إذا كنت ترغب في إنجاز أشياء عظيمة في 2018، اقرأ هذا المقال

 إنجاز أشياء عظيمة

هدف سمارت vs هدف مُمتَد. 

في نُوفمبر 1981، نشر جورج ت. دوران، وهو مُستشار ومُدير سابق للتّخطيط المؤسَّسي لشركة طاقة المياه واشنطن، ورقة بعُنوان: هناك طرقٌ ذكية S.M.A.R.T. لكتابة أهداف الإدارة. ويُعتقد أنّ هذه هي المرة الأولى التي تمَّ فيها كتابة اختصار SMART.

ربّما قد جرّبته بالفعل، ولكن دعُونا نلخِّص ما يقف عليه هدف SMART:

Specific محدّد - استهداف منطقة محدّدة للتحسُّن.
Measurable قابل للقياس - تحديد مؤشِّر التقدم أو اقتراحه على الأقل.
Attainable قابل للتعيين والتحقيق - حدِّد من سيقوم بذلك.
Relevant واقعِي - أذكر ما هي النتائج التي يمكن تحقيقها واقعيا بالنّظر إلى الموارد المُتاحة.
Timeline محدّد بزمن - تحديد متى يُمكن تحقيق النّتيجة.

وقد أحدثَ هذا الإطار الواضِح والبَسيط ثورةً في طريقة ضبطِ الأهداف لكثيرٍ من الناس والشّركات.

ماذا عن الأهدافِ المُمتدّة؟ أهدافٌ تسمحُ لك بتوسيع خيَالك، احتمالاتك وقُدرتك.

وهي عندما يأتي إبداعُنا وخيالُنا بما نعتقد أنّه أفكارٌ فائزة - ولكن ليس بالضرورة أن نملك خطواتٍ ملمُوسة بشأن كيفية تحقيقِها. هذا يمكن أن يجعل الأهداف المُمتدّة في كثيرٍ من الأحيان تبدُو مثل اعتقاد، لأنّ الأهداف غالبًا ما تكون صعبَة للغاية.

على اليَسار، يُمكنك رُؤية مسار مستقيم يؤدِّي إلى بلدك. وتلك هي الطّريقة التي يبدو بها هدف سمارت SMART عند اتخاذ إجراء. لديك اتجاهٌ واضحٌ وهدفٌ محدّد.

على اليمين، يُمكنك أن ترى ضبابية، مسارٌ متعرّج إلى قارّة مجهولة. هذه هي الطّريقة التي يبدو بها الهدف الممتد عند العمل. لديك طريقٌ غير مؤكّد نحو هدفٍ كبير جدًّا - لذلك لا يمكنك التأكُّد من أنك سوف تحقِّقه.

إنجاز أشياء عظيمة

الأهداف الذّكية ملموسة ولكنّها جامدة.

الأهداف الذّكية SMART تقدِّم خطّة عمل ملمُوسة حتّى يعرف النّاس بالضَّبط ما يجب القيام به لتحقيق الهدف المنشُود. فهي أكثر تحفيزًا لأنّ خطة العمل توضِّحُ كيف يمكن تحقيقُ الهدف. كما أنها تجعل تصوُّر التقدُّم سهلاً، والأهداف المُفتقَدة يُمكن رصدُها بسُرعة.

إنجاز أشياء عظيمة

ومع ذلك، فإنّ التركيز على مجموعة من النِّقاط المُستهدفة والمحدَّدة للوصُول إلى الهدف الأكبر يمكنُ أن يجعل النّاس يفقدُون الصُّورة الأكبر. إذا كانت الأهداف سهلة جدًّا لتحقيقها، سيتمُّ فقدان الإمكانات لتحقيق المزيد من النّجاح.

إنجاز أشياء عظيمة

اقرأ أيضا:

كيف يمكن لتدوين المُلاحظات أن يساعدك على الخروج بمئات الأفكار الإبداعية ؟


الأهداف المُمتدة جريئة ولكن غامضة.

الأهدافُ المُمتدّة تُلهم النّاس على التّفكير بشكلٍ أوسع ودفع أنفُسهم خارجَ حدود إمكاناتهم وقدُراتهم. فهي تسمح للناس بالحفاظ على تركيزهم على الصُّورة الكبيرة، وتشجيع النهج الإبداعي لأنّ الطرق غير التقليدية في كثير من الأحيان ضرورية لتحقيق أهدافٍ شاقّة.

إنجاز أشياء عظيمة

ولكن الأهداف المُمتدّة يمكن أن تكون مُحبطة. فهي تفتقرُ إلى خططٍ ملمُوسة بشأن كيفية البدء، وكيفية التقدُّم ويمكن أن تؤدي إلى اتخاذ مخاطر مُفرطة.

