10 أشياء لا يكشفها الأشخاص الناجحون عن أنفسهم في العمل

الكشف عن الجوانب الغير مُناسبة من نفسك في العمل يمكن أن يكون له تأثيرٌ مدمِّر على حياتك المهنية. يشرح الدكتور ترافيس برادبيري كيفية التنقل في هذا المشهد الصعب.

 أشياء لا يكشفها الأشخاص الناجحون



لا يمكنك إنشاء شبكة علاقات قوية إذا لم تنفتح على زُملائك، لكن القيام بذلك أمرٌ صعب، لأنَّ الكشف عن الأشياء الخاطِئة قد يكون له تأثيرٌ مدمر على حياتك المهنية.

الحِيلة هي أن تحطاط قبل عبور هذا الخطّ، لأنه بمجرّد مشاركة شيء ما، لن يكون هناك عودة.

اختبرت TalentSmart أكثر من مليون شخص ووجدت أنَّ المستويات العليا من الأداء العالي مليئة بالأشخاص الذين يتمتّعون بدرجة عالية من الذكاء العاطفي (90 في المائة من كبار المؤدين، على وجه الدِّقة). إن الأشخاص الأذكياء بارعون في قراءة الآخرين، وهذا يبين لهم ما ينبغي لهم وما لا ينبغي لهم أن يكشفوا عنه في العمل.

1- يكرهون عملهم.

آخر شيءٍ يريد أيّ شخص أن يسمعه في العمل، هو شخص يشكو من مدى كُرهه لعملِه. القيام بذلك يسمُك كشخصٍ سلبي ليس ضمنَ الفريق. هذا الموقف يقلِّل من معنويات المجمُوعة. ويسارع الرُّؤساء إلى إيقاف الأشخاص الذين يُسقطون الروح المعنوية، وهم يعلمون أن هناك دائماً بدائل متحمِّسة تنتظر في الجوار.

2- يعتقدون أن شخصًا ما غير كفؤ.

سيكون هناك دائما أشخاصٌ غير أكفَّاء في أيّ مكانِ عمل، وهناك احتمالات بأنَّ الجميع يعرف من هم. إذا لم تكن لديك القدرة على مساعدتهم على جعلهم يتحسّنون، فلن تكسِب شيئاً من خلال نشرِ قلّة حماستهم.

يظهر إعلانُك عن عدم كفاءةِ زميلك على أنّه محاولة غير آمنة لجعلك تبدو بشكلٍ أفضل. ستعود قسوتُك حتمًا إلى ملاحقتك في صورة آراءك السلبية عن زملائك في العمل.

3- كم من المال يتقاضون.

قد يحبّ والديك سماع كلّ شيء عن مقدار ما تجنيه في كلّ شهر، ولكن في مكان العمل، فإنَّ هذا لا يولِّد سوى السلبية. من المستحيل تخصيص المرتّبات بإنصافٍ تام، كما أنَّ الكشف عن مرتَّبك يمنح زملاء العمل مقياسًا مباشرًا للمقارنة.

بمجرَّد أن يعرف الجميع مقدار ما تكسبه، كلَّ ما تقوم به في العمل سيُعتبرُ ضدّ دخلِك. من المغري مُشاركة أرقام الرواتب مع صديقٍ في العمل بدافع الفضول، ولكن في اللَّحظة التي تفعل فيها ذلك، لن يرى كلّ منكما الآخر بنفس الطريقة.

4- المعتقدات السياسية والدينية.

ترتبط المعتقدات السياسية والدينية بالناس ارتباطًا وثيقًا بهويتهم. قد يؤدي الاختلاف مع معتقداتِ شخصٍ آخر إلى تغيير نظرته القوية تجاهَكَ بسُرعة. إنَّ مواجهة القيم الأساسية لشخصٍ ما، هي واحدة من أكثر الأشياء المهينة يمكنك القيام بها.

من المعروف أنّ الناس يتعاملون مع السياسة والدين بشكلٍ مختلف، لكنّ التّأكيد على قيمك يمكن أن يُنفِّر بعض الناس بالسُّرعة التي تثيرهم بها. 

كن على استعدادٍ للاستماع للآخرين دون إدخال أيِّ شيءٍ من جانبك، لأنَّ كل ما يتطلَّبه الأمر هو نظرة غير راضية لبدء النزاع. إنَّ الآراء السياسية والمعتقدات الدينية متأصِّلة بعمق في الأشخاص الذين يُحتمل أنَّ تحدِّي وجهات نظرهم يؤدّي إلى الصّراع بدلاً من تغيير آرائِهم.

