المهارات الإجتماعية التي من شأنها أن تجعلك ناجحا


المهارات الإجتماعية

المهارات الإجتماعية أسلوب حياة ، و إليك عدة مهارات اجتماعية قادرة على تحقيق نجاحك .
التفاؤل
التفاؤل ليس فقط طريقة تفكير ، و إنما هو مهارة اجتماعية تتصف بالإيجابية ، و الإيجابية قادرة على العمل كمغناطيس يجذب الناس إليك ، فالتفاؤل يبدأ كمشاعر ثم يتحول إلى أفعال و سلوك فيصبح من المهارات الإجتماعية الخاصة بك ، التي تستخدمها في التعامل طوال مشوار حياتك ، و مع جميع الناس و منهم نفسك .
الرحمة
يتم تعريف شعور الرحمة بأنه الوعي العميق بمعاناة الطرف الآخر ، و رغبة التخفيف عنه ، و هي مهارة تتطلب الإستماع بعناية إلى الآخرين ، و محاولة إيجاد حلول لما يعترضهم لمشاكل ، و هي من أكثر المهارات الإجتماعية التي تُكسب حب الآخرين ، و احترام و تقدير الآخرين لك ، أمر جيد لثقتك بنفسك و نجاحك .
التأدب
هذه المهارة نتعلمها منذ ولادتنا ، و نمارسها بشكل يومي فهي تعلمنا كيفية التعامل مع الآخرين ، و ردود الفعل في المواقف المختلفة ، و حتى كيف نتحدث باحترام مع من هم أكبر منا ، و الإعتذار عند ارتكاب الأخطاء ، و التفكير مرتين قبل التحدث حتى لا نؤذي مشاعر الآخرين ، كل هذه الأمور تجعل منا أفراد مهذبين و محبوبين في مجتمعنا .
الذكاء العاطفي
هذه المهارة لا يمكن وصفها في سطرين ، فهي عالم كبير مليء بالأسرار ،و لكن ما سنذكره الآن هو أن الذكاء العاطفي يعني التحكم في مشاعرنا المختلطة و ضبطها ، و بالتالي ضبط تصرفاتنا و أقوالنا و ردود أفعالنا و تصرفاتنا في المواقف المختلفة .
الإنظباط
هو التصرف وفقا للأعراف و القواعد و القوانين ، و يعني أيضا ضبط النفس و عدم الحياد عن الأخلاق المستحبة ، و هو نوع من التأدب و التهذيب و تحسين السلوك ، لكسب حب الناس و احترامهم و عدم تضييع الجهد و بالتالي تحقيق النجاح .
الإجتهاد
هو إعطاء الأعمال التي تقوم بها العناية اللازمة ، و ما تستحق من جهد و هي مهارة مهمة جدا للنجاح ، فالمجتهد ناجح فلا شيء يتحقق بسهولة ، و لا توجد طرق مختصرة في الحياة ، فقط بالإجتهاد تحصل على ما تتمنى .
الصبر
هو من أهم المهارات الإجتماعية ، فبالصبر نكتسب المهارات الأخرى من تأدب و انظباط و ذكاء عاطفي ، كما يقال عنه مفتاح الفرج ، و به يتحقق النجاح و نبتعد عن ارتكاب الأخطاء و الهفوات ، و يمنحنا فرصة للتفكير و التقرير .




                                               إذا أعجبك شاركه