5 طرق لتتوقف عن كراهية نفسك

ليس من المُستغرب أن نكون أقلّ تسامحًا مع أنفسنا ممَّا نحن عليه مع الآخرين. 

كراهية نفسك



جزء كبير من الأسباب التي تجعلنا نفكِّر في أنفسنا بشكلٍ أقلّ، وحتى نكره أنفسنا أحيانًا، يأتي من خلال مقارنة أنفُسنا بالآخرين.

في بعضِ الأحيان عندما نقارن أنفسنا بالآخرين، يمكن أن يحفِّزنا على العمل بجدِّية أكبر لتحقيق أهدافنا. لسوء الحظّ، على الرغم من ذلك، فإنَّه في مُعظم الأوقات يؤدِّي إلى مشاعر الدُّونية ويمكن أن يقودنا إلى كرهِ أنفسنا وحياتنا.

كلَّما زاد عدد المقارنات الاجتماعية التي نُجريها، زاد احتمال العثور على مقارنات تجعلنا نشعر بالسُّوء. لا يهم مدى نجاحنا أو صحّتنا أو ثرائِنا؛ سيكون هناك دائمًا شخصٌ أفضل منَّا.

إذاً مع المطالب في وقتنا وقُدرتنا الطبيعية على مُقارنة أنفسنا بالآخرين، كيف نتوقف عن كره أنفسنا ونبدأ بحبِّ حياتنا على حقيقتها؟ حسنًا، يجب أن نكون أكثر وعيًا بما يحدث من حولنا وكيف تؤثر القرارات الفردية على شعُورنا.

1- إسمَح لنفسك أن تكون أولوية

من الصَّعب الانتباه إلى أيِّ شيءٍ لا يمثِّل أولوية في حياتنا، بما في ذلك أنفسنا. قبل أن نتوقف عن كرهِ أنفسنا، علينا أن نخبر أنفسنا أنَّنا جديرون؛ نستحقُّ الحب والاحترام والاهتمام. ويجب أن نُخبر أنفُسنا بأنَّنا نستحقُّ الأشياء الجيِّدة وذلك بجعل احتياجاتنا أولوية.

غالباً، قد يبدو أنَّ وضع أنفسنا أوَّلاً خطأ، لكنَّه في الواقع يسمحُ لنا بعمَل المزيد من أجلِ الآخَرين. إحدى الخُدع البَسيطة لجعل أنفُسنا أولوية هي إيقاف الاستجابة التلقائية بـ "نعم". اجعل لنفسك قاعدة لا تقول أبدًا "نعم" على الفور. بدلاً من ذلك، قل "دعني أتحقَّق من جدول مواعِيدي وأعود إليك غدًا". إنَّ القيام بهذا الشيء سيُعطينا بعض الوقت لتقييم ما إذا كان الطَّلب يخدمنا أم لا.

اقرأ أيضا:

15 اقتباس لمشاهير وعظماء العالم حول التعليم الذاتي

2- كن فضولياً

أفضلُ طريقةٍ لإيقاف الكراهية لأيِّ شيء، خاصَّة أنفسنا، هي مَعرفة المزيد. في كثيرٍ من المرَّات نمرُّ بفتراتٍ طويلة من الحياة مُعتقدين أنَّنا نعرفُ من نحن وماذا نريد.

عندما نبدأ في التَّساؤل عمَّن نحن وماذا نريد وأين نُريد أن نذهب، فإنَّنا نمنحُ أنفسنا الاهتمام الذي نستحقُّه. إنَّه يُساعدنا على اكتساب وضوحٍ حول حياتنا وما يجعلُها مثيرة ومُفعمة بالأمل.

3- كن رحيماً

إنَّنا نلتزمُ بالمَعايير المُستحيلة، ونشعُر بالمسؤُولية حول أمورٍ حيثُ لا ينبغي لنا ذلك، فنحن نعيشُ في مكان حيثُ الذَّنب والنَّقد الذَّاتي، ونفشلُ في إِعطاء أنفسنا المَغفِرة التي نمنحُها للآخرين بسُهولة.

نحن بحاجةٍ إلى إعطاء أنفُسنا استراحة. وبعبارةٍ أُخرى، نحن بحاجة إلى أن نكون أكثر لطفاً مع أنفسنا. وقد أظهرَت الدِّاسات باستمرار أنَّ عدم وجود الشفقة والعطف يمكن أن يسبِّب الاكتئاب والقلق وحتى يؤدي إلى اضطرابات الأكل.

ابدأ بنية أن تكون لطيفًا مع نفسك. النَّوايا هي دليلُنا لهذا اليوم. فيما يلي بعض الأمثلة على النَّوايا التي تركِّز على الرّحمة الذَّاتية:
* سأولي اهتماماً لما أقوم به بشكلٍ صحيح بدلاً ممَّا أفعله خطأ.
* سأحاول ألا أحكم على نفسي أو الآخرين.
* سأغفر لنفسي الأخطاء التي ارتكبتُها.
* سوف أتنفَّس قبل أن أُبدي ردّة فعل.

4- كن متفائلاً

هناك العديد من الأسبابِ التي تجعلُك متفائلاً، بما في ذلك أنَّه مفيد لصحَّتك، وأنَّ المواقف الإيجابية هي التي ستحدِّد تطوُّرك الشَّخصي والمهني. إذا تمكَّنت من الحفاظ على موقفٍ إيجابي متفائل، سيكون من الصَّعب أن تكره نفسك.

التَّفاؤل لا يتعلَّق فقط بكيفية ردّ فعلك على الأحداث السيِّئة، ولكن كيف تتصور الأحداث المُستقبلية التي سوف تتكشَّف. يؤمن الناس المُتفائلون في أعماقهم بأنَّهم سيحقِّقون ما ينوُون فعله. إنَّ وجود هذا الاعتقاد سيُساعدنا على الخُروج من الأفكار السلبية إلى مكانٍ نُكرم فيه أنفسنا.

5- كن ممتنًّا

من الصَّعب أن تكره نفسَك عندما تشعُر بالامتنان. لا يمكن أن تتعايش هاتان الحالتان الذِّهنيتان. هناك طريقة بسيطة جدًّا لوقف كراهية نفسك، وهي النَّظر في المرآة وإيجاد شيء أنت ممتنٌّ له. ابذل جهدًا كلَّ يوم للتعبير عن امتنانك لشيءٍ قمت به، أو لسماتٍ جيّدة فيك أو لبعض الميزات المادية التي تُعجبك. افعل هذا وستتغيّر علاقتك مع نفسك بين عشيَّة وضُحاها.

اقرأ أيضا:

18 اقتباسا حول أهمية الشكر والامتنان


المصدر: هنــا