآخرين.

سيخضعُ الأشخاص في العالم للأشياء نفسها التي تمرُّ بها، وقد لا تُصادفُ شخصاً يمرُّ بالظُّروف نفسها بالضَّبط، ساعد الأشخاص الذين يحتاجُون إلى المُساعدة.

إن هذه المُساعدة يمكن أن تُحدِث فرقاً هائلاً في حياةِ هؤلاء الأفراد المعنيين، وصدِّقوني، ستفعل الكثير لحالتِك الذهنية.

إذا ذهبت وساعدتَ أشخاصاً آخرين، فستُحدثُ تأثيرًا إيجابيًا على العالم على أنَّ بعضًا منه سيعود إليك بطريقةٍ أو بأُخرى، وستتحسَّن.

اقرأ أيضا:

10 تمارين دماغية لزيادة معدل الذكاء IQ والتركيز والإبداع