الفوهرر أدولف هتلر.. معلومات مثيرة عن رجل أنهك البشريّة و أراد احتلال العالم !

ربما يكون هتلر شيطاناً، لكنني لا أستطيع أن أُخفي إعجابي به. رجل مشرَّد يشق طريقه بمفرده من حياة الشوارع إلى النقطة التي يغير فيها تاريخ العالم للأبد لابد أن ينال الإعجاب..

هتلر

يعتبر أدولف هتلر واحداً من أكثر الشخصيات إثارة للجدل على مرّ التاريخ، حكم ألمانيا 12 عاماً وسعى للسيطرة على العالم، يصفه البعض بالشيطان ويصفه آخرون بالمتغطرس، وهناك من يعتبره قائداً ملهماً، بينما اختارته مجلة التايم البريطانية واحداً من بين مائة شخصية تركت أكبر الأثر في تاريخ البشرية في القرن العشرين..

- بالرغم من أنه زعيم ألمانيا النازية، إلا أن هتلر وُلد أساساً في النمسا !

- كانت علاقة بوالدته قوية جداً، ولكنها كانت على النقيض مع والده الذي كان شديد القسوة في معاملته، ذلك لأنه أراد لهتلر أن يسلك الطريق الذي سيوصله للعمل كموظف جمارك مثله، لكن الأخير رفض ذلك لأنه كان يريد أن يصبح رساماً، لهذا وصف هتلر نفسه في كتابه "كفاحي" أنه فنان أساء من حوله فهمه.

- في تلك السن الصغيرة كان هتلر قد بدأ -كغيره من النمساويين الألمان- في التأثر بأفكار القومية الألمانية والتعبير عن ولاءه لألمانيا فقط وليس للملكية النمساوية التي تحكم شعباً متعدد عرقياً، حتى أنه كان يستخدم التحية الألمانية Heil هو وأصدقاؤه.

- توفي لهتلر 4 أخوة وهم في سن الطفولة، وتوفي والده عندما كان في سن 14 عاماً وعاش على معونة للأيتام ومساعدة من والدته، ثم توفيت والدته عندما كان في سن 18 عاماً، و حاول أن يشق طريقه بعدها كرسام في فيينا حيث كان ينسخ المناظر الطبيعية الموجودة على البطاقات البريدية ويبيع لوحاته إلى التجار والسائحين.

وبعد أن رفضته أكاديمية الفنون للمرة الثانية، كان ماله كله قد نفذ. بعدها بعام عاش هتلر في مأوى للمشردين، ثم في العام التالي كان هتلر قد استقر في منزل يسكن فيه الفقراء من العمال.

هتلر

- لم يكن هتلر بشرب الكحول أو يدخّن السجائر، بل كان يشجع على الترويج لحملات مناهضة التدخين في أنحاء ألمانيا. ويُقال أن هتلر وعد بمنح أي فرد من المقربين له ساعة ذهبية إذا تمكن من الإقلاع عن التدخين، وقام بالفعل بمنح البعض منهم ساعات ذهبية عندما تمكنوا من ذلك.

- عاش هتلر أغلب حياته كشخص نباتي، وكانت أوامره صارمة للطهاة بعدم إضافة أي نوع من منتجات اللحوم في وجباته، وفيما يؤكد بعض المؤرخين أنّ النظام الغذئي النباتي لأدولف هتلر يعود لخوفه من مرض السرطان الذي أودى بحياة والدته في وقت سابق، إلّا أنّ البعض الآخر يعزو ذلك إلى حبّه للحيوانات.

- صمّم هتلر شبكة الطرق السريعة في ألمانيا والتي ما زال بعضها في الخدمة حتى الآن، وتبنّى أيضاً مشروعاً يقضي بمنح سيارة خاصة لكل مواطن ألماني.

- خلال هذه الفترة بدأت أفكار قومية شعوبية جرمانية Pan-Germanism والخوف من مهاجري الشرق -اليهود- في التأثير على سياسة البلاد و تدنيس النقاء العرقي في السيطرة على هتلر.

- عندما اندلعت الحرب العالمية الأولى كان هتلر في ميونخ في ذلك الوقت، وتطوع كجندي نمساوي في الجيش الألماني خلال الحرب، وخلال هذه الفترة كان مازال مستمراً في الرسم أيضاً، واستطاع أن يظل على قيد الحياة أربعة سنوات في الحرب وحصل على وسامي "الصليب الحديدي" لشجاعته.

- بدأ التحول الحقيقي لأيديولوجيات هتلر بالصورة التي نعرفها عنه الآن بعد استسلام ألمانيا في الحرب وأعتبر أن ذلك يمثل خيانة و “طعنة في الظهر” من الحُكَّام المدنيين والماركسيين. كانت معاهدة فرساي التي وقعها الألمان والتي تعد الوثيقة الرسمية لانتهاء الحرب العالمية الأولى تحمل شروط شديدة الاجحاف لألمانيا، حيث تضمنت اجباراً لألمانيا على الاعتراف بمسئوليتها عن اندلاع الحرب، و خسرت ألمانيا بموجبها 12.5% من مساحتها و12% من سكانها، وحوالي 15% من إنتاجها الزراعي و10% من صناعتها و74% من إنتاجها من خام الحديد، ونصت على ألا يزيد الجيش الألماني على مئة ألف جندي، وألغت التجنيد الاجباري، وألزمتها بدفع تعويضات كبيرة مالياً. كانت هذه المعاهدة تحديداً هي الدافع الرئيسي لكل ما فعله هتلر في السنوات اللاحقة، بما في ذلك اشعاله للحرب العالمية الثانية.

