8 طرق إبداعية لإطلاق العنان لفضولك

ليس لدي أي مواهب خاصة، أنا فقط فضولي بشدة - ألبرت آينشتاين

8 طرق إبداعية لإطلاق العنان لفضولك

الفضُول ينبع من الاهتمام بمعرفة ما لا تعرف. هناك ثلاثة أنواعٍ من الفضول:

1- الفضول المتنوِّع وهو جُوعنا للحداثة. هذا هو ما يجعلنا ننقُر على أشرطة الفيديو ويبقينا نتصفح مواقع التواصل الإجتماعي وخاصة فيسبوك.
2- الفضول المُتعاطف وهو المحرِّك لفهم شخصٍ آخر من خلال محاولة رؤية العالم كما يراه هو.
3- الفضول المعرفي وهو الأعمق، والأكثر توجُّها نحو الفهم الذي يطالبنا بالاستكشاف وطرح الأسئلة وإجراء العلاقات.

إنه لأمرٌ مدهش ما يمكنك تمييزه من خلال النّظر في الأشياء التي لا يهتم بها النّاس عادة. ملاحظة ما لا يراه الآخرون يمكن أن يُسفر عن بعض النّتائج الرَّائعة. استخدِم التمرينات أدناه لمساعدتك على تطوير فضُولك.

1- راقب لهدف.

1- اقضِ 15 دقيقة في مكانٍ ينتظر فيه النّاس أو يصطفُّون. قد يكون هذا المقهَى المحلّي الخاص بك، محطّة، حديقة أو صالة مُغادرة المطار. صِف من، ماذا، أين أو متى.

2- ضع قائمة بالأشياء التي يفعلُها الناس عندما يعتقدون أنّ لا أحد يراقبُهم. يمكن أن تُراقب التفاعل بين أحدِ الوالدين والطفل في الحديقة، أو شخص التمرير من خلال تغذية وسائل الاعلام الاجتماعية على هواتفهم الذكية في ستاربكس.

3- أجب على الأسئلة التالية:

- ما هي السُّلوكيات التي لاحظتها (وليس فقط التحرُّكات، ولكن العواطف أيضاً)؟
- ما هي الأنماط التي لاحظتَها؟
- كيف تغيِّر الظُّروف أو البيئة سلوكَهم؟
- اكتب جملة واحدة عن أكبر بصيرة لاحظتها.

2- لاحِظ الإحباط وخيبة الأمل.

1- استخدم صفحَة جديدة في دفتر الملاحظات الخاص بك أو أنشئ مُلاحظة جديدة في تطبيق التدوين وقم بتسميته "الإحباط". ستستخدمُ هذه الصّفحة نفسها في كلِّ مرة تلاحظ الإحباط في العمل.

2- ضع قائمة بالأشياء التي لاحظت أن النّاس يكافحون من أجل القيام بها. يمكن أن تكون أشياء مثل حمل أكياس التسوُّق، أو فتح جرّة، أو فك سماعات الأذن أو محاولة التنقُّل بين اللافتات في مُستشفى أو متجر.

3- اسأَل نفسك:
- ما هي الإحباطات التي لاحظتها؟
- إذا كان بإمكانك إصلاح واحدة من هذه المشاكل، أي واحدة ستختار ولماذا؟

4- أنشئ أقل خُطّة قابلة للتنفيذ لحلِّ هذه المشكلة عن طريق كتابة أسفل:
- الإحباط
- المشكلة
- الحل

3- اسأل، كيف يمكنني إصلاحه؟

صِف التغيير الذي يحدث في حياة الناس بعد أن تبنّوا الحل الذي قدّمته لهم. ما الخطب وكيف يمكن إصلاحه؟ هذه هي فرصتك لحلّ مشكلة مجتمعيةٍ أكبر ومن أجل حلٍّ إبداعي.

1- قدِّ ملاحظة عن مُشكلة كبيرة واحدة كنت ترغب في حلِّها.
2- الآن صِف كيف حاول أشخاصٌ آخرين حلَّها.
3- بعد ذلك، قم بتفصيل الحلّ الأكثر إبداعا.

صِف الحلّ الخاص بك كما لو أعطيته إلى شخصٍ ما يمكنه أن يُساعدك على تنفيذه.

1- ما هي المُشكلة؟
2- ماهو الحل؟
3- كيف يختلف عن أو أفضل ممّا تمّ القيام به من قبل؟
4- لماذا ستنجح؟ ما هو أكبر حجر عثرة لنجاحه؟

4- اسأل، ماذا لو؟

 ألقِ نظرة على المُنتج أو الخِدمة التي تستخدمها يومياً واستعدّ لطرحِ "ماذا لو؟" العلاج.

