الدماغ الأيمن والأيسر: أي نصف منهما يسيطر عليك وكيف توازن بينهما

إذا كنت ترغبُ في معرفة ما إذا كان نصفي دماغك الأيسر والأيمن متوازنين وأيّ منهما يُسيطرُ عليك، فإنَّ هذه المقالة ستعطيك الأجوبة.

الدماغ الأيمن والأيسر

دماغُ الإنسان هو العُضو الأكثر تعقيدا في جسمِ الإنسان، ولا تزال وظائفُه لغزًا يستكشفه العُلماء. إنّه المسؤول عن جميع التطوُّرات التكنولوجية التي حقَّقناها حتى الآن، مُعالجة المعلومات والتنسيق وأكثر من ذلك بكثير.

أفضلُ جزءٍ هو أنَّ دماغنا يتطوَّر عامًا بعد عام. يتصرَّف دماغُ الإنسان مع تعقيداته كأداة تخزين آمنة تحملُ أعزّ الذكريات على الشَّخص. وعلاوة على ذلك ، تتأثَّر شخصياتنا وصحّتنا العقلية بالوظائف العصبية بشكلٍ كبير. أحد أهمّ العوامل التي تُساهم في شخصيتنا هو التوازن بين نصفي الدماغ الأيمن والأيسر.

بما أنَّ الدِّماغ هو المتحكِّم في الجهاز العصبي المركزي أيضاً، فإنَّه يخدم أيضاً البشر بقُدرات بدنية ومعرِفية واسعة النِّطاق. ضع في اعتبارِك أنَّ هذه مجرَّد بعض الأدوار الحيوية التي يلعبُها دماغنا في حياتنا.

الدِّماغ الأيمن والدِّماغ الأيسر.

يتكوَّن الدِّماغ من القِشرة البدائية archicortex ونصفَي الدِّماغ (الدِّماغ الأيسر والأيمن)، وقد بُنيت للعمل معًا. والمثير للدَّهشة أنَّ هذا أصبح معروفًا في الستينيات فقط بفضل الأبحاث المكثَّفة التي قام بها الفائز بجائزة نوبل وعالم النّفس روجر دبليو سبيري. على هذا النَّحو، حدَّد أنَّ نصف الدِّماغ الأيسر يتحكَّم في الجانب الأيمن من الجسم، وأنَّ نصف الدِّماغ الأيمن يتحكَّم في الجزء الأيسر من الجِسم.

كما سلَّط علماء الأعصاب الضَّوء على حقيقة أنَّه على الرَّغم من أنَّ نصفي الدِّماغ لهما وظائف مختلفة، إلا أنَّهما يكمِّلان بعضهما البعض.

النِّصف الأيمن.

النِّصف الأيمن من الدِّماغ، المعروف أيضًا باسم الدماغ "الأنثوي"، هو المجال الذي يركِّز على جوانب الحياة المجرَّدة مثل الحدس، الاستبصار، التّخاطر، التعاطف، الإبداع، القبول، والتفاني.

علاوةً على ذلك، يتمُّ إنشاء تردُّد ألفا (الذي من خلاله نجذِب أشياء إيجابية) وحالة الهدوء الدَّاخلي في النّصف الأيمن من الدِّماغ.

الفنانون، المبدعُون، بغضِّ النظر عن مواهبهم، لديهم النّصف الأيمن أكثر تطوراً من النِّصف الأيسر.

الوظائف الإضافية لنصف الدِّماغ الأيمن هي:

- التعرف على الوجه ومعالجة الموسيقى.
- إدارة فهم الصُّور المرئية.
- مسؤول عن الإبداع.
- إدارة العاطفة والفعالية.
- تحويل الصُّور إلى تمثيلاتٍ عقلية.
- تحفيز الخيال.
- إدارة الحواس الفنِّية والتصوُّرات.
- المُحافظة على الخبرات متراكمة في عالم الخيال.
- توفير الخيال والإبداع.
وبسبب هذا ، ينظر إلى الكثيرُ من الأفراد المبدعين على أنّهم حالِمين: نصفهم الأيسر يكاد يكون غير متطور.

النّصف الأيسر.

ومن ناحيةٍ أخرى، فإنَّ الأفراد الذين يكون جانبُهم الأيسر أكثر تأثيراً يستخدمون منطقهم أكثر ولديهم فهمٌ أفضل للجوانب الملمُوسة. المهندسين المعماريين وعلماء الرياضيات، على سبيل المثال، لديهم دماغٌ "ذكوري" من حيث الأداء. فهم ينجذبون إلى العناصر العملية والمادية حيث يجب أن يكون لكلِّ شيءٍ نظام معيّن وانضباط.

إنَّهم يعملون باليد اليُمنى، يحملون الهاتف إلى الأذن اليمنى، إذا نظروا بعين واحدة، فهم يُغلقون العين اليسرى ويرون بالعين اليُمنى. لديهم عضلاتٌ أقوى في اليد والقدم اليمنى، ولديهم رؤية وسماع أفضل على الجانب الأيمن.

لذا ، فإنَّ الدماغ في النصف الأيسر من الدّماغ موجَّه نحو المنطق، النظام، الهيكل، اللغة، العقلانية،التحليل، التفصيل، التصنيفات، العلوم، الصيغ، والوظائف القائمة على الحواس التي تحوِّلها إلى تصوُّرات وتعليلات.

