5 طرق لتبقى إيجابيا عندما تمر بيومٍ سيء

جميعا لدينا أيام سيئة عندما يبدو وكأنّه لا شيء يسير على نحوٍ صحيح. ولكن قلّة منا يمكنهم أن يُنافسوا "تشارلز"، وهو رجلٌ عانى باستحقاق من الأخبار السّيئة في يومٍ واحد.

5 طرق لتبقى إيجابيا عندما تمر بيومٍ سيء

عاش تشارلز حياةً مجهدة. كان يعمل من الصّباح حتى الليل دون أيِّ وقت فراغٍ للإنزعاج. ذات يوم، عندما استيقظ في الصّباح، وجد أنّه فقد بالفعل أكثر من 000 200 دولار - تم اختلاسها من ميراثه من قبل "صديق" للأُسرة. في تحول غريب للأحداث، فقد وظيفته في نفس اليوم. وفي ذلك المساء اكتشف أنّ زوجته كانت تقوم بإيداع ملف الطلاق.

لا نملكُ السّيطرة على الكيفية التي تسير بها الحياة، ولكن ليس علينا أن نكون ضحية لطغيانها. مع القليل من الأفكار والدّهاء وخطوات العمل الإيجابية، يمكننا أن نملك السلطة من خلال أيِّ شيء تقريبا يأتي في طريقنا.

طوِّر خطَّة.

خطَّة

في كثيرٍ من الأحيان نشعر بالتوقُّف، ونسمحُ للإحباط بالتأثير على يومنا دون معرفة ما الذي جعلنا نشعر به في المقام الأول. لذلك حدِّد ما يجعلك تشعر باليأس. كن دقيقاً. 
وبمجرّد أن يتمّ ذلك، قم بعمل خطّة. اكتب ما يمكنك القيام به لتغيير مزاجك الحامض.

تقول "ميج سيليج" في مقالها لموقع "علم النفس اليوم" "ثلاثة عشر قرارًا صغيرًا من شأنه أن يُخفِّف القلق"، "إذا بدأت بالتجوُّل خارج وضعك الذي قد خططت له بالفعل، أخبر نفسك،" توقف، لقد قمت بالفعل بإعدادِ خطة . "إن فعل التّحديد والتخطيط قد يؤدي إلى تخفيف التوتر الهائل."

عاشِر الفائزين.

الفائزين

نحن نميل إلى التفكير مثل الأشخاص الذين نتسكّع حولهم. هناك أشخاص لديهم مقدرة عالية على إرسال شحنات هائلة من الطّاقة الإيجابية حتى وإن كانت كلماتهم قليلة. كما أنّ الترحيب بمؤثِّر إيجابي جديد في عالمك يمكن أن يكون واحداً من أهمِّ خيارات السعادة التي تقومُ بها. هذا الشخص قد يكون مدرباً في حياتك المهنية أو مستشارًا أو مجرد شخص تحترمه ولديه النظرة الإيجابية التي تريد محاكاتها.

تكلّم بإيجابية.

تكلّم بإيجابية

نحن نميل أيضاً إلى الاعتقاد بما نقوله. عقولنا تذهب في اتجاه كلماتنا حرفياً. يمكن أن تكون لدينا نظرة أكثر إيجابية من خلال ملاحظة الخير، وتوقع نتيجة إيجابية والإجهار بها بصوتٍ عال. يكاد يكون من المستحيل أن تصرُخ ، "أشعر بالرّوعة!" وتكون مكتئباً في نفسِ الوقت. وهناك عددٌ قليل من التأكيدات اللّفظية على مدار اليوم من شأنها أن تقطع شوطا طويلا نحو رفع معنوياتك.

اقرأ أيضا:

10 نصائح تساعدك في تحقيق أي شيء تريده في الحياة


اضحك على أيِّ حال.

اضحك

هناك الكثير ممّا يسبِّب التوتّر هذه الأيام: السياسة والاقتصاد ومشاكل الأوزون، أزرار قميصك المفضّل المفقودة.. ومع ذلك، هناك توافقٌ في الآراء بين العديد من الأطباء الخُبراء أنّ الضحك سوف يُعطيك عالماً جيِّدًا. في الواقع، مقالة مايو كلينيك بعنوان "هل يُخفَّف التوتر بالضّحك؟ نعم إنّها ليست مزحة "يقول: النتائج؟ "شعور جيد بالاسترخاء". لتبقى متفائلا وإيجابيًا، اجعل الضّحك جزءا متعمِّدا من ترسانتك الخاصّة ضد القلق.

نفِّذ.

نفِّذ

بمجرّد أن تقوم بتحديد ما يُضايقُ روحك، ضع خطّة للتغلُّب عليه وطوِّر بعض الأسلحة العقلية، حان الوقت لاخراج البنادق الكبيرة. ضع أفكارك في التطبيق. فمن الصَّعب أن تقلق بشأنِ مشكلة بينما أنت مشغول بحلِّها. ليس هناك وقت لتكُون سلبيا. فالفعل البدني للتنفيذ هو سلاح قوي ضدّ أي شيءٍ يزعجك ويمكن أن يخلق شعورًا مدهشًا من النعيم في خِضم الاضطراب.

اقرأ أيضا:

منها أن تحافظ على رطوبتك .. 8 طرق سهلة لزيادة طاقتك بشكل طبيعي



المصدر: هنــا