إتقان فن السعادة (9 نصائح للبدء)

مع تقدُّمنا في العمر، بدأنا نفهم أنَّ الحياة المطمئنَّة هي حياةٌ نتمتَّع فيها بسعادةٍ لا نظير لها.

إتقان فن السعادة



إذا كنت تفكِّر دائمًا في إمكاناتِ إتقان فنَّ السعادة، ولكنَّك لستَ متأكدًا إلى حدِّ بعيد من أين تبدأ، فنحن نوفِّر لك التَّغطية.

في هذا الدَّليل، سيتمُّ تقسيمه لك حتى لا يكون تحقيقُ السَّعادة ممكنًا فقط، ولكنه بسيطٌ للغاية!

السَّعادة هي أمرٌ بسيط 

إذا كنت ترغبُ في العيشِ بأسلوب حياةٍ أكثر سعادة، إليك 9 نصائح تُساعدك على البدء في الطَّريق إلى السَّعادة!

1- القبول هو المفتاح

يصبح من السَّهل جدًّا أن تفقِد مسار سعادتِك عندما تُحارب تيّار حياتك باستمرار.

كلُّ الأشياء، سواء كانت جيِّدة أو سيِّئة، تدخُل حياتنا لسببٍ ما. ونحن نختارُ كيفية الاستجابة على كلِّ موقف.

بدلاً من دفع كلّ تلك المواقف بعيدًا عندما لا ترُوق لك، حاول احتضانَها وإيجاد حلُول تُساعدك على الخُروج منتصِرًا على الجانب الآخر.

عندما تبدأ في الانخراط في العمل مع ما لديكَ، ستجد أنَّك أصبحت أكثر سعادةً بشكلٍ عام.

2- الإيجابية هي من حولك

كلُّ شيء له جانب إيجابي. كلُّ شىء!

حتى المواقف الأكثر إيلامًا أو صعوبة لها بريق فضِّي. عندما نفشلُ في التعرُّف على هذه الجوانِب الإيجابية ونركِّز فقط على النَّتائج أو الصِّفات السلبية لشخصٍ أو موقفٍ معيّن، فإنَّه يجعل الحُزن والشك يتسلَّلان إلى حياتنا.

في المرة التالية التي تتعاملُ فيها مع شيءٍ مؤلم أو صعب، حاول أن تَتَراجع عن الموقف وقُم بتقييمه منطقيًا.

إذا كنت تبحث عميقًا بما فيه الكفاية، فمن المؤكَّد أنَّك ستعثر على نوعٍ من الإيجابية. لاتيأس أبدا!

اقرأ أيضا:

12 عادة يومية تجعل السعادة تنساب لحياتك الزوجية بسهولة

3- املأ حياتك بالحبّ

الحياة المليئة بالأنشِطة والعلاقات التي لا تدعمُك هي مضيعة لوقتك ولن تجعلَك سعيدًا. وبينما تستمر الحياة، فإنَّنا نفقِد آمالنا وأحلامنا ونبدأ في الاستقرار على ما نعتقد أنَّه ينبغي علينا أن نفعَلَه أكثر ممَّا نريد أن نفعَلَه.

على الرَّغم من أنَّ هذه العادة يصعُب التخلُّص منها، إلاَّ أنَّ الاستقرار قد يجعلُنا غير سُعداء. الحلّ؟ ابدأ في إلقاء نظرةٍ على كلِّ مجالٍ من مجالاتِ حياتك وحدِّد ما إذا كنت تشعُر بالرِّضا أم لا.

في المناطِق التي تشعُر فيها بأنَّكفقيرٌ فيها، خُذ بعض الوقت لمَعرفة ما قد يجعلُك تشعُر بالسَّعادة. 

4- إجعل كلِّ دقيقة محسُوبة

الحقيقة الصَّادقة عن الحياة هي أنَّنا لا نملك سوى دقائِق عديدة على هذا الكوكب. لماذا تعيشها غير سعيد؟

يجب أن تعيشَ حياتك على أكمل وجهٍ واحصُل على كلِّ ما تريد، بدلاً من قَضاء وقتك في فعلِ أشياء لا تهمُّك. إذا كان لديك لحظاتٌ تشعُر فيها أنَّك غير راضٍ، أو أنك تقضي وقتًا طوعًا مع أشخاص يجعلونك أقلّ سعادة، فقم بتقليص هذه اللّحظات.

قد يكون من الصَّعب تذكُّر أنَّ هناك ساعات كثيرة في اليوم، ولكنَّها معلوماتٌ تحفيزية للغاية.

لتذكير نفسِك بهذه المعلوماتِ الأساسية، ضع ورقة لاصِقة في مكانٍ تجد نفسَك فيه مرارًا وتكرارًا طوال اليوم أو اضبط التذكير كخلفية لهاتفك.

تذكَّر دائمًا أنَّ كل دقيقة لها أهمية وأنَّك تحتاجُ إلى مُطاردة ما تريده من أجلِ قيادة أسعد حياةٍ مُمكنة. اعطِ الأولوية لوقتك كما لو كان ثمينًا - لأنه كذلك.

5- مارِس الرعاية الذاتية

الرِّعاية الذَّاتية هي واحدة من أهمِّ الأشياء التي يجبُ القيام بها للبقاء سعيداً والحفاظ على الصحَّة العقلية الشَّاملة. ما هي الرِّعاية الذَّاتية؟ ببساطة، الرِّعاية الذَّاتية هي مُمارسة الانخراط في الأنشِطة التي تُساعدك على إعادةِ شحنِك ذهنيا.

