أجمل مكان تكون فيه قريبا من الله عز و جل

الصلاة

متابع مدونة عالم تعلم .. قبل أن تؤدي الصلاة هل فكرت يوما و أنت تسمع الآذان بأن جبار السماوات و الأرض يدعوك للقائه في الصلاة ؟ و أنت تتوضأ بأنك تستعد لمقابلة ملك الملوك ؟ و أنت تتجه إلى المسجد بأنك تجيب دعوة العظيم ذي العرش المجيد ؟ و أنت تكبر تكبيرة الإحرام بأنك ستدخل في مناجاة ربك السميع العليم ؟ و أنت تقرأ سورة " الفاتحة " في الصلاة بأنك في حوار خاص بينك و بين خالقك ذي القوة المتين ؟ و أنت تؤدي حركات الصلاة بأن هناك الأعداد التي لا يعلمها إلا الله من الملائكة راكعون و آخرون ساجدون ؟ .
هي طبّ القلوب و نورها سرّ الغيوب
و أنت تسجد بأن أعظم و أجمل مكان يكون فيه الإنسان هو أن يكون قريبا من ربّه الواحد الأحد ؟ و أنت تسلم في آخر الصلاة بأنك تتحرق شوقا إلى لقائك القادم مع الرحمن الرحيم ؟ الشوق إلى الله و لقائه نسيم يهب على القلب ليذهب وهج الدنيا ، المستأنس بالله جنته في صدره و بستانه في قلبه و نزهته في رضا ربه . أرق القلوب قلب يخشى الله ، و أعذب الكلام ذكر الله ، و أطهر حبّ الحبّ في الله ، من وطن قلبه عند ربه سكن و استراح ، و من أرسله في الناس اضطرب و اشتد به القلق . إذا أحسست بضيق أو حزن ردد دائما : " لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين " هي طبّ القلوب و نورها سر الغيوب و ذكرها يمحو الذنوب ..




                                       إذا أعجبك الموضوع شاركه