ترى متى يستيقظ هذا العملاق ؟


التفكير

السلام عليكم متابعي مدونة عالم تعلم .. ينقسم هذا المقال إلى ثلاث مراحل ، بدايتها مرحلة التشريف .
إن الله سبحانه و تعالى خلق أربعة مخلوقات بيده الشريفة ، أحدها أنت عزيزي القارئ ، و عندما خلقك الله ميزك بأنك مركب من مادتين هما : الطين و الروح .
من هنا نتعرّف على سبب وجودنا ، أما الأول " الروح " فهو واجب اعمار الروحانيات من أجل معرفة الله ، الطاقة و الثقة . و أما الثاني " الجسد " ، فهو واجب اعمار الأرض من إجل حياة متوازنة و سعيدة .
المرحلة الثانية : مرحلة التعريف . هل تعلم عزيزي القارئ أنك معدن عظيم ؟
أكد الباحث الروسي " بيوتركية انوكين " ، أنه يوجد لك مخ يحتوي على أكثر من ترليون خلية . بالاضافة ، المخ يستطيع أن يجري 400 مليون عملية حسابية في ثانية واحدة .
يستطيع عقلك أن يخزن أكثر من مليوني معلومة في الثانية ، أما سرعة المخ فهي تفوق سرعة الضوء .
القلب ، ينبض في اليوم مايقارب ال 100،000 مرة ، و كل هذا بدون مزوّد طاقة ، و لا حتى أن نشغله نحن بتفكيرنا .
قال " نايت اندجل " في دروسه : " كن رائدا في حقلك " . إن طاقة الإنسان لو أوصلت ببلد يمكنها أن تولد كهرباء لمدة أسبوع كامل .
" لكي يتحقق قانون الإتزان يجب عليك أن توازن بين ما خلقت من أجله حسب أصل مواد خلقك " .
و أخيرا مرحلة التكليف ، اسأل نفسك :
1 - لماذا خلقني ربي بيده الشريفة ؟
2 - هل هذه التركيبة العجيبة خلقت من أجل هدف ، و ما هو هذا الهدف ؟
اقرأ الاجابات التالية :
1 - خلقني ربي بيده الشريفة لكي أعلم أني مخلوق مميز عن باقي المخلوقات ، إذا فعلي مسؤولية أكبر .
2 - لقد خلقني ربي بأحسن الصور و المركبات للنجاح . هدفي اعمار الأرض بالتخطيط و العمل و الإتقان و نشر المحبة و الخير ، هدفي في الآخرة رضا الله و دخول أعلى الجنات .
" عندما أدركت أني مخلوق عظيم عرفت أني خلقت من أجل أهداف عظيمة " .
قل معي " آن الأوان أن يستيقظ هذا العملاق ، ألا و هو أنا ، لقد صممت لأبتسم ، لأفرح ، لأخطط ، لأنجح ، و لأقود . فقم و اعمل و الحمد لله رب العالمين .




                                      إذا أعجبك الموضوع شاركه