متى وكيف تجعل التوتر جيدا لجسمك وعقلك

اليوم، أكثر من أي وقت مضى على الإطلاق، نشهد مستوياتٍ قياسِية من الإجهاد في العمل والمنزل وفي حياتنا اليومية.

كيف تجعل التوتر جيدا لجسمك وعقلك



الجلوس في انتظار حركة المرور يرفعُ مستويات الدم لديك. التفكير في ديونك يجعلك تتعرَّق. حالة الاقتصاد تشعرك بالقلق، وأنت قلقٌ بشأن فقدان وظيفتك/شريكك أو صحتك أو أيِّ شيء آخر مهمٌّ في حياتك.

وما هو أكثر من ذلك، أصبحنَا نفكِّر في أنّ هذا أمر سيء، وهذا ضار لنا وسيئ لصحتنا. وهذا صحيح. في حين أن "القتال أو الهروب" هو استجابة فسيولوجية لإنقاذِ حياتِك، إلا أنّ الإجهاد المستمر، حيث ترتفع مستويات الغدة الكظرية يُمكن أن يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وزيادة الوزن، وفي النهاية تآكل وتلف الأعضاء.

عندما تعاني من التوتر المُزمن، من المرجَّح أنّك تعاني من التهيج والقلق والاكتئاب والصّداع والأرق. ولكن ماذا لو أخبرتُك بأنّ ليس كل الإجهاد متساوٍ، وأنَّ بعض أشكال الإجهاد يمكن أن تكون مفيدة للغاية بالنِّسبة لك؟

المستويات الثَّلاثة للتوتر

وفقًا لمقالة البروفيسور "بروس ماكوين" في Aeon، هناك ثلاثة مستويات من الوتر:

يتضمَّن "التوتر الجيد" أخذ فرصةٍ على شيء يريده المرء، مثل إجراء مقابلة لوظيفة أو مدرسة، أو إلقاء محاضرة أمام الغُرباء، والشُّعور بالمكافأة عندما ينجح.

"التوتر المقبول" يعني حدوث شيءٍ سيء، مثل فقدان الوظيفة أو أحد أفراد أُسرتك، ولكن لدينا الموارد الشخصية وأنظمة الدَّعم للتغلب على العاصِفة.

"التوتر السام" هو شيءٌ سيئ للغاية لدرجة أنَّنا لا نمتلك الموارد الشخصية أو أنظمة الدعم لاجتيازه، وهو أمر قد يغرقنا في حالة صحية عقلية أو جسدية ويطرحُنا في حلقةٍ مفرغة.

إذاً كيف تتعامل مع مستويات التوتر لديك وتستخدمها كقوةٍ من أجل الخير، أو الأفضل من ذلك تجنب التوتر "السام" والترحيب بـ"التوتر الجيد" أكثر؟ لقد سمع معظم الناس عن استجابة "القتال أو الهروب" التي ذكرناها أعلاه، وهي جزء حيوي من نظامنا العصبي، والطريقة التي يتفاعل بها الجسم مع التوتر أو الخَطر.

ومع ذلك، لم يسمع الكثيرُون عن استجابة "الرَّاحة والهضم"، حيث ينشِّط الجهاز العصبي وظائِف الجسم الأكثر هدوءًا. تلك التي تساعدنا في الحفاظ على توازن صحي طويل الأمد.

استخدِم التوتر من أجل إيجابية جيدة

في حين أنَّ القليل من التوتر يمكن أن يُساعدك في تحفِيزك على تحقيق أشياء مثل الإنتهاء في الموعِد النِّهائي لمشروعٍ مهم، ويُمكن أن يؤدي القفزُ من الجسر إلى ارتفاع مستويات كظرية إلى السَّقف، ولكن كلَّما قل الوقت الذي نقضيه في هذا الوضع، كان ذلك أفضل.

على الرغم من أنه يجعلنا أكثر تنبيهًا وأكثر قدرة على الاستجابة للتحدِّيات المستقبلية، إلا أنَّه يسبب خسائر فادحة في أجسامنا بعد فترةٍ من الوقت، ويمكن أن يؤدي إلى إجهاد الكظر أو الإرهاق التام.

اقرأ أيضا:

هذه الـ10 أشياء تسرق دوافعنا وتحفيزنا - وكيف نعيدها مرة أخرى

ثلاث طرق عملية لتقليل التوتر اليوم

أفضل طريقة للبقاء على قمَّة مستواك وتشعر بتوتر أقلّ هو معرفة ما يجعلُك تشعر بالاسترخَاء. بالنِّسبة لك هذا قد يعني قضاء بعض الوقت على هواية تحبُّها مثل التزلج أو الرّسم. أو قد يكون التسامر مع أصدقائك المفضَّلين، أو ركوب الدراجة أو الخروج إلى الطبيعة.

أيا كانت الطريقة التي تختارها يجب أن تكون واحدة تستمتع بها. لمساعدتك، هناك ثلاث طرق لضمان تقليل الوتر في حياتك بشكلٍ يومي.

1- حرِّر عقلك

ليس هناك وقتٌ أفضل من الآن لبدء التأمُّل. يُمكن لخمسة دقائق في اليوم أن تصنَع عالماً من الاختلاف. 

أنا أحب تطبيق Insights Timer لعرضه تأملات موجَّهة من دقيقة واحدة إلى عدة ساعات، أو اختيار تعيين مؤقت يعمل على الجرس عند القيام بالتنفس والتركيز على اللَّحظة الحالية.

أو ببساطة ضع في ذهنك - ممارسة فن إدراك اللحظة الحالية. يبدو الأمر بسيطًا جدًا ولكنه أصعب كثيرًا (في البداية) بالنسبة إلى ما قد تفكِّر به. لكن يمكن لذلك أن يزيل التوتر عن طريق جعلك تركِّز على اللحظة الحالية، وعليك أن تنغمِس فقط في كيفية أنّك محظوظ لتكون على قيدِ الحياة، وكل الجمال الذي يحيط بك والذي قد تكون غافلاً عنه.

ثق بي إنه هناك. ضع قلَمك، أطفئ هاتفك النقال وابتعد عن شاشة الكمبيوتر. وتنفَّس. تنفّس فقط.

أنا شخصياً أحبُّ نصيحة الدكتور ليبي بشأن القيام بـ 20 نفساً عميقاً كلّ يوم من أجل الاسترخاء الفوري (حوالي الساعة 3 مساءً هو وقت رائع لإعادة تنشيط نفسِك من خلال هذه التقنية البسيطة البائسة).

2- حرِّك جسمك

بدلا من الكبت وتُصبح مضغوطاً، أفرِج عن تلك الطاقة السَّامة من خلالِ ممارسة الرياضة. حتى المشي السريع يمكن أن يساعد، خاصة بعد مكالمة هاتفية أو اجتماع محبط. المشي لا يعمِّق التنفس فقط ولكنه يساعد أيضا في تخفيف التوتر العضلي.

أو يمكنك القفز على دراجتك، والرقص حول مطبخك مثل المجنون أو الجري مع أطفالك واللعب معهم. كل هذا سوف يضخ الأكسجين عبر الأوردة، وينتج الأوكسيتوسين - المعروف باسم عقار الحبّ، بينما يقلِّل من مستويات التوتر لديك.

3- كن أجتماعياً

أنا لا أتحدث عن وسائل التواصل الاجتماعي. أعني الدعوة أو الاجتماع مع الأصدقاء والعائلة والأزواج وزملاء العمل والموجهين.

أي شخص يجلب لك السعادة، يحفِّزك، ويدعمك سيساعد على تحسينِ حياتك. توفّر لك العلاقات الوثِيقة مع العائلة والأصدقاء الدَّعم العاطفي، وخاصَّة في أوقات التوتر المُزمن.

خذ نفساً عميقاً

في نهاية اليوم، عندما يشعر المرء بأنه متوتر جدًا، خذ عددًا قليلاً من الأنفاس العميقة وبغضِّ النَّظر عن مدى صُعوبة ذلك، اكتب شيئًا تمتنُ له الآن.

سوف تفاجأ كيف يمكن تحويل الانتباه بعيدا عن السّلبية إلى الإيجابية على الفور ووضع الحياة في منظُور.

اقرأ أيضا:

5 أشياء ترتكبها.. لا تعتذر عنها أبداً !