على سبيل المثال، قد يشتمِل يوم الرِّعاية الذاتية على ساعةٍ يومية مكثَّفة، ورِحلة إلى المنتجع الصحي حيث تحصل على علاج كاملٍ للجِسم، وساعتين من كتبِك المفضَّلة. بغضِّ النَّظر عمَّا تفعله، ستساعدك أنشِطة الرِّعاية الذاتية دائمًا على التركيز على نفسِك وتجعلك تشعر بمزيدٍ من الاسترخاء.

لا توجد قاعدة حول عددِ المرات التي تحتاجُ فيها إلى ممارسة الرِّعاية الذاتية للبقاء سعيدًا وصحيًا. فقط ممارسها كلَّما تشعر أنَّك بحاجة إليها! في النِّهاية، هذه الأعمال الصغيرة للرعاية الذاتية ستحدث فرقًا كبيرًا.

6- إبحث عن تجارب مثيرة

يمكن أن يصبح نمطُ الحياة الرَّاكد أسلوب حياةٍ مملاً وغير مرضي بسُرعة. حتى أسعد الأفراد يمكن أن يجدوا أنفُسهم غير راضِين إذا استمرُّوا في العيش في نفسِ اليوم بشكلٍ متكرِّر.

يجب عليك دائمًا البحثُ عن تجارب جديدة لمعرِفة المزيد حول العالم من حولِك واكتشاف المشاعِر الجديدة والشُّعوب المثيرة (والملهِمة!). أفضلُ شيءٍ عن التَّجارب الجديدة هو أنه في كثيرٍ من الأحيان لا يتعيَّن أن تكون ضخمة أو باهظة التكلفة.

اجلس مع هاتفك أو مع قلم وورقة وقم بتدوين بعض الأشياء التي طَالما رغبتَ في القيام بها. بعد الانتهاء من قائمتك الشَّخصية، يُمكنك إجراء بعضِ الاستكشافات على الإنترنت والخُروج ببعضِ الأفكار عن الأنشطة التي كنت ترغبُ في القيام بها أو الأماكن التي كنت ترغبُ في زيارتها أيضًا.

بعد اكتمالِ القائِمة، اجعل هدَفَك هو مُعالجة هذه العناصر واحدةً تلو الأُخرى. في نهاية المطاف، يُمكنك البدء في إنشاء قائمةٍ جديدة! قبل أن تعرف، ستعاود النَّظر في ما أنجزته وتشعر أبليتَ بلاءً بشكلٍ لا يصدَّق.

7- حدِّد الأهداف وهيمِن عليها

لا يوجد شيء يشبه تحديد الهدف والنَّجاح في تنفيذِه. في الواقع، هذه واحدة من الطُّرق الرَّئيسية لبناء الثِّقة الموصَى بها لأولئك الذين يُحاولون العمل من خلال اكتئابهم.

بدون أهداف، يمكن أن تصبح الحياة رتيبةً جدًا وقد تفقد التركيز على ما يهمُّك حقًا. الأهداف هي ما يعطيك غرضًا وتحفيزًا للعيش من خلال كلِّ يوم، ممَّا يجعلك سعيدًا.

8- عبِّر عن امتنانٍ لانهائي

أن تشعر بالامتنان نعمةٌ حقًّا. من خلال الامتنان، نتعلَّم أنَّ هناك دائمًا شيءٌ جميل يحدُث في حياتنا. حتى في أحلكِ الأيام، لا يزال بإمكانِك أن تشعُر بالامتنان لشيءٍ بسيط مثل الحصُول على 8 ساعات من النَّوم أو وجود شخصٍ غريب يقول لك مرحبًا في الشَّارع.

لبدء ممارسة الامتنان، كلُّ ما عليك القيام به هو البدء في قراءة الأشياء التي تشعر بالامتنان لها يومياً. إحدَى الطُّرق الشَّائعة لإظهار الامتِنان هي الحصُول على مذكِّرة وكتابة ثلاثة أشياء كلَّ يوم تشعُر بالامتنان تجاهها.

بعد فترة من الوقت، ستبدأ في ملاحظة أنَّ منظورك تجاه الحياة قد تغيَّر وأنك ستبدأ بالبحث عن الإيجابية بدلاً من التركيز على السلبية!

9- تبرّع بوقتك

كما قال غاندي ذات مرَّة: "إنَّ أفضل طريقةٍ لتجد نفسك هي أن تفقد نفسك في خِدمة الآخرين". 

يساعد التطوُّع وفعلُ الخير على إلقاء بعض الضَّوء على هذا الواقع، ويمنحُك الفُرصة للوُصول إلى الآخرين ومُساعدتهِم وإحداث فرقٍ في المُجتمع أو العالم. عندما تكون لديك القدرة على إحداث فرقٍ كبيرٍ في يوم شخصٍ ما، فمن المؤكَّد أنَّ السعادة ستتدفَّق عليك.

إنَّ مُساعدة الآخرين ستجعلُك تفكِّر أيضًا في جميعِ الأشياء التي أنت ممتنٌّ لها في حياتِك الخاصَّة، ومرَّة أُخرى، سوف يأخُذك هذا الامتنان بعيدًا إلى حدٍّ كبير في سعيِك وراء السَّعادة.

السَّعادة هي في كلِّ مكان

في حين قد يبدو من الصَّعب الحصُول على السعادة، إلا أنَّ الحقيقة هي أنّها في كلِّ شيء حولنا وتحتاج فقط إلى معرفة أين تبحث، وماذا تفعل، وكيف نقدِّر السَّعادة في الحياة.

باتباع الإرشادات الواردة في هذه الاقتراحات الـ 9 أعلاه، ستعيشُ حياةً سعيدة طالما رغبت بها في أيِّ وقتٍ من الأوقات.

اقرأ أيضا:

30 نصيحة للسيطرة على حياتك الآن

المصدر