كيف تنسى شخصا كنت تحبه بعمق

عندما تنتهِي العلاقة، يمكن أن يكون ذلك مفجعًا للغاية. نحن جميعًا نتعاملُ مع الانفصال بطريقتِنا الفردية، حيث يبدو أنّ بعض الأشخاص يتغلَّبون على ذلك بسُرعة بينما يأخذ الآخرون وقتًا أطول كثيرًا. إذا كنت تشعر بأنَّك واحدٌ من هؤلاء الأشخاص الذين يأخذون أوقاتاً طويلة للتعافي من الانفِصال، فأنت بالتأكيد لستَ وحدك.

كيف تنسى شخصا كنت تحبه بعمق



من الجيِّد أن تشعُر بالحزن والخدر لفترةٍ من الوقت، بعد كلِّ شيء، إنَّها عملية حزن ويجبُ رؤيتها حتى النِّهاية قبل أن نبدأ في شفاء أنفسنا.

مهما كانت المرحلة التي تقضِيها، سواء كنت في البداية أو ربَّما كانت أشهر أو سنوات وما زلت تجد نفسك حزينًا على العلاقة، فهذا أمرٌ طبيعي. بقدر ما تشعرُ بالسّوء، فإنَّ مشاعرك وعواطفكَ السّلبية تقُودك إلى طريقِ الانتعاش، لذا لا تشعُر بالسوء لأنَّك مازلت تشعر بها، فهذا يعني أنك ما زلت في طري قالشّفاء وهذا أمرٌ جيد.

هناك العديدُ من الإجراءات التي يُمكنك اتخاذها والتي ستُساعدك على التحرُّك في اتجاهٍ إيجابي.

1- تذكَّر لا يُوجد حدٌّ زَمني

أوّل شيء يجب أن تتذكَّره هو أنه لا يوجدُ حدٌّ زمني للمدَّة التي سيستغرقُها نسيانُ شخصٍ كنت تحبّه بعُمق. نحنُ نشعر بالخَجَلِ إذا كان استغرَقَ الأمرُ أشهراً أو حتى سنوات، ومازلنا لا نشعر أننا قد حقّقنا تقدُّما. تذكَّر دائما أنَّ الأمر على ما يُرام. لا تَضغَط على نفسك لتُشفَى حيثُ لا يُوجد وقتٌ محدَّد.

2- دع نفسك تشعُر بعواطِفك

غالبًا ما يتمُّ تشويه المشاعِر السِّلبية وجعلنا نشعر كما لو أنَّ الشُّعور بالحُزن والغضب والإيذاء ليس جيدًا بالنِّسبة لنا. نحنُ نحتاج بكلِّ تأكيدٍ إلى السير في عملية الحزن والتي تجلبُ الغضب، واللَّوم، والاكتئاب، واليأس، والأمل الكاذب وغيرها الكثير.

وغالبًا ما تدُور هذه المشاعِر في دوائِر، لذلك تشعُر كأنَّك تتغلَّب عليها، لكن بعضَها يعُود ليضربَكَ مباشرةً في وجهِك مرَّة أُخرى. قد يبدو الأمرُ كما لو كان الأذى لا نهايةَ له ولكن تذكَّر أنْ تتعامَل معه - تقبَّل مشاعِرك على حقيقتِها. 

3- إزالة السابقين الخاص بك من وسائل التواصُل الاجتماعي وهاتفك

في هذا اليَوم وهذا العَصر، نتعرَّض للقصفِ من حياةِ الآخرين. من السَّهل للغَاية معرِفة ما الذي يُمكن أن يفعله حبيبك السَّابق، لكن المشكلة في هذا هي أنَّك لا تمنحُ نفسك مساحة للشّفاء.

إذا كنت تجد صعوبةً في نسيانِ شخصٍ ما، فعليك التفكير في إزالتِه من جميعِ الشَّبكات الاجتماعية بما في ذلك هاتفك. قد يشبه هذا الأمر آخر شيءٍ تريد القيام به، ولكن في بعضِ الأحيان تكون أصعبُ الأشياء التي يمكنك القيام بها دائمًا هي الأكثر راحة.