1- اسأل وأجِب على الأسئلة التي تتبادر إلى ذهنك. ماذا لو جعلناها أكبر وأصغر وأسرع وأقوى ومستدامة، يمكن التخلُّص منها، قابلة لإعادة التدوير، لزجة، لا تُمحى، و و...؟

2- قم بتسجيل أفضل أفكارك.

3- اسأل نفسك:
- ما هي المشاكل التي قمتَ بحلِّها بإجراء تغيير؟
- كيف يمكن لهذه التغييرات خلقُ قيمة للمُنتج أو الخِدمة أو الشّركة؟

8 طرق إبداعية لإطلاق العنان لفضولك


5- فكِّكها.

أُنظُر في الخِبرة التي لديك على أساسٍ منتظم واستعدّ لكسرها إلى أجزاء. قم بزيارة طبيب الأسنان كمثال.

1- أُرسم مربّع لكل خطوة في التجربة:
2- الوصول. الانتظار. الاتصالات. العلاج أو المُعاملة. الدّفع. الرعاية . إعادة الحجز.
3- خُذ في الاعتبار المكان الذي كانت فيه التّجربة بشكلٍ جيد وأين لا ترقى إلى مستوى التوقعُّات.
4- قم بعمل قائمة من الحالات التي قصَّرت فيها.

5- اسأل نفسك:
- ما هي جوانب المنتج أو التجربة التي كانت مخيِّبة للآمال؟
- ما هو أهم تغيير يمكن أن تقوم به لتحسينِه؟
- لماذا اخترت هذا الشيء؟
- ما هي الدُّروس التي يمكن أن تتعلَّمها ؟

6- اسأل، لماذا هو بهذه الطريقة؟

خصِّص وقتا لزيارة نشاطٍ تجاري ناجح (سواء عبر الإنترنت أو بدونها). تصرَّف مثل زائر جديد أو عميل لهذا التطبيق، موقع أو متجر. والهدف من ذلك هو أن تَرى ذلك بعيونٍ جديدة. 

1- دوِّن المُلاحظات على ما تلاحظه بشكلٍ خاص من تجربة المستخدِم هذه. اطرح الأسئلة التي تتماشى مع تجربتك التي اخترتها.

2- اسأل نفسك:
- لماذا يقع هذا المتجَر هنا؟
- لماذا هناك منطقة للّعب ومطعم؟
- لماذا ردهة السوق متواجدة في النهاية ؟

3- بعض الإجابات ستكون واضحة، ولكن البعض قد يفاجئك. ما هي المفاجآت؟

8 طرق إبداعية لإطلاق العنان لفضولك

7- اسأل، لماذا سوف تنجَح؟

يمكنك زيارة موقع trendwatching و اختيار فكرة أو منتج أو خدمة من القائمة المطرُوحة.

1- أُذكر الأسباب التي جعلتك تعتقد أنّ هذه الفكرة ستكون ناجحة.
2- انظر إلى قائمتك. ما هو الأساس المنطقي لرسم هذه الاستنتاجات؟
3- ما هي الدُروس التي يمكن أن تتعلمها من هذا وتطبقها على ابتكاراتك؟

8- اسأل، لماذا نَجَحَتْ؟

ضع في الاعتبار آخر فكرة خارقة للعادة، واحدة حققت نجاحا هائلاً غير متوقع. وقم بالآتي:

1- اختر فكرة ناجِحة لاستكشافها والنَّظر فيها. انظر إلى مُراجَعات المُنتجات عبر الإنترنت أو المقالات الإخبارية عن القصَّة وراء الفِكرة ومبتكِرها.

2 -اسأل نفسك:
- ما هو، في رأيك، الذي قاد نجاح هذه الفكرة؟
- ما هي موجة الميولات الثقافية الكامِنة في هذه اللَّحظة التي ركبتها الفكرة حتى تتصدَّر القمّة؟
- ما هي الاحتياجات البشَرية المتأصِّلة التي كان يلبِّيها هذا المنتج أو الخِدمة ؟
- لماذا لم يفعل ذلك شخص بالفعل؟

3- ما هي الطُّرق الرئيسية التي  اتبعتها؟
4- كيف يمكنك استخدام الميولات والمشاعر الثقافية الحالية للتنبُّؤ بالمستقبل؟
5- هل أثار هذا أيّ رؤى حول الأفكار التي يمكن أن تجلبها إلى الحياة؟


المصدر: هنــا