اقرأ أيضا:

5 نصائح لتصبح شخصا أكثر مسؤولية

5- ما يفعلونه على الفيس بوك.

آخر شيءٍ يرغب رئيسُك في رؤيته عند تسجيل الدُّخول إلى حسابه على فيسبوك هو صورك الشّخصية. هناك العديد من الطرق التي يمكن أن تبدو بها غير لائق على Facebook وتترك انطباعًا سيئًا. قد يكون ما ترتديه، أو من أنت، أو ما تفعله، أو حتى تعليقات أصدقائك. هذه هي الأشياء الصغيرة التي يمكن أن تلقي بظلالٍ من الشكّ في أذهان مديرك أو زميلك فقط عندما تكون على وشكِ تسليمِك مهمَّة كبيرة أو تزكيتُك للتّرقية.

من الصَّعب جدًا محاولة فرض الرقابة على نفسك في Facebook من زُملائك. أنقذ نفسك من المشكلة، ولا تضِفهم كأصدقاء. اجعل LinkedIn شبكتك "الاجتماعية" المحترفة واضفهم هناك، واحفظ Facebook لنفسك.

6- ماذا يفعلون في غُرفة النوم.

هذه المعلومات ليس لها مكانٌ في العمل. مثل هذه التعليقات قد تكسبُك ضحكة مكتُومة من بعضِ الناس، لكنها تجعلُ الأغلبية غير مرتاح وحتى مُستاء. عبور هذا الخطّ سوف يعطيك سمعة سيئة على الفور.

7- كيف كانوا جامحين في الكلية.

يمكن أن يقول ماضيك الكثير عنك. لمجرّد أنك فعلت شيئًا غريبًا أو غبيًا قبل 20 عامًا، فهذا لا يعني أنَّ الأشخاص سيعتقدون أنك قد تطورت بشكلٍ لا تشوبه شائبة منذ ذلك الحين.

لقد تم انتخاب العديد من الرُّؤساء على الرَّغم من أعمالهم الطائشة الماضية، ولكن ما لم يكن لديك فريقٌ من المتعاملين وأنواع من العلاقات العامَّة تحمي وتصُون صُورتك، يجب أن تبقي ماضيك السيئ على نفسك.

8- طموحاتهم المُستقبلية في العمل.

إنَّ الإعلان عن طمُوحاتك في العمل عندما تكون في صراع مباشر مع مصالح الآخرين، تُظهرُك على أنّك أناني وغير مبالٍ للآخرين والشّركة ككل. يريد الموظّفون العظماء أن ينجح الفريق بأكمله، وليس فقط أنفُسهم. بغضِّ النظر عن دوافعك الفعلية (البعض منا يعمل فقط من أجل المال)، فإنَّ الإعلان عن هدفك الأناني لن يساعدك على الوصول إلى حيثُ تريد.

9- النِّكات عُدوانية.

النّكات المسيئة تجعلُ الآخرين يشعرون بأنّهم فظيعون، وتجعلُك أنت الآخر تبدو فظيعاً.  إذا كان هناك أيُّ شخصٍ يمكن أن يشعر بالإهانة من نكتتك، فالأفضل لك عدم نُطقها. فأنت لا تعرفُ أبدًا مَن مِن الناس يفهم ذلك أو الذين لديهم خبراتٌ في الحياة، ممّا يمكن أن يتُؤدي نُكتتُك للتعمق في مواضيع يأخذونها على محملِ الجدّ.

10- أنّهم يبحثون عن وظيفة.

يقول "ترافيس برادبيري": عندما كنت طفلاً، أخبرت مدرب البايسبول الخاص بي، أنّني سأستقيل في غضون أسبوعين. خلال الأسبوعين التاليين، وجدت نفسي على مقاعد البدلاء. ازداد الأمر سوءا بعد هذين الأسبوعين عندما قرّرت البقاء، وأصبحت "الطفل الذي لا يريدونه حتى أن يكون هنا." لقد سُحقت، لكن ذلك كان خطئي. فقد قلت له قراري قبل أن أكون على يقين.

يحدث الشّيء نفسه عندما تخبر الأشخاص بأنّك تبحث عن وظيفة. عندما تكشف عن أنّك تخطِّط لمغادرة مكان العمل، فإنّك تصبح فجأة مضيعة لوقت كلِّ فرد. هناك أيضًا احتمال أن يكون صيدك غير ناجح، لذا من الأفضل الانتظار حتى تعثر على وظيفةٍ قبل إخبار أيِّ شخص بذلك. خلاف ذلك، سوف ينتهي بك الأمر على مقاعد البدلاء.

اقرأ أيضا:

10 خطوات لتصبح رجل أعمال ناجح