كيف تتعلم أي شيء بشكل أسرع ؟ .. إليك 5 خطوات عملية

لتصبح عالي الأداء، عليك أن تتعلَّم بشكلٍ أسرع. كيف تفعل ذلك؟


اسمحوا لي أن أقول لكم أولاً ما لا تفعلوه، لأنّ الكثير من الناس فقط يقفزون ويقولون: "أنا ذاهب للتعلُّم أسرع. أريد أن أتعلم القراءة بسرعة. أريد أن أتعلَّم لغة جديدة. أريد أن أتعلم كلّ هذه المهارات الجديدة ... "

وما يحدث هو أن الناس عابرين جدًّا مع أهداف تعلُّمهم الخاصّة. ماذا أعني بذلك؟ أعني أنهم نوعاً ما مزيّفين حول هذا الموضوع. فهم لا يريدون أن يتعلّمُوا حقاًّ.

يقولون " إننّي أودّ أن أعرف هذا، أود أن أتعلّم ذلك. في يومٍ من الأيام، أود أن أتعلّم اللغة الانجليزية. في يوم من الأيام، أود أن أتعلم التّصوير الفوتوغرافي. في يومٍ ما، أود أن أنشئ مدوّنة... ولن يتعلّموا شيئاً في الواقع، ذلك لأن التعلُّم لا يحدث في يوم واحد، بل يجب أن يحدث بالمثابرة والاستمرار.

إذا أردت حقًّا أن تصل إلى النقطة التي تتعلَّم فيها شيئاً بشكلٍ أسرع، عليك أن تقترب من التعلُّم بشكلٍ مختلف. لا يمكن أن تفعل ذلك لمرّة واحدة. يجب أن تكون هناك رؤية أوسع لمن أنت وما الذي تريد تحقيقه في الحياة.

1- اربط أهداف حياتك مع ما تريد أن تتعلّمه.

أهداف حياتك

إذا كنت تريد أن تتعلَّم شيئا بشكلٍ أسرَع، يجب عليك أولاً معرفة العلاقة بين أهداف تعلُّمك و حلم حياتك.

الجميعُ يريد أن يتعلَّم 50 شيئاً جديداً على الفور، ولكن لا أحد يتعلّم أيّ شيء. لماذا؟ لأنه ليس حقيقياً بالنسبة لهم، إنّها رغبة عابرة. إذا كنت تريد أن تُصبح متعلِّماً عظيماً، فإنه يجب عليك أن تتعلّق بحلُم حياتك، نمط الحياة الحقيقية التي تراها لنفسِك.

عليك أن تعرف ما تريدُ من حياتك قبل أن تصبح متعلِّماً خبيراً.

حتى أعرف ما أريد أن تكون حياتي متعلّقة به، ما أريد أن أجرِّبه على أساسٍ يومي،
ما أريد أن تكون أحلامي أو ما أريد أن أكون، أنا لا أعرف ماذا أتعلّم.
أنا فقط سأكون فضولياًُ حول الأشياء وبعد ذلك سأشتغل عليها.

ولكنّ الطريق إلى إتقانٍ حقيقي هو الجزء المهمُّ حيث نقول: "ما الذي أريد أن تكون حياتي حوله؟" اسمحوا لي أن أقوم بتطوير المعرفة والمهارات والكفاءات، وقدرات لبناء تلك الحياة. هذا هو المكان الذي تحصل فيه على شخصٍ يصبح سيد التعلّم.

أنت لن تعرف ماذا تتعلّم و ما الكفاءات والقدرات اللاّزمِ تطويرها حتى تعرف ما هي مهمتك. وإلا فإنك فقط ستلعب مع المهارات هنا وهناك.

ستلعب في الأرجاء مع تعلُّم شيءٍ ما، ولكن لن تغمر نفسك فيه أبداً.

لذلك بمجرّد أن تعرف ماذا تريد أن تكون حياتك، ما هي المشاعر الخاصّة بك، ستتعلّم ما على طول الطريق، وبعدئذٍ كلُّ شيء يتغير.

أنا لا أقول أنه عليك أن تعرف غرضك النِّهائي في الحياة قبل أن تتمكن من تعلُّم أي شيء. أنا فقط أقول أنّه إذا كنت تريد أن تتعلَّم بشكلٍ أسرع، ابدأ في معرفة هذا الغرض، وابدأ في معرفة الاتجاه الخاص بك، وستتعلّم أسرع كثيرا.


2- اتبع مثالا. لا تقم بإعادة اختراع العجلة.

إذا كنت تريد أن تتعلَّم شيئا، تحتاج إلى أن تكون قادراً على نمذجة شيء. تحتاج إلى أن تكون قادراً على رؤية شخصٍ ما فعل ذلك بالفعل. تحتاج إلى أن تكون قادراً على القراءة عن شخصٍ فعل ذلك بالفعل. تحتاج إلى تجربة شخصٍ ما فعل ذلك بالفعل.

إذاً، اذهب واقرأ كتاباً عن شخصٍ ما فعل ما تريد القيام به. خذ دورة من شخصٍ ما أنجز ما تريد إنجازه. اتبع شيء على الانترنت حول الذي تريد فعله بالفعل. هناك الكثير من الأمثلة لتتعلّم منها، ويجب عليك أن تبدأ منها.

