هل تخاف أن تنتهي علاقتك بسرعة؟.. إليك 4 مكونات مهمة لعلاقة دائمة

عندما يتعلَّق الأمر بعلاقاتنا، فمن لا يرغبُ في "حياةٍ سعيدة من أيِّ وقت مضى"؟ إنَّها الرُّومانسية المثالية التي تدوم وتدوم. لكن هل هي في مُتناولنا؟

 مكونات مهمة لعلاقة دائمة



ووفقاً لدراسة واحدة عن الزِّيجات من عام 1980 إلى عام 2010، يُقدَّر أن معدَّل الطلاق قد تضاعف خلال العقدين الماضيين بين الأشخاص فوق سن 35 عاماً. ويقدر حالياً معدل الطَّلاق الفعلي بنحو 42 في المائة. 

مع انتهاء العديد من العلاقات بالطَّلاق، نبدأ في التَّساؤل عمَّا إذا كان من المُمكن الاحتفاظ بعلاقاتنا بعيداً عن النِّهاية.

إليك هنا 4 مكونات مهمة في وصفتك لعلاقة دائمة:

1- حافِظ على الشُّعور بالإِثارة

لسُوء الحظّ، فإنَّ شرارة الجَاذبية التي جمعتكما ليسَت كافيةً لإِبقائكما معاًعلى المدى الطَّويل. بعض الأزواج ينزلقُون بسهولةٍ إلى المللٍ من الرُّوتين ، الوظائف، وتربية الأطفال. عندما تكون محادثاتك اليومية فقط حول ما يجب طهيُه لتناوُل العشاء ومن يجب أن يأخُذ القُمامة، فمن الصَّعب تذكُّر العاطفة التي شعرت بها لشريكك من قبل.

من ناحيةٍ أخرى، يمكنك الحِفاظ على الإثارة من خِلال إضافة أنشِطةٍ جديدة ومُثيرة للاهتمام بعلاقتك. الخبر السَّار هو أنَّك لا تحتاجُ إلى إنفاقِ الكثير من المال أو التَّخطيط لعطلاتٍ غريبة لإعادة الإثارة.

ابدأ بإضافة شيءٍ صغير وجديد مرَّة في الأسبوع، مثل الذهاب في جولة إلى مكانٍ لم تكن قد ذهبتَ إليه من قبل. حتى هذا التغيير الذي يبدو ضئيلاً يمنحُك مواضيع جديدة للحديث عنها ومنظورٍ جديد.

بعد ذلك يمكنك الانتقالُ إلى إثارةٍ أكبر، مثل ركوب منطاد الهواء السَّاخن أو جولة مُشاهدة الحيتان. العنصُر الرئيسي هو غبقاؤها منعِشة ومثيرة للاهتمام.

اقرأ أيضا:

9 طرق لخلق اتصال روحي مع شريكك

2- استمِع أكثر ممّا تتحدث

تخيَّل أنَّك عُدت إلى المنزل من العمل مع أخبارٍ مُثيرة حول عرضِك التقديمي الذي أحبّه رئيسُك، وعندما أخبرتَ شريكك، لم يرفَع رأسَه عن هاتفه الخلوي وتمتم فقط قائلا "آه، هذا رائع" دون أيّ حماس في صوته. ربَّما تشعر بالضِّيق والغَضب والإحباط وعدم الاحترام وعدم التقدير.

بدلاً من ذلك، تصوَّر هذا الرّد على خبرك السَّار. يقوم شريكك على الفور بالاتصال بالعين عند بدئِك المُحادثة، ويقوم بوضعِ هاتفه، ويقف ويحتضنُك بعد أن تُخبره بالأخبار الجيِّدة ويستجيبُ بـ "أوه ، هذا رائع!" كنت أعلم أنَّك ستفعل ذلك! لنذهب للاحتفال في مكانك المفضَّل! "

الفرقُ واضح، وأنت تعرف أيَّ واحدٍ تفضِّل تلقِّيه من شريكِك.

الاتصالات الواضِحة ليست سوى جزءٍ من علاقة جيدة. إنَّ كونك شريكًا عقليًا وعاطفيًا لشريكك هو عنصرٌ مهمٌّ بنفسِ القدر لعلاقة دائِمة.

3- كن على استعدادٍ للتَّفاوض

كمثال: أنت تريد حقًّا أن تذهب لرُؤية فيلمٍ جديد خرج للتو، ولكن شريكك أمضى يوماً طويلاً في العمل ويريد فقط أن يستريحَ في المنزل. كيفية حلّ هذا هو عنصرٌ كبير في جعل علاقتك تمضي قدُماً.

مفتاح التفاوض أن تبحث عن الفوز لكلِّ واحدٍ منكما. أنت تعطي القليل، وهو يعطي القليل، وينتهي بكما المطاف بنتيجةٍ تثرضي الطّرفين. في هذا السِّيناريو، قد تقترحُ أن ينالَ شريكك غفوة أولاً وأن تتمكَّن من مشاهدة الفيلم لاحقاً.

إنَّ احترام كلٍّ منكما لحاجتِ الآخر هو مفتاح مدى تعاونكُما. إذا قدَّم شريكك تضحية حتى تتمكَّن من نيلِ ما تريده، أظهِر التقدير لحقيقة أنَّه تخلّى عن شيء يريدوه حقاً حتى تكونَ سعيداً.

إذا كانت هناك أشياء رئيسية لا يُمكنك المُساومة عليها، مثل إنجاب الأطفال، أو الانتقال بعيدًا عن العائلة من أجل العمل، فقد تكون هذه نُقطة فاصِلة للعلاقة. من المثالي أن تكون حدُودك لهذه المواضيع هي الأشياء التي ناقشتَها قبل التزامٍ طويلِ الأمد بشريكك.

4- خذ الالتزام بشكل جدي

إنَّ الرَّغبة في أن تستمرَّ العلاقة ليست كافية؛ عليك اتّخاذ إجراء لإظهار إخلاصِك لشريكِ حياتِك. فقد وجدَت دراسة أنَّه بغضِّ النَّظر عن مدى رغبة الشُّركاء في علاقةٍ دائمة، فإنَّ الميل في الانخراط في سلوكياتٍ تدعمُ العلاقة كان أكثر أهمية لمدى استمرار العلاقة.

من ناحيةٍ أخرى، إذا قام أحد الشريكين بكلِّ الأعمال الصَّعبة، على سبيل المثال، تقديم التَّضحيات، أو الاعتذار، أو السُّؤال عن مشاعر شريكه، أو معالجة القضايا بينما لا يُشارك الشَّريك الآخر في هذه السُّلوكيات، وجد البَاحثون أنَّ العلاقة من المرجَّح أن تنتهي.

اقرأ أيضا:

7 علامات تشير إلى أنّ شريكك هو نرجسي

المصدر