كلُّ شيء يعمل على مبدأ السَّبب والنتيجة. يحفظ نصف الدِّماغ الأيسر ويخزِّن تجارب العالم المادي. يقوم بتقييم الجودة والأحكام والتدابير، ويخلق المعرفة القائمة على الحُجج.

كيفية تُوازن الدِّماغ الأيمن والأيسر.

وهكذا ، يُعتقد أنَّ النساء يستخدمن نصف الدّماغ الأيمن أكثر من الرِّجال الذين يستخدمون نصف الدِّماغ الأيسر. على الرّغم من أنَّ هذا قد لا يكون صحيحًا دائمًا، يُدرك العلماء أنذَنا نميل إلى استخدام جانبٍ واحد من الدِّماغ أكثر من الآخر.

ومع ذلك ، إذا تمَّ استخدام واحد فقط من نصفي الدِّماغ بشكلٍ مفرط، فقد يحدث اختلال في توازن الطاقة. لذلك، من الأفضل تدريب كلا النّصفين على العمل معاً بانسجام:

1- شرب الكثير من الماء.

الماء ضروري لأداء وظائف الجسم بشكلٍ عام والدِّماغ بشكلٍ خاص. احتفظ بزجاجة من الماء حولك وارتشِف على مدار اليوم حتى لو لم تكن عطشانًا. الماء ضروري في تطوير الشبكات العصبية، وبالتالي تحسين الوظائف المعرفية (الانتباه والذاكرة والخيال والتفكير).

2- التنفس البطني.

ضع يديك على البطن ثم تنفّس. استنشق بعمق، حرِّك البطن ، واشعُر بأنه ينتفخ مثل البالون. ازفر ببطء حتى تشعر بأنّ الرئتين فارغتين. كرر هذه الدّورة 3 مرات على الأقلّ.

هذا النوع من التنفُّس يحسِّن امتصاص الأكسجين في جميع أنحاء الجسم، ويريح الجهاز العصبي المركزي، ويزيد الطاقة، ويحسِّن مهارات القراءة والتحدث.

3- أُرسم بتماثُل.

خذ قلم رصاص واحد في كلِّ يد، ويفضل أن يكونا بألوانٍ مختلفة. ارسم رسوماتٍ متماثلة في آن واحد مع كلتا يديك على ورقة. يساعد هذا التمرين البسيط على تحقيق التوازن بين نصفي الدماغ، ويحسِّن التنسيق بين العينين والقيادة الدقيقة.

نصائح للحفاظ على حدّة عقلك.

وفقًا لجمعية الزهايمر، فإنَّ الحفاظ على نشاط الدِّماغ قد يساعد على زيادة الحيوية وربما توليد خلايا دماغية جديدة. كما أنَّهم يقترحون أنَّ نقص التحفيز الذهني قد يزيد من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.

إليك بعض النَّصائح للحفاظ على تحفيز دماغك:

 - قضاء بعض الوقت كلَّ يوم في القراءة والكتابة، أو كليهما.
 - لا تتوقف عن التعلُّم. خذ فصل دراسي أو اذهب إلى محاضرة أو حاول اكتساب مهارة جديدة.
 - قم بحلّ الكلمات المتقاطعة الصَّعبة وألغاز سودوكو.
 - إلعب ألعاب الذاكرة، أو ألعاب الفيديو.
 - إنغمس في هواية جديدة تتطلَّب منك التركيز.

بالإضافة إلى تمارين التفكير، يستفيد دماغك من التمارين البدنية الجيّدة. فقط 120 دقيقة من التمارين الرياضية في الأسبوع يمكن أن تساعد في تحسين التعلُّم والذاكرة اللفظية.

تجنّب الوجبات السَّريعة وتأكد من الحصول على جميع العناصر الغذائية الأساسية التي تحتاجها من خلال النِّظام الغذائي أو المكمِّلات الغذائية. وبالطبع ، استهدف نومًا كاملًا وصحيحاً كلّ ليلة.

نصائح لتعزيز الإبداع.

إذا كنت تحاول تغذية جانبك الإبداعي، فإليك بعض الطُّرق للبدء:

* اقرأ عن الأفكار الإبداعية للآخرين واستمع إليها. قد تكتشف بذرة فكرة يمكنك أن تُنمِّها، أو تضع خيالك الخاص عليها مجانًا.

* جرٍّب شيئاً جديداً. استخدم هواية إبداعية، مثل الرسم أو رواية القصص. هواية التأمُّل يمكن أن تساعد عقلك على التجوُّل في أماكن جديدة.

* أنظر للداخل. هذا يمكن أن يساعدك على اكتساب فهمٍ أعمق لنفسك. لماذا تنجذب نحو أنشطة معيّنة وليس لغيرها؟

* أنعِش عقلك. إكسر روتينك واخرُج من منطقة الراحة الخاصَّة بك. قم برحلةٍ إلى مكان لم تذهب إليه من قبل. زج نفسك في ثقافةٍ أخرى. خذ دورة في موضوع لم تدرسه من قبل.

نصائِح وحيل.

- عندما تحصل على أفكارٍ جديدة، اكتبها واعمل على تطويرها بشكلٍ أكبر.
- العصف الذِّهني. عندما تواجه مشكلة، حاول العثور على طرقٍ عديدة للوصول إلى حلّ.
- عند القيام بالأعمال البسيطة، مثل غسل الأطباق، اترك التلفاز واترك عقلك يسرح في أماكن جديدة.

اقرأ أيضا:

كيف تقوم بتدريب دماغك على التركيز ؟

المصادر: learning-mindhealthline livescience