تذكَّر أنك تقوم بذلك لنفسك وليس لأحدٍ غيرك. رُؤية ما يفعلُونه في كلِّ وقتٍ معناه أنّك تقُوم بفتحِ الجُرح العاطِفي مرارًا وتكرارًا، وهذا الجرح لن يُتِيح لك فُرصةً للشِّفاء. بعد الحُزن المبدئِي جرّاء الحذف، ستشعُر بالقُدرة على التمكين وسيكون هذا التمكين جيدًا لرُوحك.

4- تذكَّر أن تحبَّ نفسك

عندما نمرُّ من خلال انفصال مفجِع، من السَّهل جدًا لومُ أنفسنا والإعتقاد بأنَّنا لم نكن جيّدين بما فيه الكفاية للعلاقة. حتى أكثر الأشخاص ثقةً يمكن أن يواجهوا مشكلة عدم الجدارة، لذلك تلُم نفسَك أكثر من اللاَّزم.

ومع ذلك، من المهمِّ أن تتذكَّر أنَّ قيمتك ليسَت مُرتبطة بالعلاقة - فأنت شخصيتك. بقدر ما قد تظنّ، فإنَّ هويتك ليست مُرتبطة ولا علاقة لها بالعلاقة التي كانت لديك. إنَّ تذكُّر حب نفسك هو على الأرجح أهمُّ شيءٍ يُمكنك القيام به بعدَ الانفِصال.

اقرأ أيضا:

10 علامات تدلّ على أنك مستعد للزواج

5- أُكتب كيف تشعر

هناك قوة رائِعة في كتابةِ الأشياء. اكتب ما تشعُر به واقرأهُ لنفسِك أو ارمِه. يمكن أن تُساعد رُؤية مشاعِرك مكتوبةً على الورق على اكتسابِ منظُورٍ جديد، ورُؤية الأشياء من وجهة نظرٍ أخرى.

شيءٌ عظيمٌ آخر عليك القيامُ به هو كتابة قائمة بجميعِ أجزاء العلاقة السَّابقة التي تُزعجك. في الكثير من الأوقات نحنُّ إلى رُومانسية الماضي ونتذكَّرها بشكلٍ أفضل ممَّا كانت عليه. كتابة السِّلبيات ستكونُ بمثابةِ تذكيرٍ وسوف تُساعد عندما تمرُّ بلحظاتٍ من الانتِكاس.

6- تحوِيل الطَّاقة الخاصة بك إلى شيءٍ إيجابي

على الرَّغم من أنَّ الجُلوس في الأرجاءِ وتناوُل جميعِ برامج الشُّيكولاتة ومُشاهدة التلفاز يعدُّ أمرًا رائعًا في البداية، إلاَّ أنه يجب أن يأتي وقتٌ تكون فيه الاستباقية أمرًا ضروريًا لإعادةِ حياتنا مرَّة أُخرى.

إذا كنت لا تزال غير قادرٍ على رُؤية الأشخاص أو التواصُل معهم، فقم ببدء ممارسة التمارين الرياضية. إذهب للجري والمشي أو رُكوب الدرَّاجات - أيّ شيءٍ من شأنه أن يحرّر الاندورفين.

التمرين هو حافزٌ ممتازٌ للشِّفاء - سوف يهدِّئ عقلَكَ ويقلِّل أيّ إجهاد. كما أنَّ التواجد حول الأشخاصِ يُساعد في تسريعِ عملية التَّعافي. إنَّ غمر نفسك بالأشخاصِ الذين يحبُّونك بمثابة تذكير لطيف بأنَّ الحب لا يوجد فقط في العلاقاتِ الرُّومانسية - فالأصدقاء والعائلة يمكنُهم مساعدتك على الخروج من تلك الحالة بسُرعةٍ أكبر.

7- لا تمكُث في الغضبِ واللّوم

على الرَّغم من أنَّ احتضانَ المشاعر السّلبية لدينا جيّد، إلاَّ أنَّ التمسُّك بالغَضَب واللَّوم لفترةٍ طويلةٍ يمكن أن يكون له تأثيرٌ ضارٌّ على أنفُسنا والآخرِين. عندما نقضِي الكثير من الوقتِ في إلقاء اللَّوم على الشخص الآخر بالطَّريقة التي نشعُر بها، فإنَّنا نسحبُ قوتنا ونعطيها له بشكلٍ أساسي.

يعتبرُ المكوث في الغضب واللّوم بمثابةِ عائق لتَعافينا ويجعلُ العملية أطول بكثير. تذكَّر أنّه لا أحد يقع عليه اللّوم فعلًا بغضِّ النّظر عمَّا حدث لإنهاءِ العلاقة - فالمَرَارة يمكن أن تأكلك، ومن المهمّ أن تعرف متى تُسيطرُ على أفكارك ومشاعرك.

8- لا تعذِّب نفسك

من السَّهل جدًا الوقوع في فخ التَّحليل الزائد عن سببِ انتهاء العلاقة والتَّساؤل عمَّا إذا كان هناك شيء يمكن أن تفعله بشكلٍ مختلف. هذه الأفكار لا هدف لها سوى تعذيبنا.

من الشَّائع أن تتخيَّل كيف يُمكنك أن تفعل ما بشكلٍ أفضل أو أن تندَمَ على شيءٍ قلته أو فعلته، وتشعر كيف ساهمَ لذك في نِهاية العلاقة ولكنّ الحقيقة هي أنَّه لا يُوجد شيءٌ يمكن فعله. يمكن لعقلِك أن يذهل في بعضِ الأحيان إلى التفكير الزَائِّد، لكنَّك تحتاجُ إلى بذل كلّ ما تستطيعُ لتهدئته - سواءً كان ذلك باستخدامِ تقنيات اليوغا أو التأمل أو محاولة التركيز على شيءٍ آخر تمامًا.

9- تذكَّر أنه ليس هناك شخصٌ واحد فقط مخصّص لك

نحن نعيش على كوكبٍ مع مليارات الأشخاص. يمكن أن تشعُر أنَّ هذا الشَّخص هو الشَّخص الوحِيد بالنِّسبة لك ولكنَّنا جميعًا نعرف أنَّ الأمر ليس كذلك. ربَّما تعتقد أنّه لا أحد آخر سوف يجعلُك تضحك مثل ذلك الشّخص مرة أخرى، أو لديك الكثير من القواسم المشتركة معه ونعم، قد يكون ذلك صحيحًا.

لكن كلُّ شخصٍ فريد بطريقته الخاصَّة وسيكون هناك شخصٌ ما (أو الكثير من الناس) الذين سيتواصلون ويرتبطُون معك بطرقٍ رائِعة كثيرة.

10- سترى النُّور في نهاية النفق

أساساً، سوف تشعُر وكأنَّك في ظلامٍ دامس لفترةٍ من الوقت. يمكن أن يكون مكانًا مخيفًا ومرعبًا، خاصَّة إذا لم تكن قد عانيت من انفصالٍ صعب من قبل. ولكن بقدرِ ما لا يُمكنك تخيُّله أو التفكير فيه، سيأتي يوم ستخرج فيه إلى الجانِب الآخر.

ستشعر أنّك رائعٌ وطَبيعي، وستكون قادرًا على الضَّحك والابتسام دون التفكير بالشّخص الآخر، والأهمّ من ذلك أنَّك ستكون شخصًا أفضل وأقوى بسببِ ذلك. قد تشعُر أنّك الوحيد لكن الملايين من الناس قد مرُّوا بنفسِ العملية بالضَّبط بطريقتِهم الفريدة وشاهدوا الضوء في نهايةِ النفق. استخدم هذا كتذكير وشهادة على حقيقة أنَّك ستتخطَّى هذا أيضًا.

اقرأ أيضا:

الابتزاز العاطفي: هل يتم التلاعب بك من قبل شريكك؟

المصدر