كيف تحول النية الصالحة المباحات إلى الطاعات ؟

أنت

السلام عليكم متابعي مدونة عالم تعلم .. هناك قاعدة تقول إن النية الصالحة تحول المباحات إلى طاعات ، لكن كيف ؟
1 - النوم : أنا كل يوم أنام ، فلماذا لا ننام و يكون لنومنا هذا ثواب ؟ مثلا ، أنام بنية الإستعانة على قيام الليل ، فإذا لم أقم آخذ مع ذلك ثواب قيام الليل ، و نفس الشيء مع نية الاستعانة على التقوى ، على كسب الرزق ، على الصلاة ، أو على العمل أو الدراسة و غيرها .
2 - الدراسة : أنا أدرس بنية أنه " من سلك طريقا يلتمس به علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة " . و حتى أعز الإسلام بعلمي و يعرف العالم كله أن المسلمين مثقفين و ليسوا متخلفين ، و كذلك حتى أكون قدوة لغيري ، حيث أكون ملتزما ناجحا فآخذ ثواب كل من يهتدي بسببي . و هكذا ، كل لحظة مذاكرة و كل نظرة في الكتب عليها ثواب .
3 - عمل البيت : أنا أنظف لأن النظافة من الإيمان و لراحة زوجي ، و لأن الإسلام أمرنا بالإحسان و الإتقان في كل شيء و لأن العمل عبادة .
4 - الإستحمام : أنا أستحم لأن النظافة من الإيمان ، و لكي أذهب إلى العبادة بطاقة و نشاط .
5 - ممراسة الرياضة : أنا أمارس الرياضة لأنني شاب ، و عندي طاقة أفرغها في الطاعة بدلا من المعصية ، ذلك أن المؤمن القوي خير و أحب إلى الله من المؤمن الضعيف . و ليعلم الجميع أن المسلمين أقوياء و أكون ملتزما و رياضيا فأكون قدوة لغيري ، و لأن الإسلام أمرنا بها و هي سنة عن النبي صلى الله عليه و سلم .
6 - الخروج أوالفسحة - المباحة طبعا - : أنا أروّح عن نفسي لأذهب إلى العبادة و الطاعة بنفس و طاقة كبيرين ، و لكي أنشط نفسي لها فلا تسأم من الطاعة .
7 - زيارة الأصدقاء : لأننا متحابّين في الله ، و لكي نتكلم و لو القليل عن أمور تنفعنا في ديننا و نفكر في ملكوت خالقنا .
8 - الجلوس على " النت " : لأن المسلم يجب أن يكون مثقفا و يواكب عصره ، و لكي أستفيد مما ينفعني في أمور ديني و دنياي ، أو أكون سببا في هداية أو استفادة أحد ما .
9 - تربية الأولاد : أحتسب هذه التربية لوجه الله تعالى ، حيث أربّي أولادي ليكونوا سببا في عزّة الإسلام ، و أن أغرس فيهم حبّ الدين و حبّ خدمته .
10 - لا تنسى أن تسمي الله قبل كل عمل : فقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في حديث في ما معناه : " كل عمل ال يبدأ بباسم الله فهو أبتر " ، و بذلك تنال الأجر عن هذا العمل بإذن الله .




                                      إذا أعجبك الموضوع شاركه