هل سمعت من قبل بــ "الطابور الخامس "؟ .. ومتى تم إنشاؤه؟

فكرة و أسلوب سيكولوجي - حربي - حديث نشأ في إسبانيا في النصف الأول من القرن العشرين.

الطابور الخامس

الطابور الخامس / fifth column : ابتكره الجنرال الإسباني Gonzalo Queipo de Llano / غونزالو كوايبو ديلانو الذي كان أحد ثلاث جنرالات شاركت بصورة فعالة في الحرب الأهلية الاسبانية بقيادة الجنرال فرانكو عام 1936 حيث هاجم العاصمة مدريد التي كانت تحت سيطرة الحكومة الجمهورية بأربع فرق عسكرية (طوابير أربع) من الجهات الأربع ،إضافة إلى "طابوراً خامساً" من العناصر الفاعلة الموالية و المخلصة له في قلب العاصمة وهي مجموعات من العملاء السريين مهمتها إثارة الرعب والفزع والبلبلة والقيام بأعمال حربية وإشاعة فوضى لتهتز الجبهة الداخلية ومن ثم تسقط العاصمة المحاصرة من كل الاتجاهات !

وكانت هذه الفكرة بالفعل أهم ضربة ستوجه للخصم من داخل صفوفه بواسطة أنصار فرانكو من "الطابور الخامس" ،ومن هنا انتشر المفهوم هذا والذي أصبح من أحد أبرز دعائم الحرب الحديثة وأحد أهم الأساليب الحربية المبتكرة و الذي أصبح فيما بعد من أركان أي خطة عسكرية حربية حديثة متكاملة لتحطيم الخصوم.

وترسخ هذا المعنى في الاعتماد على الجواسيس في الحروب واتسع ليشمل مروجي الإشاعات ومنظمي الحروب النفسية التي انتشرت نتيجة الحرب الباردة بين المعسكرين الشيوعي و الغربي.

ويشمل الطابور الخامس في عصرنا هذا مسؤولين وصحفيين وبعض ممن يزعم أنهم مثقفين.