3- اجعله ممارسة. 

practice

عليك عمل ممارسة متناسقة لإتقان المَهارات.
ماذا يعني ذالك؟ أعني التعرُّض اليومي والانغماس في ما تحاول تعلّمه.

وكمثال: إذا كنت تريد تحاول تعلُّم البيانو، فإنك لن تتعلّمه من خلال تعلم دروس البيانو مرة واحدة في الشّهر. إذا كنت ترغب في تعلّم اللغة الانجليزية، فإنك لن تتعلّم ذلك من خلال التحدث إلى شخصٍ يتحدث الانجليزية مرّة واحدة في الشهر أو حتى مرة واحدة في الأسبوع. يجب أن يكون أكثر من ذلك.

إذا كنت تريد أن تتعلَّم شيئا، عليك أن تزج نفسك فيه بعمقٍ على مدى فترة طويلة من الزّمن. لا يمكن أن يكون حدثًا في عطلة نهاية الأسبوع أو ندوة. لا يمكن أن يكون دورَة لمرّة واحدة. يجب أن يكون شيئا قد اندمجت فيه.

إذا كنت شخصاً يقول: "لا أستطيع أن أعطي من وقتي كلَّ يومٍ لتعلُّم شيء"، إذاً عظيم! فأنت تمنح كلَّ يوم لنفسك انخفاضًا مُطردا لكفاءاتك الخاصّة !

لا تخبرني أنك لا تستطيع أن تفعل شيئًا كل يوم للتعلُّم والنّمو. إذا كنت لا تشعر وكأنك يمكن أن تأخذ بعض الوقت كلَّ يومٍ للتعلُّم والنمو، إذاً فأنت تسيئ إدارة حياتك.

لذلك عليك مُمارسة الشيء باستمرار، على مستوى معين كلّ يوم. وستُذهل الناس: "نجاح باهر، كيف أصبحت متمكِّنا في هذا؟" ستقول لهم، "عملت على ذلك. كلّ يوم."

4- أحصُل على نقدٍ بنّاء للنّمو.

 نقدٍ بنّاء للنّمو

إذا كنت تريد أن تصبح رياضياً من الطِّراز العالمي، فأنت بحاجة إلى مدرِّب. إذا كنت تريد أن تصبح شخصًا من الطِّراز العالمي في كلِّ ما تقوم به، تحتاج إلى شخصٍ ما للنظر في ذلك ويُعطيك ردود الفعل.

ربما يكون معلِّماً يوفر لك ردود فعل حول عروضك. ربما هو صديق لك لديه عين تمييزية، والذي يمكنه أن ينظُر إلى الأشياء وتقديم الأفضل لك، ردود فِعل بنّاءة وقيِّمة، و الذي تستطيع أن تقول له، مهلا، قبل أن أُرسل هذا هل يمكنك أن تنظر في الأمر؟

إنّه حول الحصول على ردود الفعل، سواء كان ذلك من صديق، زوج، مجرّد شخصٍ يمكن أن ينظر إلى ما ستساهم به في العالم ويقول: "حاول هذا. أنا أحبُّ هذا أو أنا لا أحب هذا ".

هناك بعضُ الأشياء التي يمكن أن تدمِّر التعلُّم، وهذا يحصُل عندما يكون هؤلاء الأشخاصُ وحشيين جدًّا في ردود فعلهم أو حتى أنهم يحكمُون على شيء بأن تتوقف عن تعلِّمه. إذا جاء النّقد من مكانٍ مُظلم أوشخصٍ دنيئ، عندئذٍ لا تستمع إليه. لا ينبغي أن يعني لك ذلك أيّ شيء، خاصّة عندما يكون شخصٌ قاسٍ معك ولا يعرفك.

5- حدِّد موعدا نهائيا.

حدِّد موعدا نهائيا

ما مدى السُّرعة التي تحتاج في تعلُّم ذلك؟ ما مدى السرعة التي تحتاجها لإتقانِ ذلك؟ هل هو شيءٌ أنت تعمل على إتقانه هذا الشهر، هذا العام، العقد المقبل؟

بدون جدولٍٍ زمني لتطوير كفاءاتك الخاصّة، فلن تعمل أبدًا أو أنّك ستسقطُ في بداية المسار. لذلك، متى تحتاج إلى تعلُّم موضوع جديد أو الوصول إلى المستوى التالي من المهارة؟ ما هي النتيجة إذا لم تتعلم ذلك في الوقت؟ معرفة الإجابة على هذين السؤالين ستسرِّع عملية التعلُّم الخاصّة بك.

- أنت تعلم ما تحتاج إليه للتعلُّم.
- لديك أشخاص يمكنك أن تتعلّم منهم.
- عليك ممارسة ذلك بشكلٍ دائم.
- يمكنك الحصول على ردود الفعل والخبرات من الناس.

إعلم أنّه عليك أن تفعل ذلك بشكلٍ جيد في هذا الإطار الزّمني المحدد.

اتبع هذه الأشياء، وسوف تبدأ في التعلُّم بشكلٍ أسرع. عليك أن تكون أكثر انخراطاً في حياتك. سيكون لديك المزيد من الحماس للتعلُّم. ستلاحظ أشياء أكثر. ستشعُر وكأنّك تنمو وتكون أكثر ارتياحا مع حياتك.




المصدر: success