دراسة جديدة: نشاط الدماغ يمكن أن يستمر لمدة 10 دقائق بعد الموت

اكتشف العُلماء أنّ الدماغ البشري يمكن أن يستمر نشاطُه لأكثر من 10 دقائق بعد وفاة الجسم.

نشاط الدماغ يمكن أن يستمر لمدة 10 دقائق بعد الموت

وأفاد أطباء العناية المركزة أنه لوحظ تشابه موجات مخ المرضى الذين توقف نبضهم وثبتت أعينهم، مع تلك التي تصدر أثناء النوم العميق في الأشخاص الأصحاء.

يقول كاتبو الدراسة الجديدة التي نشرت في المجلة الكندية للعلوم العصبية أن الاكتشاف الجديد يثير مشاكل أخلاقية حول الوقت الملائم لإزالة الأعضاء المُتبرع بها للمرضى الذين يتبين أنهم لقوا حتفهم.

نشاط الدماغ

في الدراسة التي أشارت إلى هذه النتائج، يمكن أن تؤدي إلى تحديات طبية وأخلاقية جديدة، وأفاد الأطباء بأنهم شاهدوا "رشقات نارية لموجة دلتا واحدة استمرت بعد توقف كلا من نبض القلب وضغط الدم الشرياني (ABP)". ونشر تقرير للنتائج في دراسة جديدة نُشرت من قبل فريق من جامعة ويسترن أونتاريو.

وأظهرت دراسة واحدة فقط من أربع دراسات نشاط المخ الغامض الطويل، الذي يظهر لدى معظم المرضى المتوفين من قبل توقف قلوبهم عن النبض.

مع ذلك، تصرفت أدمغتهم بشكل مختلف قليلاً في الدقائق التي تعقب الوفاة.
ويقول معدو الدراسة أنهم ليس لديهم أدنى فكرة عن سبب مواصلة أحد العقول العمل جزئياً لفترة طويلة بعد الموت السريري.

ما يحدث للجسم والعقل بعد الموت لا يزال غامضا بشكل شبه كلي للعلماء. فقد كان الباحثون يعتقدون سابقاً أن نشاط الدماغ ينتهي قبل أو بعد وقت قصير من توقف نبض القلب، على الرغم من أن دراستين العام الماضي أظهرتا أن الجينات تستمر في العمل، وفي بعض الحالات تكون أكثر نشاطاً في الأيام التي أعقبت موت الناس.


المصدر: telegraph / independent