جوجل تتمكن من تطوير برمجية للكشف عن سرطان الثدي باستخدام "الذكاء الاصطناعي" !

جوجل، قبل وقت غير بعيد قامت باستخدام الذَّكاء الاصطناعي للتعرف على صور القطط، لكن الآن انتقلت لتوظيف هذه التكنولوجيا إلى قطاع أكبر، سرطان الثَّدي.


فقد أعلنت "جوجل"، الجمعة، عن تمكّنها من تطوير برمجية مطوّرة للكشف عن سرطان الثدي باستخدام الذكاء الاصطناعي، وما أظهرته النتائج يؤكد النمو الذي شهده قطاع الذكاء الاصطناعي وقدراته على تحسين الوضع الصحي حول العالم.

وقامت "جوجل" باستخدام نوع من برامج الذكاء الاصطناعي اسمه " التعلّم العميق deep learning"، لتحليل آلاف من الصور للخلايا السرطانية بواسطة جامعة هولندية.
التعلم العميق حيث يتم تعليم أجهزة الكمبيوتر على التعرف على الأنماط في مجموعات البيانات الضخمة. إنها مفيدة جدًّا للمهام البصرية، مثل النظر في فحص نسيجي لسرطان الثدي.

ومع ظهور 230 ألف حالة جديدة من سرطان الثدي سنوياً في الولايات المتحدة وحدها، فإن "جوجل" تأمل بأن تساعد هذه التكنولوجيا أخصائيي الأمراض في تحسين علاج المرضى. ولم يتم تصميم هذه التكنولوجيا لتحل محل الأطباء البشري.

وقالت ليلي بينغ مديرة هذا المشروع من "جوجل"، إلى أن الفريق "قام بتدريب جزء ضئيل من البرمجية التي يمكنها أن تلعب دوراً واحداً بمجموعة من المهام المعقّدة للغاية." "نأمل أن يكون هناك المزيد والمزيد من هذه الأدوات التي تساعد الأطباء [الذين] يمرون عبر كمية هائلة من المعلومات في كل وقت".


ووصفت بينغ لـCNNTech كيف يمكن أن يعملَ الإنسان والكمبيوتر معاً لخلق نتائج أفضل. يتفوق نظام الذكاء الاصطناعي لجوجل في كونه حساسًّا جدا للسَّرطان محتمل. 

وأضافت "تخيل الجمع بين هذين النوعين من القوى العظمى". "الخوارزمية تُساعدك على توطين واكتشاف  هذه الأورام". والطبيب هو الآخر جيد حقا في قوله:" هذا ليس سرطان."

في الوقت الراهن، تقديم جوجل لا يزال رهن البحث ويبقى في المختبر. جوجل لن تُصبح غداً مساعدَ طبيبك الشرعي. ولكن جوجل والعديد من اللاعبين الآخرين تسعى نحو مستقبل حيث يُمكنُ أن يصبح حقيقة واقعة.

ويعتقد مدير مركز علم الأمراض في مركز جامعة رادبود الجامعي، جيروين فان دير لاك، التي ساعدت جامعته في تقديم الصور لتدريب برنامج الذكاء الاصطناعي، إلى أن المعادلات الخوارزمية الأولى للكشف عن السرطان قد تظهر خلال عامين، وأن استخدام هذه المعادلات للكشف عن الخلايا السرطانية يمكن أن يطبَّق بشكل واسع خلال الأعوام الخمس القادمة.

هذه التكنولوجيا ستكون مفيدة بشكل خاص في أجزاء من العالم حيث هناك نقص في الأطباء. وبالنسبة للمرضى الذين لا يستطيعون الوصول إلى الطبيب الشرعي.

المصدر: money.cnn