لا يقتصر التدريب على العضلات .. إليك 8 طرق لتدريب دماغك على التعلم والتذكر أسرع !

أنت تذهب إلى صالة الألعاب الرياضية لتدريب عضلاتك. تقوم بالركضِ خارجاً أو تذهب في رحلة على الأقدام لتدريب قوة احتماك. أو، ربّما لا تفعل أياً من ذلك، ولكن لا تزال ترغب في ممارسة أكثر من ذلك. حسنًا، إليك هنا كيفية تدريب واحد من أهم أجزاء الجسم: الدماغ.

8 طرق لتدريب دماغك على التعلم والتذكر أسرع

عند تدريب دماغك، سوف:
تتجنب المواقف المحرجة: تتذكر وجهه، ولكن ما هو اسمه؟
تتعلّم أسرع في جميع أنواع المهارات المختلفة.
تتجنب الأمراض التي تصيبُك كلّما تقدّمت في السن مثل الزهايمر.

إذن ،كيف يمكنك تدريب دماغك على التعلم بشكل أسرع والتذكر أكثر؟

1- شغِّل ذاكِرتك.

شغِّل ذاكِرتك

ممارسة التذكّر لكلٍّ من الأحداث و الأشياء ومن ثمَّ مُناقشتها مع الآخرين في الواقع تم دعمها من قبل دراسات اللياقة البدنية للدّماغ. أنشطة الذاكرة التي تشغِّل عمليات الدِّماغ على جميع المستويات، التّلقي والتّذكر والتفكير يُساعد على تحسين وظيفَة الدِّماغ.

2- إفعل شيئًا مختلفًا مرارًا وتكرارًا.

من خلال فعل شيءٍ جديد مرارًا وتكرارًا، دماغُك يربِط مسارات جديدة تُساعدك على القيام بهذا الشّيء الجديد أفضلَ وأسرَع.

فكِّر مرَّة أخرى عندما كنت في الثالثة من العمر. كنت بالتأكيد قوياً بما فيه الكفاية للإمساك بسكّين وشوكة على ما يرام. ومع ذلك، عندما تأكُل بنفسك، فأنت تخلُق فوضى. إذاً لم تكن مسألة قوة، كما ترون. كانت مسألة زراعة المزيد من الممرّات العصبية التي من شأنها أن تساعدك على تناول الطعام بنفسك تماما مثل الكبار. وتخيل ماذا؟ مع ما يكفي من التّكرار جعَلت ذلك يحدث!

ولكن كيف ينطبقُ هذا على حياتك الآن؟

لنفترض أنك مماطِل. كلّما كنت لا تُماطل، كلما تعلّم عقلك أن لا تنتظر اللّحظة الأَخِيرة لجعلِ الأمُور تحدث.

الآن، قد يكون التفكير "إذا لم تكن هناك مُماطلة أيمكن أن يكون ذلك سهلاً!" حسنًا، يمكن أن يكون. من خلال فعل شيء صغيرٍ حقا، لا تفعله عادَة، ولكن في اتجاه تحقيق هذه المهمة، ستبدأ في إنشاء تلك المسارات العصبية الثمينة الجديدة.

لذلك إذا كنت تؤجِّل تنظيم مكتبك، مجرد أخذ ورقة واحدة ووضعها في مكانِها الصحيح. أو، يمكنك الذهاب لأصغر من ذلك. أنظُر إلى قطعة واحدة من الورق وقرّر أين تضعه: القمامة؟ الخزانة؟ غرفة أخرى؟ تعطيها لشخص ما؟

أنت لا تحتاج فعلاً لتنظيف تلك الورقة، تحتاجُ فقط لأن تقرِّر ما عليك القيام به معها.

هذه هي الطّريقة الصّغيرة التي يمكن أن تبدأَ بها. ومع ذلِك، لا يزالُ يجري بناءُ هذه المسَارات العصبية. تدريجيًا، ستقوم بتحويل نفسِك من مماطل إلى متخذ الإجراءات في لحظة.

3- تعلّم شيئًا جديدًا.