إنجاز أشياء عظيمة

نختارُ الأهداف الذّكية، أو الممتدّة؟

إذا اخترت مسار الهدف الذكي SMART، فستكون لديك أفضل فرصةٍ لتحقيق هدفك، ولكن قد تفوِّت الوُصول إلى أعلى إمكاناتِك.

من ناحيةٍ أخرى، إذا اخترت أن تسلُك طريق الهدف الممتد، قد تدفع نفسك خارج حدودك، ولكن في نهاية المطاف قد تفشل في الوصول إلى الوجهة التي تُريدها.

إنجاز أشياء عظيمة

ومن الواضح أنّ الأهداف الذّكية والمُمتدّة لها إيجابياتٌ وسلبياتٌ مميّزة. ومع ذلك، فإنّ بعض الظُّروف ستكون الأنسب لتلك أو للأُخرى.

الأهداف الذّكية هي الأفضل عندما:
- تكون لديك خطّة غامِضة، وليس لديك فكرة عن كيفية تحويل الخطة/الفكرة إلى نتائج.
- تكون لديك فكرة عظيمة/الهدف الذي تريد تحقيقه، ولكن لستَ متأكدًّا حول كيفية تحقيق ذلك.
- تحتاجُ أن تبدأ ببعض الإجراءات (على سبيل المثال، قراءة كتاب واحد في الأسبوع، اوالحصول على 100 عميل جديد في الشهر).

الأهداف المُمتدّدة هي الأفضل عندما:

- تكون لديك خطّة ملمُوسة، ولا ترى مُشكلة في تحقيقها. (ربما حان الوقت لتمتد أكثر!)
- ترغب في كسر الاستقرار والانتقال إلى المستوى التالي (على سبيل المثال، قراءة 3 كتب أسبوعيًا، والحصول على 500 عميل شهريا).

اكتشف البُقعة الحُلوة.

هل يمكن أن تكون هناك "وسيلة وسطية" تجمع بين إيجابيات كلِّ نوعٍ من الأهداف مع إزالة السّلبيات؟ نعم، هناك بالتأكيد.

إذا لم تكن متأكِّدًا من نوع الهدف المطلوب اختيارُه، فحاوِل بدلاً من ذلك الجمع بين النّوعين في واحد.

إنجاز أشياء عظيمة

الآن لديك الأفضل من كِلا العالمين. هدفٌ قصير الأجل يمكنُ تحقيقه، يدعمه حلمٌ أكبر وأكثر إلهاما.

هل أنت على استعدادٍ للبدء في الطّريق إلى النّجاح؟ تحتاج فقط إلى القيام بثلاثة أشياء:
- مدِّد عقلك.
- كن ذكيًا.
- اعمل!

سأُعطيك مثالاً على ذلك، حتى تتمكّن من رؤية كيف يتمّ ذلك.

تخيّل أنّك تريد أن تأخذ الرّكض بمثابة هواية ووسيلة لتعزيز صحّتك ولياقتك البدنية. إذا كنت تفتقرُ إلى أيِّ أهدافٍ حول هذا، قد تركضُ لبضعة أُمسيات، ولكن بعد ذلك تُصاب بالإحباط وتتخلّى عن ذلك.

ومع ذلك، هناك طريقةٌ أُخرى.

ضَع الدرامَا والتّحفيز على الطَّاولة عن طريق اختيار هدفٍ مُمتد لاستكمال أوّل سباق ماراثُون خاص بك.

يبدو كثيرا؟ وينبغي ذلك، حيث تم تصميم الهدف لتمديد قدراتك. ومع ذلك - إليك هنا هو السّر الحقيقي - ضَع لنفسك بعضَ الأهداف الذّكية التي تعدك خصِّيصًا للوِجهة النِّهائية ... 26 ميلا ركض من دون توقُّف!

يمكن أن تشمل الأهداف الذّكية ما يلي:

هدف فرعي محدد: ركض 7 أميال دون توقُّف.
قابل للقياس: الرّكض مرّتين حول الحديقة، بدون مشي.
قابل للتحقيق؟: بالتأكيد، إذا كنت تركضُ ثلاث مرّات في الأسبوع.
واقعي؟: بالتأكيد، إذا استيقظت في وقتٍ مبكِّر كلّ يوم الاثنين والأربعاء والجمعة.
الجدول الزّمني: ركض 3 أميال هذا الأسبوع، و 4 أميال في الأسبوع المقبل، و 5 أميال...

أنا متأكِّد من أنّ الفكرة وصلَت.

من خلال مزجِ قوة أهداف SMART والأهداف المُمتدّة Stretch، يمكنك تحويل نفسك إلى فائِق الإنجاز. وإذا كنت تمتلكُ شركة خاصة بك، يمكنك البدء في وضعها على المسار السّريع إلى نجاحٍ كبير.

لذلك، تمدّد، كُن ذكياً، واستمتع بالرِّحلة!

المصدر: هنــا