هتلر

- عاد هتلر الغاضب لألمانيا وصمم أن ينضم للسياسة بالرغم من أنه لم يكن مؤهلاً من الناحية التعليمية ولم يكن يمتلك أي خطط عن حياته العملية، ونجح للانضمام لحزب العمال الألماني بفضل قدراته الخطابية الفريدة في عام 1919، الحزب الذي كان يقوم على أسس القومية الألمانية و معادة للماركسية والحكومة واليهود أيضاً. سرعان ما أصبح الرئيس المطلق للحزب في عام 1921 – وحصل عندها على لقب "فوهرر" والتي تعني “القائد” والذي غير حياته وأصبح الحزب يعرف بعد ذلك باسم الحزب النازي.

- بما أن الحكومة لم يبد منها أي استجابة مرضية لأفكار هتلر، فلقد سعى للاستيلاء على الحكومة بانقلاب عسكري فاشل في عام 1923، والذي حكم عليه بالسجن بعدها 5 سنوات لم يقضي منهم أكثر من خمسة شهور ألف فيها كتابه "كفاحي". كانت فترة السجن لهتلر تحول كامل في حياته، حيث بدا الأمر وكأنه يعوض الفترة التي لم يكمل فيها تعليمه بالانقطاع التام للقراءة، وخاصة في موضوعات فلسفية عنصرية أثرت على حياته بعد ذلك.

- بعد أن خرج هتلر من السجن قرر أن يتخذ الطريق السياسي للوصول للسطلة، فأعاد انشاء الحزب النازي الذي كان قد تم حظره بعد الانقلاب الفاشل. كان العامل الرئيسي في ازدياد شعبية هتلر بين الناس هو قدرته على استدعاء روح العزة الوطنية التي عرضتها معاهدة فيرساي للمهانة والتي فرضها الحلفاء الغربيون على الأمبراطورية الألمانية المهزومة.

هتلر

- بعد أن استطاع هتلر احكام سيطرته على السلطة السياسية بشكل كامل، اتجه لإصلاح البلاد داخلياً، حيث أشرف على واحدة من أكبر التوسعات في مجال الإنتاج الصناعي والتطويرات المدنية في تاريخ ألمانيا، والتي أوصلت البلاد لنسبة بطالة 0%، كما أنه أشرف على واحدة من أكبر حملات تطوير البنية التحتية في التاريخ الألماني، وبدأ بعد ذلك برنامج اعادة تسلح سري – خارقاً بذلك معاهدة فرساي- إلى أن أعتلى هتلر هرم السلطة رسمياً في عام 1933، وحينئذ أعطى البرنامج الأولوية القصوى.

- بدأ هتلر بعد ذلك وضع طموحاته في اعادة احياء المملكة الألمانية من جديد - فيما عرف بالرايخ الثالث- قيد التنفيذ، فبدأ بضم نمسا لألمانيا في عام 1938، ثم بعد ذلك طالب بضم اقليم السوديت التابع لتشيكوسلوفاكيا بحجة أنه تقطنه أغلبية ألمانية، ثم بعدها قرر غزو تشيكوسلوفاكيا كلها في الأول من أكتوبر من نفس العام، ثم مع غزو هتلر لبولندا، انفتحت أبواب الجحيم على الأرض مرة أخرى ووُلدت الحرب العالمية الثانية والتي كان فيها ما كان.

-يُقال أنّه قتل أكثر من 17 مليون إنسان بينهم أكثر من 6 ملايين يهودي في سعيه للقضاء على وجود اليهود في كوكب الأرض.

- كرّس هتلر حياته تماماً لمهمته السياسية، وباستثناء ميمي رايتر التي خطبها في العشرينيات من عمره لم يرتبط سوى بخليلته إيفا براون التي تزوجها قبل انتحارهما بيوم واحد.

هتلر

- من الجدير بالذكر أن هتلر كان قد بدأ قبل الحرب العالمية الثانية بمدة طويلة بتنفيذ خطة تسمى "النظام الجديد" New Order والتي كانت تهدف للسيطرة على العالم! وقد تم وضعها بناء على الأيديولوجية النازية.

قد نختلف فيما إذا كان هتلر بطلاً أو طاغية أو حتّى مجرم حرب، لكنّه آمن بعقيدته حتّى النخاع ونجح في الحصول على تأييد قسم كبير من الشعب الألماني بسبب أفكاره القومية ومعاداته لليهود والشيوعية إضافة إلى الكاريزما التي يتمتع بها في إلقاء الخطب.