10 علامات على أن الكون يحاول إخبارك بشيء ما

كم عدد المرَّات التي طلبتَ فيها من الله أن يُظهر لك علامة على ما إذا كان هناك شيءٌ ما سيحدث أو إذا كان شيئاً جيّداً أو سيِّئاً بالنِّسبة لك؟ نحن في حاجةٍ ماسَّة للتَّواصُل مع الكون، ولكن في كثيرٍ من الأحيان لا نعرف كيف نقرأ الرّسائل، أو أسوأ من ذلك، لا نعرف كيف نقرأ العَلامَات.

الكون يحاول إخبارك بشيء ما



في بعضِ الأحيان نعُود إلى الماضي ونفكِّر في أنفُسنا، "كان ينبغِي عليّ أن أعرف، لأن هذا أو ذاك حدث وقد كان علامة!". والخبر السَّار هو أنّ هناك طرقًا تتوافقُ مع الكون لتفهم ماهية الرِّسالة.

والعلامات في كلِّ مكان إذا كنَّا نعرف كيف ننظُر إليها، وكيفنستمعُ إليها. في بعض الأحيان نتلقَّى رسائل عن أشياء جيِّدة ولكن نتلقَّى أيضًا رسائل عن أشياء سيِّئة.

من الجيِّد أن تكون على علمٍ بها. إليك 10 أشياء يجبُ الانتباه إليها لفكِّ شفرة الرَّسائل الواردة من الكون:

1- تشعُر بزيادة الحَدس

عندما تجدُ نفسك أكثر انفتاحًا وأكثر إدراكًا لما يدُور حولك، فهذا يعني أنَّك تثِق بحدسِك. يرتبطُ حدسنا مع الكون جدًّا. إذا كان لديك شعُور مفاجِئ أو جيِّد حول شيءٍ ما، مكانٍ ما أو شخصٍ ما، توقف واقرأ أفكارَك بعناية. هناك سببٌ يجعلُنا نشعُر بالطريقة التي نشعُر بها، لأنَّ كلّ شيء مصنُوعٌ من الطَّاقة وكلّ شيء يحمل اهتزازهُ الخاص.

بعض الذَّبذبات تجعلنا نشعر بالرِّضا بينما البعضُ الآخر يجعلُنا نشعُر بعدمِ الارتياح. ذلك لأنَّنا نتفاعل مع كلِّ شيء وكلّ شخص حولنا. نحن تبادلُ الطَّاقات. في بعضِ الأحيان، تعُطي نظرة في عيُون شخصٍ ما أو لغة جسدِهم الكثير من الأدلَّة.

أو عندما تذهب إلى مكان معيّن، تؤثِّر الألوان، والبيئة، والناس في ذلك المَكان على اهتزازِنا الخاص بطريقةٍ إيجابية أو سلبية. إذا كان لديك شعورٌ جيد أو سيّء غير مفسّر بشكلٍ مفاجئ، لا تكُن سريعًا في رفضِه. قد تكون علامة من الكون.

2- أنت تُؤمن بنفسِك وفي الكون

أحيانا نفقد جانبنا الشّكوكي فجأة. نرى أنّه لدينا المزيد من الإيمان وأنّنا نشعُر روحيًا أعلى وأكثر وضوحًا عقليا. عندما يرسل الله لنا رسائل، يرسل لنا أيضًا الإيمان. إنَّه شعور لا يمكننا وصفه ولكنَّنا نعرف أنه موجود وأنه موجودٌ لسببٍ ما. نحن ببساطة نُؤمن بذلك ليس لأنَّنا بحاجة إلى ذلك لأنَّنا ندرك ببساطة أنَّه الشَّيء الصَّحيح.

3- أنت أكثر انفتاحاً لتلقِّي الإجابات

عندما نعرف كيف نثقُ، وعندما نسلِّم أنفسنا تمامًا لله، يمكننا حينئذ أن نكون أكثر انفتاحًا لتلقِّي الإجابات. من المهمِّ أن تكون حاضراً في اللَّحظة الحالية وأن تكون خاليًا تمامًا من المخاوف وإصدار الأحكام. أخبِر نفسك أنَّك على استعداد لتلقِّي ما يأتي في طرِيقك وسوف تقبَلُ به. أنت على استعدادٍ لقبوله.

4- التغيرات الصّغيرة بسُهولة

هل فكَّرت في الأمر عندما يشير شخصٌ ما إلى تفاصيل صغيرة لك وتتساءل كيف لاحظ هذه الأشياء الصَّغيرة؟. الأشخاص الذين يثقُون بمشاعرهم المعيارية والذين هم مُنفتحون للاستقبال، يلاحظون القليل من التَّفاصيل والتغييرات بسهولةٍ بالغة.