تعلّم شيئًا جديدًا

قد يبدو واضحا، ولكن كلما قمت باستخدام عقلك أكثر، كان ذلك أفضل لأدائك. على سبيل المثال، تعلم صك جديد يحسن مهاراتك في ترجمة شيء ترى (الموسيقى ورقة) إلى شيء تفعله في الواقع (لعب الصك).

تعلّم لغة جديدة تعرض دماغك إلى طريقة مختلفة من التفكير، إلى وسيلة مختلفة للتعبير عن نفسك.

4- اتبع برنامج لتدريب الدماغ.

عالم الإنترنت يمكن أن يُساعدك على تحسين وظيفة دماغك في حين أنت جالسٌ بهدوء على الأريكة. برنامج مؤكد سريريا مثل BrainHQ يمكن أن يُساعدك على تحسين ذاكرتك، أو التفكير بشكل أسرع، فقط عن طريق تمارين تدريب الدماغ.

5. شغِّل جسدك.

شغِّل جسدك

نعم فعلاً، التمارين لا تعمل فقط على تمرين جسمك. فهي أيضاً تُحسن كفاءة دماغك.

حتى ممارسة التمارين لفترة وجيزة لمدة 20 دقيقة تُسهل معالجَة المعلومات ووظائف الذاكرة وظائف. ولكن ليس فقط أنّ ممارسة الرياضة تساعد عقلك حقا على خلق تلك الاتصالات العصبية الجديدة بشكلٍ أسرع. ستتعلَّم بشكلٍ أسرع، وسيزيد مستوى يقظتك وانتباهك، وستحصل على كلّ ذلك عن طريق تحرِيك جسدك.

6. اقضِ بعض الوقت مع أحبائك.

إذا كنت ترغب في اكتساب القدرات المعرفية الأمثل، عليك عمل علاقات ذات مغزى في حياتك. التحدث مع الآخرين والانخراط مع أحبائك يساعدك على التفكير بشكلٍ أكثر وضوحًا، ويمكنُ أيضا أن يحسِّن مزاجك.

إذا كنت منفتحاً، سيحمل هذا الكثير لك. في فصل بجامعة ستانفورد، وجدوا فعلاً أن الإنفتاحيين يستخدمُون التحدث مع الآخرين كوسيلة لفهم ومعالجة أفكارِهم الخاصة.

7- كُل أكل صحي وتأكد من أنه يتضمّن الشوكولاتة السوداء.

كُل أكل صحي

الأطعمة مثل الأسماك والفواكه والخضروات تساعد دماغَك على الأداء على النحو الأمثل. ومع ذلك، قد لا تعرف أن الشوكولاته السوداء تعطي عقلك دفعة جيدة كذلك.

عند تناول الشوكولاته، دماغك ينتج الدوبامين. والدوبامين يساعدك على التعلّم أسرع والتذكّر بشكلٍ أفضل. ناهيك عن أنّ الشوكولاته تحتوي على "فلافونولز flavonols"، مضادات الأكسدة، والتي تقوم أيضا بتحسين وظائف الدماغ. لذلك في المرّة القادمة إذا لديك شيء من الصّعب القيام به، تأكد من انتزاع قضمة أو اثنتين من الشوكولاته السوداء!

الآن بعد أن عرفت كيفية تدريب دماغك، إنه الوقت المناسب للبدء في القيام بذلك. لا تستهلك هذا المحتوى فقط ثم تذهب مع حياتك كما لو لم يتغيّر شيء. طبِّق هذه المعرفة عملياً لتُصبح أكثر ذكاء من أي وقت مضى!

8- ابتعد عن التلفزيون

كلّما شاهدت أكثر، كلما عرفت أقل، تقول دراسة أجريت عام 2010 نشرَت في المجلة الأمريكية للطب الوقائي. قام العلماء بتحليل الاستبيانات من حوالي 4000 شخص، ولم ينظروا فقط إلى مستوى ذكائهم العام، بل أيضا إلى بياناتهم الشخصية، مثل مقدار مشاهدتهم للتلفزيون كل يوم. ليس من المستغرب أن وجدوا أنّ أولئك الذين يُشاهدون التلفزيون أو البث على شبكة الإنترنت (أربع ساعات أو أكثر في اليوم) يملِكون أدنى درجات الذكاء حدّة.

اجعل حياتك أفضل مع عالم تعلم

المصادر: 1 / 2