أهم الظواهر الكونية التي زينت سماء الأرض في 2016 .. لن تتكرر إلا بعد سنوات طويلة!

شهد عام 2016 ،خمسة ظواهر فلكية فريدة لن يتكرر معظمها إلا بعد مرور سنوات عديدة، فمن شهد هذه الاستعراضات الفضائية كان من المحظوظين هذا العام على أمل أن يحمل العام 2017 ظواهر مبهرة أيضاً.

الظراهر الكونية

وإليك  أهم الظراهر الكونية التي زينت سماء الأرض في 2016 ..

1- الظاهرة المزدوجة

الظاهرة المزدوجة

ويتمثل الشق الأول من الظاهرة في "قمر الفراولة"، إذ يصبح القمر مختلفاً من حيث الحجم والإشراق عن كل مرة يظهر فيها بدراً، إذ يبدو متكاملاً وكبيراً، واللافت هو تزامنه هذا العام مع "بدر رمضان".

والشق الثاني من الظاهرة هو "الانقلاب الصيفي"، ويحدث أيضاً كل عام في 21 يونيو/حزيران مع بداية فصل الصيف، إذ تصل الشمس إلى كبد السماء في أعلى نقطة لها عن مستوى خط الاستواء، فيصبح نهار 21 يونيو/حزيران أطول من أي نهار بالسنة -نحو 15 ساعة تقريباً- وليلُهُ الأقصر خلال العام؛ أقل من 9 ساعات.

وتزامن ظهور القمر بدراً متكاملاً في اليوم الذي بدأ فيه الانقلاب الصيفي، وهي ظاهرة مزدوجة طبيعية، ستتكرر هذا القرن بعد مرور 46 عاماً من الآن.

2- ظاهرة القمر العملاق -super moon-

ظاهرة القمر العملاق

شوهدت هذه الظاهرة في 14 نوفمبر/تشرين الثاني عندما كان القمر أكبر حجماً وأكثر نوراً من المعتاد. وفلكياً فإن "القمر العملاق" لا يظهر ضخماً ولامعاً أكثر من المعتاد، إلا عندما يكون في حالة "البدر المكتمل"، أثناء وصوله إلى أدنى نقطة له من الأرض في دورته العادية حولها، ولم تشهد الأرض هذه الظاهرة منذ 68 عاماً.

3- كسوفان للشمس

كسوفان للشمس

شهد سكان الكرة الأرضية كسوفين للشمس هذا العام، أحدهما كسوفٌ كليّ حدث يوم 9 مارس/آذار، والآخر كسوف حلقي حدث يوم الخميس الأول من شهر سبتمبر/أيلول. لم ير سكان المنطقة العربية كسوف شهر مارس/آذار، أما الكسوف الحلقي فظهر في بعض الدول العربية.

4- ثلاث خسوفات للقمر


شهد القمر هذا العام ثلاث خسوفات، كان أولها خسوفاً شبه ظلّي للقمر يوم الأربعاء 23 مارس/آذار. اتفق توقيته مع بدر شهر جمادي الآخر للعام الهجري السابق، ولم يُر في المنطقة العربية لحدوثه نهاراً.

أما الخسوف القمري الثاني فحدث يوم الخميس الموافق 18 أغسطس/آب، ولم تتمكن المنطقة العربية من رؤيته؛ لحدوثه نهاراً أيضاً، وكان خسوفاً شبه ظلي يتفق توقيت وسطه مع اكتمال شهر ذو القعدة من العام الهجري السابق.

وأما الخسوف الثالث والأخير، فكان خسوفاً شبه ظلي يوم 16 سبتمبر/أيلول، وشوهد في المنطقة العربية، واتفق توقيت وسطه مع توقيت بدر شهر ذي الحجة من العام الهجري السابق.

5- اقتران كوكبي الزهرة والمشتري

اقتران كوكبي الزهرة والمشتري

كما شهد شهر أغسطس/آب من هذا العام حدثاً فلكياً فريداً، وهو اقتران كوكبي الزهرة والمشتري، وهما ألمع الأجرام السماوية على الإطلاق، وترتيبهما الثالث والرابع في اللّمعان بعد الشمس والقمر. ويستخدم مصطلح الاقتران في علم الفلك والتنجيم عندما نرى من مكان ما على سطح الأرض اقتراب جرمين سماويين من بعضهما البعض أكثر من المعتاد.

وتساعد الظاهرة العلماء على تصحيح وتحسين الحسابات الفلكية، بخاصة حركة الكواكب والمسافات. وكانت مدة الاقتران أقل من ساعة، وتمكن سكان الدول العربية من مشاهدتها بالعين المجردة.

المصادر: space / earthsky / skyandtelescope