في بعضِ الأحيان نكون مشغُولين جدًّا للنَّظر إليها أو الاستماع إليها وأحيانًا لا نهتمُّ بها. عندما تبدأ في تلقِّي إشارات من الكون، سترى أنَّك ستكون أكثر وعيًا بكلِّ التفاصيل الصَّغيرة من حولك.

5- تلاحظ أحداث متكرِّرة أو أرقام متكرِّرة

إذا لم تلاحظ ذلك في المرة الأولى، فستُلاحظه بالتأكيد عندما يحدث مرارًا وتكرارًا. بعض الناس على سبيل المثال يُشاهدُون 11:11 باستمرار. إنَّهم يجدون أنفُسهم ينظُرون إلى السَّاعة بالضَّبط في ذلك الوقت دون معرفة ذلك حتى، ثمَّ يدركون أنَّه حدَثَ مرة أخرى.

يمكن أن يكون أيّ رقم. في بعضِ الأحيان، تستمرُّ بعض الأحداث التي لم تفكر فيها كثيرًا في البداية في التِّكرار، ولكنَّك الآن بعد أن رأيت نفس الشَّيء الذي تسأل نفسك حولهُ عمَّا يعنيه لك. من المؤكَّد أنها طريقة يرسلُها لك الكون كرموز لفكِّها.

اقرأ أيضا:
6- تسمع أغنية أو ترى صورة أو كلمة..

أحيانًا تفكر في شخصٍ ما وتلاحظ إعلانًا يحتوي على شيءٍ يذكِّرك بهذا الشَّخص. وربّما هذا الشَّخص يتَّصل بك. في بعضِ الأحيان، تفكِّر في شيءٍ، وتسمعُ أغنية مناسبة جدًا لهذا الموقف فجأةً على الراديو.

بما كنت تفكِّر في شخصٍ عزيز عليك، وكانت الأغنية هي أغنيتُه المفضَّلة. ثم ربما كان هذا الشَّخص يحاول التَّواصل معك. أو كنت تفكِّر في مكانٍ ما وعلى شاشة التلفزيون ترى شيئا عن هذا المكان.

إذا كنت غير قادر على فهم سبب حدوثه في تلك اللَّحظة، فقم بكتابته ووضع علامة على الوقت والتاريخ. ربما سترى المزيد من العلامات المتعلِّقة بهذا الشيء وستبدأ في فهم سببِ حدوث ذلك.

7- المرض المُفاجئ

أحياناً تكون الأمور على ما يُرام، فجأةً تشعُر بالغثيان. ولكن لا يمكنك تفسير السبَّب. هناك احتمالات على أنَّ الكون يُحاول تحذيرك بشأنِ موقفٍ سلبي مُحتمل. ربما يُحاول منعَك من مقابلة شخصٍ ما أو الذهاب إلى مكانٍ ما.

ربما تحتاج إلى التفكير حقًّا في هذه الأشياء. عندما تشعُر بالاستياء فجأة، عندما تشعر بالمرض، خذ ذلك الوقت للتأمُّل في حياتك ومعرفة ما يمكن أن يكون خطأ.

8- تصريحات سلبية من بعض الأشخاص

يحدثُ هذا لسبَبَين. إما أنَّ الله من خلال الكون يريد أن يبين لنا الهوية الحقيقية لشخصٍ معيَّن من خلال كشفه من خلال كلماته تجاهنا أو أنّ التصريحات هي علامة على أنَّنا نُدخِل أنفسنا في وضع غير سار أو محفوفٍ بالمخاطِر.

قد يكون نكون منغلقين تماماً عندما نريد شيئًا سيئًا للغاية أو عندما نفكِّر بشدة في شخص ما بسببِ الأشياء التي نفتقدها في حياتنا الشَّخصية أو المهنية. خلال هذه الأوقات نفقد أحكامنا الجيّدة لأنَّنا لسنا منفتحين.

من الحكمة الانتباه إلى الأمور السّلبية بقدر ما نولي الاهتمام للأمُور الإيجابية.

9- لديك غضب أو قلق غير مفسّر

يرتبط هذا أيضًا بحدسِك. عندما تشعر بهذا، عليك أن تتوقَّف وأن تدرك أنَّ شيئًا ما غير صحيح وأنَّ حدسك يُحاول التواصل معك. فقط تنفَّس، ابطئ وحاول رُؤية ما يجعلك تشعُر بهذه الطَّريقة.

10- فقدان أو كسر شيءٍ مهم

أنت تفكّر بشخص ما وفجأة تُصبحُ أخرقاً للغاية. ربما لأنّ الكون يُخبرك بشيء آخر. عندما تلاحظ أنك فقدت شيئًا ولا يمكنُك العثور عليه، انتبه لمن أو حتى ما كنت تفكِّر فيه قبل تلك اللَّحظة. قد تكون علامة تدعوك لتحليلِ الأشياء بشكلٍ أقرب.

اقرأ أيضا: